منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى العلوم والتكنولوجيا (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=36)
-   -   الخطر القادم من ثقب الأوزون (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=55497)

المحب لوطنه 30-09-2001 12:43 AM

الخطر القادم من ثقب الأوزون
 
الخطر القادم من ثقب الأوزون

للأرض غلاف جوي يحيط بها , ويعرف باسم ((الغلاف الجوي)), و هو يتكون من أربع طبقات , تعرف أقربها باسم (التروبوسفير), وتليها (التروبوبوز) ، ، ثم (الاستراتوسفير) , وأخيراً (الأيونوسفير).
والهواء في (الأيونوسفير) متأين، أي أن ذراته تحمل كلها شحنات كهربائية ،دمجت كل ثلاث ذرات من الأوكسجين معا ً، لتصنع منها جزئياً من غاز الأوزون ، الذي يحدث عند حدوث تفرغ كهربائي في وسط من الأوكسجين, وهذا الأوزون يصنع من طبقة الأيونوسفير درعاً واقياً يحمي الأرض من انهمار الأشعة الكونية وأشعة جاما عليها ويعمل على دفعها إلى الانكسار فوقه والعودة إلى أعماق الكون السحيقة, ولولا هذا لما بقي مخلوق حي واحد على الأرض , بسبب التأثير الضار والقاتل للأشعتين.
ومنذ بدء الخليقة راحت طبقة الأيونوسفير تذود عن إنسان الأرض , وهو يتركها تحيا في سلام, ثم جاء التقدم .. وجاءت الحضارة.
وفي كل شوارع الدنيا , راحت السيارات والبخاريات تهدد , وتنطلق بأقصى سرعتها, مخلفة أدخنتها ,لتختلط بأدخنة وأبخرة المصانع, وراحت الموجات اللاسلكية تجوب العالم من أقصاه إلى أقصاه, وتنفجر القنابل الذرية والهيدروجينية و النووية.
وهنا شعرت طبقة الأيونوسفير بأحشائها تتمزق ,وأدركت أن التلوث اللاسلكي والإشعاعات الذرية تسلبها تأين ذراتها و هوائها, وتنتزع منها الكثير من الأوزون لتعيده كما كان حفنة من الأوكسجين.
وتضاعفت كمية الأوكسجين في الغلاف الجوي , وفقدت منطقة التمزق قدرتها على صد وعكس الأشعة القاتلة , التي وجدت سبيلها أخيرا إلى الأرض, وانكمشت نباتات كوكبنا في رعب من الأشعة القاتلة, ومع رعبها انطلقت منها أطنان من أكسيد الكربون , وراحت تحيط بالأرض في غلاف جديد , غلاف له خاصية فريدة, إنه يحيط بالكرة الأرضية بما يشبه الكرة الزجاجية, التي يستخدمونها لزراعة نبات الطماطم , وللكرة الزجاجية خاصية متميزة, فهي تنفذ الحرارة القامة من مصدر مباشر .. وهكذا بدلاً من أن تكتسب الأرض حرارة الشمس , وتفقدها على نحو منتظم,راحت تكتسب حرارتها فحسب بسبب الكرة الزجاجية لثاني أكسيد الكربون , وازداد الصيف حرارة, وذابت جبال الثلج , وارتفع منسوب البحار و المحيطات , وهددت قارات الأرض بالغرق , ونفذت الأشعة القاتلة عبر ذلك الثقب, في طبقة (الأوزون) (الأيونوسفير) , وانطلقت التحذيرات في كل مكان.
وما زال الإنسان يفجر القنابل الرهيبة , و يطلق أدخنة صناعاته و انتقالاته, ويغمر الدنيا بسيل لا ينقطع من المد اللاسلكي, وما زال ثقب الأوزون يتسع ويتسع...

هايم البراري 03-10-2001 01:01 AM

شكرا لك اخي الفاضل المحب لوطنه

موضوع جميل وتفصيل رائع

وبانتظار المزيد منك عزيزي الفاضل

لك تحياتي وتقديري....صقر..


الساعة الآن 03:42 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.