عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-02-2018, 03:55 PM
ملاد الجزائري ملاد الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 109
افتراضي عِزَّةُ الوَطـَـنِ عَهْــد وأمَانـَة.

عِزَّةُ الوَطـَـنِ عَهْــد وأمَانـَة.
إخواني الكرام، يا ابناء الجزائر العامرة ، لا تفاضل بينكم، ولا تمايز ولا تفاخر إلا في التقوى، والعمل الصالح والمساهمة في بناء الوطن الذود عن حياضه . هذا هو القاسم المشترك بينكم ، فمسؤولية أمنه ووحدته وازدهاره، تقع عليكم جميعاً رجالاً ونساءً ، وراع ورعية، فلتتقوا الله تعالى في أمتكم، واجتنبوا الفرقة والتعصب ولإقصاء والجهوية المغرضة، ولا تكونوا طُعماً سائغاً لمروجي الفتنة وأجندة الأعداء، الذين يتربصون بنا الدوائر. يجب علينا جميعاً ، أن نكون يداً واحدةً ، لمحاربة الفساد والتبعية والرداءة في تسيير الشأن العام . الجزائر تواجه أزمة متشعبة ، تعصف بأمنها واستقرارها ونمائها. والخروج منها وتجاوزها " فرض عين " على أبنائها جميعاً، كل في موقعه وحسب مسؤوليته واختصاصه. لقد حبانا الله جل وعلا (بوطن قارة)، يزخر بالموارد والخيرات الكثيرة، المادية والبشرية، الشيء الذي نحسد عليه . لكننا أضعنا الكثير من الفرص، لتحقيق القفزة النوعية والثابتة في مسار التنمية الشاملة والمستدامة، وذلك بسبب الأخطاء والتردد والترقيع، وغياب الفعالية في التخطيط والمتابعة والاستقامة في تحمل المسؤولية. لا يجب إطلاقا أن يستمر هذا الوضع على ما هو عليه. لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزُّبى، فلا بد من التغيير والاصلاح الشامل ، بما يقتضي من شجاعة واعتراف ونزاهة وشفافية ومسؤولية، وحكم راشد، ليس مجرد شعار للاستهلاك ، بل ممارسة فعلية. اللهم احفظ جزائرنا وسائر بلاد المسلمين ، من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ووفق ولاة أمورنا لما تحب وترضى، وقيض لهم البطانة الصالحة ، التي تعينهم على تحمل الأمانة ، وخدمة الأمة ، دون تمييز ولا محاباة ولا إقصاء . قال الله تعالى: " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ــ آل عمران (103).







رد مع اقتباس