منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=1)
-   -   بصريح العبارة !! (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=578274)

عمر عيسى محمد أحمد 12-06-2018 11:28 AM

بصريح العبارة !!
 
بسم الله الرحمن الرحيم


:a108::a108:

:c009::c009:

:a170:


بصريح العبارة !!


هي الإخفاقات التي تلاحق الأمة برا وبحرا وجواً لما يشارف القرن .. قضايا الأمة العربية كلها خاسرة .. قضايا الشعوب العربية كلها خاسرة .. قضايا الدول العربية وهي متعاونة خاسرة .. قضايا الدول العربية وهي متخاصمة خاسرة .. قضايا الدول العربية وهي مجتمعة خاسرة .. قضايا الدول العربية وهي منفردة خاسرة .. قضايا الدول العربية وهي متسالمة خاسرة .. قضايا الدول العربية وهي متحاربة خاسرة .. قضايا الدول العربية الثرية الغنية خاسرة .. قضايا الدول العربية الفقيرة المعدمة خاسرة .. قضايا الدول العربية القادرة بمكنوناتها وثرواتها خاسرة .. قضايا الدول العربية المتواضعة بمقدراتها وإمكانياتها خاسرة .. قضايا العقيدة السماوية السمحة في مواجه التحديات العالمية خاسرة .. وهي تواجه أبشع ألوان التحدي والمؤامرات والمكائد والحروب من أعداء العقيدة .. وهي العقيدة الملاحقة المرصودة من الأعداء في أي شبر فوق وجه الأرض .. قضايا التنمية والتقدم والتطور والبناء والإنماء في أية دولة من دول الأمة العربية خاسرة تواجه الانتكاسات .. قضايا السياسات والتوجهات في أية دولة من دول الأمة العربية متخبطة وخاسرة مائة في المائة .. القضايا الاقتصادية في أية دولة من دول الأمة العربية تعاني الأزمات والانهيارات .. القضايا الاجتماعية في أية دولة من دول الأمة العربية تواجه الأسقام والتردي في الأخلاقيات .. ثم ذلك الشقاء والغلاء والبلاء والأسقام التي تواجهها الشعوب .. القضايا الفكرية والابتكارات التكنولوجية في أية دولة من دول الأمة العربية متعطلة .. وتلك دواليبها لا تواكب العالم بنفس القوة في الدوران .. فهو ذلك النحس تلو النحس الذي أصاب الأمة العربية منذ وعد بلفور المشئوم في القرن السابع عشر .. ثم توالت سنوات النحس والإخفاقات والنكب على الأمة العربية .. ومن أشدها كانت نكبة فلسطين في 48 .. والآن أكملت سنوات النحس المائة سنة من العمر .. وفي خلال تلك الفترة واجهت الأمة العربية كل ألوان الشتات والفرقة والحروب والانقسامات والويلات .. ومازالت تدور معارك الشقاق بين العديد من دول الأمة .. فتن تعادل سواد الليل تؤرق وتشقي منام الشعوب .. فقدت فيها الأمة العربية الكثير والكثير من الأنفس البريئة الطاهرة .. وما زال البعض يستهين بتلك الأنفس .. ولا يبالي بالتضحيات .. فتن ما زال يدور رحاها في الكثير من دول العرب .. وكل ذلك في غياب العقل العربي الواعي الماهر .. ذلك العقل الحكيم الذي يجمع الشمل العربي بحكمة الوفاق والاتفاق .. ولكن يبدو أن التاريخ قد أغلق أبواب البطولات العربية نهائياً .. حيث لا تلد حواء العربية ذلك البطل المطلوب الشامخ المستحق للجدارة !.. بل هو ذلك المولود الباهت الذي يجاري الأهواء .. والذي يخوض مع الخائضين .. ولو لا أن أحمد عليه أفضل الصلاة والتسليم هو خاتم الأنبياء والرسل لقلنا أن الفترة الحالية الهالكة التي تمر بها الإنسانية هي بمثابة الجفاف الذي يسبق الرسالات السماوية الجديدة .. ولكن لا رسول بعد أحمد عليه أفضل السلام .. وهو الذي قد تركتنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها .. لا يزيغ عنها إلا هالك .. ولقد أزاغوا عنها كثيراً وكثيراً حتى كان الهلاك في الدنيا قبل الآخرة .. واليوم فإن الخسران المبين في قضايا الأمة العربية مردها الابتعاد عن الرسالة السماوية القيمة .. حيث أرادها البعض مجرد يافطات تغطي الواجهات .. وذاك النفاق في العقيدة كانت عواقبها وخيمة للغاية على الأمة .. وما زالت الأمة تتجرع عواقب ذلك النفاق .. والشعوب أمامها تجربة المائة سنة الماضية .. حيث الخسران في كل المسارات والقضايا .. وما زال البعض منهم يرى أن الخير في غير العقيدة .. وما زال يمكر لشطب العقيدة ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) .



الساعة الآن 06:08 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.