منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   صالون بوابة العرب الأدبي (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=54)
-   -   هل ندير وجهنا للشمس لنعمى؟؟!! (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=513363)

صبا 07-01-2010 08:50 AM

هل ندير وجهنا للشمس لنعمى؟؟!!
 
لكل منا وجهته في الحياة وله شخصه المتفرد عن الآخر وله ومنهجه وطريقته الخاصة في التفكير لذا يكمن الاختلاف بين البشر ,ومن هذه الأمور التي يختلف فيها بني البشر كيفية معاملة الشخص الذي نكر لكَ جميل عملك وأدار وجهه عنك عندما طلبت العون منه وأنت في أشد الأوقات حرجا وتحتاج للمساعدة ؟؟!!!علما بأنك دائما تبادر بعونه أن طلب ذلك دونما تردد؟؟
كثيرا ما نواجه هذه العادة السيئة بين البشر والمؤسف حقا بأن البعض لا يهدأ له بال حتى يرد ما وقع عليه بأبشع الصور!!...
ويبقى التساؤل هل ندير وجوهنا للشمس ونعمي ونعامل الناس بمثل ما يعاملوننا ونجازيهم بنفس الجزاء ونزيد عليه أحيانا؟؟؟
أم إننا لا نلتفت للشمس التي تعمي العين وننظر للمكان الذي تشرق فيه حتى تصبح حياتنا مشرقة بروح التسامح والغض عن أخطاء الآخرين ,ونصفح في كل مرة؟؟!!ونقول مثلما قال حمي الطويل.عن حمي الطويل ، عن أبي قلابة قال : إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه فألتمس له العذر جُهدك ، فإن لم تجد له عذراً فقل في نفسك : لعل لأخي عذراً لا أعلمه .
رسالتي:
هذه دروس تعلمتها في فن التعامل مع الأخطاء أتعامل بها مع غيري وأوضح للشخص خطأه ولكن بطريقة الصمت الدارجة لتصل الرسالة أبلغ من الكلام لأنه لا يوجد من لا يخطئ فكلنا ذو خطأ فكن رفيقا بمن حولك وتذكر دائماً نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وتعامله مع أخطاء من حوله ليكن لنا ولكم قدوة .
فما أنتم فاعلون في هذه المواقف المتكررة,وهل ترون التسامح الدائم ضعف في الشخصية؟؟

هبّة ريح 07-01-2010 12:35 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبا (المشاركة 3888434)
لكل منا وجهته في الحياة وله شخصه المتفرد عن الآخر وله ومنهجه وطريقته الخاصة في التفكير لذا يكمن الاختلاف بين البشر ,ومن هذه الأمور التي يختلف فيها بني البشر كيفية معاملة الشخص الذي نكر لكَ جميل عملك وأدار وجهه عنك عندما طلبت العون منه وأنت في أشد الأوقات حرجا وتحتاج للمساعدة ؟؟!!!علما بأنك دائما تبادر بعونه أن طلب ذلك دونما تردد؟؟
كثيرا ما نواجه هذه العادة السيئة بين البشر والمؤسف حقا بأن البعض لا يهدأ له بال حتى يرد ما وقع عليه بأبشع الصور!!...
ويبقى التساؤل هل ندير وجوهنا للشمس ونعمي ونعامل الناس بمثل ما يعاملوننا ونجازيهم بنفس الجزاء ونزيد عليه أحيانا؟؟؟
أم إننا لا نلتفت للشمس التي تعمي العين وننظر للمكان الذي تشرق فيه حتى تصبح حياتنا مشرقة بروح التسامح والغض عن أخطاء الآخرين ,ونصفح في كل مرة؟؟!!ونقول مثلما قال حمي الطويل.عن حمي الطويل ، عن أبي قلابة قال : إذا بلغك عن أخيك شيء تكرهه فألتمس له العذر جُهدك ، فإن لم تجد له عذراً فقل في نفسك : لعل لأخي عذراً لا أعلمه .
رسالتي:
هذه دروس تعلمتها في فن التعامل مع الأخطاء أتعامل بها مع غيري وأوضح للشخص خطأه ولكن بطريقة الصمت الدارجة لتصل الرسالة أبلغ من الكلام لأنه لا يوجد من لا يخطئ فكلنا ذو خطأ فكن رفيقا بمن حولك وتذكر دائماً نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وتعامله مع أخطاء من حوله ليكن لنا ولكم قدوة .
فما أنتم فاعلون في هذه المواقف المتكررة,وهل ترون التسامح الدائم ضعف في الشخصية؟؟

صبا تحية
ربما أضحت عادة التنكر والجحود هي الصفة السائدة في مجتمعاتنا
وأصبحنا نتألم لذلك الصنيع الذي يدلّ على خساسة النفس ونفكر مئات المرات قبل أن نقدم العون والخير
ليس عزوفا عن فعله ولكن نكتشف بعد حين أننا نزرع في أرضٍ خربة
وقد أسهب أستاذ الكلمة والفكر الدكتور ناصر في موضوعه القديم المتجدد
( أعلمّه الرماية )
ولن نلوم من يعامل المسيئ كما يسيئ وإن كان العفو والتسامح عند المقدرة أفضل
أما العفو عند العجز فذلك قلة حيلة

Rose Life_ 07-01-2010 03:57 PM

السلام عليكم ..

مثلما قلت في البداية كل منا له وجهته في الحياة ..

فالبعض منا يحب المساعدة ولا يهتم اذا ردت له ام لا وهذا هو الصحيح و البعض الاخر لا يأبه وحتى لا يريد المساعدة ..

وهو حقا مؤسف ان تقع مع هذه الفئة من الناس لاننا قد نحتاج الى المساعده ..

وقد رأيت البعض لايرد الجميل لكنه يرد فقط القبيح ..
واحيانا يرد ما اقبح منه..

وبرأي انا ان نعامل الاخرون مثلما يعاملون واحسن ما يعاملون اذا احسن نحسن واذا اخطأ نهمل خطأه وكأنه شيئ لم يحدث

لكن اذا كثرت اخطأه فهذا تصرف اخر ..

والافضل ان نبقى متسامحين دائما لانه خلق الرسول وقد رغب فيه الرسول واليك هذا الحديث عن الرسول وقدوتنا ..


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كنا في المسجد عند رسول الله فقال النبي عليه الصلاة والسلام:

((يدخل عليكم من هذا الباب رجل من أهل الجنة))،

قال: فدخل رجل من الأنصار، تنطف لحيته من وضوئه، قد علق نعليه بيده، فسلم على النبي وجلس،

قال: ولما كان اليوم الثاني قال: ((يدخل من هذا الباب عليكم رجل من أهل الجنة))،

قال: فدخل ذلك الرجل الذي دخل بالأمس، تنطف لحيته من وضوئه، مُعلقاً نعليه في يده فجلس، ثم في اليوم الثالث،

قال عبد الله بن عمرو بن العاص : فقلت في نفسي: والله لأختبرن عمل ذلك الإنسان، فعسى أن أوفّق لعمل مثل عمله، فأنال هذا الفضل العظيم أن النبي أخبرنا أنه من أهل الجنة في أيامٍ ثلاثة،

فأتى إليه عبد الله بن عمرو فقال: يا عم، إني لاحيت أبي – أي خاصمت أبي – فأردت أن أبيت ثلاث ليال عندك، آليت على نفسي أن لا أبيت عنده، فإن أذنت لي أن أبيت عندك تلك الليالي فافعل،

قال: لا بأس، قال عبد الله: فبت عنده ثلاث ليال، والله ما رأيت كثير صلاةٍ ولا قراءة، ولكنه إذا انقلب على فراشه من جنب إلى جنب ذكر الله،

فإذا أذن الصبح قام فصلى، فلما مضت الأيام الثلاثة

قلت: يا عم، والله ما بيني وبين أبي من خصومة، ولكن رسول الله ذكرك في أيامٍ ثلاثة أنك من أهل الجنة، فما رأيت مزيد عمل!!

قال: هو يا ابن أخي ما رأيت،

قال: فلما انصرفت دعاني فقال: غير أني أبيت ليس في قلبي غش على مسلم ولا أحسد أحداً من المسلمين على خير ساقه الله إليه،

قال له عبد الله بن عمرو: تلك التي بلغت بك ما بلغت، وتلك التي نعجز عنها "

فنظري لرجل يدخل الجنة لانه فقط يسامح الكل قبل ان ينام ..

ونحن ننام ونفكر بالانتقام من هذا وذاك..

اختك \Rose Life

سيلفا شاكر 09-01-2010 11:56 AM

تعودت ان اساء الي احدهم ان لا اسيئ انا احفظ عن ظهر قلب قول الله وادفع بالحسنة السيئة
هي ليست مثالية اسردها لكم انما عن نفسي انا اصمت ولا اتكلم مع من يعاملني بما لا استحق منه ولكنني السباقة باداء الواجب معه
ولا انتظر مقابل من احد
علينا زملائي ان نعرف الحل بمواصلة الحياة بسكينة وهو ما اخبرنا به الله ورسوله .........التسامح
ولحكمة بالتصرف مع الاخرين
والثقة بالنفس
وان لا نترك ممسكا للاخرين علينا يذكروننا به لاحقا
دمتم بخير
سيلفا شاكر

محمد النهاري 09-01-2010 01:03 PM

كن كالنخلة ترمى بالحجر فتعطي أطيب الثمر
وعلينا الترفع أيضاً عن أماكن الزلل بقدر المستطاع
ومن رمى إليك بكلمة جارحة فيمكنك أن ترد خيراً منها
ولقد كنت أشاهد أناس طبعوا على قلوبنا بأعمالهم الرائعة
وعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها لما سلم اليهود على النبي
عليه أفضل الصلاة والسلام بقولهم السام عليكم فقالت وعليكم السام واللعنة
ففي صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها { أن يهودا أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا السام عليكم ، فقالت عائشة رضي الله عنها عليكم السام ولعنة الله وغضب الله عليكم . قال مهلا يا عائشة عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش } . وفي الصحيحين عنها { استأذن رهط من اليهود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا السام عليكم ، فقالت عائشة رضي الله عنها وعليكم السام واللعنة . فقال يا عائشة إن الله تعالى يحب الرفق في الأمر . قالت ألم تسمع ما قالوا ؟ قال قد قلت وعليكم }[ ص: 126 ]
فما أجمل الترفع والتعالي والتعامل بأحسن ما يمكن (ادفع بالتي هي أحسن )وعامل الناس بخلق حسن
مع خالص تحياتي لك

صبا 11-01-2010 10:21 AM

هبّة ريح /تحية طيبة
اقتباس:

وأصبحنا نتألم لذلك الصنيع الذي يدلّ على خساسة النفس ونفكر مئات المرات قبل أن نقدم العون والخير
ليس عزوفا عن فعله ولكن نكتشف بعد حين أننا نزرع في أرضٍ خربة
هذا هو الواقع فعلا وكأنها مصلحة من قبلهم ...ومهما يكن لا بد ألآ نتورع بالقيام بالمساعدة فربما يوما من الأيام سوف تثمر هذه الأرض الخربة بثمار طيبة بعدما تسقى قلوبهم بالخجل من كثرة الإحسان إليهم..
وأذكر هنا حكمة تقول:"عذب حسادك بالإحسان إليهم" فلو تعاملنا مع ناكر الجميل هكذا ألم تغيره الأيام؟؟ ويعرف مقدار الشخص الذي عامله بالحسنى ,فالله لا يضيع عمل المحسن بالخير طالما أصدق الله في عمله !!

صبا 11-01-2010 10:39 AM

أختي روز/تحية طيبة
قصة جميلة ونسأل الله لنا ولكم الجنة وأن يطهر الله قلوبنا من الحقد والغل " فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره"
لذا لا مجال في الدنيا لحمل هذه الصفات ويبقى الإنسان يعمل لوجه الله ( لا نريدُ منكم جزاءً ولا شكوراً) فمن يصل إلى هذه الحقيقة يبلغ أعلى المراتب عند الله.

*************************
وأختي سيلفا/تحية طيبة أيضا ...
التسامح والحكمة والصمت ...طرق مثالية من نهجها نسلم وتسلم قلوبنا

صبا 11-01-2010 10:47 AM

محمد النهاري /تحية طيبة
اقتباس:

قال قد قلت وعليكم
ما أروع رسول الله خلقا وتعليما لبني البشرية أجمع ...
كلمات قليلة علمت عائشة التسامح وتعلمنا منها الخلق ...كلمة بسيطة لم تحتاج إلى محاضرة ليصل المعنى من خلالها ..بل هي الإيجاز البلاغة..
اللهم قر أعيننا برؤية حبيبك محمد عليه السلام واجعلنا اللهم "ممن يتبعون القول فيتبعون أحسنه".


الساعة الآن 10:50 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.