عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 13-07-2011, 01:13 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,225
افتراضي


الشاعرة السودانية السمراء
روضة الحاج

تجذبك وهي تلقي الشعر في محفل عام..
تلقيه بنبرات صوت يتسم بوقع موسيقي مريح علي الأذن ..
تخاطب فيك عقلك قبل أحاسيسك ..

كما نجد هناك أيضا من يعتز بروضة الحاج
كمبدعة موهوبة خرجت من عباءة فكره السياسي..
فيحدث التوافق والإعتدال المزاجي لديه..
فيذهب للأستمتاع بشعرها بصدر منشرح تماما ..

و في نهاية الأمر .. تبقي روضة الحاج –
كواقع اجتماعي - شاعرة سودانية عربية لديها خطابها الشعري بلغتها المميزة ..
وبإلقائها الفريد .. فالإلقاء الشعري فن قائم بذاته..


قصائدها

خطأئي أنا ...
أني لك إستنفرت ما في القلب..
مافي الروح..
منذ طفولتي..
وجعلتها وقفا عليك
خطأئي أنا ..
أني علي... لا شيء ..
قد وقعت لك
فكتبت أنت طفولتي
وأحبتي .. ومعارفي .. وقصائدي
وجميع أيامي .. لديك
واليوم .. دعنا نتفق..
أنا قد تعبت ..
ولم يعد في العمر
مايكفي الجراح
إنفقت كل الصبر عندك
والتجلد .. والتجمل .. والسماح



........

من ظل عينيك الحبيبة..
كنت أقترض المساءات الندية
حزمة للنور ..
دفقا من بريق
هيا تحدث .. عن هموم الناس
عما أصدر الشعراء والأدباء..
عن فن السياسة
قل .. وزودني لذياك الطريق
علق علي شكل الرصيف
علي البيوت
علي الشوارع قل ..
فقد أفسدت عندي قول كل الناس
يا هذا الصديق
في الصبح يوم غد
سأرحل هكذا
للمرة الأولي تعاندني الخطي
يوم الرحيل
للمرة الأولي أسافر دون قلب
أستدل بهديه .. وبلا دليل
للمرة الأولي .
يشاهد كل رواد المحطة ..
نصف سيدة تجيء إلي القطار..
في المقعد العشرين تهوي..
كوم حزن .. وإحتياج
وإشتياق .. وإنتظار

.................

وأحتجت أن ألقاك
حين تربع الشوق المسافر وإستراح
وطفقت أبحث عنك
في مدن المنافي السافرات
بلا جناح
كان إحتياجي ..
أن تضمخ حولي الأرجاء
يا عطرا يزاور في الصباح
كان إحتياجي .. أن تجيء إلي مسبحة
تخفف وطأة الترحال ..
إن جاء الرواح
واحتجت صوتك كالنشيد
يهز أشجاني ..ويمنحني جواز الإرتياح
وعجبت كيف يكون ترحالي
لربع بعد ربعك
في زمان .. ياربيع العمر لاح !
كيف يا وجع القصائد في دمي
والصبر منذ الآن ..غادرني وراح
ويح التي باعت ببخس صبرها
فما ربحت تجارتها
وأعيتها الجراح
ويح التي تاهت خطاها
يوم لحت دليل ترحال
فلونت الرؤي
وإخترت لون الإندياح
أحتاجك الفرح الذي ..
يغتال في توجسي .. حزني
ويمنحني بريقا ..
لونه .. لون الحياة
وطعمه .. طعم النجاح


رد مع اقتباس