عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 11-07-2011, 12:34 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,225
افتراضي



الشاعرة الكويتية
الشيخة سعاد محمد الصباح ... (22 مايو 1942 )

شاعرة وكاتبة وناقدة كويتية
و هي الابنة البكر لوالدها الشيخ محمد الصباح الذي حمل اسم جده الشيخ (محمد الصباح) حاكم الكويت

حاصلة على درجة الدكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسة
وهي المؤسسة لدار سعاد الصباح للنشر والتوزيع عام 1985.
تجيد اللغتين الإنجليزية والفرنسية بالإضافة للغتها العربية الأم.
تم تكريمها في العديد من الدول لإصداراتها الشعرية وإنجازاتها الأدبية ومقالاتها الاقتصادية والسياسية
تلقت تعليمها الأولي بمدرسة الخنساء، وتعليمها الثانوي في مدرسة المرقاب.
في عام 1973 حصلت على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية مع مرتبة الشرف من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة.
حصلت على شهادة الماجستير من المملكة المتحدة، كما حصلت على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة ساري جلفورد في المملكة المتحدة بعام 1981
وكان عنوان رسالتها لشهادة الماجستير هو "التنمية والتخطيط في دولة الكويت"
ورسالتها لشهادة الدكتوراه حملت عنوان "التخطيط والتنمية في الاقتصاد الكويتي ودور المرأة"
قدمتها باللغة الإنجليزية وترجمتها لاحقاً إلى اللغة العربية
وكانت بذلك أول كويتية تنال شهادة الدكتوراه في الاقتصاد باللغة الإنجليزية.

الإصدارات


الشعر


ومضات باكرة – 1961
لحظات من عمري – 1961
من عمري – 1964
أمنية – 1971
إليك يا ولدي – 1982
فتافيت امرأة – 1986

ومن هذا الديوان غنت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي قصيدة كن صديقي
التي لحنها ووزعها الموسيقار اللبناني الكبير عبدو منذر


في البدء كانت الأنثى – 1988
حوار الورد والبنادق – 1989
برقيات عاجلة إلى وطني – 1990
آخر السيوف – 1991
قصائد حب – 1992
امرأة بلا سواحل – 1994
خذني إلى حدود الشمس – 1997
القصيدة أنثى والأنثى قصيدة – 1999
والورود تعرف الغضب – 2005


الأدب


مجموعة مقالات "هل تسمحون لي أن أحب وطني" - 1990
كتاب توثيقي تاريخي "صقر الخليج عبد الله المبارك الصباح" – 1995


الاقتصاد


التخطيط والتنمية في الاقتصاد الكويتي ودور المرأة – 1983 باللغة الإنجليزية
الكويت / أضواء على الاقتصاد – 1985
أوبك بين تجارب الماضي وملامح المستقبل – 1986
السوق النفطي الجديد – 1986
أزمة الموارد في الوطن العربي – 1989
مجموعة بحوث "المرأة الخليجية ومشاركتها في القوى العاملة" – 1990


الأنشطة


بعدما أسست دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع عام 1985
قامت بإعادة طبع مجلدات مجلة الرسالة الأدبية المكونة من 1020 نسخة صدرت بين عامي 1933و1952
والتي كان يرأس تحريرها الأديب أحمد حسن الزيات.

أسست كذلك مسابقات عدة لتشجيع الشباب العربي على الإبداع الأدبي والعلمي
فبادرت في عام 1988بتأسيس جائزة سعاد الصباح للإبداع الفكري
وجائزة باسم زوجها الشيخ عبد الله المبارك الصباح وهي متخصصة بالإبداع العلمي وجائزة خاصة بشباب الأرض المحتلة.

بادرت أيضاً بتكريم الأدباء والمبدعين الأحياء العرب تقديراً لأعمالهم وهم :

• المفكر الكويتي عبد العزيز حسين عام 1995
• الشاعر البحريني إبراهيم العريض عام 1996.
• الشاعر العربي نزار قباني عام 1998في بيروت
• الدكتور ثروت عكاشة عام 2000 في مصر
• الأمير عبد الله الفيصل عام2001

وكانت قد شاركت في اللجنة العليا لتحرير الكويت أثناء فترة الغزو العراقي للكويت عام 1990
من خلال تحريض عدة منظمات عربية على التحرك الضد ذلك العدوان
وعقد المؤتمرات دفاعًا عن قضية وطنها ونشر وإصدار النشرات والكتب في كل من واشنطن ولندن وجنيف وبراغ
كما استأجرت في لندن محطةً إذاعيةً خاصة لذلك.


من قصائدها


قصيدة (( قل لي ))

قل لي
هل أحببت امرأة قبلي ؟
تفقد , حين تكون بحالة حب
نور العقل ..؟
قل لي . قل لي
كيف تصير المرأة حين تحب
شجيرة فل ؟
قل لي
كيف يكون الشبه الصارخ
بين الأصل , وبين الظل
بين العين , وبين الكحل ؟
كيف تصير امرأة عن
عاشقها
نسخة حب .. طبق الأصل ؟..
قل لي لغة ...
لم تسمعها امرأة غيري ...
خذني .. نحو جزيرة حب ..
لم يسكنها أحد غيري ..
خذني نحو كلام خلف
حدود الشعر
قل لي : إني الحب الأول
قل لي : إني الوعد الأول
قطر ماء حنانك في أذنيا
إزرع قمراً في عينيا
إن عبارة حب منك ..
تساوي الدنيا ...
يا من يسكن مثل الوردة في
أعماقي
يا من يلعب مثل الطفل على
أحداقي
أنت غريب في أطوارك مثل
الطفل
أنت عنيف مثل الموج,
وأنت لطيف مثل الرمل ..
لا تتضايق من أشواقي
كرر . كرر اسمي دوماً
في ساعات الفجر .. وفي
ساعات الليل قد لا أتقن فن
الصمت .. فسامح جهلي ..
فتش . فتش في أرجاء
الأرض فما في العالم أنثى
مثلي...
أنت حبيبي . لا تتركني
أشرب صبري مثل النخل ..
إني أنت ..
فكيف أفرق ..
بين الأصل ,
وبين الظل ؟



قصيدة (( تحت المطر الرمادي ))

-1-
على هذه الكُرَةِ الأرضية المُهتزّهْ
أنت نُقْطَةُ ارْتِكازي
وتحت هذا المَطَر الكبريتيِّ الأسودْ
وفي هذه المُدُنِ التي لا تقرأُ... ولا تكتبْ
أنت ثقافتي...
- 2 -
الوطنُ يَتفتَّتُ تحت أقدامي
كزجاجٍ مكسُورْ
والتاريخُ عَرَبةٌ مات سائقُها
وذاكرتي ملأى بعشرات الثُقُوبْ...
فلا الشوارعُ لها ذاتُ الأسماءْ
ولا صناديقُ البريد احتفظتْ بلونها الأحمرْ
ولا الحمائمُ تَستوطن ذات العناوينْ...
- 3 -
لم أعُدْ قادرةً على الحُبِّ... ولا على الكراهيَهْ
ولا على الصَمْتِ, ولا على الصُرَاخْ
ولا على النِسْيان, ولا على التَذَكُّرْ
لم أعُدْ قادرةً على مُمَارسة أُنوثتي...
فأشواقي ذهبتْ في إجازةٍ طويلَهْ
وقلبي... عُلْبَةُ سردينٍ
انتهت مُدَّةُ استعمالها...
- 4 -
أحاول أن أرسُمَ بحراً... قزحيَّ الألوانْ
فأفْشَلْ...
وأحاولُ أن أكتشفَ جزيرةً
لا تُشْنَقُ أشجارُها بتُهْمةِ العَمالهْ
ولا تُعتقلُ فراشَاتُها بتُهمَة كتابة الشِعْر...
فأفْشَلْ...
وأحاول أن أرسُمَ خيولاً
تركضُ في براري الحريّهْ...
فأفْشَلْ...
وأحاولُ أن أرسمَ مَرْكَباً
يأخُذُني معك إلى آخر الدنيا...
فأفْشَلْ...
وأحاول أن أخترعَ وطناً
لا يجلدُني خمسين جَلْدةً... لأنني أحبُّك
فأفْشَلْ...
- 5 -
أحاولُ, يا صديقي
أن أكونَ امرأةً...
بكل المقاييس, والمواصفات
فلا أجدُ محكمةً تصغي إلى أقوالي...
ولا قاضِياً يقبَلُ شَهَادتي...
- 6 -
ماذا أفعلُ في مقاهي العالم وحدي?
أمْضَغُ جريدتي?
أمْضَغُ فجيعتي?
أمْضَعُ خيطانَ ذاكرتي?
ماذا أفعل بالفناجينِ التي تأتي... وتَروُحْ?
وبالحُزْنِ الذي يأتي... ولا يروُحْ?
وبالضَجَرِ الذي يطلعُ كلّ رُبْعِ ساعهْ
حيناً من ميناءِ ساعتي
وحيناً من دفترِ عناويني
وحيناً من حقيبةِ يدي...?
- 7 -
ماذا أفعلُ بتُراثِكَ العاطفيّ
المَزْرُوعِ في دمي كأشجارِ الياسمين?
ماذا أفعلُ بصوتِكَ الذي ينقُرُ كالديكِ...
وجهَ شراشفي?
ماذا أفعلُ برائحتِكَ
التي تسبح كأسماك القِرْشِ في مياه ذاكرتي
ماذا أفعلُ بَبَصماتِ ذوقِكَ... على أثاث غرفتي
وألوان ثيابي...
وتفاصيلِ حياتي?...
ماذا أفعلُ بفصيلةِ دمي?...
يا أيُّها المسافرُ ليلاً ونهاراً
في كُريَّاتِ دمي...
- 8 -
كيفَ أسْتحضركَ
يا صديق الأزمنة الوَرْديّهْ?
ووجهي مُغَطَّى بالفَحْم
وشعوري مُغَطَّى بالفحْم
ليست فلسطين وحدَها هي التي تحترقْ
ولكنَّ الشوفينيَّهْ
والساديّهْ
والغوغائيّة السياسيَّهْ
وعشرات الأقنعةِ, والملابس التنكريَّهْ...
تحترق أيضاً
وليست الطيورُ, والأسماكُ وحدَها
هي التي تختنقْ
ولكنَّ الإنسانَ العربيَّ هو الذي يختنقْ
داخل (الهولوكوستِ) الكبيرْ...
- 9 -
يا أيها الصديق الذي أحتاجُ الى ذراعَيْهِ في وقت ضَعْفي
وإلى ثباته في وقت انهياري
كل ما حولي عروضُ مسرحيَّهْ
والأبطالُ الذين طالما صفَّقتُ لهم
لم يكونوا أكثر من ظاهرةٍ صَوْتيَّهْ...
ونُمُورٍ من وَرَقْ...
- 10 -
يا سيِّدي يا الذي دوماً يعيدُ ترتيبَ أيَّامي
وتشكيلَ أنوثتي...
أريد أن أتكئ على حنان كَلِماتِكْ
حتى لا أبقى في العَرَاءْ
وأريدُ أن أدخلَ في شرايينِ يَدَيكْ
حتى لا أظلَّ في المنفى


رد مع اقتباس