منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى العلوم والتكنولوجيا (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=36)
-   -   الملامح المقترحة لدور المعلم في المستقبل (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=557461)

قطر الندي وردة 20-11-2013 10:42 PM

الملامح المقترحة لدور المعلم في المستقبل
 

http://www.almuhands.org/forum/imgca...uhands.org.gif

الملامح المقترحة لدور المعلم في المستقبل

في محاولة استشراف ملامح دور معلم المستقبل ينبغي النظر للموضوع من خلال إطار شمولي تكاملي، يأخذ الجوانب المرتبطة بالمعلم كافة بين الاهتمام، يشمل النواحي: الشخصية، والفكرية، والإنسانية، والمعرفية، والمهنية، أبرزها :
يفترض أن يدرك معلم المستقبل أهمية التغيير الجذري الذي طرأ على طبيعة دوره ومسئوليته، فلم يعد المعلم هو1- المصدر الأول والوحيد للمعارف والمعلومات، كما لم يعد دوره مقتصرًا على تلقين الطلبة لهذه المعلومات، وقياس مدى تخزينهم لها، واستعادتهم لدقائقها عند تقديم الاختبار بل انتقل دوره نقلة نوعية، بحيث غدا الميسر لعملية التعلـّم الذاتي والمساعدة في الوصول إلى المعلومات، وأصبحت مسؤولية تنحصر في تدريب الطلبة على مهارات البحث عن المعلومات وكيفية الوصول إليها بأقصر السبل وأسهلها وأدقها وأحدثها.
يتوقع من معلم المستقبل أن يدرك أن مهنة التعليم لها قواعد وأصول، وتتطلب امتلاك كفايات معينة لممارستها: معرفية ومهنية وإنسانية، وأن هذه الكفايات يمكن اكتسابها وتنميتها، لذا ينبغي العمل على تطويرها ومواكبة مستجداتها باستمرار، وبخاصة أن المعارف العلمية أخذت تتضاعف خلال فترة زمنية قصيرة، وأن احتياجات الطلبة أصبحت تتغير وتتنوع بصورة مستمرة وفقاً لمتغيرات العصر، وأن الخبرات التربوية ينبغي تحديثها دوماً من خلال برامج التدريب وبخاصة التدريب الذاتي المستمر، وإعادة التدريب، فالفرد في الدول المتقدمة اليوم يحتاج إلى إعادة تدريبه ما بين (4-5) مرات خلال سنين حياته، ليستطيع أن يتعايش مع عالم العمل والتقنيات متسارعة التغير فيه، وليحصل على مستوى معيشي مناسب .
يتعين على معلم المستقبل أن يدرك أنه في عصر ثورة المعلوماتية وتقنيات الاتصال المتطورة، لم يعد المصدر الوحيد الذي يتلقى منه المتعلم المعارف والخبرات والاتجاهات بل إن لبعض هذه الوسائل كالتليفزيون والفيديو والستلايت والحاسوب والإنترنت تأثيرًا أعمق وأشد أثراً .
ينبغي على معلم المستقبل أن يدرك أهمية المهنة التي يمارسها وقدسية رسالتها، ويمكن أن تبلغ ذلك إذا ما حققنا تمهين التعليم، وإذا ما تمَّ الارتقاء بهذه المهنة للوصول بها إلى مصاف المهن المرموقة كالطب والصيدلة وغيرها، وإذا ما تمَّ الابتعاد عن النظر لهذه المهنة كمهنة مرحلية أو مهنة سلمية أو مهنة من لا مهنة له.
يتوقع من معلم المستقبل أن يستند في عمله وسلوكه وممارساته إلى قاعدة فكرية متينة وعقيدة إيمانية قوية تنبثق عن الإيمان بالله تعالى، والفهم الفعلي للإسلام كنظام فكري سلوكي يحترم الإنسان ويعلي من مكانة العقل، ويحض على العلم والعمل والخُلق، ومن الإدراك الحقيقي للإسلام كنظام قيمي متكامل يوفر مجموعة من القيم والمبادئ الصالحة التي تشكل ضمير الفرد والجماعة، فينبغي أن ينطلق معلم المستقبل من هذه الأسس الفكرية في تعامله مع ذاته، وطلبته ومدرسته، ومجتمعه المحلي، بلده ككل .
ينبغي على معلم المستقبل أن يدرك أهمية الفئة التي يتعامل معها، وأنها النواة للتغيير والتطوير والتقدم، فعليه أن يستوعب خصائصها ويلتمس احتياجاتها، ويراعي الفروق الفردية فيما بينها، ويتعرف كيفية تلبيتها بفاعلية من خلال أساليبه المتطورة وأنشطته المتنوعة، وبرامجه الإثرائية والعلاجية للطلبة على اختلاف احتياجاتهم هذا من جهة ومن جهة أخرى، ينبغي على المعلم أن يدرك أن المتعلمين ينظرون إليه كقدوة أو مثال أو أنموذج، وأن سلوكه يؤثر فيهم أكثر من كلامه، وأن أفعاله أكثر قدرة على إحداث التغيير الإيجابي لديهم من اقوالهم.
يتعين على معلم المستقبل أن يدرك ومن خلال نظرة نظمية ومنهجية علمية متطورة موقعة، وأهمية دوره في عصر العولمة والانفتاح، وأن يتفهم أنه جزء من أسرته ومدرسته التي هي بدورها جزء من مجتمعية المحلي، ومن ثم وطنه الأكبر الذي هو بدوره جزء من العالم العربي ثم الإسلامي ثم العالم ككل لكي يستطيع أن يحقق التوازن بين مقاومات الشخصية: الوطنية والقومية والإسلامية من جهة والانفتاح على الثقافات العالمية من جهة أخرى.



مكتب التربية لدول الخليج العربي





خالد الفردي 20-11-2013 11:18 PM

جزاكِ الله خير الجزاء أختنا الغالية قطر الندى .. ولا عدمنا هذا الحرف الطيب ..


الساعة الآن 11:27 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.