منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   سياسة وأحداث (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=21)
-   -   همسة لكل معارض : 13/1/2011 (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=529548)

أبو تركي 13-01-2011 12:56 PM

همسة لكل معارض : 13/1/2011
 


لكل من ارتضى الخنوع للأعداء واقام في ديارهم معارضاً لـ حكومته اقول له اعلم بانه عندما تنتفي الحاجة اليك سوف ترمى كما ترمى الكلاب فان كنت معارضاً من اجل التغيير والإصلاح لرفعة الوطن كما تدعي فحريٌ بك ان تنطلق من خلال الوطن لتكون لمعارضتك شرعيتها لأنها سوف تستمد قوتها من الداخل اما ان تكون قابعاً في دول الغرب وتدعي انك تنشد التغيير والإصلاح لصالح الشعب والوطن فاعلم بان السواد الأعظم من الشعب ليس معك والسبب انك ارتضيت الخنوع لأعداء الأمة والدين. الوطن اسمى ما في الوجود والشعوب الأبية هي التي تدافع عن حياض الوطن وتموت من اجل الحفاظ على امنه واستقراره لذلك اعلم ان من اتخذ من عواصم الغرب ملاذاً له والنعيق عبر وسائل اعلامه كالغراب لن يحصد سوى الحصرم حتى وان وجد بعضاً من المؤيدين فبدل ان ينظر اليك نظرة احتقار من قبل من انت في ضيافته فحري بك ايها المعارض ان تراجع نفسك وتبحث عن حقيقة وضعك وما آل اليه وتعود الى رشدك والتواصل مع وطنك من خلال القنوات الرسمية للتنسيق لعودتك الى ربوع وطنك بدل ان تكون شوكةٌ في خاصرته يلعب بها الأعداء كيفما يشاؤون ,,
عد قبل ان يلعنك التاريخ ويلعنك اللاعنون.

فهل تحكم عقلك وتعود الى رشدك؟




الــعــربــي 13-01-2011 01:13 PM

عوداً حميداً أخي أبو تركي.

المعارضات العربية غالباً لا تكون إلا في المنفى أو في المعتقلات، هناك يسمع صوت الضجيج، أما هنا فبالكاد همس أو أنين.

عوداً حميداً مرة أخرى أخي :)

مصرى انا 14-01-2011 06:52 AM

سيدى الفاضل
نعم ان النضال من الخارج قد يسقط المعارض تحت ضغوط مختلفة مثل ما حدث لبعض معارضى صدام وتحولوا لبوق للاحتلال
ولكن ياسيدى هل تعتقد ان السلطة فى بلادنا تسمح لهم بالحركة
فهم اما يسجنوا او تشوه صورهم فى الاعلام
بلادنا لاتسمح الا ما يسمح به السلطان ولاترى الا بعين السلطان ولاتسمع الا باذن السلطان
فهو الاب وكبير القوم لايسمح بصوت يعارضه فكيف يعارض الابن الاب
فاعذر من لم يجد مجالا الا فى الخارج
ودام الود

زيد عبدالباقي 14-01-2011 01:51 PM

السؤال المهم هل الأنظمة العربية تسمح للمعارضة أن تنطلق من الداخل من أرض الوطن الكل لها أجندة خفية يعمل من أجلها الكل يطمع في السلطة ويقدم الأحلام الوردية للمواطن وبعد أن يصل إلي الكرسي ينسي تلك الأحلام ويقمع الشعب أكثر من الذي سبقه

القلم النازف 14-01-2011 02:25 PM

أخي الكريم هؤلاء ليسوا معارضين ففي حين يعيش الشعب تحت وطئة حاكم جائر ينعم هؤلاء بالفنادق والمنح من الدول الأوربية وقد يرجعون على ظهر دبابة لتكريس ظلم جديد على الشعب المطحون ومن أراد المعارضة فليعارض من بلده ويذوق ما يذوقه كل مواطن

أبو تركي 15-01-2011 11:48 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي
عوداً حميداً أخي أبو تركي.

المعارضات العربية غالباً لا تكون إلا في المنفى أو في المعتقلات، هناك يسمع صوت الضجيج، أما هنا فبالكاد همس أو أنين.

عوداً حميداً مرة أخرى أخي :)




الأخ العزيز / العربي ,,

ان تواجد المعارضة في الداخل افضل من تواجدها في الخارج
فـ في الداخل تستمد قوتها ان كانت صادقة من جميع شراح الشعب
وفي الخارج تصبح تحت رحمة اعدائها واعداء الوطن حث انها
لا بد ان تسير وفق اجندة الدولة المستضيفة وهنا يسقط خيارها.

دمت بود.


الــعــربــي 15-01-2011 03:46 PM

ليس تماماً أخي أبو تركي. أوروبا على سبيل المثال، التي تتمركز بها معظم المعارضات العربية الموجودة في الخارج، مشهود لها حقاً بوجود أنظمة وقوانين تضمن حرية التعبير في مأمن. يبقى بعد ذلك ما إذا كانت هذه المعارضة شريفة ووطنية فعلاً لترفض أي تدخل خارجي، ومثل هذه المعارضة موجودة، أما إن كانت غير ذلك فعندها لا يهم أين ستكون، في الخارج أو في الداخل، ففي كلا الحالتين ستسمح لنفسها بأن تكون جسر عبور للآخرين.

صدقاً، لن تلجأ المعارضة إلى الخارج إن وجدت المناخ المناسب، ولكن في مناخ المعتقلات وتكميم الأفواه والتعذيب والقتل.. يستحيل الأمر. هل المطلوب أن تنتحر المعارضة مثلاً على مذبح "الداخل" حتى يشهد لها بالوطنية؟ لا أعتقد، ولنا في قصة نبي الله موسى خير شاهد، حيث أمره الله بالهجرة إلى مدين استعداداً لمواجهته مع الفرعون. وكانت المواجهة وقتها بالمعجزات، فما بالك ونحن في عصر انقضت فيه معجزات الأنبياء!

دم بخير.

أبو تركي 15-01-2011 11:16 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصرى انا
سيدى الفاضل
نعم ان النضال من الخارج قد يسقط المعارض تحت ضغوط مختلفة مثل ما حدث لبعض معارضى صدام وتحولوا لبوق للاحتلال
ولكن ياسيدى هل تعتقد ان السلطة فى بلادنا تسمح لهم بالحركة
فهم اما يسجنوا او تشوه صورهم فى الاعلام
بلادنا لاتسمح الا ما يسمح به السلطان ولاترى الا بعين السلطان ولاتسمع الا باذن السلطان
فهو الاب وكبير القوم لايسمح بصوت يعارضه فكيف يعارض الابن الاب
فاعذر من لم يجد مجالا الا فى الخارج
ودام الود



مصري انا ,, ياغالي رعاك الله ,,
ابشرك بان الود دائم باذن الله بيني وبينك ما دامت السموات والأرض

ثانياً دعني اشكر على مداخلتك الراقية برقي افكارك وسمو اخلاقك
والتي ساهمت في اثراء الموضوع بارك الله فيك ولكن دعني اخالفك
الرأي حول المعارضة في بلادنا فما لم يأتي اليوم حتماً سوف يأتي غداً
لذلك المعارضة من الداخل انجع وانفع بكل تأكيد لأنها خارجة من رحم
الشعب وليست قادمة من الخارج على ظهر الدبابة ودعم الأجنبي وما
حدث في العراق ليس عنا ببعيد.

دمت استاذي الكريم بكل ود.


samarah 15-01-2011 11:51 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي (المشاركة 3964879)
ليس تماماً أخي أبو تركي. أوروبا على سبيل المثال، التي تتمركز بها معظم المعارضات العربية الموجودة في الخارج، مشهود لها حقاً بوجود أنظمة وقوانين تضمن حرية التعبير في مأمن. يبقى بعد ذلك ما إذا كانت هذه المعارضة شريفة ووطنية فعلاً لترفض أي تدخل خارجي، ومثل هذه المعارضة موجودة، أما إن كانت غير ذلك فعندها لا يهم أين ستكون، في الخارج أو في الداخل، ففي كلا الحالتين ستسمح لنفسها بأن تكون جسر عبور للآخرين.

صدقاً، لن تلجأ المعارضة إلى الخارج إن وجدت المناخ المناسب، ولكن في مناخ المعتقلات وتكميم الأفواه والتعذيب والقتل.. يستحيل الأمر. هل المطلوب أن تنتحر المعارضة مثلاً على مذبح "الداخل" حتى يشهد لها بالوطنية؟ لا أعتقد، ولنا في قصة نبي الله موسى خير شاهد، حيث أمره الله بالهجرة إلى مدين استعداداً لمواجهته مع الفرعون. وكانت المواجهة وقتها بالمعجزات، فما بالك ونحن في عصر انقضت فيه معجزات الأنبياء!

دم بخير.


السلام عليكم

أوافقك أخي العزيز العربي من خلال معرفتي بواقع اضطرار الكثير من المواطنين ممن هم من نسل معارضين وليسوا معارضين الى الحياة في المنافي

كما ان كثيرا من الاحزاب والحركات محظورة في بلداننا ومن ينتسب اليها يطاله قانون الطوارئ وبالتالي فإن المناخ السياسي في الغرب يحقق لهؤلاء من جهة لجوءاً إنسانيا ومن جهة اخرى حرية سياسية

وبالتالي نستطيع ان نقول ان غالبية الموجودين في الخارج خرجوا اما نفيا او هروبا

أما مايحصل معهم في الخارج فهناك طبعا ظروف قد يتعرض لها البعض من ضغوط أو مساومات أو جهل سياسي تودي بهم الى علاقات مشبوهة مع منظمات او حكومات غربية وهؤلاء أقلية للأمانة

إن الحكومات هي المسؤولة أولا وأخيرا

تحياتي لك وتقديري

أبو تركي 16-01-2011 07:08 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زيد عبدالباقي
السؤال المهم هل الأنظمة العربية تسمح للمعارضة أن تنطلق من الداخل من أرض الوطن الكل لها أجندة خفية يعمل من أجلها الكل يطمع في السلطة ويقدم الأحلام الوردية للمواطن وبعد أن يصل إلي الكرسي ينسي تلك الأحلام ويقمع الشعب أكثر من الذي سبقه




الكريم / زيد عبدالباقي ,,

حتى لو لم تسمح الأنظمة العربية بالمعارضة من الداخل
فالمحاولة مرة تلو الأخرى سوف تأتي بنتيجة لأنها حينما
تنطلق داخلياً فحتماً سوف تجد الكل يندفع لمساندتها وتونس
سيدي العزيز اقرب مثالاً على ذلك.

دمت بود.


محمد النهاري 16-01-2011 11:12 AM

والدي الغالي

أنت تعلم أن في أوطاننا العربية تقتل المعارضة وتشرد وتكمم أفواهها
وتمنع أن تقول رأيها بتاتاً ولهذا تلجاً المعارضة إلى الخارج لتتكلم من هناك
ولكني ضد المعارضة التي تستقوي بالخارج على بلدها كيفما كان صفته

مع أطيب التحية

جواهري 16-01-2011 03:11 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
tdفي داخل بلداننا العربية مع الأسف، المعارضة الداخلية هي عبارة عن أشخاص باعوا دممهم للسلطة التي تستغلهم من وقت لآخرلتبين للدول انها تمارس الديمقراطية.
[لتوضيح الصورة أكثر أقول فقط أن التعذيب الذي مورس على الشعب العراقي البطل من طرف القوات الأمريكية خلال حرب الخليج لا يساوي شيئا أمام ما تعرض ويتعرض له المعارض العربي الأبي داخل سجوننا.
الشيء الأكيد،اننا أصبحنا نحتل الصفوف الأمامية في فنون التعذيب بشتى أنواعها وببناء المعتقلات السرية الرهيبة.
المحظوظون هم فقط المعارضون الذين يكون لهم إسم وازن داخليا ودوليا،بحيث يكون مصيرهم النفي.أما الأغلبية،فمصيرها يبقى مجهولا.

samarah 16-01-2011 03:31 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جواهري (المشاركة 3964997)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
tdفي داخل بلداننا العربية مع الأسف، المعارضة الداخلية هي عبارة عن أشخاص باعوا دممهم للسلطة التي تستغلهم من وقت لآخرلتبين للدول انها تمارس الديمقراطية.
[لتوضيح الصورة أكثر أقول فقط أن التعذيب الذي مورس على الشعب العراقي البطل من طرف القوات الأمريكية خلال حرب الخليج لا يساوي شيئا أمام ما تعرض ويتعرض له المعارض العربي الأبي داخل سجوننا.
الشيء الأكيد،اننا أصبحنا نحتل الصفوف الأمامية في فنون التعذيب بشتى أنواعها وببناء المعتقلات السرية الرهيبة.
المحظوظون هم فقط المعارضون الذين يكون لهم إسم وازن داخليا ودوليا،بحيث يكون مصيرهم النفي.أما الأغلبية،فمصيرها يبقى مجهولا.

السلام عليكم

في ماتفضلت به الكثير من الصحة أخي الكريم وربما لايعرف الكثيرون كم من المناضلين انتهوا ولم يسمع بهم احد الا في دوائر ضيقة جدا

تحياتي لك وتقديري

khaldoon_ps 16-01-2011 03:33 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من يريد ان يعارض لا بد ان يكون عنيد وشجاع وان يحمل فكره او عقيدته عن قناعه تامة عندها لن يبالي لا بالسجن ولا بالسجان ولا بالإعدام فان مات فانه سوف يموت شهيد من اجل قضيته وان عاش وحقق النصر في قضيته فسوف يعيش عزيزا مفتخر وان رضي بالخوف فسوف يعيش ذليل منقهر ...

إما المعارضة في العالم العربي فهي ليست الا تكملة للمسرحية السياسية التي يمثلها علينا الغرب بمساعدة حكامنا لعنهم الله مثل ما تفضلت أخي ما نفع المعارضة في الخارج هل هي لشحن الرؤوس أم هي تملك بعض المال وتحتاج للشهرة وتنتظر ضربت الحض مثل ما حصل في العراق وماذا جلبت غير القتل والدمار ...
إن المعارضة الحق يجب إن تنبت من عمق الأرض ومن أبنائها الذين يعيشون عليها ويشعرون بقضيتهم ويعيشون فيها ويكافحون من اجلها هذه هي المعارضة ولا يوجد هناك شي يحقق من غير تضحية واليكم المعارضة في مصر سابقا كيف قضى الشهداء نحبهم داخل الزنازين وفي وغرف التحقيق وسطر تاريخهم على جذران الزنازين دون خوف فهم أهل القضية العادلة اعز الله كل من مات وكل ما كافح ويكافح من اجل هذه الأمة ..

الــعــربــي 16-01-2011 05:03 PM

تعقيب بسيط:

سوء تطبيق الفكرة لا يلغيها، كذلك أيضاً وجود أمثلة سيئة على المعارضات في الخارج لا يسيء للفكرة، ولا ننسى أنها فكرة الضرورة.. ليست ترفاً ولا اختياراً. بذلك الحالة العراقية والسعودية وغيرها ليست قاعدة بالمرة.

أشرت سابقاً إلى أن هذا المطلب أشبه بالدعوة للانتحار فعلياً. وإلا فكيف ستوجد معارضة إسلامية في سورية مثلاً (كالإخوان المسلمين) وهناك مادة في الدستور تتوعد كل من ينتمي للإخوان بالإعدام! والأمثلة المماثلة كثيرة. شيء من التوازن هنا ضروري يا إخوان.

لا أحد ينكر أن وجود المعارضة بين أهلها وشعبها هو الأنسب، ولكن بعضها يضطر تحت وطأة القمع للهجرة إلى الخارج، هجرة أشبه بالمنفى، وحتى هناك في أوروبا بعضها لم تسلم من أنظمة المخابرات وعمليات التصفية والاغتيال لمعارضي الخارج ملف كبير. ما فائدة معارضة بلا كوادر وقيادات؟ إن كان معظمها مغيب خلف قضبان المعتقلات، أو مغيب بالصمت القسري حتى. من سيحرك ويبني وعي الجماهير هنا؟

ما حدث في تونس لم يكن ترتيباً من المعارضة، تنظيماتها كانت ولا تزال أضعف من أن تثير كل ذلك الحراك. انتفاضة تونس كانت شعبية، بدأت بمطالب غاية في البساطة، ولم تظهر شعاراتها السياسية إلا فيها آيامها الأخيرة، بعد أن وجدت المعارضة أن ثمة زخماً كبيراً في الشارع سيحميها، ولن تكون فريسة وحيدة في الميدان.

أبو تركي 16-01-2011 05:24 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القلم النازف
أخي الكريم هؤلاء ليسوا معارضين ففي حين يعيش الشعب تحت وطئة حاكم جائر ينعم هؤلاء بالفنادق والمنح من الدول الأوربية وقد يرجعون على ظهر دبابة لتكريس ظلم جديد على الشعب المطحون ومن أراد المعارضة فليعارض من بلده ويذوق ما يذوقه كل مواطن





الأخ الكريم / القلم النازف ,,,

انه لمن دواعي الغبطة والسرور ان يتشرف الموضوع
بمرورك الكريم ووضع بصمتك من خلال اضافتك الراقية .

لقد قلت حقاً واوضحت صدقاً ,, فالمعارضة الخارجية
ارى كما ترى انها اقرب منها للعمالة اكثر منها معارضة وطنية.

دمت بود.


جواهري 16-01-2011 06:53 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي (المشاركة 3965040)


الأخ الكريم / القلم النازف ,,,

انه لمن دواعي الغبطة والسرور ان يتشرف الموضوع
بمرورك الكريم ووضع بصمتك من خلال اضافتك الراقية .

لقد قلت حقاً واوضحت صدقاً ,, فالمعارضة الخارجية
ارى كما ترى انها اقرب منها للعمالة اكثر منها معارضة وطنية.

دمت بود.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
نورنا حفظك الله عن المعارضة الداخلية في وطننا العريز.أعطينا مثالا لبلد عربي واحد فيه معارضة وطنية حقيقية.
شكرا جزيلا

أبو تركي 16-01-2011 08:03 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جواهري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
نورنا حفظك الله عن المعارضة الداخلية في وطننا العريز.أعطينا مثالا لبلد عربي واحد فيه معارضة وطنية حقيقية.
شكرا جزيلا





بدايةً استميح الأخوة / الأخوات الكرام تجاوزهم لكي ارد على الأخت الفاضلة جواهري ,,

فاضلتي رعاكِ الله من يقول لكِ انه لا يوجد معارضة
هناك معارضين في السجن ولكنه لم يتعرضون لما
يتعرض له المعارضين في بعض الدول العربية حيث
لم تصادر ممتلكاتهم او يتعرض أحد من ازلام السلطة
لعائلاتهم ومنهم على سبيل المثال الدكتور الهاشمي
والشيخ خالد الراشد والذي رفض القضاء الحكم ضدهم.

فاضلتي رعاكِ الله ,,

ماذا يعني ان يكون الإنسان معارضاً وهو في الخارج
وماذا يعني استعانته بجنسيات اخرى لدعم معارضته رعاكِ الله؟.

مثال :

الدكتور سعد الفقيه مقيم في لندن وهاهو يبث برامجه
من خلال ثلاث قنوات فضائية وتشاهد من قبل الكثيرين
ولكن ما فائدة معارضته عندما يتصل بأحد السودانيين
على انه معارض , فهل من يستعين بالآخرين يعتبر معارضاً
سيدتي الكريمة !!! أرأيتِ ان من رهن نفسه للآخر يفقد قيمته؟.

دمتِ بود.


أبو تركي 16-01-2011 11:49 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الــعــربــي
ليس تماماً أخي أبو تركي. أوروبا على سبيل المثال، التي تتمركز بها معظم المعارضات العربية الموجودة في الخارج، مشهود لها حقاً بوجود أنظمة وقوانين تضمن حرية التعبير في مأمن. يبقى بعد ذلك ما إذا كانت هذه المعارضة شريفة ووطنية فعلاً لترفض أي تدخل خارجي، ومثل هذه المعارضة موجودة، أما إن كانت غير ذلك فعندها لا يهم أين ستكون، في الخارج أو في الداخل، ففي كلا الحالتين ستسمح لنفسها بأن تكون جسر عبور للآخرين.

صدقاً، لن تلجأ المعارضة إلى الخارج إن وجدت المناخ المناسب، ولكن في مناخ المعتقلات وتكميم الأفواه والتعذيب والقتل.. يستحيل الأمر. هل المطلوب أن تنتحر المعارضة مثلاً على مذبح "الداخل" حتى يشهد لها بالوطنية؟ لا أعتقد، ولنا في قصة نبي الله موسى خير شاهد، حيث أمره الله بالهجرة إلى مدين استعداداً لمواجهته مع الفرعون. وكانت المواجهة وقتها بالمعجزات، فما بالك ونحن في عصر انقضت فيه معجزات الأنبياء!

دم بخير.


ا


أخي العزيز / العربي ,,

حتى لو صدقنا بهذه المساحة من الحرية السياسية للمعرض في اوروبا
هل تتوقع بان قراره سوف يكون حراً نابعاً من ذاته وليس مفروضاً عليه؟.

دمت بود.

أبو تركي 16-01-2011 11:56 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة samarah
السلام عليكم

أوافقك أخي العزيز العربي من خلال معرفتي بواقع اضطرار الكثير من المواطنين ممن هم من نسل معارضين وليسوا معارضين الى الحياة في المنافي

كما ان كثيرا من الاحزاب والحركات محظورة في بلداننا ومن ينتسب اليها يطاله قانون الطوارئ وبالتالي فإن المناخ السياسي في الغرب يحقق لهؤلاء من جهة لجوءاً إنسانيا ومن جهة اخرى حرية سياسية

وبالتالي نستطيع ان نقول ان غالبية الموجودين في الخارج خرجوا اما نفيا او هروبا

أما مايحصل معهم في الخارج فهناك طبعا ظروف قد يتعرض لها البعض من ضغوط أو مساومات أو جهل سياسي تودي بهم الى علاقات مشبوهة مع منظمات او حكومات غربية وهؤلاء أقلية للأمانة

إن الحكومات هي المسؤولة أولا وأخيرا

تحياتي لك وتقديري




العزيزة samarah رعاكِ الله بما انكِ وافقتِ الأخ الكريم العربي فيما رمى اليه ,,

هل تتوقعين ان من سوف يكون معارضاً في الخارج ومهيئاً له المكتب الوثير
والمساعدة المادية والمعنوية حراً في قرار وان قراره هذا سوف يحترم؟.

دمتِ بود.


samarah 17-01-2011 12:14 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي (المشاركة 3965133)


العزيزة samarah رعاكِ الله بما انكِ وافقتِ الأخ الكريم العربي فيما رمى اليه ,,

هل تتوقعين ان من سوف يكون معارضاً في الخارج ومهيئاً له المكتب الوثير
والمساعدة المادية والمعنوية حراً في قرار وان قراره هذا سوف يحترم؟.

دمتِ بود.



السلام عليكم

أخي العزيز لقد قلت فيما قلته أن البعض يخضع لضغوطات ومساومات وبالتأكيد أنا لا أعذره إطلاقا ولكني احمل المسؤولية للحكومات التي تدفع بمواطنيها الى الهروب والضعف والانبطاح

أخي ابو تركي هناك عملاء موساد منتشرون في كل بلداننا ومن أبناء جلدتنا ..طمعا بالمال اولا فمن المسؤول؟؟ انها الحكومات ثم الحكومات

تحياتي لك وتقديري

الــعــربــي 17-01-2011 02:05 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي (المشاركة 3965131)
ا


أخي العزيز / العربي ,,

حتى لو صدقنا بهذه المساحة من الحرية السياسية للمعرض في اوروبا
هل تتوقع بان قراره سوف يكون حراً نابعاً من ذاته وليس مفروضاً عليه؟.

دمت بود.


حياك أخي

المعارضة الشريفة.. نعم، بكل تأكيد. أما إن وقعت الأخريات في مصائد الابتزاز والإستخدام السياسي فذلك شأن آخر. موضوعه يتعلق بخامة هذه المعارضات أكثر مما يتعلق بكونها في الخارج أو في الداخل.

ثم يا أخي ألم يأتك نبأ حكومات عربية، وتيارات ليبرالية، وأحزاب علمانية.. علاقاتها بالسفارات الأجنبية ومصادر القرار فيها؟ هل كانت عصية على الاختراق والابتزاز لكونها في الداخل مثلاً؟! يا أخي العربي وإن عاش فريداً وحيداً على سطح القمر سيظل شيطان العمالة منه قريباً :]

تعقيب أخير.. بشأن الشيخ خالد الراشد، لا أظن أن تحركه الذي سجن بسببه يرقى إلى منزل المعارضة الممنهجة، أعني لا يشبه لا من قريب ولا من بعيد شكل المعارضة التي تثير قلق النظام، وتضطره أن يخرج عن طوره فيسوم الناس خسفاً على مرأى ومسمع من إعلام القرن الحادي والعشرين.

بطبيعة الحال، معارضة الفرد لا تشكل خطراً على أي نظام، على عكس المعارضة المنظمة، الحزبية، أو الجماهيرية. وبالتأكيد تعامل النظام معهما سيختلف.

دم بخير.

أبو تركي 17-01-2011 09:35 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النهاري
والدي الغالي

أنت تعلم أن في أوطاننا العربية تقتل المعارضة وتشرد وتكمم أفواهها
وتمنع أن تقول رأيها بتاتاً ولهذا تلجاً المعارضة إلى الخارج لتتكلم من هناك
ولكني ضد المعارضة التي تستقوي بالخارج على بلدها كيفما كان صفته

مع أطيب التحية




الغالي / محمد النهاري ,,,

لنأخذ نيلسون مانديلا مثلاً فقد قبع في سجون روديسيا ( جنوب افريقبا )
ما يقارب الـ 27 عاماً ابان الحكم العنصري من قبل البيض وقد تعرض
للكثير من الأذى ولكنه ظل صامداً حتى خرج منتصراً بعد اقرار المستعمر
بالأمر الواقع واستلم مانديلا الحكم والآن كما تعلم هاهو بعد التقاعد يعيش
وسط شعبه بكل التقدير والإحترام ,, الا يمكن ان يكون عندنا مانديلا آخر؟.

دمت بود.


أبو تركي 17-01-2011 12:22 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جواهري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
tdفي داخل بلداننا العربية مع الأسف، المعارضة الداخلية هي عبارة عن أشخاص باعوا دممهم للسلطة التي تستغلهم من وقت لآخرلتبين للدول انها تمارس الديمقراطية.
[لتوضيح الصورة أكثر أقول فقط أن التعذيب الذي مورس على الشعب العراقي البطل من طرف القوات الأمريكية خلال حرب الخليج لا يساوي شيئا أمام ما تعرض ويتعرض له المعارض العربي الأبي داخل سجوننا.
الشيء الأكيد،اننا أصبحنا نحتل الصفوف الأمامية في فنون التعذيب بشتى أنواعها وببناء المعتقلات السرية الرهيبة.
المحظوظون هم فقط المعارضون الذين يكون لهم إسم وازن داخليا ودوليا،بحيث يكون مصيرهم النفي.أما الأغلبية،فمصيرها يبقى مجهولا.






الفاضلة / جواهري ,,

سيدتي الكريمة بداية اشكر لكِ اثراء الموضوع بهذه المداخلة

الراقية برقي افكارك وسمو اخلاقكِ رعاكِ الله ولـ تسمح لي الأخت الفاضلة بمخالفتها في هذه الجزئية التي تفضلت بها


أن التعذيب الذي مورس على الشعب العراقي البطل من طرف القوات الأمريكية خلال حرب الخليج لا يساوي شيئا أمام ما تعرض
ويتعرض له المعارض العربي الأبي داخل سجوننا


اخلافكِ رعاكِ الله في هذه الجزئية التي تفضلتِ بها من خلال موضوعكِ اختي الكريمة ذات اللون الأحمر حيث ان المستعمر الأجنبي سواءً امريكياً كان او خلافه سوف يكون ما يقوم به من بطش اكبر مما يحدث في بلداننا وقد تكون حكوماتنا ارحم بكثير من المحتل واستدل هنا بما كان يجده المعارض الأردني ليث شبيلات من المللك الراحل الحسين بن طلال رحمه الله وجميع موتى المسلمين من معاملة راقية.


http://www.khaberni.com/assets/images/23067_22519.jpg

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي

في التسعينات يضرب الملك ألأردني الراحل الحسين بن طلال أروع أمثلة الصفح والعفو والتسامح والكرامة الإنسانية الرفيعة يوم أن اصطحب المعارض الأردني الأول المهندس ليث فرحان شبيلات من السجن إلى بيت والدته




دمتِ بود.


أبو تركي 17-01-2011 10:45 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة samarah
السلام عليكم

في ماتفضلت به الكثير من الصحة أخي الكريم وربما لايعرف الكثيرون كم من المناضلين انتهوا ولم يسمع بهم احد الا في دوائر ضيقة جدا

تحياتي لك وتقديري




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,,,

عزيزتنا / samarah ,,,

كثير من المناضلين اختي الكريمة قضوا نحبهم ولم يسمع بهم احد في جميع دول العالم وليس
الدول العربية فقط ولكن المثابرة تلو الأخرى اثمرت في تلك الدول ولنأخذ على سبيل المثال
الحصر رومانيا في اواخر الثمانينات من القرن الماضي وكذلك ثورة بولندا في القرن الماضي
لقد نجحت الثورة في البلدين لأنها نبعت من رحم الشعب ولم تأتي من الخارج على ظهر الدبابة.

دمتِ بود.



الساعة الآن 04:00 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.