منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى العلوم والتكنولوجيا (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=36)
-   -   زواج الأحرف ونكاح الكلمات (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=503614)

@ أبو عبد الرحمن @ 31-05-2009 11:14 PM

زواج الأحرف ونكاح الكلمات
 
زواج الأحرف ونكاح الكلمات


بسم الله والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وإخوانه وآله ومن والاه، أما بعد

قال الله تعالى : "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" سورة "الروم" الآية (21)


هذه الآية المباركة لطالما طرقت آذانَنا في مثل هذه المناسبة، ممّا أورثت ظناَ بأنها خاصة بمُقبل على نكاح، مُقدم على بناء .

والحق الحقيق، الداعي إلى نظر وتحقيق : أن الآية في سباقها وسياقها ولحاقها تجلي آيات : التوحيد، كيف لا، والتوحيد أمره عظيم عظيم، وحاجتنا إليه فوق كل حاجة .

إذ رأسُها : قوله تعالى ( ومن آياته ) وعجزها : ( خلق .. وجعل ) وذيلها : قوله تعالى ( إن في ذلك لآيات)


تدعو إلى الإحسان : كفرع عن التوحيد والإيمان : إذ دعت في تضاعيفها إلى قيام السكن وتهادي المودة والرحمة عموما، وحال الزوجية خصوصا .

ومن خصائص السكن : أنه مصير مريح، يُتجرد فيه ويُنبسط . فيه : وقاية وصيانة وستر .

إنها معالمُ إصلاح، وأعلامُ رباح، وآيات فلاح؛ لصاحب ومَن صحب .....

أجل .. نكاحنا شعاره : المودة . ودثاره : الرحمة .

فتناكحوا عباد الله وتكاثروا، توادوا أيها المؤمنون وتراحموا


وفي تحقيق ما سبق، أقول :..

ننا نؤمن بأن صلاح الزواج منوط بصلاح الزوج، ومن ثم حسنُ اختياره للصاحبة .

لما نؤمن بأن صلاح الآباء أصل في صلاح الأبناء .

وقد علم أن الصلاح والرباح والفلاح على وجه التمام والكمال والجمال كامنٌ في الوحي، كائنٌ في الشرع .


وعليه : يجب أن تكون تعاملاتُنا مع أنفسنا مع أزواجنا مع غيرنا، في بيوتاتنا في مجتمعاتنا وفق الشرع، وساعتئذ يصلحُ الأصلُ والفرع


أعود فأقول : تناكحوا عباد الله وتكاثروا، تناكحوا نكاح كريم، وتكاثروا تكاثر نبيل .


أيها الأزواج : تناصحوا فيما بينكم، وتصابروا . تكاتَفُوا على البر وتعاضَدوُا .


اسعوا- بارك الله فيكم-فيما بينكم لاستنزال السكينة واستجلاب المودة واستحلاب المحبة، وإشاعة الرحمة، وإذاعة الرأفة، وذلك في أركان أبدانكم قبل أوكاركم .


ولا يتحقق هذا إلا بتعظيم للأمر والنهي، إلا بإقامة الشعائر، في اتباع لا ابتداع فيه، ومردّ ذلك إلى العلم، ذلكم السبب الرئيس لتقوى القلوب، وبالتقوى تعمر الصدور وتأمن الدور .

واعلموا أنكم في زمان التكاثر في الأموال والأولاد والآمال، وستبلى، ويأتي يوم تنعمون فيه نعيما لا ينفذ، فيه قرة عين لا تنقطع، فاعملوا– رحمكم الله تعالى- لهذا اليوم، استصلحوا أنفسكم، ارعوا عيالكم، اتلوا ورتلوا وتأولوا قوله تعالى : "رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً "سورة "الفرقان" الآية(74)

ملء الله تعالى قلوبَكم تقوى، ونفوسَكم رضا، وبيوتَكم بركة .

وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين
والحمد لله رب العالمين


كتبه
راجي رحمة مولاه
أبو عبد الله
محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
كتبت في : 4/4/1430هـ - 31/3/2009م

[الفيافي و القفار] 08-06-2009 11:38 AM

جزاك الله خير اخي ابو عبد الرحمن

اسأل الله ان يجعله في موازيين حسناتك

تقبل تحيتي ودمت بحفو الرحمن

Abu-Nawaf04 08-06-2009 06:25 PM

جزاك الله خير اخي ابو عبد الرحمن

@ أبو عبد الرحمن @ 10-06-2009 05:44 AM

وجزاكم خيرا وبارك بكم


الساعة الآن 02:50 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.