منتديات بوابة العرب

منتديات بوابة العرب (http://vb.arabsgate.com/index.php)
-   منتدى العلوم والتكنولوجيا (http://vb.arabsgate.com/forumdisplay.php?f=36)
-   -   تحركات إيرانية قد تستهدف الحج (http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=509595)

هبّة ريح 30-10-2009 02:43 PM

تحركات إيرانية قد تستهدف الحج
 
باحث يحذّر من إمكانية قيام إيران بتحركات خلال الحج


السعودية سبق أن شهدت صدامات مع حجاج من إيران في السابق


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- حذّر متخصصون في قضايا المنطقة من احتمال أن تكون التصريحات الإيرانية الأخيرة التي أدلى بها المرشد علي خامنئي والرئيس محمود أحمدي نجاد، وتدعو السعودية إلى عدم "فرض قيود" على الحجاج الإيرانيين، مقدمة لتحركات يعتزم حجاج ذلك البلد القيام بها خلال موسم الحج هذا العام أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال الباحث السعودي عبد العزيز بن صقر، رئيس مركز الخليج للأبحاث، في حديث لـCNN بالعربية الخميس، إن توقيت التصريحات "مستغرب"، وكذلك التطرق بنقد غير صحيح إلى مصطلح "الوهابية"، مشيراً إلى أن الفترة التي أعقبت إعادة انتخاب نجاد شهدت هجوماً ضارياً من الإعلام الإيراني على السعودية.

وقال بن صقر، إن السعودية "دأبت على خدمة الحجاج، ولم يكن لديها مشاكل على هذا الصعيد لسنوات طويلة"، مضيفاً أن التصريح يأتي "وكأن إيران لديها شيء لتقوم به، لأنه في السابق لم يحصل مصادمات سوى في فترة الحرب العراقية الإيرانية بسبب الشعارات السياسية التي أطلقها حجاج إيرانيون، والتي ترفضها السعودية بسبب حرصها على إبقاء الحج بمنأى عن السياسة."

وعن احتمال أن تكون هذه المواقف الملفتة بتزامنها وصدورها من أعلى مراكز القرار في إيران، مقدمة لتحرك يقوم بها حجاج إيرانيون في السعودية، قال بن صقر إن طهران "درجت على الحديث عن أمر ما ثم القيام به"، غير أنه أعرب عن أمله في أن "تسود لغة العقل والحكمة."

وحول الانتقادات التي وجهها المرجع الشيعي إلى "الوهابية"، أعرب بن صقر "عن أسفه" لاستخدام هذا المصطلح بشكل غير صحيح من قبل إيران خلال الفترة الماضية، باعتبار أن الوهابية هي مذهب سُني سلفي موجود منذ قرون، كما المذهب الجعفري، ولا علاقة له بقضية من هذا النوع.

واعتبر الباحث السعودي أن إيران تطرح انتقادات لهذا المذهب خلال فترة الحج، للتغطية على مشاكلها الداخلية، التي تحول أحياناً دون تمكنها من إرسال كل حجاجها إلى السعودية، كصعوبة توفير طائرات لأسباب اقتصادية مثلاً.

ولفت بن صقر إلى أن الفترة التي أعقبت إعادة انتخاب نجاد شهدت ظهور "سياسة إيرانية واضحة وموجهة ضد السعودية، وهذا واضح من متابعة وسائل الإعلام الإيرانية لأن طهران غير مسرورة من موقف السعودية لجهة عسكرة ملفها النووي والتدخلات التي تقوم بها في ملفات المنطقة."

وكان نجاد قد حذر السعودية مما وصفه بـ"فرض قيود" على الحجاج الإيرانيين، وأكد بأنه لو لم تحترم مكانة الشعب الإيراني، فإن طهران ستتخذ إجراءات مناسبة.

واعتبر نجاد في کلمه له في اجتماع المجلس الأعلى للحج، أن مناسك الحج "فرصة استثنائية لنشر تعاليم الإسلام الأصيل والذود عن الإسلام"، وقال إن التواجد النشط للمسلمين وخاصة الإيرانيين في مناسك الحج، "من شأنه أن يحبط مؤامرات الأعداء ويؤلف قلوب المسلمين."

وأكد نجاد على ضرورة الاستفادة من كافه طاقات هذه الشعيرة، ومنها "البراءة من المشركين"، باعتبار ذلك "فرصة استثنائية"، على حد تعبيره.

طهران تتهم واشنطن بالضلوع في اعتقال إيراني بالسعودية
رفسنجاني يقترح على السعودية تشكيل مجمع شيعي سني
إيران تدعو لمراسم "البراءة من المشركين" بصحراء عرفة
دول الخليج: تنسيق ضد "الإرهاب" وعلاقات "دون تدخل" مع إيران
بالمقابل، شن آية الله لطف الله صافي الكلبايكاني، أحد مراجع الدين في إيران، هجوماً عنيفاً على المذهب الوهابي، وقال إن الوهابية "بيّضت وجه الصهاينة بارتكابها عمليات القتل الوحشية"، في معرض إدانته للتفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد.

وأضاف الكلبايكاني أنه "لا فرق في الاسم الذي يطلق على هذه الفرقة، سواء أكان القاعدة أو طالبان أو أي شيء آخر"، ووصف المرجع الشيعي الوهابيين بأنهم "فرقة ضالة"، وقال إن من بين "جرائمهم" القيام بـ"تدمير الأماكن المقدسة في مكة والمدينة المنورة."

من جانبه، قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، إنه يجب "إبداء الحساسية في الحج إزاء الممارسات المناهضة للوحدة الإسلامية، أو المحاولات التي تتم بهدف المساس براية العالم الإسلامي الخفاقة المرفوعة في إيران."

وكان خامنئي واضحاً في استخدام مصطلح "الشيعة" وليس الإيرانيين في الحديث عن الحجاج، عندما انتقد ما وصفه بـ"الإهانات والتصرفات التي تتم ضد المسلمين الشيعة، وحتى الإساءة إلى الأعراض في البقيع أو المسجد الحرام ومسجد النبي، قائلاً إن إجراءات كهذه هي معادية للوحدة وباتجاه أهداف ومطالب أمريكا."

وقد استدعت هذه المواقف رداً حازماً من وزير الحج السعودي، فؤاد بن عبد السلام الفارسي، الذي حذر مما قال إنه "استغلال الحج لأغراض سياسية."

وأضاف الفارسي، في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" إنه لا يجب أن "يستغل الحج لأغراض سياسية ذاتية وذات أجندة خاصة، فالقاصي والداني يعلم ما تقوم به المملكة وقيادتها الرشيدة من بذل كل الجهود ومن خلال لجنة الحج العليا لتسهيل أداء النسك لكافة الحجاج.

وكان موسم حج العام 2008 قد شهد بعض التوترات بين إيران والسعودية، عندما دعت طهران إلى تنظيم مراسم "البراءة من المشركين" في صحراء صعيد "عرفة"، لإطلاق "الصيحات" التي غالباً ما يتخللها تنديد بالولايات المتحدة وإسرائيل، وسبق أن تسبب تنظيمها بصدامات دامية راح ضحيتها المئات.

يُذكر أن مراسم "البراءة من المشركين"، التي كانت قد بدأت في عهد قائد الثورة الإسلامية الإيرانية، روح الله الخميني، وقد جرت طوال سنوات مسيرات ضخمة في خلال موسم الحج، رأى خبراء أنها كانت في سياق السعي الإيراني لإثبات قوة الثورة في مناسبة يجتمع فيها ملايين المسلمين من حول العالم.

http://arabic.cnn.com/2009/middle_ea....jpg_-1_-1.jpg
غير أن إحدى هذه التظاهرات، خلال موسم حج العام 1987، تحول إلى صدامات دامية، عندما حصلت اشتباكات بين البعثة الإيرانية وقوى الأمن السعودية، أسفرت عن سقوط المئات من القتلى والجرحى، معظمهم من الإيرانيين.

ودفع ذلك طهران إلى مقاطعة مواسم الحج في الفترة ما بين 1988 و1990، قبل أن تعود وفودها إلى أداء هذه الشعيرة، ومنذ ذلك الحين نفّذت حملاتها عدة تحركات مماثلة، لكنها جرت داخل الخيام، ولم تتدخل قوات الأمن السعودية.


كما سبق أن قامت الرياض عام 1989 باعتقال مجموعة تردد أنها على صلة بجهات إيرانية على خلفية تفجير في مكة خلال موسم الحج، وأعدمت أفرادها.

وقام الرئيس نجاد، العام الماضي بزيارة السعودية وأداء شعيرة الحج بدعوة من العاهل السعودي، الملك عبد الله بن عبد العزيز، ليكون بذلك أول رئيس إيراني يؤدي مناسك الحج بدعوة من الرياض

هبّة ريح 31-10-2009 12:47 PM

"مفتي السعودية ردا على الإيرانيين: دعوى البراءة "كاذبة".. والحج ليس للأغراض الشخصية" كتبت صحيفة الشرق الأوسط :

"رد الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، الرجل الأول في المؤسسة الدينية الرسمية في السعودية، على الدعوات الإيرانية لاستغلال موسم الحج للبراءة من المشركين، بتأكيده أن "دعوى البراءة كاذبة"، محذراً من خطورة استغلال موسم الحج لتحقيق "الأغراض الشخصية"."

وتابعت الصحيفة : "وهذا هو رد الفعل الأول للمؤسسة الدينية في السعودية، على دعوات كل من مرشد الثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي، والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، اللذين صعدا من لهجتيهما تجاه حكومة الرياض الأسبوع الماضي، على خلفية مزاعم بإساءة معاملة الحجاج الإيرانيين."

وأضافت الصحيفة : "وانتقد مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء فيها، في تصريحات لـ"الشرق الأوسط"، خامنئي ونجاد، من دون أن يشير إليهما، بتنبيهه لخطورة من "يريدون أن يحولوا الحج من طاعة وعبادة إلى منابر للدعايات الباطلة والأغراض المضللة"."

وفي ذات الصحيفة نقرأ خبراً بعنوان : "إمام طهران يعتبر الكعبة قبلة المسلمين.. وخطيب آخر يدعو لأن تكون مشهد هي القبلة" وكتبت الصحيفة :

"حتى في موضوع ركن من أركان الإسلام مثل الحج بدت المواقف في إيران متباينة بين أصوات متطرفة وأخرى متعقلة، فبينما شدد إمام صلاة الجمعة في طهران أمس آية الله محمد إمامي كاشاني على أن "الكعبة هي قبلة المسلمين وحج بيت الله الحرام يعتبر أحد المبادئ من أجل وحدة صفوف الأمة الإسلامية"، هاجم إمام الجمعة في مدينة مشهد الإيرانية أمس السعودية وقال "إن مدينة مشهد يجب أن تكون قبلة المسلمين" وليس السعودية أو الحجاز على حد تعبيره."

ففي طهران قال خطيب صلاة الجمعة آية الله كاشاني، وهو أيضا عضو بمجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، «إن الكعبة هي قبلة المسلمين وحج بيت الله الحرام يعتبر أحد المبادئ من أجل وحدة صفوف الأمة الإسلامية وعليه يجب عدم إفساح المجال أمام الأعداء لزرع بذور الفرقة بين المسلمين".

وتابعت الصحيفة : "إلى ذلك ادعى إمام الجمعة في مدينة مشهد الإيرانية أن مدينة مشهد يجب أن تكون "قبلة المسلمين" وليس السعودية. وقال آية الله أحمد علم ‌الهدى في خطبة نقلتها وكالة "فارس" الإيرانية: "لأن بلاد الحجاز (السعودية) أصبحت ضحية للوهابية، والعراق محتلة من الكفرة والمغتصبين، فإن مدينة مشهد المقدسة وحدها يمكن أن تكون قبلة للمسلمين"، مضيفا أنه يزور مشهد سنويا 800 ألف زائر من الخارج و20 مليون زائر من داخل إيران على مدار العام، على حد قوله."

وأضافت الصحيفة : "وذكر آية الله أحمد علم الهدى أن مشهد تعتبر عاصمة روحية ودينية حتى قبل وجود الإمام الرضا، ثامن أئمة الشيعة، قائلا إن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) اعتبرها نقطة روحية ومركزا لنشر تعاليم الدين."

القدس العربي

مراقب سياسي4 31-10-2009 01:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح (المشاركة 3864943)
"مفتي السعودية ردا على الإيرانيين: دعوى البراءة "كاذبة".. والحج ليس للأغراض الشخصية" كتبت صحيفة الشرق الأوسط :

"رد الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، الرجل الأول في المؤسسة الدينية الرسمية في السعودية، على الدعوات الإيرانية لاستغلال موسم الحج للبراءة من المشركين، بتأكيده أن "دعوى البراءة كاذبة"، محذراً من خطورة استغلال موسم الحج لتحقيق "الأغراض الشخصية"."

وتابعت الصحيفة : "وهذا هو رد الفعل الأول للمؤسسة الدينية في السعودية، على دعوات كل من مرشد الثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي، والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، اللذين صعدا من لهجتيهما تجاه حكومة الرياض الأسبوع الماضي، على خلفية مزاعم بإساءة معاملة الحجاج الإيرانيين."

وأضافت الصحيفة : "وانتقد مفتي السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء فيها، في تصريحات لـ"الشرق الأوسط"، خامنئي ونجاد، من دون أن يشير إليهما، بتنبيهه لخطورة من "يريدون أن يحولوا الحج من طاعة وعبادة إلى منابر للدعايات الباطلة والأغراض المضللة"."

وفي ذات الصحيفة نقرأ خبراً بعنوان : "إمام طهران يعتبر الكعبة قبلة المسلمين.. وخطيب آخر يدعو لأن تكون مشهد هي القبلة" وكتبت الصحيفة :

"حتى في موضوع ركن من أركان الإسلام مثل الحج بدت المواقف في إيران متباينة بين أصوات متطرفة وأخرى متعقلة، فبينما شدد إمام صلاة الجمعة في طهران أمس آية الله محمد إمامي كاشاني على أن "الكعبة هي قبلة المسلمين وحج بيت الله الحرام يعتبر أحد المبادئ من أجل وحدة صفوف الأمة الإسلامية"، هاجم إمام الجمعة في مدينة مشهد الإيرانية أمس السعودية وقال "إن مدينة مشهد يجب أن تكون قبلة المسلمين" وليس السعودية أو الحجاز على حد تعبيره."

ففي طهران قال خطيب صلاة الجمعة آية الله كاشاني، وهو أيضا عضو بمجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، «إن الكعبة هي قبلة المسلمين وحج بيت الله الحرام يعتبر أحد المبادئ من أجل وحدة صفوف الأمة الإسلامية وعليه يجب عدم إفساح المجال أمام الأعداء لزرع بذور الفرقة بين المسلمين".

وتابعت الصحيفة : "إلى ذلك ادعى إمام الجمعة في مدينة مشهد الإيرانية أن مدينة مشهد يجب أن تكون "قبلة المسلمين" وليس السعودية. وقال آية الله أحمد علم ‌الهدى في خطبة نقلتها وكالة "فارس" الإيرانية: "لأن بلاد الحجاز (السعودية) أصبحت ضحية للوهابية، والعراق محتلة من الكفرة والمغتصبين، فإن مدينة مشهد المقدسة وحدها يمكن أن تكون قبلة للمسلمين"، مضيفا أنه يزور مشهد سنويا 800 ألف زائر من الخارج و20 مليون زائر من داخل إيران على مدار العام، على حد قوله."

وأضافت الصحيفة : "وذكر آية الله أحمد علم الهدى أن مشهد تعتبر عاصمة روحية ودينية حتى قبل وجود الإمام الرضا، ثامن أئمة الشيعة، قائلا إن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) اعتبرها نقطة روحية ومركزا لنشر تعاليم الدين."

القدس العربي

بعيداً عن أنتقائية حائطية عبدالباري عطوان. فهاهو نص حديث المفتي العام الذي نشرته الشرق الأوسط:

http://up.arabsgate.com/u/2054/4108/71058.png
http://up.arabsgate.com/u/2054/4108/71059.png

هبّة ريح 02-11-2009 07:31 PM

الرياض - سمير باعشيرة:

حذر وزير الحج السعودي، الدكتور فؤاد بن عبد السلام الفارسي، من استغلال الحج لأغراض سياسية، وذلك رداً على تصعيد من القيادات الإيرانية، التي كشفت عن نواياها في تسييس حج هذا العام، بضخ جملة من القضايا الخلافية التي تشق الصف الإسلامي وتعكر صفو الحج.
وكان المرشد الأعلى للثورة علي خامئني، قد أطلق حملة مفتعلة لتأليب الحجاج الإيرانيين ضد السعودية خلال لقائه المسؤولين عن حجاج إيران، بسبب ما أسماه تصرفات غير إنسانية وغير أخلاقية ضد الحجاج الإيرانيين.
وقال إن توجيه الإهانات للمسلمين الشيعة في البقيع أو في المسجد الحرام أو المسجد النبوي إنما يصب لصالح الأهداف الأمريكية، وقال على الحكومة السعودية القيام بواجبها لمواجهة مثل هذه الحوادث، وأكد أن بلاده سيكون لها موقف آخر في حال الاستمرار بتلك الأساليب.
من جانبه، قال وزير الحج السعودي رداً على هذه الادعاءات: إنه لا يجب أن يستغل الحج لأغراض سياسية ذاتية وذات أجندة خاصة، فالقاصي والداني يعلم ما تقوم به المملكة وقيادتها من بذل كل الجهود ومن خلال لجنة الحج العليا لتسهيل أداء النسك لكافة حجاج بيت الله الحرام الذين تربو جنسياتهم على أكثر من 85 جنسية، وكلها ولله الحمد تثني على جهود المملكة والتطور الدائم المشهود في المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
وامتداداً للحملة الإيرانية، قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، إن بلاده ستتخذ قرارات مناسبة، إذا لم يتلق مواطنوها معاملة مناسبة خلال أدائهم مناسك الحج في السعودية.
وأضاف، أن موسم الحج يعتبر فرصة استثنائية للدفاع عن القيم الإسلامية، وأن اجتماع المسلمين وخاصة الحجاج الإيرانيين سيفشل مؤامرات الأعداء ويزيد من وحدة المسلمين.
يشار هنا، أن خامنئي ونجاد على السواء، تجاهلا تماما، ما قام به مئات من الطلبة الإيرانيين من جامعات طهران، حيث تجمعوا أمام السفارة السعودية في طهران، احتجاجاً على القتال الدائر في اليمن بين قوات الجيش اليمني، والحوثيين، حيث حمل الطلاب المتظاهرين لافتات تندد بسياسات السعودية، وذلك بعد الادعاءات بمشاركة القوات الجوية السعودية في المعارك إلى جانب القوات اليمنية، وهو ما نفته المملكة واليمن تماما.


الساعة الآن 12:57 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.