منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى التواصل والتشريف (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   قصة وعظة (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=563609)

أم بشرى 13-08-2015 07:57 AM

قصة وعظة
 
مات والده
ولم يأتِ احد ليمشي في جنازته…
فجره ابنه الى الصحراء ليدفنه..
فرآه اعرابي يرعى الغنم..
فاقبل عليه..
وسأله اين الناس؟
لم تدفن اباك وحدك؟
فما شاء الابن ان يفضح اباه..
وظل يردد:
لا حول ولا قوة الا بالله.
فهم الاعرابي..
ومد يده يساعد الابن ليدفن اباه..
ثم رفع يده الى السماء وظل يدعو في سره..
ثم ترك الابن وغادر الى غنمه..
وليلتها..
حلم الابن بأبيه..
ورآه ضاحكا مستبشرا في الفردوس الاعلى..
فتساءل من الدهشة:
ما بلغك يا ابي هذه المنزلة؟

فقال:
ببركة دعاء الاعرابي.
واصبح الابن يبحث عن الاعرابي في لهفة..
ومشط الصحراء كلها حتى وجده..
فامسك بتلابيبه يصيح:
سألتك بالله ما دعوت لوالدي على قبره؟
فقد رأيته في الفردوس الاعلى..
هنا..
اجابه الاعرابي:
يا ولدي..
لقد دعوت الله دعوة العبد الذليل..
وقلت له:
اللهم..
اني كريم..
اذا جاءني ضيف اكرمته..
وهذا العبد ضيفك..
وانت اكرم الاكرمين!!
إذن ليست الذرية..
وليست الاموال..
وليست كثرة الاعمال الصالحة..
فقط انما هي صدق العهد مع الله..
من اي باب تشاء..
وبأي عمل تتقن
قال الحسن البصري رحمه الله:- ( تواصلوا مع أصحابكم فالصاحب الوفيّ مصباح مضيء ، قد لا تدرك نُوره إلا إذا أظلمت بك الدنيا) اللهم ارزق اصحابي واحبابي من الخير اوفره ومن العفو اعظمه ومن العمر اجمله.. اللهم اكتب لنا محو الذنوب وستر العيوب ولين القلوب وتفريج الهموم وتيسير الامور يارب أسأل الله القادر المقتدر ،الذي فجر الماء من الحجر ,وجعل في ألأفاق أيات وعبر ,أن يمن عليكم بعافية ما بعدها ضرر وأن يرزقكم نعيمآ ما بعده كدر وأن يجمعكم ووالديكم واولادكم ومن تحبون بجوار خير البشر ,في مقعد صدق عند مليك مقتدر ,اللهم امين ،، اللهم امين ،،

اأحمد هذال 22-03-2016 05:57 PM

جزاك الله خيرا

اأحمد هذال 13-04-2016 06:23 PM

صدقت الاخلاص هو نواة و لب العبادة اللهم ارزقنا الاخلاص لوجهك بكل عباداتنا يا رب

بارك الله فيك و جزاك اله خيرا قصة جميلة و عبرة مفيدة

أم بشرى 13-04-2016 09:44 PM

وفيك بارك الرحمن

تسلم على المرورالعطر و التفاعل والرد الطيب.

ايمن الامين 15-04-2016 02:19 AM

رووووووووووووعة
 
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

أم بشرى 02-05-2016 01:14 PM

تسلم

وفيك بارك الرحمن

ممنونة للمرور العطر الأخ " أيمن "

اأحمد هذال 04-05-2016 02:45 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم بشرى (المشاركة 4088873)
وفيك بارك الرحمن

تسلم على المرورالعطر و التفاعل والرد الطيب.

الله يسلمكم

نبيل محمد احمد 04-05-2016 10:44 PM

عمل الخير والمعروف يغرس قيم المحبّة والتّكافل والتّعاضد بين النّاس، فحين ترى الإنسان يمشي في حاجة أخيه
ترى معاني الأخوّة والمحبّة متأصّلةً في المجتمع يفوح عطرها أريجًا في أوصال المجتمع، فترى الإنسان يحبّ أخيه
الإنسان، وترى النّاس يعيشون بعيدًا عن معاني الكراهية والبغض والشّحناء وهو سبب بقاء الأمم والحضارات وسبب
رئيسي في دوامها، فحين ترى الخير والمعروف في المجتمع ترى الرقيّ والتّقدم، وحين تغيب تلك المعاني يحلّ الفقر
والبأس وتضيع الأمم والدّول وتتلاشى

الكاتبة القديرة ام بشرى

عمل متقن وسهل القيام به ليكون أبلغ مع التعاون والعمل الجماعي وذلك أن الاشتراك في العمل
مع آخرين
يجعله أخفّ مشقّة وأسهل لتوزّع الحمل على الجميع

بارك الله فيكِّ ولا يعجز القوم إذا تعاونوا.

أم بشرى 05-05-2016 12:55 AM

وفيك بارك الرحمن الأخ الكريم " نبيل محمد أحمد "

تسلم أيها المبدع في المعنى والحرف

دائما تُتوّج المواضيع بطيب الكلام و أمتع الردود

فشكرا لك على التفاعل وتثمين الموضوع

فأهلا وسهلا بعودتك ودبيبك على الصفحات .

عبدالرحمن الناصر 14-08-2018 01:38 AM

.


رغم أنها قصة للعبرة والموعظة لكن هناك شيئ خفى فلو كان الرجل الميت كل أعماله سوء لما وجد من يدعوا له ولكن ما الذى أوصله
الى جنة الفردوس - لقد وصل اليها بعمل عمله لكنه استصغره لكن هذا العمل رغم صغره عند العبد كان عند الله عظيم لذلك سخر الله له
عبدا" صالحا" ليدعوا له فتقبل الله سبحانه وتعالى العمل الصالح ودعاء العبد الصالح
والعبرة لا تستهينوا بأى عمل فيه خير حتى لو كان صغيرا" من وجهة نظركم لأنك تفعل العمل وتبتغى الكريم

الأخت الكريمة أم بشرى / قصة جيدة تستحق التأمل والوقوف عندها لتدبر المعانى
مع تحياتى لك





.

أم بشرى 14-08-2018 06:39 PM

تكرم أيّها القارئ المتأمّل

قرأت فأمْعنْتَ وغُصْتَ فاستخرجت خفايا وأبعاد القصة

لبيب مثلك قادر على فهم ما يقرأ واستقراء ما يخفى من معان

بارك الله فيك وفي بصيرتك المحنّكة الأخ الكريم"عبد الرحمن الناصر ".

مريم العوكلي 01-09-2018 03:05 AM

اللهم آمين ..
معان خفية وأخرى واضحة لقد وفقتِ في اختيار العنوان وكذا المضمون .. بورك نشرك أخيتي

أم بشرى 01-09-2018 01:15 PM

ممنونة لمرورك و تفاعلك

شكرا لك ..

خربطة 23-09-2018 03:53 AM

يا مال العافيه ..


الساعة الآن 11:37 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.