منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى الثقافة العامة (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=116)
-   -   ماذا قرأت اليوم ؟؟؟! (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=486287)

شموخ نجد 06-02-2008 04:44 AM

ماذا قرأت اليوم ؟؟؟!
 
....

بسم الله الرحمن الرحيم ..

أعضاء بوابة العرب ومشرفيها : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ما رأيكم لو نكتب ما قرأنا من كتب ؟؟

بحيث تضع اسم الكاتب والكتاب ومستواه بصفة عامة

ولكي نتبادل المعلومات ولتعم الفائدة ونزيد من محصول ثقافتنا وبالتالي

ازدهار ورقي أمة "أقرأ" ...واتمنى تتفاعلوا مع الموضوع ...



.
.

أبــو البراء 06-02-2008 10:43 AM

فكرة طيبة ومفيدة جدا وان شاء الله يتفاعل معها الجميع
بنسبة لي انا قراءة كتاب صغير جدا بس فية فائدة كبيرة
اسم الكتاب عشاق الفضيلة
هو سلسلة متتالية لتنمية الفضيلة
دار النشر للجامعات


كل الشكر لك اختي على هذه الفكرة الطيبة
والله يعطيك العافية
دمتم في حفظ الله

محمــد جـاد الزغبي 07-02-2008 01:02 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بالأخت الفضلي قلب الأمل وبهذه الفكرة الجميلة التى تزيد المعلومات ثراء
ومرحبا بالشقيق المتفاعل دوما أبو البراء

واسمحوا لى بإضافة شيئ بسيط إلى الإقتراح ليحقق الفائدة المرجوة ,,
وعلى نحو يجعل الموضوع يأتى بكامل ثمرته

فبدلا من أن نكتب بإقتضاب عنوان كتاب قرأناه فى بضعة كلمات .. نحاول ـ كل منا على قدر طافته ـ أن يضع تحقيقا مختصرا أو مطولا عن الكتاب الذى قرأه فى يومه
وهذا يمنح القارئ فرصة الشغف إلى مطالعة الكتاب عندما يقرأ من الكاتب مميزات هذا الكتاب والتعريف به وهذا أمر ـ بناء على تجربة شخصية ـ يحفز النهم الثقافي لدى القراء بشكل مضاعف

ولو تم قبول الفكرة فأقترح تثبيت الموضوع ودعوة أولو الهمة من المثقفين فى منتدياتنا لإثراء تلك الصفحة

شكرا جزيلا

أبــو البراء 07-02-2008 02:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمــد جـاد الزغبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بالأخت الفضلي قلب الأمل وبهذه الفكرة الجميلة التى تزيد المعلومات ثراء
ومرحبا بالشقيق المتفاعل دوما أبو البراء

واسمحوا لى بإضافة شيئ بسيط إلى الإقتراح ليحقق الفائدة المرجوة ,,
وعلى نحو يجعل الموضوع يأتى بكامل ثمرته

فبدلا من أن نكتب بإقتضاب عنوان كتاب قرأناه فى بضعة كلمات .. نحاول ـ كل منا على قدر طافته ـ أن يضع تحقيقا مختصرا أو مطولا عن الكتاب الذى قرأه فى يومه
وهذا يمنح القارئ فرصة الشغف إلى مطالعة الكتاب عندما يقرأ من الكاتب مميزات هذا الكتاب والتعريف به وهذا أمر ـ بناء على تجربة شخصية ـ يحفز النهم الثقافي لدى القراء بشكل مضاعف

ولو تم قبول الفكرة فأقترح تثبيت الموضوع ودعوة أولو الهمة من المثقفين فى منتدياتنا لإثراء تلك الصفحة

شكرا جزيلا


هلا فيك اخي الغالي محمد
شقيق الثقافي وسيد الثقافة
اقتراح طيب ورائع وان شاء الله يتم العمل بة
حتي تعم الفائدة وتترسخ المعلومات للجميع والفائدة

وان شاء الله لي عودة لاحط الفائدة او جزء من من هذا الكتاب او اي كتاب يقراء
الله يبارك فيك على جهودك ومعلوماتك القيمة
والله يعطيك العافية

وكما اشكر صاحبة الفكرة الطيبة
الاخت الكريمة قلب الامل
دمت في حفظ الله

شموخ نجد 07-02-2008 04:34 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبــو البراء
فكرة طيبة ومفيدة جدا وان شاء الله يتفاعل معها الجميع
بنسبة لي انا قراءة كتاب صغير جدا بس فية فائدة كبيرة
اسم الكتاب عشاق الفضيلة
هو سلسلة متتالية لتنمية الفضيلة
دار النشر للجامعات


كل الشكر لك اختي على هذه الفكرة الطيبة
والله يعطيك العافية
دمتم في حفظ الله


ربي يعافيك أخي أبو البراء ...
بس ماشفنا تفاعل من باقي الأعضاء ) : ؟!!!

شموخ نجد 07-02-2008 04:37 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمــد جـاد الزغبي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا بالأخت الفضلي قلب الأمل وبهذه الفكرة الجميلة التى تزيد المعلومات ثراء
ومرحبا بالشقيق المتفاعل دوما أبو البراء

واسمحوا لى بإضافة شيئ بسيط إلى الإقتراح ليحقق الفائدة المرجوة ,,
وعلى نحو يجعل الموضوع يأتى بكامل ثمرته

فبدلا من أن نكتب بإقتضاب عنوان كتاب قرأناه فى بضعة كلمات .. نحاول ـ كل منا على قدر طافته ـ أن يضع تحقيقا مختصرا أو مطولا عن الكتاب الذى قرأه فى يومه
وهذا يمنح القارئ فرصة الشغف إلى مطالعة الكتاب عندما يقرأ من الكاتب مميزات هذا الكتاب والتعريف به وهذا أمر ـ بناء على تجربة شخصية ـ يحفز النهم الثقافي لدى القراء بشكل مضاعف

ولو تم قبول الفكرة فأقترح تثبيت الموضوع ودعوة أولو الهمة من المثقفين فى منتدياتنا لإثراء تلك الصفحة

شكرا جزيلا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
أهلا بك محمد جاد ...
اقتراح جدا جيد كل شخص يكتب نبذة عن الكتاب ويكتب انطباعه سواء سيء او جيد ....
أشكرك اخي الفاضل فكرة زادت الفكرة ثراء ...
تحياتي لك ..

شموخ نجد 07-02-2008 04:44 PM

قرأت في عطلة الحج ... رواية شيكاجو للكاتب علاء الأسواني ...
وكانت الرواية تحكي عن طلاب الطب ورواده في الخارج وأحوالهم بالغربة ....
لكن حقيقة رواية مستواها جدا متدني تدعوللرذيلة
وهي خارج حدود عادتنا وتقاليدنا الشرقية !!
وخسارة كبيرة ضياع الوقت في قرأءتها ...
وخسارة عليها ريال واحد ...
والعجيب ان للكتاب شعبية كبيرة !!!!!

محمــد جـاد الزغبي 07-02-2008 05:44 PM

مرحبا بكما ..
وبالغ الشكر والتقدير لهذه الإستجابة ,,

معى اليوم
" رجال حول الرسول "
للمفكر الاسلامى خالد محمد خالد


كل من يقرأ التاريخ الاسلامى متعدد المصادر والمنابع .. لا يتجاوز أن يكون أحد شخصين ..
اما قارئ مثقف واع .. أعطاه الله الحكمة ممزوجة بالصبر على التقصي والتحقيق ليطرق التاريخ الاسلامى عبر بواباته العملاقة من المراجع الأساسية التى كتبها كبار علماء السنة ..
واما قارئ عطش يبتغى المعرفة ولا يستطيع استيعاب القدرة التفصيلية الفذة لتلك المراجع بلغتها الصعبة وبنيانها الأصعب
فلا يجد أمامه الا اللجوء الى المؤرخين المعاصرين ممن كتبوا عن التاريخ الاسلامى وصنفوا وقائعه وحللوها لتصبح سهلة الهضم الفكرى بالنسبة للقارئ العادى
ومن المثال الأول تبرز المراجع الكبري التى عالجت التاريخ الاسلامى مثل

البداية والنهاية للامام بن كثير
الطبقات الكبري لمحمد بن سعد الواقدى
تاريخ الأمم والملوك للامام محمد بن جرير الطبري
الكامل فى التاريخ لبن الأثير
المسالك والممالك للأصطخرى
أسد الغابة فى معرفة الصحابة لبن الأثير
الاستيعاب فى معرفة الأصحاب لبن عبد البر
الاصابة فى تمييز الصحابة لبن حجر العسقلانى
حلية الأولياء للأصبهانى
تاريخ الاسلام للامام شمس الدين الذهبي
مقدمة بن خلدون لعبد الرحمن بن خلدون


وغيرها .. وان كانت القائمة السابقة هى أشد المراجع شهرة وأمانه
ومن المثال الثانى تبرز العديد والعديد من الكتابات المعاصرة لعباس العقاد والشيخ رشيد رضا وخالد محمد خالد وابراهيم عيسي وغيرهم
ومن بين المعاصرين يبرز المفكر الاسلامى خالد محمد خالد كأحد الذين كتبوا عن التاريخ الاسلامى ولم يكتبوه .. والفارق كبير
فكتابة التاريخ تعنى الالمام وذكر التفاصيل والوقائع ومعالجتها تاريخيا وتغليب الرواية على الأخرى
أما الكتابة عن التاريخ .. فهى فن أصعب بكثير
اذ يتناول فيه المفكر أمر التاريخ على احدى وجهتين ..
اما وجهة تحليلية كما فعل العقاد
واما وجهة فلسلفية كما فعل خالد محمد خالد وابراهيم عيسي

وفلسفة خالد محمد خالد ليست جامدة ..
بل هي على العكس عاطفية شديدة العاطفية وقلمه قلم عاشق يتأمل ويستوعب ويشرح
فهو فى كتاباته المختلفة .. دائم التذكير لنا بعظمة ذلك العصر .. ودائم التذكير لنا بأثر وقائعه الجسام
ومن بين كل كتاباته تبرز سلسلته عن الصحابة رضوان الله عليهم وهى التى بين يدينا اليوم
رجال حول الرسول .. صلى الله عليه وسلم ..
العنوان وحده قصة وأقصوصة
قصة فى بلاغته وايحائه .
وأقصوصة فى عاطفيته وروعته
من العنوان وحده يبرز للقارئ عبق ذلك العصر الآسر ويدفعه للمعيشة الوجدانية مع أصحابه قبل حتى أن يفتح أولى صفحات الكتاب

ومع أول الصفحات ..
يبرز الفصل الأول للكتاب الرائع .. بعنوان أشد ايحاء من عنوان الكتاب ذاته
وهو فصل تحت عنوان " النور الذى اتبعوه "
يمهد للقارئ المتشوق طبيعة ذلك النور الهادى المتمثل فى شخصية الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم .. ليجيب المفكر العبقري عن السؤال الذى سيراود حتما متصفح الكتاب بعد انتهائه من قراءته
وهو السؤال الواجب ..
هل هؤلاء الزمرة الصالحة كانت على الأرض حقا ؟!!
هل مثل هذه الشخصيات تواجدت على الأرض يوما ما ؟!!
وهل عرف العالم مثل تلك الأخلاقيات الفريدة .. والسمات الحميدة .. والتى ارتفعت بهم الى مصاف الأتقياء الأنقياء ؟!!


وفى الفصل الأول الذى نحن بصدده تكمن الاجابة ..
نعم ..
لقد تواجدت تلك الزمرة الكريمة بالفعل ..
ولا عجب فى ذلك ولا دهشة .. لأن الدهشة ان أخذت منا بتلابيب الفكر والخاطر .. فالنور الذى اتبعه هؤلاء الزمرة أحق بالدهشة والاكبار ..
لأنه صلى الله عليه وسلم ...
كان قائد تلك الكوكبة النورانية المدهشة ..
وما من صفة تثير الاعجاب فى واحد من الصحابة .. الا وتواجدت ابتداء فى معلمه وقائده صلى الله عليه وسلم
فهو مجمع الفضيلة وجامعه القيم التى أخرجت هؤلاء الأبطال

ثم يبدأ الكتاب فى محتواه الرئيسي عارضا بالشرح المنمق لحياة وقيم وفضائل ستين صحابيا ... اختارهم خالد محمد خالد رحمه الله بين عشرات الألاف من الصحابة الكرام رضي الله عنه
ومن الملاحظ والجدير بالذكر أنه أفرد للأربعة الكبار الراشدين ومعهم خامسهم عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه كتبا مستقله
ولم يوردهم فى كتابه رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلم لأثرهم البالغ فى التاريخ الاسلامى
فكتب عن
أبي بكر " وجاء أبو بكر "
وعن عمر " بين يدى عمر "
وعن عثمان " وداعا عثمان "
وعن على " فى رحاب على "
وعن عمر بن عبد العزيز " معجزة الاسلام "
رضي الله عنهم جميعا وصلى وسلم على معلمهم ومعلمنا أفضل صلاة وتسليم

وعودة الى كتابه " رجال حول الرسول " صلى الله عليه وسلم ..
حيث قسم المفكر الراحل الكتاب الى ستين فصلا .. كل فصل منها يحتوى على خواطره التى تتناول سيرة ووحياة أحد الصحابة .. ولا تهمه الوقائع التفصيلية كعادته فى كتاباته .. بل يقف عند الوقائع الرئيسية ويوليها اهتمامه ويبرز فضائل البطل الذى يتناول حياته وأثره
وكانت بدايته فى الكتاب مع الصحابي الفذ " مصعب بن عمير " رضي الله عنه
واختتم كتابه بالصحابي الجليل " سالم مولى أبي حذيفة " رضي الله عنه

وكانت نهاية الكتاب .. وخاتمه مع الفصل الثانى والستين بعنوان " كلمة وداع "
ومن أشد الفصول روعه وتأثيرا وجذبا للدموع من المآقي ..
تلك الفصول التى تناول فيها حياة الأبطال
" مصعب بن عمير ـ وخالد بن الوليد ـ والزبير بن العوام ـ وطلحة بن عبيدالله ـ وعبد الله بن الزبير ـ وسعد بن أبي وقاص ـ والبراء بن مالك ـ وزيد بن الخطاب ـ وخبيب بن عدى ـ وسعد بن عبادة ـ وسعد بن معاذ ـ وقيس بن سعد بن عبادة ـ وأبي الدرداء ـ وحمزة بن عبد المطلب ـ وجعفر بن أبي طالب ـ وعبد الله بن عباس ـ وعبد الله بن عمرو بن العاص ـ وعمرو بن العاص " رضي الله عنهم وعن سائر الصحابة وتابعيهم جميعا "

وهذا لا ينفي روعه بقة السير بالطبع ..

انه كتاب آسر مؤثر ..
يستحق أن تقتنيه بمكتبتك ..
وهو كالكحل بالعين ..
يزين العين القبيحة بالجمال ,..
ويزيد العين الجميلة جمالا ..
فان كنت غير مدرك .. شدك الى الادراك والعلم
وان كنت مثقفا .. جعلك أكثر ثقافة


رحم الله مفكرنا الكبير خالد محمد خالد

محمــد جـاد الزغبي 09-02-2008 04:01 PM


اللقاء الثانى
الداء والدواء لابن قيم الجوزية

من هو ؟
هو الإمام العلامة الحافظ .. نابغة عصره .. والتلميذ المفضل والأقرب للإمام بن تيمية رضي الله عنهم جميعا .. هو الإمام محمد بن أبي بكر بن أيوب .. المشهور ببن قيم الجوزية .. لأن أباه كان قيما أى مسئولا عن مدرسة شهيرة بهذا الاسم وهى مدرسة الجوزية التى أنشأها محيي الدين الحافظ بسوق القمح بدمشق ..
وفيما بعد صار الإمام محمد أستاذا وإماما بتلك المدرسة التى كان أبوه يديرها .. ثم تتابعت السنون وأصبحت المدرسة محكمة ثم أصبحت مدرسة أطفال وأخيرا احترقت ضمن ما احترق فى الثورة السورية
وقد ولد الإمام بن قيم الجوزية فى صفر من العام الهجرى 691 .. الموافق 1292 م
وتتلمذ على يد الكثير من فقهاء عصره .. كان الإمام بن تيمية هو أكثر الناس تأثيرا فى بن القيم والذى لازمه طيلة حياته وعانى وسجن معه أيضا .. كما صاحبه فى فكره السلفي والثورة على ما هو مشهور من بعض السابقين
ويعد الإمام محمد بن أبي بكر رمزا كبيرا من رموز المنهج السلفي ومفكرا ولغويا شديد البراعة وهو واحد من أكثر المفكرين والفقهاء غزارة فى الإنتاج الفكري حيث ترك ثروة من المؤلفات عميقة الفكر
إضافة إلى تركه ثروة أخرى لا تـقدر بمال .. وهى مكتبته بالغه الضخامة حيث كان مغرما بجمع الكتب ومطالعتها وحصر ما فيها ..
وبلغت مكتبته من ضخامة الحجم أن أولاده ظلوا دهرا يبيعون منها حتى نفذت .. ولا حول ولا قوة إلا بالله .. عزاؤنا أنها ذهبت إلى من يستحق .. لأن شراء الكتب لا شك أنه لا يتأتى لتافه
ويعد الإمام من كبار الحنابلة المتأخرين وهم المجموعة التى اتبعت المذهب الحنبلى فى عصور متأخرة على عصر الإمام المؤسس أحمد بن حنبل .. إلا أنه من محمود صفات الإمام عدم تعصبه لمذهبه ..
وكان مبرره القاطع ووجهة نظره المحترمة بلا شك فى دعوته ومناصرته للمذهب السلفي والأصولى .. وهو نفس مبرر شيخه الكبير بن تيمية هو ما آل إليه أمر الناس فى عصره من فساد الفكر وإتباع الأهواء والضلالات مما حدا بدعاة المذهب السلفي إلى الدعوة لنبذ شتى الخلافات بغض النظر عن وجهات النظر الصحيحة من عدمها والعودة للأصول التقية درء للشبهات
ويتفرد بن قيم الجوزيه تفردا جوهريا عن فقهاء عصره فى كونه انتهج لنفسه منهجا مختلفا عما درج عليه غيره من العلماء .. فقد كان العلماء يعرضون المسألة ثم يؤيدونها بالدليل ..
أما هو فقد كان رضي الله عنه يعرض النصوص ثم يأخذ فى الاستنباط منها
والآن إلى الكتاب النابغ .. للإمام بن القيم وهو الداء والدواء

الكتاب ..
ولو أنى لم أقرأ الكثير للإمام العلامة بن قيم الجوزيه إلا أننى أجزم بإحساس القارئ النهم أن هذا الكتاب واحدا من عيون كتاباته .. ليس لأن هذا الكتاب عملاق فى طرحه للعلوم أو فى احتوائه على الضخم من النصوص ,..
فبالعكس الكتاب بسيط الحجم سهل الصياغة .
بل يأتى نبوغ الكتاب متركزا فى رسالته .. فلو أن بن القيم قصد أهل عصره بهذا الكتاب لما رآه عليهم من فساد الفكر والمنهج .. فان عصرنا الحالى أحوج إلى هذا الكتاب لما بلغناه من مدى فى هذا الفساد لو أن بن القيم رحمه الله عاصره لتوقف قلبه من الصدمة
فهذا الكتاب يعالج وببساطه غياب النـزعه الدينية ورد الأمر لله تعالى .. واللجوء والخشوع اليه سبحانه فى كل كبيرة وصغيره .. يعالج غياب التوكل .. واندثار الإيمان بأن ما أتاك لم يكن ليخطئك .. وما لم يأتك لم يكن ليصيبك إلا بإذن الله
ويبدأ نبوغ الكتاب من نبوغ العنوان أولا ..
الداء .. حيث يعرض الإمام لأمراض العقيدة .. والدواء وفيها يعرض الإمام لأمر العلاج
ويتعرض الإمام لأهم الأمراض التى ضربت بنصالها صدور الناس فغيرت قلوبهم ويبدأ كتابه بالقول الرشيد " دواء العى .. السؤال " ..
فما الذى قصده الإمام بهذا .. ؟
قصد الإمام أن الجهل هو أكبر داء .. ودواؤه هو السؤال .. فتأملوا ..
لو أننا تأملنا هذه النقطة البسيطة التى أثارها الإمام فيما لا يزيد عن نصف صفحة ضاربا المثل بالفتوى الخاطئة التى أعطاها رفاق أحد المصابين بجرح عميق وكان سائلا لهم عن جواز لجوئه للتيمم أو الاغتسال بعيدا عن جرحه فأفتوه بالنفي لوجود الماء .. فاغتسل المصاب فمات تأثرا بالجرح .. فلما علم الرسول عليه الصلاة والسلام غضب وقال " قتلوه قتلهم الله ألا سألوا إذا لم يعلموا فإنما شفاء العى السؤال إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعتصر أو يعصب على جرحه خرقه ثم يمسح عليها ويغسل سائر جسده "
هذه النقطة التى لو خلا الكتاب من درس سواها لكفته كتابا نابغا ..
درس بليغ لمن يتصدى عن جهل ـ وما أكثرهم للفتوى وغير الفتوى .. يتصدون لإبداء الرأى بما يجهلون .. أو كما قال أحد العلماء ذات يوم ..
" يؤتى بمسألة إلى أحد الناس فيتصدى لها .. ولو جاءت تلك المسألة لعمر بن الخطاب رضي الله عنه لجمع لها أهل بدر "
وداء الجهل فى زماننا هذا اقترن بالكبر ليخرج داء مستعصيا كمنت خلفه كل كوارث الأمة .. وإذا تأملنا عصرنا وجدنا من يصلح ومن لا يصلح حائزا على ألقاب العلماء والدعاة فكأنما صارت الدعوة ومقاعد الفتوى وظيفة من لا وظيفة له ..
فرحم الله الإمام مالك بن أنس رضي الله عنهما .. جاءته ذات يوم ثلاثين مسألة فأفتى فى ست وعشرين منها بلا أعلم .. واليوم .. ما وجدنا مسئولا لجأ إليه سائل فقال له لا أعلم سواء عن علم أو عن جهل .. ولا حول ولا قوة الا بالله
وما أكثر الأدعياء بكل مجال .. فمن قرأ كتابا ـ حتى ولو كان كتابا فى فن المطبخ ـ أصبح مثقفا !! ومن استمع إلى خطبة لأحد الأئمة الكبار أصبح فقيها !! ومن كتب أيا كان ما كتبه فهو مبدع وشاعر وقاص .. !!
كارثة حقيقية .. فالعالم الحق لا يشهد لنفسه بالعلم .. بل يشهد له من هو أكبر منه علما ..
ولا يوجد عالم كما تقول الحكمة العربية الشهيرة يدرك أنه عالم إلا وختم علي نفسه بالجهل
" من أدرك أنه علم .. فقد جهل "
وما مصيبة الجهل إلا مفتاح كل داء .. ولا ينفع الداء دواء إذا لم يدرك المريض أنه مريض .. فقد حفل العصر بالجهلاء ممن يعتزون بما يحلمون من الجهل ويرفضون مجرد النقاش فيه ضاربين عرض الحائط بقول الأئمة الكبار مثل الإمام مالك حين قال مشيرا إلى قبر الرسول عليه الصلاة والسلام " كل يؤخذ فى كلامه ويرد .. إلا صاحب هذا المقام "
وما نصادفه أيضا من العى الشديد اقتناع كل ذى فكر بفكر .. ليس اقتناعا عن حجة بل اقتناع عن كبر !! كما وصفه الرسول عليه الصلاة والسلام وهو يعدد آفة آخر الزمان وعلامات ظهور عصر الضياع حين قال " وإعجاب كل ذى رأي برأيه "
فمن تناول كتابا أيا ما كان هذا الكتاب ويتناوله بالقراءة .. فلمجرد أنه اختار هذا الكتاب فما ورد به فهو الحق وما جاء بغيره هو الباطل !!
أى أن داء عصورنا لم يقتصر على الجهل فقط كالعصر الذى يشتكى فيه الأئمة الكبار مثل بن قيم الجوزية بل تعدينا تلك العصور فى الاعتزاز بالجهل أيضا ..

وعودة منا إلى كتاب بن القيم ..
حيث بدأ بن القيم بعد مقدمة الكتاب وبيان صفته فى إثراء القراء بأهم الأدوية النافذة إذا خلصت نية التداوى وأهمها القرءان الكريم وكيف أنه إذا أحسن العبد التداوى به ثقة فى الله تعالى لكان الشفاء من أمراض النفس والبدن .. ثم يتعرض الإمام فى واحدة من أروع مقطوعات الكتاب للدعاء وشروط إجابته وموانع إجابته وأهميته بالنسبة للمسلم وكيف أنه يعد من كمال العقيدة

وهذا الفصل بالغ الأهمية حيث فيه شفاء لازما لكل الأسئلة المتواترة على لسان العامة بما لا يليق من كثرة القول عن عدم إجابة الدعاء وما الى ذلك .. ومن أجمل ما تعرض له بن القيم فى هذا الشأن هو تنبيهه إلى إلحاح فى الدعاء وكيف أن الله تعالى يحب عبده اللحوح اللاجئ إليه دوما ..ويكمل الشيخ فى الفصول التالية ما يتعلق بالداء وعلاقة العبد بربه الكريم سبحانه وتعالى حيث يتحدث بافاضه عن ذم التواكل .. وبالتالى يتصدى الإمام لحقيقة التوكل وأهمية الأسباب وكذلك الاستغفار باعتباره أكثر الأدعية لزوما .. وتعرض كذلك لما ادعاه البعض عن جهل أو عن غرض من قول أن العبيد مجبرون بالقدر على ولوج أبواب المعاصي فى تجاوز لا مزيد عليه ..
ويواصل الإمام التعرض للمفاهيم المغلوطة فى ثقافة المسلم .. مثل الرجاء وحدوده الحقيقية وكذلك حسن الظن بالله والفارق بين حسن الظن والغرور .. ويزيد الإمام فى هذا الشأن إيضاحا بإيراده الأمثلة المذكورة عن السلف الصالح من الخوف من الله تعالى مع العمل لوجهه الكريم ..

وفى الفصول التالية يبدأ الإمام بن القيم فى التعرض للمعاصي وكيفية عظمها على المؤمن وهوانها على الفاجر ..
ويعرض للتوبة وشروطها وفضلها .. واتساع رحمة الله سبحانه لعبيده الآيبين
بل يتعرض لأثر المعصية على الدواب المعجمة .. ويفيض فى تأثيرها على العقل والقلب وعن علن العصاة من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .. وكذلك عقوبات المعاصي ودرجاتها وكيف أنها سبب رئيسي فى فساد الأرض والحرمان من صحبة الرسول عليه الصلاة والسلام والحرمان من دعاء الصالحين وكيفية تأثيرها على البصيرة والبصر وتصغير النفوس وكيفية إضعافها لجلب النفع ودفع الضرر ..
كل ذلك فى استفاضة وتفصيل كامل يشي بأهمية ما ناقشه الإمام ..
والملحوظ فى هذا الشأن أن الإمام بن القيم كان دافعه فى هذا التفصيل ليس أهمية موضوع المعاصي فقط .. بل كان همه الرئيسي إيضاح المفاهيم المغلوطة لدى معاصريه .. وسياق عصره الذى رأى فيه الإمام وشيوخه كابن تيمية مدى ابتعادهم عن الطريق المنير من السلف الصالح واللبنة الفطرية لحقيقة الإسلام ..
وان كان الإمام بن القيم رأى فى عصره هذا الفساد .. فما أحوجنا نحن بعصرنا هذا الذى أزعم أن الفارق بينه وبين عصر هؤلاء الأئمة .. كالفارق بين عصر بن تيمية وبن القيم وبين عصور الإسلام الأولى .. ان لم يكن أبعد
ويحضرنى حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام إلى صحبه رضوان الله عليهم عندما بادرهم سائلا فيما معناه " كيف بكم اذا ذهب الحياء من شبابكم ونسائكم ؟! ..
فبهت الصحابة من هول سؤال الرسول عليه الصلاة والسلام .. وقالوا فزعين ( أهو كائن يا رسول الله ؟!!! ) ..
فقال الرسول عليه الصلاة والسلام ( والذى نفسي بيده لكائن ما هو أشد منه .. تتركون الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ..) فرد الصحابة بذات التعليق الفزع ( أهو كائن يا رسول الله ) فرد عليه الصلاة والسلام قائلا ( والذى نفسي بيده لكائن ما هو أشد منه .. أن يصير المنكر معروفا والمعروف منكرا )
فطار لب الصحابة وعقبوا بنفس التعليق .. فأكمل صلوات الله عليه وسلامه قائلا ..
( والذى نفسي بيده .. لكائن ما هو أشد منه .. أن تأمروا بالمنكر .. وتنهون عن المعروف )
وبطبيعه الحال .. لا يوجد ما هو أشد منه .. فقال الصحابة فى فزع أشد ( وما المخرج يا رسول الله ) .. فقال عليه الصلاة والسلام واصفا الدواء
( فليسعك بيتك .. ولتبك على خطيئتك ) .. "

والمتأمل فى هذا الحديث الشريف الكريم .. يجد أننا بلغنا بالفعل آخر البلايا .. فان كان عصر بن القيم وبن تيمية رضي الله عنهم .. كان من وجهة نظر هؤلاء الأئمة عصر فساد .. تركوا فيه السنة المطهرة وتركوا الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ..
فنحن بعصرنا هذا وصلنا الى الأمر بالمنكر والنهى عن المعروف .. وليس أدل من ذلك أننا استبدلنا الأوصاف والمقدرات .. فأصبح الفقهاء دليل السلطان .. والعلماء الاـ من رحم ربي ـ قواد بهتان .. أصبح نجوم العصر اما أصبح رواد ورائدات الرايات الحمر ممن يسمونهم فنانين ..
كما حدث منذ عشرة أعوام تقريبا أن أفرد أحد الصحفيين .. ممن غطى الله بصيرتهم كتابا كاملا حمل عنوان " لا يا شيخ شعرواى "
فهرع أبي الفاضل بارك الله فى عمره لشراء الكتاب بعد أن لفت نظره العنوان الفادح وتخيل أن هناك كارثة .. ولما تصفح الكتاب وجد المؤلف يهاجم الإمام الراحل محمد متولى الشعراوى رحمه الله رحمة واسعة وطيب ثراه وأثابه عن أمه الإسلام خيرا ..
يهاجمه لأنه تسبب فى أن ثروة مصر الفنية من الممثلات أصبحوا رهن الحجاب والاعتزال والتوبه مما يهدد ريادة مصر الفنية ويمنحها لغيرها !!!!
فبئست الريادة .. إذا صارت عنوانا للقوادة
حقا والله .. لقد صدق رسول الله عليه الصلاة والسلام اذ قال " أنه مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى أنه إن لم تستح فاصنع ما شئت "

وعودة بعد هذا الفاصل البسيط الى الكتاب القيم لبن القيم عليه رضوان الله ..

بعد أن يعرض الإمام فى كتابه هذا للمعاصي ويفرد لها الفصول فى تناول كامل .. لا مزيد على براعته وللتوبة وشرائطها .. يفرد فصلا لبعض أغلظ المعاصي فيعالجها بتفصيل أشد كالشرك واللواط والسحاق والزنى والعياذ بالله ..
يفرد الإمام فى الفصول التالية .. فصوله الختامية عملا بالمبدأ القائل ختامه مسك .. فما أجمل الطمأنينة بعد الخوف
فقد تناول الإمام المعاصي ثم أفرد التوبة .. ثم تلا ذلك بالحديث عن الحب تفصيلا أيضا ..
وهى رجاحة عقل لا تنكر .. خاصة بعد أن اختلطت المفاهيم وتبعثر الإدراك عن الحب وقيمته وجوهره .. تحدث الإمام موضحا وشارحا وبادئا بالحب للإله الواحد وكيف أن استقرار الحب للإله الواحد من عند الاعتراف الكامل بوحدانيته سبحانه وتعالى ..
ثم يتعرض الإمام لأنواع الحب بعد أن تعرض لأنقي أنواعه وهو حب الله عز وجل .. ويتحدث موضحا الألفاظ والمناهج الدخيلة على الحب ككلمة ومنهج .. وكيف أن الحب لا يأتى الا نقيا وما عداه فهو شهوة فى غير موضعها ..
كل ذلك فى عبارات بيانية بديعة القياس تقطر حكمة وموعظة حتى أننى تخيلت أنى بصدد كتابات شاعر حقيقي بليغ المعنى .. فصيح اللفظ
ويتأتى ذلك الإبداع فى عناوين الفصول الشيقة .. فنرى مثلا عنوانا له
" كمال اللذة فى كمال المحبوب وكمال محبة " .. و .. " من عشق أعف وهو حديث شريف "
وغير ذلك مما أفردته الفصول ويمثل بيانا وإيضاحا يهدى حيرة الحائر ..
رحم الله الإمام بن القيم وشيوخه ..وجزاهم عنا .. أمة المسلمين خيرا

@ أبو عبد الرحمن @ 09-02-2008 04:32 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم على هذه الفكرة المميزة

أنا من جهتي بدأت بقراءة كتاب "رسالة في القلب" لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
والكتاب تحقيق الشيخ سليم بن عيد الهلالي حفظه الله

وهذه الرسالة بنسختها المعتمدة تقع في خمس ورقات، في كل وجه سبعة وعشرين سطرا ، في كل سطر اتني عشر كلمة تقريبا

وموضوع هذه الرسالة كما هو واضح من العنوان عن ملك الأعضاء "القلب" حيث يعتبر هو بمثابة الملك في الأعضاء والبقية جنود له، تصدر كلها عن أمره، فكلها تحت سلطانه وقهره، ويستعملها فيما يشاء، ومنه تكتسب الإستقامة والزيغ، فهو سيدها، وهي المنفذة لما يأمرها به، القابلة لما يأتيها من هديته، ولا يستقيم لها شيء من أعمالها حتى تصدر عن قصده ونيته، وهو المسؤول عنها كلها، لأن كل راع مسؤول عن رعيته، ولذلك كان الإهتمام بتصحيح هذا القلب وتسديده أولى ما اعتمد عليه السالكون، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث النعمان بن بشير المتفق على صحته " ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت ، صلح الجسد كله، وإذا فسدت ، فسد الجسد كله، ألا وهي القلب"


هذه نبذة مقتضبه عن الكتاب وفحواه ،،،

محمــد جـاد الزغبي 10-02-2008 01:17 AM

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل أبو عبد الرحمن
ومساهمتكم المميزة تجعلنا نتوق دوما أن تتحفنا بالقراءات النادرة لكتابات شيوخ الإسلام وعلى رأسهم العلامة بن تيمية

بورك فيكم

شموخ نجد 11-02-2008 01:14 AM

ربي يجزاكم خير شكرا لتفاعلكم ....

يا أستاذ محمد جاد عندك أسماء روايات قرأتها وتستحق القراءة ؟؟؟؟

محمــد جـاد الزغبي 11-02-2008 02:24 AM

أهلا بالأخت الفاضلة قلب الأمل

اقتباس:

يا أستاذ محمد جاد عندك أسماء روايات قرأتها وتستحق القراءة ؟؟؟؟
:)

بمكتبتى حوالى ألف ومائتى رواية .. ثلاثة أرباعهم على الأقل يستحق القراءة ,,

فاختارى المؤلف أو حتى المجال الذى تفضلين القراءة به ولك على أن أضع لك عيون تلك المؤلفات

فأى المؤلفين تروقك أعمالهم من الآتى أسماءهم
د. نبيل فاروق
نجيب محفوظ
يوسف السباعى
إحسان عبد القدوس
الطيب صالح
محمد عبد الحليم عبد الله
فتحى غانم


ومن الروائيين الغربيين
تشارلز ديكنز
آيان فيلمنج
آرثر كونان دويل
هربرت جورج ويلز
جولى فيرن


ومن المجالات
الروايات البوليسية
روايات الجاسوسية
روايات الخيال العلمى
الروايات السياسية
الروايات الإجتماعية


فى انتظار اختيارك لأرشح لك الروايات مع بيان المكان الذى ستجدين به تلك المؤلفات بالمملكة العربية السعودية إن شاء الله

خالص التقدير

شموخ نجد 11-02-2008 02:31 AM

الروايات الجاسوسية أو الروايات البوليسية

ولأي شخص كان "باستثناء النساء"

أشكرك على سرعة استجابتك ...

محمــد جـاد الزغبي 11-02-2008 03:00 AM

بارك الله فيك ..

يمكنك مطالعة الأعمال التالية ,,

وسأبدء معك بالروايات التى أثارت ضجة لكونها أتت من خلال رواية وقائع حقيقية بأيدى مفكرين وروائيين وأحيانا ضباط مخابرات سابقين أيضا

أولها وأكثرها إثارة للأزمات هى رواية " العملية هيبرون "
لضابط المخابرات الأمريكى السابق " إريك جوردان "
وهى رواية أقل ما توصف به أنها كارثة حقيقية .. وقد اتضح هذا من الأثر الرهيب الذى تركته تلك الرواية من الناحية السياسية

الرواية من ناحية الحبكة الفنية بالغة الروعة والجمال
ولكن مقدار خطورتها الحقيقي يكمن فى أنها ليست رواية عادية بل هى إسقاط مباشر على وقائع مذهلة حقيقية تمت على خلفية الإنتخابات الرياسية الأمريكية التى دارت بين جورج بوش الإبن فى فترته الأولى وبين ألبرت جور
وقد مزج المؤلف بين الوقائع الحقيقية وبين الخيال لكن الاوقائع الحقيقية تظهر واضحة للغاية بالذات بالنسبة لمن يمتلك خلفية مناسبة عن ظروف إنتخاب الرئيس الأمريكى الحالى

ولزيادة التشويق أنصحك بقراءة كتاب المحلل السياسي الكبير محمد حسنين هيكل والذى كتب تعليقا مطولا عن تلك الرواية فى تجربة غير مسبوقة بالنسبة له وفى تعليقه سيتضح لك مدى خطورة الرواية التى أطارات النوم من عينى ليلة كاملة

وتعليق محمد حسنين هيكل موجود فى كتابه الصادر ضمن سلسلة " كلام فى السياسة " وهو الكتاب الذى ظهر بعنوان " العربي التائه "
والكتاب نفسه فى بقية فصوله أشبه بالروايات البوليسية ويستحق القراءة دون شك
ولكن حذار من الصدمات ؟!!!

أما مصدر الرواية فهى مترجمة عبر أكثر من دار نشر وموجودة أيضا بشبكة الإنترنت ويمكنك الوصول إليها عن طريق جوجل بسهولة
أما كتاب هيكل فهو صادر عن دار الشروق
والكتاب نفسه منشور على هيئة فصول متتابعة فى مجلة وجهات نظر التى تصدر بالقاهرة تحت رياسة تحرير الكاتب الصحفي الكبير سلامة أحمد سلامه


أما الرواية الثانية فأقترح عليك مطالعة العمل التالى للكاتب والروائي العملاق صالح مرسي أول من فجر قصة رأفت الهجان فى روايته الضخمة التى حملت نفس الإسم
ومن رواياته المبدعة والمبنية على وقائع حقيقية ولم يتم تناولها فى أعمال درامية روايته الجميلة " سامية فهمى "
وهى صحفية مصرية قامت بتسليم خطيبها إلى المخابرات المصرية عندما اكتشفت خيانته
والرواية صادرة فى جزئين عن دار مدبولى بالقاهرة ولها فرع توزيع بالمملكة أيضا

وهناك أيضا سلاسل الدكتور نبيل فاروق أكبر كاتب روائي فى الشرق الأوسط متخصص فى هذا المجال
وأنصحك بروايته الجميلة " سري للغاية "
وهى صادرة عن سلسلة الأعداد الخاصة وهى الرواية الوحيدة ضمن هذه السلسلة التى ترتكن إلى عملية حقيقية قامت بها المخابرات المصرية فى السبعينيات

أما بشأن الروايات البوليسية ,,
فسلسلة " كوكتيل 2000 " للدكتور نبيل فاروق تحتوى على كم هائل من تلك القصص التى تنمى الذكاء نظرا للأفكار العبقرية التى تتأتى لهذا العملاق

وأعمال الدكتور نبيل فاروق كلها صادرة عن دار المؤسسة العربية الحديثة بالقاهرة فيما عدا بعض أعمال قليلة صادرة عن دار المبدعين
وإصدارات المؤسسة العربية الحديثة متوافرة أيضا بالمملكة كما أنها متوافرة على عدة مواقع بشبكة الإنترنت

وأخبرينى فور انتهائك من تلك الروايات وأنا أضع لك المزيد إن شاء الله

شموخ نجد 11-02-2008 04:00 AM

جميل جدا جدا يا أستاذي .....

سأقرأها وأخبرك عند انتهائي فورا ...

و أشكرك من أعماق قلبي ...

محمــد جـاد الزغبي 11-02-2008 04:15 AM

تحت أمرك وفى خدمتكم دوما
شكرا لك

أبــو البراء 11-02-2008 12:52 PM

عشاق الفضيلة
الكتاب السابق إلي قراءته


الموضوع : قبل التنفيذ

* لان: النظر سهم مسموم فأثرة يستمر وان غاب المنظور إلية, تشغل فكر فتورث هما, وتبذر شهوة فتنبت هوى, شانها شان السهم المسموم فإن السم يظل يسري منة إلي الجسم وان نزع السهم من موضوع الإصابة.

* لان: هيبة الله في القلوب قلت, والجرأة على محاربة زادت, وتكرار النظر في الفواحش أورث القلب بلادة في الإحساس واستئناسا بالذنب وإدمانا له وفرحا عند الظفر به.

* لان: أشباه يوسف قلوا, وعدوات الحور العين اطللن من شاشات التلفاز وصفحات الجرائد والمجلات وأخوات أمرآة العزيز عجبت بهن طرقات المدينة, في حصار يشبه ما فعلته أختهن من قبل (( وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ )) سورة يوسف 23) وأبرزت كل واحدة منهن مفاتنها وكشفت ما استتر من زينتها ولسان حلها يقول للشباب: (( هَيْتَ لَكَ )) ( سورة يوسف : 23 )

* لان: المرأة أقوي أسلحة الشيطان وأفتكها , فإنها إذا خرجت من بيتها استشرفها الشيطان, وما ترك النبي صلى الله علية وسلم فتنة اضر على الرجال من النساء, وان أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء وهذه كلها إنذار من صاحب الرسالة وقد اعذر من انذر .

* لان : الشهوات استعرت, والعورات انكشفت وتجارة الجسد راجت, والحرام أطل برأسه , والحياء صار سلعة نادرة وطريق الحرام بات ممهداً ووضعت العراقيل في طريق الحلال , وارتدي المنكر ثياب المعروف, وأطفئت النار بمزيد الحطب. واختلط الحابل بالنابل , وصارت ظلمات بعضها فوق بعض .


وان شاء الله لنا بقية في هذا الكتاب
ووفقنا وإياكم إلي ما يحب ويرضى
دمتم في حفظ الله

شموخ نجد 14-02-2008 02:14 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذ محمد جاد :

"العملية هيبرون " إريك جوردان
" سامية فهمى " صالح مرسي
" سري للغاية " نبيل الفاروق


لم أجدها في مكتبة جرير ولكن سوف أبحث عنها في مكتبة العبيكان لعلي اجدها !!
وبالنت بحثت عنها في المكتبة العربية الألكترونية وأيضا لم أتمكن من الحصول عليها !
ويا أستاذ محمد إذا كنت تعرف مكتبة الكترونية او موقع ياليت تخبرني عنه أو تضع الرابط

و اشتريت :

"هكذا خلقت " د/ محمد حسين هيكل
"العائش في الحقيقة" نجيب محفوظ
"لهيب الانتقام " ساندرا براون
"الخاسر ينال كل شيء" جراهام جرين


وحقيقة اخترتها وأنا ليس لدي أي خلفية عنها !
واتمنى أن تكون روايات جيدة وممتعة

إنجى سعيد 14-02-2008 04:16 AM

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
بصراحه موضوع جميل ورائع جزاكم الله خيرا عليه
افكار حقا رائعة مميزة ولا اعلم كيف لم أشاهد الموضوع منذ وجوده
ولكن الحمد لله
أما عنى فيجب علىَ أن اقرا يوميا ولو صفحة من كتبى أيام الدراسة بالكلية
وذلك حتى لا تتبخر المعلومات مثل سابقاتها :o
فاليوم قرأت فصل من أحكام الوصية والوقف فى القانون المصرىللدكتور محمد يوسف حفنى
وهو دكتور فى قسم الشريعة الاسلامية جامعة القاهرة
-جزاه الله خيرا بما نفعنا من علم-
وبالتحديد شروط الموصى أى((الشخص الذى يقوم بإنشاء الوصية))
فللموصى عدة شروط منها :- أن يكون عاقل نبالغ نحسن التصرف فى أمواله اى ليس سفيها
والشرط الأخير ان يكون غير مكره على الوصية وتقع الوصية برضاه ورغبته ،
والكتاب الثانى عبارة عن مجلدات ضغيرة مكونة من حوالى 150 صفحة
لفضيلة الشيخ كشك رحمه الله بعنوان البعث والجزاء
ما شاء الله على أسلوبه الرائع فى الألقاء والكتابة وبالتحديد كنت أراجع على معلومات
عن الخنساء((تماضر بنت عمرو بن الشريد السلمية))
فالامورمختلطة علىَ فى كونها أم االأربع شهداء
الذين قتلوا فى معركة القادسية أم لا ؟؟ ولكنى تأكدت من ذلك ورجعت لأكثر من مصدر
هذا عن اليوم .....وغدا لنا لقاء طالما فى العمر بقية
ملحوظة بسيطة :- رجاء تثبيت الموضوع فهو حقا رائع فبعد كونه مفيد من ناحية الاطلاع على معرفة اسماء كتب
جديدة ، أشعر كأنه ملتقى فكرى بالمعنى السهل البسيط بوكأنها مشاركة ما بيننا فى الفكر والفضفضة عما يجول فى عقولنا
ويمكن ان يصحح كثير من المعلومات الخاطئة
تحياتى لكم أطلت فى الحديث ولكنى فعلا مستمتعة بالكتابة
آنجى سعيد

محمــد جـاد الزغبي 14-02-2008 03:16 PM

أهلا ومرحبا بك أيتها الشقيقة إنجى سعيد
وما عندك من الكتب الدراسية فى هذا التخصص لا تنفذ فائدتها أبدا
نفعنا الله بما معكم ,,

أبــو البراء 14-02-2008 03:19 PM



استكمالا لما ذكرنا في هذا الموضوع مما قرات سابقا
في نفس الكتاب نكمل بقية هذا الكناب
من كتاب عشاق الفضيلة

أربح الصفقة

1- نشوة الانتصار:

استشعار حلاوة الإيمان ولذة المجاهدة وعاقبة والصبر وفرحة الانتصار على بواعث الشهوة ورسل الهوى, وهذه هي سيماء الرجولة ألحقه والشجاعة الخارقة: سمو عن دنايا, وتطهر من أدناس, وتحرر من استرقاق, ونهضة للمعالي.
ليس الشجاع الذي يحمي مطيته **** يوم النزال ونار والحرب تشتعل
لكن فتي غض طرفا أو ثني بصرا **** عن الحرام فذاك الفارس البطل

ولهذا فسر سفيان الثوري قولة الله تعالي : ( وخلق الإنسان ضعيفا ) النساء: 28 ) بقولة : (( المرأة تمر بالرجل فلا يملك نفسه عن النظر إليها, ولا ينتفع به, فأي شئ أضعف من هذا ؟ ))

لكن قوي الإيمان يملك نفسه ويحزم أمرة فيغض بصرة. ولهذا استحق حب الله والوصف بالخيرية على لسان خير البرية صلى الله علية وسلم الذي قال: (( المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف )) رواة مسلم وأحمد وابن ماجة عن أبي هريرة - وحسنة الألباني في ص ج ص رقم ( 6650 )

محمــد جـاد الزغبي 14-02-2008 03:49 PM

الشقيقة قلب الأمل ..
اقتباس:

و اشتريت :

"هكذا خلقت " د/ محمد حسين هيكل
"العائش في الحقيقة" نجيب محفوظ
"لهيب الانتقام " ساندرا براون
"الخاسر ينال كل شيء" جراهام جرين
كتابات متميزة
ولكن يجدر بي تنبيهك إلى نقطة هامة جدا
فالدكتور محمد حسين هيكل يختلف تماما عن الكاتب والمحلل السياسي الكبير محمد حسنين هيكل
فالأول هو صاحب رواية " زينب " وكان أحد أقطاب حزب السعديين فى مصر
بينما الثانى هو الكاتب الشهير والمحلل السياسي الكبير ومؤلفاته ستجدين بالفعل صعوبة فى العثور عليها بالسعودية ..
الحل أن تطلبيها من دور النشر بالقاهرة أو لبنان

اقتباس:

"العملية هيبرون " إريك جوردان
" سامية فهمى " صالح مرسي
" سري للغاية " نبيل الفاروق

لم أجدها في مكتبة جرير ولكن سوف أبحث عنها في مكتبة العبيكان لعلي اجدها !!
وبالنت بحثت عنها في المكتبة العربية الألكترونية وأيضا لم أتمكن من الحصول عليها !
ويا أستاذ محمد إذا كنت تعرف مكتبة الكترونية او موقع ياليت تخبرني عنه أو تضع الرابط
بالنسبة للكتابات الثلاثة جارى البحث عن حل يضمن وصولها إليك
وإليك الآن بعض الحلول المؤقتة ,,

الحصول على أى كتاب يصبح سهلا ما دمنا عثرنا على إسم الناشر والمكتبة التى قامت بالطباعة ,,
إذ يمكن ببساطة مراسلة الدار مباشرة لإرسال النسخة المطلوبة
ودار الهلال قامت بطباعة ونشر كل من
" سامية فهمى " لصالح مرسي
" العملية هيبرون " ترجمة شاكر عبد الفتاح

ومؤقتا إليك هذا التحقيق عن العملية هيبرون
العملية هيبرون ـ صراع المخابرات بين الموساد وسي آي ايه


ومن هنا يمكنك تحميل كتاب محمد حسنين هيكل " العربي التائه ـ " وهو الذى احتوى على تحقيق للعملية هيبرون يلخص فيه الرواية كاملة وذلك فى صفحة 139 فى فصل بعنوان " السياسة والجريمة والمؤامرة "

كتاب العربي التائه ـ محمد حسنين هيكل

ويبدو فعلا أن الطبعة الكاملة للرواية نادرة نوعا ما على النت وهى عندى مطبوعة كما هو الحال مع سائر المؤلفات لأنى لا أهتم إلا قليلا بالطبعات الإليكترونية لصعوبة قراءتها

ولكن سأتى لك بطبعة إليكترونية قريبا إن شاء الله

ومن هنا يمكنك تحميل رواية " سري للغاية " للدكتور نبيل فاروق
ستجدينها ضمن الأعداد الستة من سلسلة الأعمال الخاصة ويمكنك تحميل جميع أعداد السلسلة
وهى موجودة فى المشاركة الرابعة فى هذه الصفحة
سلسلة الأعداد الخاصة

ومن هنا يمكنك الدخول على سائر إصدارات دار الهلال للحصول على مؤلفات صالح مرسي إما إليكترونيا وإما مطبوعة عن طريق المراسلة
موقع دار الهلال للطبع والنشر

تمنياتى بالتوفيق

شموخ نجد 15-02-2008 02:12 AM

أستاذ محمد جاد ..
أشكرك جزيل الشكر على الروابط ..
وحقيقة في حل آخر "وسريع "للحصول على تلك الكتب وهو التعامل مع "سواقين التريلات "
والتنسيق معهم لجلب الكتب ,,,!!!!

ربي يعطيك عافية ...
تحياتي لك ...

محمــد جـاد الزغبي 15-02-2008 02:41 AM

أهلا بك أيتها الشقيقة ,,
اقتباس:

وحقيقة في حل آخر "وسريع "للحصول على تلك الكتب وهو التعامل مع "سواقين التريلات "
والتنسيق معهم لجلب الكتب ,,,!!!!
فكرة ممتازة ,,
وأيضا أى قريب أو أحد من معارفك يكون فى زيارة لمصر يستطيع شراءها بسهولة
الأمر بحاجة فقط إلى بعض الصبر ,,

ذكرتنى بواحد من عشرات المواقف الطريفة التى تجلبها لى تلك الهواية ,,
لقد صبرت ذات مرة فترة زادت على سبعة أشهر حتى تمكنت من جلب نسخه من كتاب نادر جدا لهيكل بعنوان " الطريق إلى رمضان "

بوركت

غريبة صحاري نجد 15-02-2008 08:45 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع رائع جدا جدا
وتشكرون عليه وأرجو منكم قبول مشاركتي البسيطة أمام جهودكم الكبيرة نفع الله بكم
بدأ أرغب بأن أشارككم في الروايات والقصص هناك كاتب اسمه د. محمد الحضيف دلتني عليه صديقتي واجدكم تعرفونالكثر من الكتاب ولا استغرب ان تكونون تعرفونه وله موقع خاص به اتمنى ان لا يكون مخالفا وضع الموقع

محمــد جـاد الزغبي 16-02-2008 01:33 AM

بارك الله فيك أيتها الشقيقة وفى إنتظار ما تجود به قريحتك

بالنسبة للموقع والكاتب فللأسف لم أطالع إسمه من قبل وجارى التعرف عليه فى موقعه

تقبلي تقديري

محمــد جـاد الزغبي 16-02-2008 06:11 AM

الكتاب الثالث
قذائف الحق .. للإمام الغزالى

من هو الغزالى ..؟
هو الإمام الدكتور محمد الغزالى عالم الفقه والشريعة المصري المعروف .. رحمه الله توفي منذ أعوام عشره فى رحاب الأرض الشريفة أثناء أدائه العمرة ..
ويعد الإمام الغزالي واحدا من أولئك الموهوبين إيمانا .. والأنقياء إسلاما .. عرف الإسلام فأهداه عمره .. وعرف الرسول صلى الله عليه وسلم فوفاه قدره ..
هو العالم العابد الذى نحسبه على خير ولا نزكى على الله أحدا .. بدأ حياته العملية فى صفوف جماعه الإخوان المسلمين وأصبح عضوا بمكتب إرشاداها الأعلى ثم اختلف مع قياداتها اختلاف الإخوة فظلت روابط الصداقة مع تركه للجماعة ..
يعد من شيوخ عصره وفلتات زمانه رحمه الله ..
وهبه الله عز وجل نقاء البصر .. ونفاذ البصيرة .. وحجة العلماء المزدانه بقدرة الأتقياء فصار لسان الحق ضد الباطل ... وعاش عمره واهبا سنواته الطويله لرحله الكفاح الدائم للتصدى لدعاوى الغلواء ومناظرة الأشقياء وهزيمتهم بعمق دارهم
أدرك حال أمه الإسلام لا سيما فى موطنها بأرض العرب .. فكفي نفسه عناء السلطة ومنافقة السلطان .. وما تردد فى يوم قط من نطق كلمة الحق جهرا فى مواجهة السلطان الجائر وعانى فى سبيل ذلك ما عانى ..
وقطع الأرض يمينا وشمالا .. شرقا وغربا فى سبيل الرد على السهام المسمومة من العقائد المريضة والعقد العتيدة .. فلم يدع فى جهده جهد مهما تكلف إلا وبذله كى ينير الطريق فى وجه شباب الأمة المغيب عن دينه فى غلواء دنياه ,
وتشهد كتبه ولقاءاته ومناظراته التاريخية على جهده الذى نتمنى على الله إثابته عنا خيرا ..
وتعد من شواهد مناظراته تلك المناظرة التى كانت بينه وبين دعاة العلمانية وشاركه فيها الدكتور محمد عمارة المفكر الاسلامى الشهير والمستشار مأمون الهضيبي المرشد العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين وهى المناظرة التى كانت حديث الساعة فى أوائل التسعينيات بمعرض القاهرة الدولى للكتاب وحضرها زهاء ثلاثين ألفا من زوار المعرض وكانت حجه على العلمانيين ودعاة العلمانية ..
وله من مؤلفاته الكثير من عيون كتب الدعوة حيث وهب نفسه لقضية الدفاع عن الإسلام ضد خصومه وما أكثرهم مستعينا بالله تعالى وبمنهج رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام وبفطرة فى الجدال والمناقشة بخير أصبح معها خصومه فى حيرة من هذا الرجل الضليع الذى يستخرج هزيمتهم من خلال عقائدهم الفاسدة ..
ولم يعرف بالقرن الماضي رجلا ملك زمام الحوار فى عصره فى تلك المواجهات بين الإسلام وخصومه إلا الإمام محمد الغزالى والإمام محمد متولي الشعراوى والعلامة أحمد ديدات عليهم رحمة الله جميعا ..
ومن عيون كتبه .. كتباه " جدد حياتك " والذى يعد بحق كتابا نادرا فى تجديد عقيدة الشباب المسلم أخرجه الشيخ بلغته الراقية وحجته النقية ردا على كتاب المؤلف الغربي " دانييل كارنيجى " دع القلق وابدأ الحياة .. وذلك ليدرك الشيخ الشباب المسلم قبل أن ينحازا للعلاج الغربي لمشكلات عصرهم تاركين علاجهم الذى بسطته لهم العقيدة الإسلامية السمحة .. وإذا أضفنا إلى كتاب الإمام الغزالي كتاب العالم السعودى والفقيه الكبير عائض القرنى " لا تحزن " سيكون الشباب المسلم أمام عيادة نفسية إسلامية كفيلة بدرء نوائب الدهر عن التفكير والتوجه إلى الله تعالى بإيمان صادق دونما حاجة إلى غرب وشرق ..
ومن عيون كتبه أيضا كتابه الشهير " التعصب والتسامح فى المسيحية والإسلام " وهو كتاب يوضح مدى التسامح الذى يعطيه الإسلام فى مواجهة أهل الذمة

الكتاب القنبلة ..

ويأتى الكتاب الذى نحن بصدده الآن وله قصة كمأساة مضحكة من همها والله ..
فهذا الكتاب صدر فى مصر بظروف شديدة التعقيد .. فى إطار الهجمة الغربية المنظمة والمؤيدة رسميا من حكام العرب ودعاة الغرب من أهل العروبة ضد الإسلام وعقيدته طمعا فى نوال حقوق يرونها ضائعة .. وردا على اضطهاد يرونه قائما ..
وما إن صدر الكتاب حتى هاجت الدنيا وماجت للحقائق الرهيبة التى أوردها الإمام ولا تحتمل مجرد الرد والتشكيك .. وبطبيعة الحال وعلى عهد الحكم الفردى المتعسف ضد الرأى الحر لا سيما فى مناصرة الإسلام ومع صوت حق بقذائف حق من رجل فى قيمة الغزالي .. صدرت الأوامر بسحب الكتاب من الأسواق فور نزوله ولكن بعض الطبعات تسربت رغم الحظر ..
واكتسب الكتاب شعبية مطلقة كعادة كتابات الشيخ فصدرت منه طبعة لبنانية ما زالت ممنوعة بوطنه للأسف الشديد .. ولولا القدر .. ولولا التوفيق ما تخيلت يوما أن يقع تحت يدى هذا الكتاب الذى سمعت عنه كالحلم البعيد ..
فبارك الله فيمن أهدى الكتاب وأعطانى فرصة مطالعته وتحقيقه ..

الكتاب .. " قذائف الحق "
يبدأ الكتاب وهو من القطع المتوسط .. بمقدمة شديدة السخونة تنبئ بشدة عن محتوى الكتاب اللاهب .. يصنف فيها الإمام الراحل ما رآه فى خلال خمسين عاما ماضية حافلة دعوة الإسلام ودولته وقد انقسمت إلى نصفين نصف ميت .. ونصف أذن الله بحياته .. ويقول الشيخ أنه تابع عن كثب محاولة العداءات لإجهاض ما تبقي من صحوة الإسلام ليلحق بالنصف الآخر ميتا .. وما فعله النصف الثانى ويمثله الشيخ ورجال الدين والعقيدة من جهد فى سبيل بقاء الثوب الاسلامى نظيفا من غوائل الشرك ..
ويتعرض الشيخ إلى أن الهجوم الاسلامى لم يعد قاصرا على الغرب وحده بدعاوى الحقد المتراكم من سنين الدولة الإسلامية الأولى ... بل يصف الشيخ دور النصاري العرب فى كيفية المعاونة المستميتة لضرب الإسلام فى وطنه الأساسي وهو أرض العرب بغض النظر عن التملق الحاصل وتخاريف القول بوجود الوحدة الوطنية خاصة من جانب النصاري
ويقول الشيخ أن وسائل الإعلام الرسمية .. والتى صارت عونا فى قلب الحقائق لم تدع للشيخ وأمثاله من رجال الدعوة إلا فتح المخبأ من جراح الصراعات مهما تطلب الأمر من مخاطرة لدفع الزيف بعد أن صار الإلحاد ذكاء والإيمان غباء .. والتوحيد جمودا فكريا والشرك تقدما ووعيا ومن يسمونهم فى الإعلام الرسمى رجال الدين الاسلامى وهم رجال الدين الرسميون إن جاز التعبير , فهم موضع سخرية وتندر ..
بينما القساوسة والحاخامات موضع تقديس واحترام بذات وسائل الإعلام ..
تلك هى المقدمة .. وبعدها تبدأ أبواب الكتاب القارعة ..
ففى بابه الأول ..
يبدأ الشيخ بتمهيد يدل على إيمان فطرى بالغ وهو يتحدث عن نيته فى مسح وجهه بيده فإذا بشعرة من رمش عينه وقعت بيده فتداعت المعانى تترى وسأل فى نفسه عن مصير تلك الشعيرة الصغيرة وعن دورتها فى الحياة بعد سقوطها وقال لعلها تعود إلى كيان إنسان آخر فى دورة الحياة ثم زادت المعانى تداعيا وسأل ما الذى ستكون عليه تلك الشعرة أو الشعيرة فى كيانها الجديد وهل ستكون فى ذات الموضع كشعرة رمش أم أنها ستبدو فى إطار خلق آخر ثم تساءل بنسك الناسك قائلا .. ومن الذى يشرف على تلك الرحلة المعقدة لدورة الحياة المتتابعة وما الذى تساويه تلك الشعيرة يا ترى فى جسم الإنسان وما الذى يساويه الإنسان نفسه فى حجم الأرض بأسرها وما الذى تمثله الأرض بكل هيلمانها فى إطار مجموعتها الشمسية الهائلة والتى تعد بدورها واحدة من ملايين المجموعات فى مجرة وتلك المجرة نفسها لا تساوى شيئا يذكر فى مجرات الكون اللانهائية فى عيوننا القاصرة ..
فهل يمكن تصور عدم وجود خالق منظم لهذا الإبداع المتوالي ..!!
فعلام يتشكك المتشككون إذا .. ؟ !
ولينظر الإنسان لنفسه .. ذلك الإنسان المخترع ... والذى يظن نفسه مخترعا أو خالقا .. فهل له أن يسأل نفسه أيهما أروع ميلاد سيارة فى مصنع أم ميلاد برتقالة فوق شجرة
وقد ألف الناس أن ينظروا بانبهار أبله إلى المصنع البالغ الضخامة الذى ينشئ السيارة ثم يلتفتون عن الميلاد الاعجازى للبرتقالة على كائن ضئيل كالشجرة .. فيا للغرور
ثم يقارن الشيخ بين التناول القرءانى لصفة الله الخالق المبدع المصور وبين التناول الركيك فى الكتب الملحقة زورا بالديانات السماوية المقدسة السابقة على الإسلام ويبرز كم الاختلاق الموجود فى تلك الكتب ..
يقول الله عز وجل فى كتابه الحكيم
بسم الله الرحمن الرحيم " الله الذى الأرض قرارا والسماء بناء وصوركم فأحسن صوركم " صدق الله العظيم
فما الذى تقوله الكتب الملفقة والمقال عنها أنها التوراة وهى مزورة ودعية على الخالق ..
فمثلا ورد فى العهد القديم تلك العبارة
" وفرغ الله من عمله فى اليوم السادس فاستراح فى اليوم السابع من جميع عمله ولذلك بارك الله اليوم السابع وقدسه لأنه استراح فيه من جميع عمله "
ترى .. من الذى يمكن أن يقتنع به العقل من هذا القول البالغ الركاكة والمعنى وهل يمكن تصور التعب والمشاعر البشرية من الضعف وتناوب القوة على خالق الخلق
وفى تناول قصة آدم يصف العهد القديم الإله عز وجل ماشيا فى الجنة فاختبأ منه آدم عليه السلام بعد أن طرق شجرة الخلد فبحث الله عنه لانزاله للأرض خوفا من وصول آدم لشجرة الخلد ومن ثم يهدد ملك الإله الخالق !!!
أى تصور متخلف هذا ..
وتأمل التصوير الاسلامى الذى أورده الشيخ وعالج به القرءان ترهات هؤلاء الضالين المضلين ..
بسم الله الرحمن الرحيم " الله خالق كل شئ وهو على كل شئ وكيل له مقاليد السموات والأرض " صدق الله العظيم
وتأتى المسيحية وبالكتاب المقدس الذى لحقه التزوير والاختلاق بشكل يستعصي على أى عاقل إدراكه والاقتناع به .. حيث يقولون بما يسمى بالتثليث .. أى أن الإله منقسم فى ذاته إلى ثلاثة الأب والابن والروح القدس وأن المصلوب هو سيدنا عيسي وإذا سألتهم عن كيفية صلب عيسي وهو اله يقولون أن الله قتل الله لإرضاء الله ..
وليأت ذوى العقل لإدراك هذا المعنى إن كنا عجزنا عن إدراكه
ويروى الشي قصة المنشور الذى أخرجته الكنيسة المصرية لضرب الإسلام فى أرضه فيقول ..
" جاءنى نبأ ذلك المنشور المريض فهممت بشد الرحال الى أسيوط ـ وهى المدينة التى تم نشر المنشور بها وتعد من مراكز المسيحية فى صعيد مصر
ورد الشيخ على أحد الرهبان هناك والذى جاء يقول له .. اسمع أيها الشيخ منى ما سأقول .. فقال له الشيخ .. أفض ما لديك فـأخرج الراهب إنجيل يوحنا وأخذ يقرأ " لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لأجله لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية ..
فنظر إليه الشيخ قائلا .. ولماذا يا ترى يقتل الله ابنه على حد زعمك لينقذ الأخرين أليس من الأعقل والأعدل أن يقول الله سبحانه وتعالى للمقصرين توبوا إلى بارئكم
هكذا فعل الإسلام وهكذا أرسي القواعد الصحيحة للتعامل بين الإله الخالق الواحد الأحد وبين عباده بأنه لا تزر وازرة وزر أخرى وأنه تعالى الفرد الصمد ..
ويكفي بهذا أن يظهر كيف أن الإسلام احترم عقلية الإنسان عندما خاطبه بما يستطيع فهمه ..
يقول الله سبحانه وتعالى ..
بسم الله الرحمن الرحيم " ومن يعمل سوء أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما " صدق الله العظيم

محمــد جـاد الزغبي 16-02-2008 06:16 AM

ونواصل مع الشيخ الغزالى قذائف الحق فى مواجهة الباطل ..
ويكمل الشيخ فى كتابه ببابه الأول رأيه الداحض للمزاعم التى قادها دعاة المسيحية بالاختلاق على رب العزة جل وعلا ..
فيقول " ليس التجديد أن تعجن الخالق والمخلوق فى أقنوم واحد يضاد المنطق والعقل "
ويعلن الشيخ أن مراكز المنشورات المسيحية الكبري تتركز بلبنان والقاهرة .. تلك المنشورات التى تنادى بألوهية السيد المسيح عليه السلام وتتعرض كاشفة عن منهج تبشيري ساذج لم يجد بالطبع إلا السخرية واتبع الضلال مثل ذلك المنشور التى تحدث على أن الله فى السماء ترك ابنه الوحيد فى السماء كقربان لبقية البشر من الخاطئين .. ويبدى المنشور أن المسيح عليه السلام كان يجهل هذا عندما قال " الهى لماذا تركتنى "
وهنا نثير تساؤلا منطقيا .. اذا كان الأب والابن اله .. كيف يستغيث اله من اله أو اله باله !!ويتعرض الشيخ بعد ذلك لتجاربة مع النصاري فى مناظراته فيقول
" جاءنى أحدهم فقال لى اننا نرى الله محبة
فرددت عليه ساخرا .. وهل تحسبنا نراه كراهية والعياذ بالله إن الله بالإسلام وعقيدته هو الرحمن الرحيم الحى القيوم الواحد الأحد .. ثم انكم تناقضون أنفسكم ..
فلما سأله الراهب كيف
أجابه الشيخ .. ألم يرد فى إنجيل متى فى الإصحاح الحادى عشر تلك العبارة
( ولا تظنوا أنى جئت أنشر السلام على الأرض اننى لم أجئ الى الأرض حاملا السلام بل حاملا السيف )

وورد أيضا فى انجيل لوقا بالاصحاح الثانى عشر
( انى جئت لألقي النار على الأرض ولا أبغى من ذلك الا اشتعالها )
فما رأيك أيها الراهب ..
أين ما زعمتم أنه من قول عيسي عليه السلام مما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام من سلام حقيقي بين الأخ وأخيه والأب وأبيه وسائر العلاقات الإنسانية وقد ضمن الإسلام الحنيف بدعوته أمانا كاملا غير منقوص لغير المسلمين فى أكثر من موضع ..


تجليات العذراء ..
ويأتى أمر تعرض الشيخ فى كتابه لأمر المزاعم المسيحية فى مصر بظهور السيدة مريم عليها السلام فى تجليات ظاهرة للعيان ..
ويشرح الشيخ تلك الأكاذيب المختلقة ويمزقها بالمنطق والدليل حيث يعلن الشيخ عن زيف المنشور الذى تم توزيعه حول وجود قس مسيحى اشتهر بقدرته على شفاء الأمراض المستعصية يسمى الأنبا حرامبون أعطاه الله كما يزعم المنشور قدرة على استخراج الأرواح النجسة وأنه بلغ الآفاق بعد نجاحه فى إخراج روح شريرة لابنه محمد على والى مصر الشهير .. هذا الخبر كما يقول الشيخ معلقا عليه بكتابه ما هو إلا ضمن الاختلافات التى تحتاج إليها المسيحية دائما لانعدام الأصول التى ترتكز عليها كدعوة فى مواجهة الدين الاسلامى
ويكفي تأمل ما تحدث به المنشور المغرض عن موهبة استخراج الأرواح الشريرة معظمها أقاصيص من الدجل ولا تستحق عناء التعليق ..
وبالنسبة لهذا اللون من المنشورات فقد دأب المسيحيون على إظهاره للدفاع عن الباطل ومنها مسألة ظهور العذراء .. وهذه المسألة تحديدا لها جذور تاريخية قديمة أثناء الحملات الصليبية
حيث عجز الصليبيون عن رفع الروح المعنوية للجنود ودفعهم إلى تقليد المسلمين فى الصبر والثبات ..
وكان الحل الوحيد اللجوء إلى مسألة إذكاء الحس الدينى لدى الجنود طمعا فى استثارة الحماس المفقود
وتلك الواقعة مشهود على زيفها من خلال كتابات مؤرخى الحملات الصليبية أنفسهم مثل المؤرخ " جيبون " والذى روى قائلا
" إن قسا يدعى بارتلمى من التابعين لكنيسة مارسيليا الفرنسية كان منحرف الفكر شاذا فوجد الحل للقواد الحائرين فى رفع الروح المعنوية لجنودهم عندما قال لهم أعلنوا أننى قد رأيت مناما أحد القساوسة القدامى يدله على مكان رأس الرمح المقدس الذى اخترق صدر عيسي عليه السلام .. وأن إخراج هذا الرمح من الأرض المفون بها فيه البشري بانتصار المسيحيين وإخلاصهم "
وبالفعل تم إعلان هذا الخبر المختلق وأتى القس الفاسد برمح كسره ودفن رأسه ثم أعلن البحث والتنقيب حتى أخرجه وأعلن أن هذا الرمح هو الرمح المنشود ..
وبالطبع خاب التدبير وانهزم الصليبيون ولم ينفعهم فساد رجال دعوتهم

هذه هى رواية المؤرخ الغريب الذى يفضح أساليب المسيحية ويبرز نواقضها وميلها التاريخى إلى اختلاق الغوامض لتعويض المنطق المفقود ..
وبالمثل فقد لجأ القساوسة بمصر بعصرنا الحالي لنفس هذا الأسلوب لأغراض مختلفة ..

ففي إحدى الكنائس النائية كان يوجد أحد الرهبان الفاشلين لا يقبل الأقباط على دروسه فجأة أعلن أن السيدة العذراء تجلت أمام الكنيسة ...
وبترتيب غريب يثير الشكوك كانت الصحف القومية جميعا بالقاهرة صرت تحمل على صفحتها عناوين ضخمة عن تلك الأكذوبة
ويقول الشيخ أنه كان واثقا بالطبع أن كل هذه الأكاذيب ما هى إلا اختلاقات معروفة فذهب إلى الكنيسة المنشودة هو والشيخ محمد أبو زهرة وقضوا ليلة كاملة أمام الكنيسة فى انتظار الظهور المزعوم وبالطبع لم يظهر ..
وكان اللافت للنظر تجاوب الصحف والإعلام ومناصرته الغريبة للموضوع
ولما حاول الشيخ نشر رأيه وكيف أن الموضوع مختلق وأن الأضواء التى يدعون ظهورها هى من قبيل الظواهر الجوية المعروفة وحدثت وتحدث بأماكن مختلفة ولا تثير اهتمام أحد إلا أصحاب الخرافة .. وقام الشيخ بإيراد آراء العلماء المتخصصين فى الكهرباء الطبيعية والظواهر الجوية ليثبت اختلاق الأمر
فلما هم الشيخ بنشر الموضوع أبوا نشره رسميا ..
والأنكى والأمر أن جريدة اللواء الاسلامى الكويتية عندما نشرت الموضوع منعوا ذلك العدد من دخول مصر ..
وصدرت الأوامر إلى جميع أئمة المساجد بعدم التعرض نهائيا للموضوع ...
وبعدها ..
كان الإعلام على موعد مع محافظ القاهرة فى ذلك الوقت سعيد زايد والذى ذهب إلى الميدان الذى توجد به الكنيسة ليري بنفسه الميدان ويشرف على إعادة تخطيطه وتجميله بما يناسب الحدث الذى وقع فيه !!!!!
كارثة ورب الكعبة ..
ويثير الشيخ التساؤل حول الغرض من هذا الأمر وكل لبيب بالإشارة يفهم ..

ماذا يريد الأقباط فى مصر ..؟
وفى الباب الثانى يثير الشيخ الغزالي مسألة الأقباط وماذا يريدون من مصر بالضبط .. إن عدد الأقباط فى مصر لا يزيد ثلاثة ملايين ومصر أغلبيتها مسلمة فهل المطلوب منا منحهم ما فوق حقوق مواطنتهم ليكفوا الألسنة والضغوط عن التعرض لأمر الاضطهاد ..
ويعلق الشيخ على أحد الأقباط الذى قال فى خطبة رسمية أن مصر قبطية وأن الاحتلال العربي نفي تلك الصفة عنها ..
كيف يمكن قبول مثل هذا الكلام .. وهذا الاستفزاز ..
ولمصلحة من يتم الترويج المغرض لمسألة الاضطهاد المزعوم .. وإظهار المسلمين بصورة القاصد شرا بالأقباط ودعوتهم ..
مع أن الحادث أن التسامح من جانبنا نحن المسلمين يقبله كل تجاوز من الأقباط والأدلة أكبر من الحصر ..
ويكفي أن نعرف أن الصورة الملائكية التى يظهر بها الأقباط كإخوة ومحافظين على الوحدة الوطنية ما هى إلا أقنعه زائفة أظهرها الله فى أكثر من موضع ..
منها ذلك الاجتماع السري الذى عقده البابا شنوده بالاسكندرية عام 1973 م .. تم تسريبه عن غير قصد منهم وهالنى ما طالعت منه ..
يقول التقرير الذى يضع نصب عينيه أهدافا محددة تتمثل فى النقاط التالية
1 ـ استغلال غفلة المسلمين وخداعهم بدعوى الوحدة الوطنية لتمضي ركاب خطة استعادة مصر للشعب القبطى
2 ـ يحرم تحريما تاما لجوء الأقباط إلى تنظيم النسل وعلى الرهبان تشجيع الزواج والإنجاب إلى أكبر حد ممكن وعلى العكس يتم معاونة المسلمين ونصحهم بالتنظيم عن طريق أبناء الأقباط من الأطباء والمتخصصين
3 ـ التنبيه على العاملين بقطاع الخدمات الصحية بتكثيف جهودهم لخدمة شعب الكنيسة وحرمان المسلمين منها لتقليل نسبة وفيات المسيحيين
4 ـ تحرم الكنيسة تحريما تاما على أصحاب المساكن والمحلات تأجير مساكنهم وما يملكون من عقارات للمسلمين ومن كان مؤجرا للمسلمين شيئا من هذا فعليه العمل بجهد على طرد المسلمين منها
5 ـ بالنسبة للمال .. فالكنيسة تأتيها الأموال من عشرات المصادر مثل أمريكا والحبشة والفاتيكان .. ويجب العمل بمنتهى الهمة واستغلال تلك الأموال فى رفع المستوى المعيشي للأقباط والعمل على خفض وتحطيم اقتصاديات المسلمين
6 ـ بالنسبة للتعليم علينا العمل بنفس الهمة على بسط التعليم وتحرم الكنيسة تحريما تام لجوء الشعب الكنسي إلى هجر التعليم لأى من أبنائه مهما كان السبب
7 ـ بالنسبة لنشاط التبشير .. يجب العمل بهمة على نطاق واسع فى بث التشكيك اللازم فى الاسلام وتوزيع المنشورات التى تحتوى اختلاقات وخلافات المسلمين وأئمتهم والأسئلة التى تزعزع عقيدتهم
8 ـ وهو بند هام جدا ..
بند السرية .. فيرجع السبب إلى الفشل فى النشاط التبشيري فى الآونة الأخيرة الى انتباه المسلمين لهذا النشاط الذى تسبب فى هداية عدد من المسلمين إلى الرب يسوع المخلص ..
فيجب العمل على كتمان هذا النجاح بأى وسيلة وإبقاء المسمين على غفلتهم لأن انتباههم ويقظتهم يمنحهم القوة اللازمة لمواجهتنا وضرب جهودنا وهذا ما هو معروف عنهم من صدق العزيمة فى الدفاع عن عقيدتهم على مدار سنوات التاريخ
كما تعهد البابا بذات الاجتماع على أن يعلن لرئيس الجمهورية عن مطالب الأقباط المتمثلة فى حرية بناء الكنائس وإلزام رئيس الجمهورية على وضع البابا فى البروتوكول الرسمى بعده مباشرة وقبل رئيس الوزراء
كما يجب أن تخصص للأقباط ربع المراكز القيادية من الوزراء ورؤساء مجالس إدارة المؤسسات الكبري والصحف على أن يستشار البابا فى الأسماء المرشحة لهذه المناصب
..

ترى ما الرأى فى هذا المحضر الرسمى لاجتماع البابا وقساوسته ..؟
وما هو التعليق الرسمى يا ترى على ما ورد من كلمات وخطط تنافي تماما ما صدعت به السلطة الرسمية رؤوسنا حول الوحدة الوطنية واضطهاد الأقباط
وسؤالى لجمهور المسلمين الغائب عن مدار التدبير ..
أين موقفكم أنتم ..
أين ..
؟!!

محمــد جـاد الزغبي 16-02-2008 06:18 AM

ونواصل مع الشيخ الغزالى قذائف الحق فى مواجهة الباطل ..
ويكمل الشيخ فى كتابه ببابه الأول رأيه الداحض للمزاعم التى قادها دعاة المسيحية بالاختلاق على رب العزة جل وعلا ..
فيقول " ليس التجديد أن تعجن الخالق والمخلوق فى أقنوم واحد يضاد المنطق والعقل "
ويعلن الشيخ أن مراكز المنشورات المسيحية الكبري تتركز بلبنان والقاهرة .. تلك المنشورات التى تنادى بألوهية السيد المسيح عليه السلام وتتعرض كاشفة عن منهج تبشيري ساذج لم يجد بالطبع إلا السخرية واتبع الضلال مثل ذلك المنشور التى تحدث على أن الله فى السماء ترك ابنه الوحيد فى السماء كقربان لبقية البشر من الخاطئين .. ويبدى المنشور أن المسيح عليه السلام كان يجهل هذا عندما قال " الهى لماذا تركتنى "
وهنا نثير تساؤلا منطقيا .. اذا كان الأب والابن اله .. كيف يستغيث اله من اله أو اله باله !!ويتعرض الشيخ بعد ذلك لتجاربة مع النصاري فى مناظراته فيقول
" جاءنى أحدهم فقال لى اننا نرى الله محبة
فرددت عليه ساخرا .. وهل تحسبنا نراه كراهية والعياذ بالله إن الله بالإسلام وعقيدته هو الرحمن الرحيم الحى القيوم الواحد الأحد .. ثم انكم تناقضون أنفسكم ..
فلما سأله الراهب كيف
أجابه الشيخ .. ألم يرد فى إنجيل متى فى الإصحاح الحادى عشر تلك العبارة
( ولا تظنوا أنى جئت أنشر السلام على الأرض اننى لم أجئ الى الأرض حاملا السلام بل حاملا السيف )

وورد أيضا فى انجيل لوقا بالاصحاح الثانى عشر
( انى جئت لألقي النار على الأرض ولا أبغى من ذلك الا اشتعالها )
فما رأيك أيها الراهب ..
أين ما زعمتم أنه من قول عيسي عليه السلام مما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام من سلام حقيقي بين الأخ وأخيه والأب وأبيه وسائر العلاقات الإنسانية وقد ضمن الإسلام الحنيف بدعوته أمانا كاملا غير منقوص لغير المسلمين فى أكثر من موضع ..


تجليات العذراء ..
ويأتى أمر تعرض الشيخ فى كتابه لأمر المزاعم المسيحية فى مصر بظهور السيدة مريم عليها السلام فى تجليات ظاهرة للعيان ..
ويشرح الشيخ تلك الأكاذيب المختلقة ويمزقها بالمنطق والدليل حيث يعلن الشيخ عن زيف المنشور الذى تم توزيعه حول وجود قس مسيحى اشتهر بقدرته على شفاء الأمراض المستعصية يسمى الأنبا حرامبون أعطاه الله كما يزعم المنشور قدرة على استخراج الأرواح النجسة وأنه بلغ الآفاق بعد نجاحه فى إخراج روح شريرة لابنه محمد على والى مصر الشهير .. هذا الخبر كما يقول الشيخ معلقا عليه بكتابه ما هو إلا ضمن الاختلافات التى تحتاج إليها المسيحية دائما لانعدام الأصول التى ترتكز عليها كدعوة فى مواجهة الدين الاسلامى
ويكفي تأمل ما تحدث به المنشور المغرض عن موهبة استخراج الأرواح الشريرة معظمها أقاصيص من الدجل ولا تستحق عناء التعليق ..
وبالنسبة لهذا اللون من المنشورات فقد دأب المسيحيون على إظهاره للدفاع عن الباطل ومنها مسألة ظهور العذراء .. وهذه المسألة تحديدا لها جذور تاريخية قديمة أثناء الحملات الصليبية
حيث عجز الصليبيون عن رفع الروح المعنوية للجنود ودفعهم إلى تقليد المسلمين فى الصبر والثبات ..
وكان الحل الوحيد اللجوء إلى مسألة إذكاء الحس الدينى لدى الجنود طمعا فى استثارة الحماس المفقود
وتلك الواقعة مشهود على زيفها من خلال كتابات مؤرخى الحملات الصليبية أنفسهم مثل المؤرخ " جيبون " والذى روى قائلا
" إن قسا يدعى بارتلمى من التابعين لكنيسة مارسيليا الفرنسية كان منحرف الفكر شاذا فوجد الحل للقواد الحائرين فى رفع الروح المعنوية لجنودهم عندما قال لهم أعلنوا أننى قد رأيت مناما أحد القساوسة القدامى يدله على مكان رأس الرمح المقدس الذى اخترق صدر عيسي عليه السلام .. وأن إخراج هذا الرمح من الأرض المفون بها فيه البشري بانتصار المسيحيين وإخلاصهم "
وبالفعل تم إعلان هذا الخبر المختلق وأتى القس الفاسد برمح كسره ودفن رأسه ثم أعلن البحث والتنقيب حتى أخرجه وأعلن أن هذا الرمح هو الرمح المنشود ..
وبالطبع خاب التدبير وانهزم الصليبيون ولم ينفعهم فساد رجال دعوتهم

هذه هى رواية المؤرخ الغريب الذى يفضح أساليب المسيحية ويبرز نواقضها وميلها التاريخى إلى اختلاق الغوامض لتعويض المنطق المفقود ..
وبالمثل فقد لجأ القساوسة بمصر بعصرنا الحالي لنفس هذا الأسلوب لأغراض مختلفة ..

ففي إحدى الكنائس النائية كان يوجد أحد الرهبان الفاشلين لا يقبل الأقباط على دروسه فجأة أعلن أن السيدة العذراء تجلت أمام الكنيسة ...
وبترتيب غريب يثير الشكوك كانت الصحف القومية جميعا بالقاهرة صرت تحمل على صفحتها عناوين ضخمة عن تلك الأكذوبة
ويقول الشيخ أنه كان واثقا بالطبع أن كل هذه الأكاذيب ما هى إلا اختلاقات معروفة فذهب إلى الكنيسة المنشودة هو والشيخ محمد أبو زهرة وقضوا ليلة كاملة أمام الكنيسة فى انتظار الظهور المزعوم وبالطبع لم يظهر ..
وكان اللافت للنظر تجاوب الصحف والإعلام ومناصرته الغريبة للموضوع
ولما حاول الشيخ نشر رأيه وكيف أن الموضوع مختلق وأن الأضواء التى يدعون ظهورها هى من قبيل الظواهر الجوية المعروفة وحدثت وتحدث بأماكن مختلفة ولا تثير اهتمام أحد إلا أصحاب الخرافة .. وقام الشيخ بإيراد آراء العلماء المتخصصين فى الكهرباء الطبيعية والظواهر الجوية ليثبت اختلاق الأمر
فلما هم الشيخ بنشر الموضوع أبوا نشره رسميا ..
والأنكى والأمر أن جريدة اللواء الاسلامى الكويتية عندما نشرت الموضوع منعوا ذلك العدد من دخول مصر ..
وصدرت الأوامر إلى جميع أئمة المساجد بعدم التعرض نهائيا للموضوع ...
وبعدها ..
كان الإعلام على موعد مع محافظ القاهرة فى ذلك الوقت سعيد زايد والذى ذهب إلى الميدان الذى توجد به الكنيسة ليري بنفسه الميدان ويشرف على إعادة تخطيطه وتجميله بما يناسب الحدث الذى وقع فيه !!!!!
كارثة ورب الكعبة ..
ويثير الشيخ التساؤل حول الغرض من هذا الأمر وكل لبيب بالإشارة يفهم ..

ماذا يريد الأقباط فى مصر ..؟
وفى الباب الثانى يثير الشيخ الغزالي مسألة الأقباط وماذا يريدون من مصر بالضبط .. إن عدد الأقباط فى مصر لا يزيد ثلاثة ملايين ومصر أغلبيتها مسلمة فهل المطلوب منا منحهم ما فوق حقوق مواطنتهم ليكفوا الألسنة والضغوط عن التعرض لأمر الاضطهاد ..
ويعلق الشيخ على أحد الأقباط الذى قال فى خطبة رسمية أن مصر قبطية وأن الاحتلال العربي نفي تلك الصفة عنها ..
كيف يمكن قبول مثل هذا الكلام .. وهذا الاستفزاز ..
ولمصلحة من يتم الترويج المغرض لمسألة الاضطهاد المزعوم .. وإظهار المسلمين بصورة القاصد شرا بالأقباط ودعوتهم ..
مع أن الحادث أن التسامح من جانبنا نحن المسلمين يقبله كل تجاوز من الأقباط والأدلة أكبر من الحصر ..
ويكفي أن نعرف أن الصورة الملائكية التى يظهر بها الأقباط كإخوة ومحافظين على الوحدة الوطنية ما هى إلا أقنعه زائفة أظهرها الله فى أكثر من موضع ..
منها ذلك الاجتماع السري الذى عقده البابا شنوده بالاسكندرية عام 1973 م .. تم تسريبه عن غير قصد منهم وهالنى ما طالعت منه ..
يقول التقرير الذى يضع نصب عينيه أهدافا محددة تتمثل فى النقاط التالية
1 ـ استغلال غفلة المسلمين وخداعهم بدعوى الوحدة الوطنية لتمضي ركاب خطة استعادة مصر للشعب القبطى
2 ـ يحرم تحريما تاما لجوء الأقباط إلى تنظيم النسل وعلى الرهبان تشجيع الزواج والإنجاب إلى أكبر حد ممكن وعلى العكس يتم معاونة المسلمين ونصحهم بالتنظيم عن طريق أبناء الأقباط من الأطباء والمتخصصين
3 ـ التنبيه على العاملين بقطاع الخدمات الصحية بتكثيف جهودهم لخدمة شعب الكنيسة وحرمان المسلمين منها لتقليل نسبة وفيات المسيحيين
4 ـ تحرم الكنيسة تحريما تاما على أصحاب المساكن والمحلات تأجير مساكنهم وما يملكون من عقارات للمسلمين ومن كان مؤجرا للمسلمين شيئا من هذا فعليه العمل بجهد على طرد المسلمين منها
5 ـ بالنسبة للمال .. فالكنيسة تأتيها الأموال من عشرات المصادر مثل أمريكا والحبشة والفاتيكان .. ويجب العمل بمنتهى الهمة واستغلال تلك الأموال فى رفع المستوى المعيشي للأقباط والعمل على خفض وتحطيم اقتصاديات المسلمين
6 ـ بالنسبة للتعليم علينا العمل بنفس الهمة على بسط التعليم وتحرم الكنيسة تحريما تام لجوء الشعب الكنسي إلى هجر التعليم لأى من أبنائه مهما كان السبب
7 ـ بالنسبة لنشاط التبشير .. يجب العمل بهمة على نطاق واسع فى بث التشكيك اللازم فى الاسلام وتوزيع المنشورات التى تحتوى اختلاقات وخلافات المسلمين وأئمتهم والأسئلة التى تزعزع عقيدتهم
8 ـ وهو بند هام جدا ..
بند السرية .. فيرجع السبب إلى الفشل فى النشاط التبشيري فى الآونة الأخيرة الى انتباه المسلمين لهذا النشاط الذى تسبب فى هداية عدد من المسلمين إلى الرب يسوع المخلص ..
فيجب العمل على كتمان هذا النجاح بأى وسيلة وإبقاء المسمين على غفلتهم لأن انتباههم ويقظتهم يمنحهم القوة اللازمة لمواجهتنا وضرب جهودنا وهذا ما هو معروف عنهم من صدق العزيمة فى الدفاع عن عقيدتهم على مدار سنوات التاريخ
كما تعهد البابا بذات الاجتماع على أن يعلن لرئيس الجمهورية عن مطالب الأقباط المتمثلة فى حرية بناء الكنائس وإلزام رئيس الجمهورية على وضع البابا فى البروتوكول الرسمى بعده مباشرة وقبل رئيس الوزراء
كما يجب أن تخصص للأقباط ربع المراكز القيادية من الوزراء ورؤساء مجالس إدارة المؤسسات الكبري والصحف على أن يستشار البابا فى الأسماء المرشحة لهذه المناصب
..

ترى ما الرأى فى هذا المحضر الرسمى لاجتماع البابا وقساوسته ..؟
وما هو التعليق الرسمى يا ترى على ما ورد من كلمات وخطط تنافي تماما ما صدعت به السلطة الرسمية رؤوسنا حول الوحدة الوطنية واضطهاد الأقباط
وسؤالى لجمهور المسلمين الغائب عن مدار التدبير ..
أين موقفكم أنتم ..
أين ..
؟!!

محمــد جـاد الزغبي 16-02-2008 06:32 AM

ونصل معه إلى الفصول التى يتحدث فيها عن قضية الخلافة فى العصر الحديث وسياسة بعض الحكام التى ضربت بنصلها الإسلام والعروبة تحدث الشيخ عن الخلافة الأخيرة وهى الخلافة العثمانية ..
ويري الشيخ أن الخلافة العثمانية ولو أن حكامها كانوا عتاه جبابرة فى حكمهم للأقطار العربية الواقعة تحت أيديهم .. وسعوا للمال والقهر والسلطة وإفشاء الجهل ..
إلا أن مجرد وجود مسمى الخلافة الإسلامية كان دافعا حصينا لوحدة المسلمين حتى ولو الخلفاء على مستوى المسئولية ..
كما أنه لهؤلاء الخلفاء بعض المواقف وان كانت قليلة إلا أنها تركت أثرا عملاقا لخدمة الدين وأهمها موقف السلطان العثمانى عبد الحميد من انجلترا حين طلبت إليه ترك أرض فلسطين لإقامة الوطن اليهودى المقترح عليها
فرفض الرجل رفضا تاما ما انزلق فيه بعد ذلك غيره من الحكام
ويذكر الشيخ اليوم الذى سقطت فيه الخلافة الإسلامية وقام مصطفي كمال أتاتورك بتدمير صلة بلاد الترك بالعالم الاسلامى وأعلن بناء على رغبة حلفائه الغربيين تركيا دولة علمانية كاملة وقام بكل ما هو هادم للإسلام بتركيا ..
ومصطفي كمال أتاتورك سيظل أحد أكبر معاول الهدم للصروح الإسلامية والدعوة النقية مع ما فعله من إجرام بحق الإسلام والمسلمين لا نريد التعرض لها ويكفي نقل قوله الذى أعلن فيه أنه أتى لتحقيق رسالة واحدة وهى اقتلاع الدين من تركيا إلى الأبد وفصلها عن التجمعات العربية والإسلامية
ويري الشيخ أنه منذ ذلك الحين والدعوة الإسلامية العالمية تساوى صفرا ..
ناهيك عن موقفها بأرض العرب بجميع الأقطار
ويضرب الشيخ الأمثلة المريرة لانحسار المناصرة العربية للإسلام بأقطار العالم المختلفة فيذكرنا أندونيسيا تلك البلاد المسلمة الحائرة التى بلغ عدد سكانها نحو 120 مليونا من البشر تسعه أعشارهم من المسلمين ومع ذلك تركت منفردة تواجه حركة تنصير منظمة واسعة النطاق .. فمنع كل ما يشير إلى الإسلام بطرف إصبع ..
ومع ذلك صمد المسلمون هناك وتحدوا ما أتى به الغرب حتى نجح الحزب الاسلامى بالفوز فى الانتخابات العامة بأغلبية ساحقه .. وتشكلت حكومة إسلامية برياسه محمد ناصر
فلم يترك الغرب تلك التقلبات ووقفوا ساكنين وبحثوا بطريقتهم المعهودة عن العملاء الصالحين لقلب دفه الهزيمة إلى نصر
ووجدوا ضالتهم فى أحد العسكريين المتسلطين وهو " سوكارنو "
وبمؤامرة محبوكة ودعم غربي كامل تمكن سوكارنو من الاستيلاء على الحكم لتبدأ حركة التنصير فى شد أزرها الخبيث مرة أخرى بأقوى مما كانت ..
وقام سوكارنو بفتح الأبواب أمام جيوش من رسل البابا فى الفاتيكان ليقوموا بتلك المهمة القذرة ..
وعن العرب أين هم من ذلك الهم المقيم ..
روى الشيخ كيف أن سوكارنو قدم إلى مصر فى زيارة أيام عبد الناصر الذى طلب من شيخ الأزهر منح سوكارنو أعلى شهادة للدكتوراه الفخرية فى العقيدة والفلسفة من كلية أصول الدين !!
ويعلق الشيخ بسخرية مريرة قائلا .. " ولست أدرى لماذا لم يمنحوه شهادة الدكتوراه فى تفسير القرءان الكريم تماشيا مع الحديث النبوى القائل " اذا لم تستح فاصنع ما شئت "
وعلى ذكر عبد الناصر .. يعلن الشيخ حيرته الشديدة من عقلية عبد الناصر وتقلباته .. ففي بداية حياته كان عبد الناصر من كوادر الإخوان المسلمين وبعد الثورة زار مرشدهم العام وأعلن أنه على العهد معهم
ثم انقلب فجأة وقام بارتكاب الموبقات التى يلخصها الشيخ فيما يلى
1 ـ انضم إلى الهند حليفته فى حركة عدم الانحياز فى عداوتها ضد باكستان المسلمة
2 ـ انضم إلى الحبشة فى اعتدائها الصارخ على أريتريا
3 ـ انضم إلى تنجانيقا وغض الطرف عن مذبحة زنجبار التى راح ضحيتها مسلمو ذلك القطر المهيض الجناح
3 ـ انضم إلى القبارصة اليونان ضد القبارصة المسلمين
4 ـ كان داعيا للحماسة فى قتاله باليمن .. وحملا وديعا فى قتال اليهود وهم أحقر من عرفت البشرية من مقاتلين

ثم يعلق الشيخ قائلا أن الرئيس السادات كشف عن وجه مصر المسلم فى ذلك الوقت

ملحوظة هامة
كتب الشيخ كتابه هذا قبل حرب 1973 م .. ولم يكن السادات بعد قد كشف عن سياسته التى تمخضت بعد ذلك عن فضائح مريرة ضد الإسلام والدعوة للأسف الشديد فكان هو فاتح الباب أمام جحافل الجماعات بعد ذلك .. وكان ختامها قطرانا عندما أوعز قبيل اغتياله إلى مجلس الشعب المصري بأن يتقدم بمشروع قانون يعلن فيه المجلس رغبته فى منح السادات لقب " سادس الخلفاء الراشدين "

ثم يتحدث الشيخ عن بعض السائرين على نفس النهج ومنهم أحد زعماء الثورة بقطر عربي شقيق و الذى كان يعلن ليل نهار فى بداية ثورته أنه راعى الدعوة الإسلامية ثم أعلن فى خطبة شهيرة ما يلى
" اننى لا أر فارقا بين المسلم والمسيحى .. فالمسلم رجل يعبد الله
على طريقة محمد عليه الصلاة والسلام .. والمسيحى رجل يعبد الله عل طريقة عيسي عليه السلام
"

ملحوظة

ليت الشيخ الجليل رحمه الله حضر عهد نفس الرئيس واقتراحه السابق فى إحدى مؤتمرات القمة العربية .. وجاء فيه أن لا فارق بين اليهود والعرب هذه المرة ودعا الى تبنى فكرته الجبارة بإنشاء دولة مشتركة بين الفلسطينيين واليهود تحت اسم " اسراطين " .. واقتراحه من قبل بضم إسرائيل إلى جامعه الدول العربية ..
ولله فى خلقه شؤون


ثم تعرض الشيخ بعد ذلك للطامة الكبري التى أحاطت ببلاد العرب تحت دعاوى المذاهب الفكرية الغريبة التى ابتكرها الغرب وأحب أن يدمغها بالصحة والنبوغ مثل الرأسمالية والشيوعية والعلمانية وغيرها من تلك المذاهب الفاسدة التى استولت على عقول كثيرين فى الوطن العربي .. ومن الغريب أنهم صاروا ملكيين أكثر من الملك فبينما سقطت الشيوعية غير مأسوف عليها فى بلادها ..
ما زال زعماء اليسار على إيمانهم بها على نحو يثير الدهشة بعد أن اتخذوا من دعاوى الغرب بديلا عما يرونه تخلفا فى الإسلام ودعوته وتنظيمه لأساليب الحكم
ثم ختم الشيخ كتابه بحديث مرير عن نظم التعليم بمصر خاصة وبالوطن العربي خاصة .. وكيف أنها لا توفر الحد الأدنى من فروض الانتماء للإسلام وتربية النفوس فكريا وتاريخيا لإعداد أجيال قادرة على حفظ الإسلام ودعوته ولغته

رحم الله الامام محمد الغزالى وجزاه عنا خيرا


انتهى التعليق على الكتاب

تعليق أخير ..
كتب الشيخ كتابه كما سبق التنويه كتابه هذا فى النصف الأول من السبعينات .. حيث كان التعليم المصري تحديدا والجامع الأزهر ما زال محتفظا ببعض قوته كجامعه كبري للإسلام
وتوفي رحمه الله فى منتصف السبعينات .. كما توفي الإمام جاد الحق شيخ الجامع الأزهر فى التسعينيات .. ولحق بهم الإمام العظيم محمد متولى الشعراوى .. وتقلد الأزهر الدكتور سيد طنطاوى ولا تعليق ..
وتقلد الإفتاء نصر فريد واصل وبعده أحمد الطيب ثم على جمعه
وكان الشيخ الغزالى يشتكى فى كتابه ما أصاب التعليم من فساد وابتعاد عن المقررات الدينية .. وهى فى ذلك الوقت مقبوله للغاية بالمقارنة للحادث اليوم حيث صارت مادة التربية الدينية آخر مادة يهتم بها الطلاب ..
وليت الأمر اقتصر على هذا .. إذ قررت الدولة فرض مادة جديدة منذ عدة سنوات سموها " مادة الأخلاق " ..
ولا يحتاج الأمر إلى ذكاء كبير ليدرك الهدف من هذه المادة الدراسية التى يريدون استبدال مادة التربية الدينية بها على الرغم من قصور المادة الأخيرة بشدة عن الأصول الإسلامية وما بها لا يروى ظمأ أو يسد عثرة
وتأتى النكاية الحقيقية عندما تفتح تلك المادة الجديدة التى يسمونها الأخلاق وهى كلمة حق يرد بها باطل ..
ففى أول الصفحات تتحدث المادة إلى العقول الصغيرة من مرحلة التعليم الأساسي وتحكى عن " جورج وأحمد " هكذا بنفس التريب وكيف أنهما صديقان محبان لبعضهما .. ويروى الدرس الأول كيف أن أحمد استقل دراجته الصغيرة على حين غفلة من والديه وبمخالفة أوامرهما وانطلق إلى الطريق فصدمته سيارة فأسرع إليه صديقه النبيل جورج وقام بنقله إلى المستشفي ـ لست أدرى كيف يمكن لطفل فى السادسة أو السابعه أن يتصرف بهذا التصرف !! ـ
ما علينا
المهم أن جورج أنقذ صديقه ثم عنفه بشدة على تصرفه المتهور
ما شاء الله ..
الصديق المسلم أحمد هو المتهور المخالف للأصول
والصديق المسيحى جورج هو النبيل العاقل

كما لا أدرى ما الذى سيكون عليه تعليق الشيخ الغزالى رحمه الله .. وهو الذى أثاره استقبال الأزهر لسوكارنو رئيس اندونيسيا الذى قام الأزهر بمنحه الدكتوراه الفخرية فى العقيدة وهو من هو على عدائه للاسلام
ترى ..
كيف سيكون تعليق الشيخ الجليل على الدكتور سيد طنطاوى شيخ الأزهر الحالي الذى تقلد مقاليد الأزهر الشريف عقب وفاه آخر شيوخه المحترمين وهو الشيخ جاد الحق عليه رحمة الله
ومنذ ساعة تقلده الامامه وهو يضاهى رجال الحكم فى مصر تذللا ونفاقا للرئيس وقام بعدد من الأفاعيل لو أن الغزالى رآها رحمه الله لعجلت بوفاته
كان أولها سماحه لأحد حاخامات اليهود الإسرائيليين بالدخول إلى المسجد الأزهر فى تصرف وضيع لا يصدر عن مصطفي كمال أتاتورك ذاته وكان هذا فى عام 1998 م .. مما أثار الدنيا عليه بمظاهرات جرى قمعها كالعادة
وماذا سيقول الغزالى رحمه الله إذا سمح تصريحاته المتوالية عن حكم العمليات الاستشهادية بفلسطين والعراق وكيف أنها لا تعتبر كفاحا مشروعا لأنها تسقط مدنيين من اليهود والأمريكان !!

فأين حق المدنيين العرب اذا ؟!!
وأين حق المواطنه الذى اغتالته يد الاغتصاب يا شيخ ...!!
لا أحد يدرى

ثم تراه فى كل عام .. فى شهر رمضان سعيدا مجيدا إلى جوار البابا شنودة بابا الأقباط الذى روى الشيخ الغزالي فى قذائف الحق عن نياته وتوجهاته تجاه الاسلام ونشاط الكنيسة المريب لتنصير مصر كما يريدون
تراه معانقا لشنوده فى ما يسمى بإفطار الوحدة الوطنية ولا يفتأ أن يذكر الناس بأخلاق شنوده وسمات شنوده
فليرحم الله هذه الأمة وليرحم الأزهر الذى كان منارة إسلامية مشهودة بشيوخه العظام مثل الشيخ الشرقاوى والإمام عبد الحليم محمود والإمام عبد المنعم النمر والإمام جاد الحق على جاد الحق .. فصار على صورته تلك بعهد الطنطاوى

ورحم الله الشاعر المجيد هاشم الرفاعى حين قال معارضا قصيدة شوقي عن الأزهر
قم من فم الدنيا لتبكى الأزهرا ×× واندبه روضا .. للمكارم أقفرا

شموخ نجد 17-02-2008 12:33 AM

"إحذر أن ينكسر قلبك "
كتاب جدا جميل للكاتب "عبدالله باجبير "
ولاحقا ,, سأكتب عنه مقدمة ....

محمــد جـاد الزغبي 18-02-2008 11:08 PM

الكتاب الرابع
البداية والنهاية ..
للامام بن كثير

كتاب عملاق ..
لا يقل درجة فى تميزه عن كاتبه الامام العملاق الفداء بن كثير ..
هو أحد المراجع التاريخية الاسلامية المنتقاة .. والأكثر أمانه فى النقل والرواية ..
ولا يحتاج كاتبه مطلقا الى القاء الضوء عليه .. فهو الامام الحافظ الشهير بن كثير ..
صاحب التفسير النابغ للقرءان الكريم ..
وصاحب الاضافات البالغة الثراء للمكتبة العربية

ونعود للكتاب الأسطوة الذى نحن بصدده ..
هذا الكتاب يقع فى أربعة عشر جزء .. يحتويها سبع مجلدات من القطع الكبير فى أغلب الطبعات ..
ويعالج فيه بن كثير كل الأمور المتعلقة بالتاريخ الاسلامى حتى عام وفاته فى القرن السابع الهجري
وبدأ الامام فيه بالحديث عن خلق العرش ..
مما يشي بحق بروعة العنوان الذى اختاره للكتاب فهو بداية ونهاية فعلا ..
ثم يتناول رحمه الله أحداث سيرة الأنبياء والرسل من آدم عليه السلام حتى محمد صلى الله عليه وسلم .. ويفرد فى الأجزاء جزءين للسيرة النبوية كاملة .. أحد هذين الجزءين مختص بوفاة الرسول عليه الصلاة والسلام وأحداث هذه الوفاة ..
ثم يتابع الامام بعد هذا رواية الأحداث بطريقة مختلفة منذ بدء التقويم الهجرى الاسلامى
حيث يتناول أحداث التاريخ الاسلامى عاما بعد عام عن طريق ذكر السنة الهجرية فيقول ..
" ودخلت سنة كذا من الهجرة .. وفيها حدث كذا وكذا .."
وهى طريقة بديعة فى التناول الأمين للأحداث بكل تفاصيلها

ولا يكتفي فى ذكر أحداث العام الهجرى بالأحداث التاريخية فحسب ..
بل يضيف فى نهاية الحديث عن كل سنة هجرية وفيات الأعيان فى تلك السنة وتراجمهم الكاملة ودورهم فى التاريخ الاسلامى
بدون شك يعد هذا المرجع هو الأكمل والأنبغ فى التاريخ الاسلامى ..
ليس فقط فى دقته الرائعة فى تناول الأحداث ودقته فى ذكر التفاصيل ..
بل الأهم أمانه النقل البالغة من الامام بن كثير وحرصه على ذكر الروايات التاريخية كاملة وبسطها أمام القارئ بكل شهودها ثم يحرص على تفنيد تلك الروايات والتى تعد الدلائل الوحيدة لاستقاء التاريخ والمصدر الوحيد له فى عصر لم تعرف به الوثائق بالطبع
كان الامام يذكر الروايات جمنيعا ولكن ـ وهذا هو الأهم ـ يحرص كما قلت على تفنيدها وانتقاء الصحيح منها وعرضها أمام القارئ بيسر وسهوله
وهنا نذكر كتاب الامام الطبري رضي الله عنه ..
وهوالعلامة لاسلامى الشهير صاحب كتاب تاريخ الأمم والملوك الشهير
باسم " تاريخ الطبري " وهو مرجع هام جدا لا يقل عن ما سواه ويعتبر العمدة بين أمهات كتب التاريخ الاسلامى ..
الا أن الامام الطبري كان يتناول التاريخ الاسلامى بذكر الروايات جميعها الا أنه لم يكن يفاضل بينها بل يكتفى بذكرها فقط ..
وكان حريصا للغاية على ذكر جميع الروايات بلا استثناء حتى المنكر منها
وان كان هذا من حرص وأمانه الامام الطبري ..
الا أن تتابع العهود أدى الى كارثة محققة لم ينتبه اليها الامام رحمه الله .. فعدمم اهتمامه بنقد الروايات تسبب فى بلبلة كبري حين استغل دعاة العلمانية وأعداء الاسلام ذكر الرويات المنكرة فى كتاب لأحد رؤوس الأئمة .. الطبري .. قاموا بنسبتها اليه باعتباره مؤيدا لها واستغلوا هذا لضرب التاريخ الاسلامى بوقائع زائفة جملة وتفصيلا ..
أى أنهم غضوا الطرف عن الروايات الأخري المعتمدة التى أوردها الامام الطبري واكتفوا بذكر منكر الروايات للوصول الى أغراضهم على طريقة " ولا تقربوا الصلاة "
وهنا تبرز أهمية مرجع الامام بن كثير
حيث حرص الامام بن كثير على ايضاح ما وقع فيه شيخه الطبري بحسن نية وتناول جميع الروايات المنكرة بالتفنيد والنقد والبيان والاشارة الى حقيقة منهج الامام الطبري فى كتابه دفاعا عنه
حقا يعد مرجع الامام بن كثير وثيقة دفاع عظمى عن التاريخ الاسلامى وسيرة أبطاله
ولا غنى لمهتم بتراث بلاده عن هذا المرجع العملاق

دَمعة الماس 19-02-2008 07:37 PM

تحية مسائية طيبة ,,

لعل :: مشروع تخرجي الجامعي :: هو الذي ما ألبث أن أصافح ترانيمه

وهو بعنوان : البحرية في الشعر الأندلسي


:)

محمــد جـاد الزغبي 19-02-2008 09:08 PM

أهلا بالشقيقة دمعة الماس
ننتظر هذا البحث القيم إن شاء الله
وفقك الله تعالى لبذر العلم دوما

دَمعة الماس 19-02-2008 11:51 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمــد جـاد الزغبي
أهلا بالشقيقة دمعة الماس
ننتظر هذا البحث القيم إن شاء الله
وفقك الله تعالى لبذر العلم دوما


وبك أهلاً يا محمد ,,

وسلمت على أنيق مدادك ,,

ولك حتماً مثلما دعوت لنا ,, فأشكرك وأشكرك ,,


وأما البحرية في الشعر الأندلسي فهو كان بمثابة حلقة بحث

خاص بمشروع التخرج الجامعي ..

وهاكم محتوياته :

المقدمة


تمهيد : الأندلس والأندلسيون


الفصل الأول : أولية تكوين البحرية وتطورها


الفصل الثاني : موضوع شعر البحرية الأندلسي :

_ وصف السفن

_ وصف قطع الأسطول البحري الأندلسي

_ وصف المعارك البحرية

_ وصف مهرجانات الأساطيل البحرية والبّحارة


الفصل الثالث : سمات شعر البحرية الأندلسي

_ دقة الوصف وبراعة التشبيه

_ التكرار

_ التناص

_ التأثر بلغة القرآن الكريم

_ التأثر بالبيئة البدوية في المشرق

_ توظيف الحكمة والنصيحة



الخاتمة


قائمة المصادر والمراجع


وقد حصلتُ على علامة ( A ) :)

محمــد جـاد الزغبي 27-02-2008 12:15 AM

ننتظر الإضافات وبعض التفاصيل
لو أن هذا هذا لا يمثل لك إثقالا
وبوركت أيتها الأديبة المتفوقة ,,

محب الحوار 04-03-2008 10:55 AM


جميلة فكرة هذه الموضوع ، أشكر الأخت (قلب الأمل) أن طرحتها.. وأشكر جميع من شارك وأفادنا بما قرأ ..
وبالنسبة لي كان آخر كتاب قرأته "أباطيل وأسمار" لأديب العربية محمود شاكر .. وهي المرة الثالثة التي اقرؤه فيها !!

لا أبالغ إن قلت: أنه ثاني أجمل كتاب قرأته لبشر .. وأنا من المكثرين من قراءة الكتب ..
والإعجاب به لمن قرأ الكتاب لا ينتهي ، وللأسف برغم أن مصر لم تنجب إلا القليل في أدب محمود شاكر وعلمه إلا أن الإعلام قد هضم قدره ، لحاجة في أنفسهم ..

وهذا الكتاب بسببه سجن محمود شاكر لمدة سنتين وأربعة أشهر، وأقفلت مجلة الرسالة فلم تفتح حتى الآن !


سبب تأليف الكتاب

كان محمود شاكر بعيدا عن الأضواء ولا يحب الشهرة ، واختار أن يعتزل الناس والكتابة في المجلات ، لفساد الناس وضياع العلم ، واستمرت عزلته هذه 13 سنة ، (حتى بدأ لويس عوض في نشر سلسلة مقالات له في جريدة الأهرام سنة 1964م، تحت عنوان "على هامش الغفران" وكان الكاتب قد لمع نجمه بعد تعيينه مستشارا ثقافيا لجريدة الأهرام، وأصبح مهيمنا على أمور الثقافة في مصر وصار له حواريون وسدنة يبشرون بآرائه.
وقد أثارت مقالات لويس عوض موجة من الشغب بين أوساط كثير من المثقفين لما فيها من تحامل على الشيخ المعري، ولم يجرؤ أحد على الرد سوى محمود شاكر الذي خرج من عزلته، وانبرى للويس عوض في سلسلة من المقالات المبهرة في مجلة الرسالة، كشفت عما في مقالات لويس عوض من الوهم والخلط التاريخي والتحريف في الاستشهاد بشعر أبي العلاء المعري، وعدم تمحيص الروايات التاريخية، والادعاء بتلقي المعري علوم اليونان على يد أحد الرهبان. وكانت مقالات شاكر التي ظهرت تباعا حدثا ثقافيا مدويا كشفت عن علم غزير ومعرفة واسعة بالشعر وغيره من الثقافة العربية، وقدرة باهرة على المحاجاة والبرهان، ولم تقف هذه المقالات التي بلغت ثلاثا وعشرين مقالة عند حدود الرد على كلام لويس عوض، بل انتقلت إلى الحديث عن الثقافة والفكر في العالم العربي والإسلامي، وما طرأ عليها من غزو فكري ولا سيما حركة التبشير التي غزت العالم الإسلامي.
وتدخل الناقد الكبير محمد مندور عند شاكر ليوقف مقالاته دون جدوى، وأصاب لويس عوض الذعر والهلع من مقالات شاكر التي فضحته بين أوساط المثقفين، وكشفت عن ضعف ثقافته حتى في تخصصه في الأدب الإنجليزي حين كشف شاكر عن فساد ترجمته العربية لمسرحية الضفادع لأرسطوفان، وراح لويس عوض يطوف على المجلات والصحف يستنصرهم ضد شاكر ويزعم أن المعركة بينهما معركة دينية، ولم يتوقف شاكر عند كتابة مقالاته حتى أغلقت مجلة الرسالة نفسها، وألقي به في غياهب السجن سنتين وأربعة أشهر من آخر شهر أغسطس سنة 1965م، حتى آخر شهر ديسمبر سنة 1967م، وقد جمعت هذه المقالات في كتابه "أباطيل وأسمار" الذي يعد من أهم الكتب التي ظهرت في المكتبة العربية في النصف الأخير من القرن العشرين).

الكتاب هذا موسوعة يجمع كثير من العلوم .. فمن أراد التاريخ ففيه تاريخ شيخ المعرة .. وتاريخ الاستعمار وكيفية غزوه لبلاد المسلمين .. وتاريخ المستشرقين .. وتاريخ مصر المعاصر ..

ومن أراد الدفاع عن كثير من مسلمات العقيدة الإسلامية التي يخوض فيها كثير من جهلة الكتاب ، فإنه سيجد محمود شاكر مستلاً سيفه البياني مطاردا هؤلاء .. لا يدع لهم شاذة ولا فاذة إلا طعنها ببيانه حتى يشفي صدور قوم مؤمنين ، ويذهب غيظ قلوبهم ..

ومن أراد الأدب وجمال الأسلوب ، فعليه بهذا الكتاب ، فإن قلم شاكر في غاية الروعة والبيان ..

ومن أراد الضحك والسخرية .. فأنا ضامن لمن قرأ هذا الكتاب بأنه سيضحك حتى يظن الذي يراه أنه مجنون أو به مس ..
فالكتاب ليس مجرد رداً على كاتب أخطأ ، بل وضعه مؤلفه دافعاً عن أمته العربية جمعاء ، كما أبان ذلك في مقدمته ..

رحمك الله أيها الأديب .. رحمك الله يا أبا فهر



وهذا رابط الكتاب لمن أراد تحميله عن طريق النت :
http://www.waqfeya.com/open.php?cat=20&book=229

وهنا ترجمة محمود شاكر ، وقد استفدت منها في كتابة المشارك :http://www.islamonline.net/servlet/...ure%2FACALayout
http://www.alalbayt.com/index.php?op...1801&Itemid=97

الندااويه 07-03-2008 05:13 PM

موضوع يحوي درر ..

أعجبتني كثيرًا إختيارات الإستاذ محمد الزغبي
كتاب رجال حول الرسول من الكتب الأولى التي قرأتها في بداية تعلمي لفك رموز الأحرف واستمتعت كثيرًا بقراءته .. أسلوب المؤلف مبسط ويحوي من المعلومات الشيء الكثير ولكن طريقة العرض جذابة تستحوذ عواطف القارئ .. قرأت الكتاب أكثر من مرة وفي كل مرة أشعر وكأني لم أقرئه من قبل


للأسف لا أستطيع تذكر آخر كتاب قرأته :(


متابعه لكم ومتى ما سنحت لي ظروفي وعدت للقراءة سأضيف إن شاء الله تعالى للموضوع

دمووع القمر 08-04-2008 01:42 PM


موضوع في قمة الروعة تسلمي اختي قلبووووو
لكن عقدة حياتي القراءة ..
مع ان كتير نصحوني أقرأ عشان مستوايا الكتابي يتحسن ..
بس ماعنديش صبر أقرأ ..مع اني كنت بحب قراءة رجل المستحيل وملف المستقبل ههههه

عندنا كتب كتير جدا ومجلدات بوزعها على صحباتي الملتزمات وبيحسدوني عليها ..وبتمنى فعلا اني أقرأ فيها
حاولت أضغط على نفسي من كام يوم وقرأت صفحتين في مختصر تفسير ابن كثير سورة يوسف
وان شاء الله اشارك معاكم ..
ادعولي بس اني احب القراية



الساعة الآن 02:48 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.