عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 04-10-2012, 07:17 PM
عبير عبد الرحمن يس عبير عبد الرحمن يس غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 142
افتراضي

هل نسيت أن أنظمتنا التي ركعت لأمريكا واسرائيل تقول عن نفسها سنية ان الاجرام والطغيان والفساد تلعنه شريعتنا حتي وان كان حامله يدعي أنه سني أو شيعي هل نظام عبد الله صالح كان عادلا لتلوم الحوثيين وعامة السعب من أهل السنة بالثورة عليه وان اختلفت الوسائل هل حكومات دول الخليج لاسيما حكم ال سعود عادلا أيضا وهو سني اذا حين الثورة علي الظلم فلا تصنف الثائرين علي أساس مذاهبهم ثم أني علي علم بمشكلة شيخنا القرضاوي مع بعض الشيعة وأتفق معه تماما لكن هل تستطيع أن تحمل خطأ شرذمة من الاعلاميين عندهم أخطأت شخصيا في حق الشيخ علي شعب بأكمله ولماذا لم يتبرأ شيخنا مما كتبه عن ضرورة التقارب بيننا وبينهم لأنه فرّق بين ماهو شخصي وماهو عام ثم ان سب الصحابة رضوان الله عليهم ملعون كل من يقوم به ومن يسكت عنه ومن يباركه ومن يتعاون مع القائمين به لكن ماذا تقول ممن يهاجم هذا التوجه المقيت من الشيعة أنفسهم هل أقول له ان السيئة تعم هل هكذا يحاسب الله العباد أم هو القائل سبحانه لا تزر (وازرة وزر أخري ) فلتنظر كمثال لمؤلفات دكتور علي شريعتي خاصة كتابه "دين ضد دين " "أبي أمي نحن مخطئون " وكيف أنه ينعت الشيعة الذين يسبون الصحابة الي ماهنالك من الأفعال المشينة بأنهم شيعة صفويين وليسوا شيعة علي رضي اللله عنه أ نا السياسات المتباينة تجاه المذابح التي تحدث في سوريا وغيرها في منطقتنا لافائدة ترجي من التقارب معها بل لانرجوها بمعني اذا كان النظام الايراني يساعد بشار هل علي أن أباركه لا ولأتحمس للوحدة معه في تلك الظروف لكن ماذا اذا تغيرت السياسات في تلك الدولة بما يتوافق مع الحق والعدل أو ليست الوحدة هنا مطلوبة ثم ان التقارب الذي نقصده هو التقارب بالمفهوم االعام بين شعوبنا والذي يحدث بتصحيح المفاهيم وتنقية الصورة الذهنية عن كلينا قبل أن يكون تقارب سياسي ولنتذكر قوله تعالي ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا ...) (انما المؤمنون اخوة فأصلحوا بين أخويكم ) أما بخصوص حسن نصر الله فمع ماكان له في النفوس لمآثره ضد العدو الاسرائيلي فيعلم الله كم تغير مقفي منه حتي وانا التي لم أكن أترك خطاب له أصبحت أزهد في سماعه مطلقا بعد موقفه من بشار وأخيرا نقول اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا علي طاعتك وأرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
رد مع اقتباس