عرض مشاركة واحدة
  #29  
قديم 23-04-2011, 11:16 PM
حلوة ميراج حلوة ميراج غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: السعـــــــــــودية
المشاركات: 4,018
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم





التقنية اليابانية تجذب زوار الجنادرية





تدفق الزوار على الجناح الياباني الذي يقدم ثقافة وحضارة مجتمعه من خلال أربعة محاور رئيسة تتضمن "التراث، والحياة المعاصرة، والقيم، والتكنولوجيا",
حيث هيأ الجناح عروضا خارجية عن طريق المسرح المفتوح الذي يقدم نماذج من التراث الياباني.
وتعرض اليابان المعروفة بـ"بلاد الشمس المشرقة" التي تحل ضيف شرف المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته السادسة والعشرين 1432
وجوها من ثقافتها وحضارتها وعاداتها وتقاليدها ووصفا للحياة العامة منذ نحو ما يزيد على ثلاثمئة عام قبل الميلاد.





ياباني ويابانية يرتديان الزي السعودي في الجنادرية


وأبرز ما يُرصد في قسم التاريخ والحضارة اليابانية الألبسة التي تصف جزءا من زيّ الرجل الياباني القديم، مثل ملابس "الكندوا"؛ وهي الملابس الواقية متعددة الألوان وقاسية
وتلبس بحسب فصول السنة، إلى جانب الملابس الرياضية التي تختلف باختلاف نوع الرياضة ومكان أدائها، حيث تعد اليابان من أشهر بلدان شرق آسيا في فنون رياضات الدفاع
عن النفس التي تهدف إلى السيطرة على الفكر والجسم عن طريق تدريبات خاصة, ومن أشهرها رياضة "السومو" التي كانت تهتم باختبار القوة في فترات اليابان قبل التاريخ,
بالإضافة إلى رياضة الجودو؛ وهي أحد فنون القتال التي تعتمد على الحركات السريعة والقرارات الذكية، إضافة إلى رياضات التايكوندو والكاراتيه.




كما اشتهرت اليابان أيضا بفنون المبارزة التي تحتل مكانة لدى شعب الساموراي قديما، وتعد من رياضات الشجعان والأقوياء، وبإمكان الزائر مشاهدة الرماح الطويلة والسيوف
المخضبة والمطلية بالذهب والمعادن التي تستخدم في فن المبارزة مثل رمح "ناجيتا" القديم, وإلى جانب ذلك "ركن حليات السيوف"، حيث تُعرض أنواع عديدة من السيوف الأثرية
أو المشابهة لتلك التي كانت تستخدم قبل أكثر من ألف سنة، بالإضافة إلى الخوذات الغريبة التي كان يعتمرها الياباني في وقت السلم والحرب والسفر والمبارزة.





ويعرض قسم الدروع نماذج تعرض الدرع الياباني الواقي والمطرز بأشكال غريبة يدل كل شكلٍ على مكان صنعه أو مكانة لابسه، وبحسب اللوحات التعريفية أمام كل قسم
فإن الدروع الحربية مخصصة للساموراي، ويعتقد أنهم أول من ارتداها. وفي ركن آخر من القسم التاريخي توجد الوثائق والمخطوطات التي تسلط الضوء على جانب من
الحضارة اليابانية، وخصوصا تلك الفترة التي مهدت لظهور فن الرسم والكتابة اليابانية، وهي وثائق تعبّر عن حقب تاريخية مختلفة التصنيفات والمراحل، عبر رسومات تصويرية تعود إلى ما قبل الثلاثمئة قبل الميلاد.




وبالانتقال من القسم التاريخي يُبهر الزائر بتطور اليابان التقني والصناعي والتجاري والاقتصادي عبر عروض تسلب الألباب من خلال شاشات عرض ثلاثية الأبعاد "ثري دي"
وعروض السيارات الذكية مثل سيارة "أي ريل" لقضاء الحوائج اليومية، والروبوت الآلي وسيارات المستقبل صديقة البيئة، وتقنيات المعالجة المائية والبيئية، إلى جانب مطالعة
الزائر لأكبر شاشة عرض بلازما "ثري دي" ثلاثية الأبعاد بسعة 152 بوصة.








كما يقف الزائر على التنظيم الذي اعتاده الشعب الياباني في حياته اليومية, واهتمام اليابانيين بالبساطة في الأكل والشرب والنوم، واهتمامهم بالرياضة البدنية مثل جهاز "آمورن" الذي يراقب
تكوين الجسم بدقة ويدعم الرعاية الصحية المنتظمة، بالإضافة إلى اختراع "فابي" الذي يطرد البعوض عن جسم الإنسان.



ويعبّر نمط الحياة اليابانية المعروض في "الجنادرية" في مجمله عن تسخير العقول لتقديم أسلوب حياة سهل ومبتكر عن طريق تقنيات متقدمة لمجابهة الظروف المناخية التي يمر بها البلد
أو تقلبات الطقس اليومية التي ربما تعرقل النشاط البدني والذهني للإنسان الياباني من ضمنها منتجات طلاب المدارس والجامعات التي غالبا ما تكون حلولا لمشاكلهم أو للترفيه مثل سيارة
"توكاي تشالنجر" التي حصدت جوائز عالمية من خلال الطاقة الخضراء التي تعمل بواسطتها بالإضافة إلى تكوينها الغريب. وتهدف السيارة إلى استخدام منتجات البيئة المحلية الطبيعية لقضاء
الحوائج اليومية دون الاعتماد على مصادر بعيدة مثل البنزين.




وإذا كانت الحياة اليومية في اليابان توصف بالجادة فإن الترفيه له مكانة خاصة وفق ما يظهره ركن خاص فيه ألعاب للكبار والصغار التي تؤدي إلى تنمية العقل والبدن من خلال ممارسات
ترفيهية مبتكرة, ويسلط معرض نمط الحياة جانبا من أشهر المأكولات اليابانية، وأساليب الأكل التي تعد أهم من الأكل نفسه من أدوات وأشياء لا بد من وجودها على سفرة الطعام.
__________________
رد مع اقتباس