عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 03-07-2011, 04:51 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,225
افتراضي




ليلى بنت عبد الله بن الرحال بن شداد الأخيلية

شاعرة فصيحة ذكية جميلة مخضرمة من بني عامر بن صعصعة
تلي طبقة الخنساء في الشعر وهي مشهورة ولها ديوان.

اشتهرت بأخبارها مع توبة بن الحُميّر بن حزم بن كعب بن خفاجة العقيلي العامري.
فتوبة شاعر من عشاق العرب المشهورين في عصر مجنون ليلى نفسه
كان يهوى ليلى الأخيلية وخطبها، فرده أبوها وزوجها غيره
فانطلق يقول الشعر مشبباً بها، فاشتهر أمره، وسار شعره، وكثرت أخباره، فقتله أهلُها.

ونسب بعض الرواة بعض أشعار توبة فيها إلى مجنون ليلى خطأً مثل قوله:

ولو أنَّ ليلى الأخيليةَ سَلّمت عليَّ ودوني جَنْدلٌ وصــفائحُ
لسلمتُ تسليمَ البشاشةِ أو زقا إليها صدىً من جانبِ القَبر صائحُ

فوضع الرواة ليلى العامرية بدلاً من الأخيلية ونسبوا الشعر للمجنون.
والمشكلة أن ليلى الأخيلية هي أيضاً عامرية ويسميها توبة ليلى العامرية

قال عبد الملك بن مروان لليلى الأخيليةِ بعد أن تقدم بها العمر:

ما رأى منك توبة حتى عشقك؟
فقالت: ما رأى الناس منك حتى جعلوك خليفة؟


وأبلغ شعرها قصيدتها في رثاء توبة

وتَوْبَةُ أحْيا مِنْ فَتـاةٍ حَيِيَّةٍ وأَجْرأُ مِنْ لَيْثٍ بخَفّانَ خادِر
ونِعْمَ الفَتى إنْ كانَ تَوْبَةُ فاجِراً وفوق الفتى إن كان ليس بفاجِرِ

فَتىً كان لِلْمَوْلى سَناءً ورِفْعَةً وللطّارقِ السَّاري قِرىً غيْرَ باسِرِ
فأقسمتُ أَبكي بَعْدَ توبَةَ هالكاً وأحْفِلُ مَن نالَتْ صُرُوفُ المقادِرِ



رد مع اقتباس