عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 17-07-2011, 12:29 PM
ليالي ليالي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: الكــويـت
المشاركات: 2,225
افتراضي


شاعرة مغربية
الشاعرة أمينة المريني

ولدت أمينة محمد إبراهيم المريني في مدينة فاس بالمغرب سنة 1955م..
ونشأت وترعرعت على القيم والمبادئ الأصيلة, التي تشربتها من مناهل علماء فاس ومفكريها..
درست بكتاب الحي, ثم تابعت دراستها الابتدائية والثانوية والعالية في مدارس فاس والرباط.
وعملت أستاذة للغة العربية بالتعليم الإعدادي ثم الثانوي..
وقامت بمهمة الإرشاد التربوي للمعلمين المتخرجين من المراكز التربوية.
أمينة المريني شاعرة وكاتبة إسلامية, بدأت بكتابة الشعر منذ سن الخامسة عشرة
حيث كانت محاولاتها الشعرية الأولى.
نشرت إنتاجها الشعري في مجلة (الراية) والمشكاة ومنار الإسلام
والمنتدى, ودفاتر المغربية, باسم (فتاة المحيط).

أثرت المكتبة الشعرية بنصوص منوعة
وأثمرت تجربتها نورانية ربانية جعلتها تموج في أعتاب النص الصوفي
وتركز على أبعاده السلوكية والوجدانية والفكرية..
وقد استطاعت بفضل تكوينها ومرجعياتها الثقافية والشعرية على الخصوص
من بسط نفوذها على فضاء النص الشعري، وامتلاكها لقواعد الخليل وأسسه.





من قصائدها

حبيب إليك سلوك
المهالك
ورشف الردى
من شفاه نضالك
فبلل صداك
وحيداً
بحمد خيالك
ومن نشوه أينعت
من فتون مقالك
تجد عندها وحشة
في عصي المسالك
أيا هالك بالهوى
وابن هالك


كلمات تحرك الوجدان الإنساني للاستشعار بوجود الخالق العظيم وقدرته:

هو ذا الله معك = أين ما كنت معك
يعلم الجهر وما = قد يناجى أضلعك
وخفايك التي = لم تبارح مخدعك
إن تكن ذا قوة = هل تسوي إصبعك

وتقف أمينة موقف الداعية للرجوع إلى الله
عندما تنشغل النفس البشرية بأمور الدنيا أو تغرف من الذنوب والخطايا..

فتقول:

رجعي إلى الله رب الكون أجمعه = ومخرج الحي من الميت
رجعى إلى الحق في أسمى مظاهره = كما نلألأ في آياته الكبر
إياب مزدجر لله معتذر = بالذل مشتمل للعفو منتظر

ومن قصيدة لها بعنوان سبيل الهدى تقول:

حتام تشرد بي نفسي إلى درك = وتدعي الري من مستنقع عكر
دنيا وليس بها عيب سوى صور = من النقائص والأوهام والغير
مجبولة من صميم الختل طينتها = معلولة بمياه الكذب والغرر
أحببتها حب من يهوى معذبه = أيعشق القلب من يدني إلى سقر

تستنبط أمينة عظمة الخالق من المظاهر التي تراها في الكون
فينبض قولها بجلال الله وهى تتأمل نهر أبى رقراق

تقول

يا نهر نهر أبي رقراق يا ألقا = قد ذوب الشمس في أزهى سبيكات
تباركت كف من أجراك مقتدرا = من أطلس العز زخارا بأقوات
وتقول في وصفها لغابة جميلة, تتجلى فيها قدرة الخالق:
وغابة من جنان الخلد ناديها = سبحان من لمعت آياته فيها
حسبته في ضمير الكون مستترا = حتى تجلى بقاصيها ودانيها
روحا تصب رحيق الحسن أكؤسه = فيثمل الغاب من أغداق ساقيها
قد حل فيها صنيع الله مبدعها = فصحت: هذي العذارى البيض تشبيها
خلت ربي الحمال المحض نعشقه = حاشاه أن يبتلي بالقبح تشويها


رد مع اقتباس