عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 02-09-2019, 01:51 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 491
افتراضي

.




أحسنت أبا سندس فيما كتبت -- فالهجرة لها دروس وعبر - لقد أعد الرسول صلى الله عليه وسلم العدة كاملة للهجرة وأخذ بكل الأسباب -
أولًا: سيخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيته في أوَّل الليل؛ وذلك لتجنُّب الحصار الذي سيفرضه المشركون حتمًا على البيت.
ثانيًا: ستتم الهجرة إلى المدينة عن طريق ساحل البحر الأحمر، وهو طريق وعر غير مألوف لا يعرفه كثير من الناس، وليس هو الطريق المعتاد للذهاب إلى المدينة؛ وذلك حتى يضمنوا الاختفاء عن أعين المشركين.
ثالثًا: سيتم استئجار دليل يصحبهم في هذه الرحلة؛ على أن يكون هذا الرجل هو عبد الله بن أريقط، وهو من المشركين، وهذا في منتهى الذكاء؛ فالمشركون لن يشكوا مطلقًا في أمره
رابعًا: سيتَّجه الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق رضي الله عنه في أول الهجرة إلى الجنوب في اتجاه اليمن، لمسافة خمسة أميال كاملة،
خامسًا: سيتم الذهاب إلى غار ثور في جنوب مكة، وهو غار غير مأهول في جبل شامخ وعر الطريق، صعب المرتقى،
سادسًا: سيقوم عبد الله بن أبي بكر رضي الله عنهما بدور المخابرات الإسلامية في هذه العملية الخطيرة؛
سابعًا: سيقوم عامر بن فهيرة رضي الله عنه مولى الصديق رضي الله عنه بدور التغطية الأمنية لهذه العملية؛
ثامنًا: بالنسبة إلى طعام رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصديق رضي الله عنه في الغار مدة الأيام الثلاثة الطعام أُعِدَّ في بيت الصديق رضي الله عنه قبل الخروج، وقامت بإعداده أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها،

كان هذا قمة فى الاعداد والأخذ بالأسباب وهو درس عظيم فى الأخذ بالأسباب علينا أن نأخذ به فى كافة أعمالنا
--------------
موضوع جميل جدا" وفى غاية الروعة من الأستاذ / أبو سندس
مع خالص تحيتى








.
رد مع اقتباس