عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 01-07-2019, 12:52 PM
امي فضيلة امي فضيلة متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 489
افتراضي تربية الأطفال ومعاقبتهم دون ضرب أو صراخ

تربية الأطفال ومعاقبتهم دون ضرب أو صراخ




تربية الطفل ليس بالأمر السهل فالأطفال يقومون بأعمال جيدة وأخرى سيئة

تحدث نتيجة للطبيعة الفطرية في التجربة ويجب معاقبتهم عليها ضمن فن تربية الأطفال.



عقاب الطفل يجب ان يتم بشكل صحيح حتى لا ينقلب الوضع وتحدث نتيجة عكسية

تجعله يتمسك بخطأه ويفسد الامر ككل دون ان يتعلم الطفل صحيح الاشياء

وهذا الشكل السليم في العقاب يعتبر ضمن فن تربية الأطفال.



ويؤكد خبراء فن تربية الأطفال ان استخدام اسلوب الصراخ والضرب في عقاب الاطفال

لا جدوى له، لان الطفل يصر على فعله ويعتمد على اسلوب العناد لفعل ما يرغب

كما انه يكتسب فكرة عدم السيطرة على انفعالاته وبالتالي عدم القدرة على حل المشكلات،

ويعتمد فن تربية الأطفال على طرق عقاب ذات فاعلية وتأثيرًا في سلوك الطفل، ومنها:




1- كلمة "آسف" ليست الطريقة المثلى للاعتذار:


يجب على الام ان تعلم طفلها بضرورة

واهمية الاعتذار ولكن دون الاعتماد على كلمة "آسف" فهي تتحول مع مرور الوقت إلى مجرد

كلمة بقولها لينجو من العقاب، ويفضل الاعتماد على طريقة البحث عن الافعال

التي تسعد من اخطأ الطفل بحقه وتنفيذها





2- وقت مستقطع:



ويتضمن فن تربية الأطفال طريقة العقاب الخاصة بتحديد مكان في زاوية

إحدى الغرف بالمنزل والطلب من الطفل الجلوس بها لمدة محددة وذلك في حالة

بكائه كثيرًا أو حالة إحداثه كثير من الضجة، في البداية سيرفض ذلك ولكن بإصرارك

مرة وراء مره سيتعود وسيسعى لعدم ارتكاب اخطاء حتى لا يضطر للجلوس صامتا.





3- تعويض الوقت الضائع:


وتعني تحديد مهام للطفل يقوم بها من أجل شخص تسبب

إزعاج الطفل في عدم اتمامه لمهامه أو عدم تركيزه للانتهاء منها ومن هنا سيتعلم فكرة

المسئولية عن أفعاله، ومثال إذا تسبب في إضاعة وجبة الغداء

عليك جعله ينظف الصحون.




4- صندوق المواسم:



ويخص هذا الصندوق العاب الطفل فإذا تسببت لعبه في إحداث

جلبة شديدة ورفض التزام الهدوء وفقا لتعليماتك أو إذا رفض تناول الغذاء من أجل

اللعب أو لم ينظف لعبته، فعليك انتزاع اللعبة منه ووضعها في صندوق ويحرم

من اللعب بها سوى يوم واحد فقط.






5- أسلوب التجاهل:


وهو طريقة مثلى للعقاب ضمن فن تربية الأطفال ولكن لا يجب

الاعتماد عليها بشكل دائم، وهذا الامر يعلم الطفل ان الصراخ وتكرار السؤال

أو نوبات البكاء لا اهمية لها فهي لا تجذب انتباه أحد، والتجاهل يعني عدم التواصل

عبر الأعين أو الحديث أو التلامس، ولكن فور توقف الطفل عن فعله الخاطئ ابدأي

في إعطائه الاهتمام المطلوب ومعرفة ما يريد بهدوء

واقناعه بسبب رفضك بهدوء.





6- لا تستخدم صافرة التحكيم:



وهذا الامر يخص الشجارات بين الابناء فلا تضع نفسك

حكما بينهم ويفضل ان تطلب من أبنائك فقط أن يدخلوا إلى غرفتهم ولا يخرجوا

منها حتى يصلوا إلى حل مقنع لك ولهم.





7- المدح:

ويعني إثابة الطفل الذي يتصرف بالشكل الجيد وتجاهل من يستثيره

أو يدفعه للشغب، وهذا الامر لا يعني تدليل الطفل وإنما تعليمه ان الفعل الجيد يجب

الاشادة به ومدحه والثناء عليه بما يدفعه لمحاولة الالتزام بهذه الافعال ليحصل

على الشكر والمدح منك.




8- اسلوب العقاب الحلو:

من اسس فن تربية الأطفال وضع نظامًا لتشجيع

الطفل وتحميسه على تنفيذ الأوامر، ويمكن وضع مجموعة من القواعد ومنح الطفل

درجات على درجة التزامه بها وفي نهاية الأسبوع مثلًا كافئه على ذلك، واجعل هناك

مجالًا للتنافس بينه وبين اخوته، وهذه القواعد تخص ارتداء ملابسه أو دخوله المرحاض

دون مساعدة ومشاركته لألعابه مع اخوته واصدقائه وتحصيل درجات عالية في

امتحانات المدرسة وتجميع ألعابه بعد انتهائه منها واللعب بهدوء.




وفي النهاية، يجب تعليم الطفل اهمية حب الفقراء والحيوانات المشردة وتقدير

فردة الشراب غير المهترئة التي يرتديها ونافذة غرفته التي تحميه من البرد، وكذلك تعليمه

ان الشر موجود في العالم ويجب التعامل معه ومواجهته دون خوف، وهي ضرورة

حتى لا تربي طفلًا مثاليًّا تسلبه الحياة كل شيء
رد مع اقتباس