الموضوع: الفوضى
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-08-2018, 04:36 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 541
افتراضي الفوضى

,




الفوضى


اذا أردت أن تعرف طبيعة شعب انشر بينهم الفوضى سيظهر فى هذه الحالة معدنهم الأصلى ستعرف حقيقتهم ستتغير وجهة نظرك ستنصدم من هول الحقيقة كنت دائما" أقول وأعتقد أننا أطيب شعب على وجه الأرض شعب يحمل القيم والمثل العليا شعب لا يضام فيه أحد وطبعا" بطبيعة الأمور هناك فئة ضاله لكنها فئة قليله وهذه أشياء توجد فى العالم أجمع لكنها على وجه العموم قليلة لا تكاد تذكر مقارنة بثوابت أهل الخير وهم كثر الى أن وقعت الفوضى .
فاذا بالنفوس تظهر على حقيقتها تظهر مكنون جوهرها ففى الفوضى يسقط القانون واذا سقط القانون فلا حساب افعل ما تشاء نفسك هى المسيطرة والنفوس ذئاب جارحة تنهش فى كل شيئ - كل شيئ مباح حتى الجريمة -
فقد دخل خط الجريمة طوائف كثيرة لم تكن مسجلة فى الاجرام تم خطف أطفال ورجال ونساء وسرقات بالاكراه وقطع الطرق والمطالبة بفدية باهظة - الجريمة التى كانت تصنف فى الماضى جرائم أمن دولة أصبحت جرائم شائعة ولما لا الفوضى تسقط الدولة وفجأة نرى مجموعة من الموظفين فى أحد الهيئات ذات الدخل المرتفع والتى يحسد العاملين فيها على ما هم فيه من نعيم نرى هؤلاء الموظفين يطاردون مدير المصلحة داخل المصلحة وينهالون عليه بالضرب المبرح دون أى أسباب لا سبب سوى أنهم فى فوضى .
نرى أهالى قرية مجتمعين على قلب رجل واحد يحاصرون مدير مصلحة حكومية داخل مقر عمله ويحبسوه لمدة يومين
بغية أن يحرر لهم عقود بيع وايجار للأراضى بشروطهم والا قتلوه نعم لولا تدخل قوات الجيش لكانوا قتلوه فعلا" وتفرق دمه وسط الفوضى - نرى السادة المدرسين وهم يجبرون وزير المالية على رفع رواتبهم زيادة دون وجه حق مهددين بايقاف العملية التعليمية تماما" - نرى جموع الناس تحاصر دور القضاء وتحاصر مدينة الانتاج الاعلامى وتهدد الاعلامين بالقتل - مدعين أن هذه ثورة - هذه ليست ثورة لأن الثورة نفسها لها مبادئ وان تحولت عنها أصبحت فوضى أصبحت هوجة - أسقطتت الفوضى الأمان وأخرجت أقذر ما فى النفوس وكانت هذه هى الحالة العامة -
تبين أن الخيرين وأصحاب النفوس الطيبة هم القلة القليلة جدا" لكن لأن الحق والخير هو الذى يبنى انتصر الخير على أهل الفوضى حتى أن أهل الفوضى أنفسهم عندما بدأوا يأكلون فى أنفسهم كما تأكل النار الهشيم بدأوا يطالبون بالنظام
نعم كان على النظام أن يقوم وعلى القانون أن يفرض نفسه بالقوة والا هلك كل شيئ

بئس الفوضى وصانعوها والمتغنين بها نعم لقد أظهرت هذه الفوضى حقيقتهم القذرة لذلك استمات أهل الخير فى اقامة القانون واعادة النظام ودحر الفوضى وأهلها
حمى الله الأمة العربية من شرور الفوضى وصانعوها - اللهم اجعل بلادنا امنه واجنبها شر الغرباء واحمها من شرور اهلها انك القادر على كل شيئ .











.
رد مع اقتباس