عرض مشاركة واحدة
  #19  
قديم 25-03-2010, 08:59 PM
حلوة ميراج حلوة ميراج غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: السعـــــــــــودية
المشاركات: 3,888
افتراضي الجناح الفرنسي في القرية التراثية

بسم الله الرحمن الرحيم

عاصمة النور في الجنادرية




حلت فرنسا ضيفة شرف على مهرجان الجنادرية الثقافي السعودي السنوي، وهي تلعب ورقة الثقافة لتعزيز علاقاتها السياسية مع المملكة وعلى امل الحصول على حصة من مئات مليارات الدولارات التي تنوي الرياض انفاقها في مشاريع التنمية.

ومساء الاربعاء الماضي ، انشدت جوقة "بلاد الباسك" الفرنسية خلال استقبال العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز في الجناح الفرنسي ضمن المهرجان.

واثنى وزير الثقافة الفرنسي فريديريك ميتران على سياسة العاهل السعودي في مجال نشر الثقافة العربية التقليدية وقال في افتتاح المهرجان ان "فرنسا القوية بتاريخها الذي يعود الى ألاف السنين متعلقة بهويتها وثقافتها وهي تشاطر المملكة خصوصية حمل هذه الرسالة الى باقي العالم".

وفرنسا التي إزدان جناحها بمجسم لبرج ايفل وبمقاه بنيت على طراز المقاهي الباريسية، هي الدولة الغربية الوحيدة الممثلة في هذا المهرجان الذي يعد الأكبر في المنطقة والذي يستمر أسبوعين في منطقة صحراوية شمال الرياض.

ومن ضمن فعاليات المهرجان حفل للمغنية الفرنسية المغربية الاصل سافو فضلا عن عرض افلام فرنسية كلاسيكية، الامر الذي يعد نادرا في المملكة التي يحظر فيها انشاء دور للسينما.



السفير الفرنسي يشارك في العرضة السعودية

وعكس القالب الداخلي لجناح فرنسا «ضيف شرف مهرجان الجنادرية لهذا العام»، الشكل المعماري الذي تتميز به باريس، إذ صممت الجدران الداخلية للجناح على الطراز المعماري الذي تتميز به مباني الإليزيه، وما تتضمنه من أدق التفاصيل، حيث ترى اللافتات الزرقاء التي لا تتجاوز مساحتها 900 سم مربع، مكتوبا بها أسماء الأحياء في كل زاوية من زوايا الجناح.

ولم تكتف المشاركة الفرنسية بتخصيص الجهة الغربية من الجناح لوضع ملصق كبير يمثل شارع الشانزيليزيه لمن يمر من أمامه، من خلال صورة فوتوغرافية حديثة، لم يمض على التقاطها أكثر من شهرين وتتضح بها معالم عدة للشارع من أهمها قوس النصر، بل نصبت أمام الشارع أعمدة إنارة، كأنها نقلت من الشارع الأشهر سياحيا لتوضع أمام هذه الصورة، وتعطي صورة إبداعية متناغمة تبعث انطباعا للزائر بأنه يقف فعلا على ذلك الشارع.




الإزدحام شديد امام بوابة الجناح






عارض فرنسي يعرض شخصية العسكري الفرنسي أمام خريطة فرنسا التي وضعت في مدخل الجناح الفرنسي
















وما إن يقترب الزائر من الجهة الشرقية للجناح الفرنسي حتى تشده رائحة الأجبان الفرنسية المتنوعة، التي تعد شكلا من أشكال ثقافة المطبخ الفرنسي التي تأصلت على مر العصور الماضية، ليجد الزائر نفسه بين أنواع كثيرة من الأجبان الفرنسية التي تنتمي لمناطق مختلفة، قبل أن يخرج للجهة الأخرى، التي تميزت فيها أيضا رائحة «الكريب»، وهي فطيرة مشهورة تعد في الكثير من مناطق فرنسا وتشتهر بها منقطة «برواتاني» في الشمال الغربي من البلاد.


وفي ختام زيارة الجناح الفرنسي، لا يمكن للزائر أن يغادره دون شراء هدية رمزية ترمز لثقافة فرنسا، إذ خصص قسم كامل يضم أنواعا كثيرة من الهدايا التي تأخذ من معالم فرنسا وأعلامها أشكالا لها، إضافة إلى الصور المتعددة لأبرز معالم فرنسا العمرانية والثقافية وجوانب من حياة الشارع اليومية.
__________________
رد مع اقتباس