عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 20-09-2011, 09:58 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هبّة ريح مشاهدة المشاركة
الزميلة جمانة3
تحية تليق بسموّ فكرك ورقيّ طرحك
جيل اليوم يعيش صراعا قويا بين حاضرهم البئيس وماضيهم المشرّف
وعلى المربّين تكريس أساليب وطرائق زرع الجمال في النفس المكلومة وإعادة
صياغة آلية البناء مستمدٌّ من حسنات الماضي وإزالة الصورة الحالية المشوّهة
غاليتي حفظها الله
سلام الله عليك ورحمته

ليس الفتى من يقول كان أبي*** ان الفتى من يقول ها أنا ذا
من الأكيد أن الواقع المعيش مرّ مظلم الحواشي مبهم المعالم غريب
الشخصية عن ديننا وتراثنا وأعرافنا
وهذا انما هوراجع للمحاولات الفاشلة
أو اليائسة من سوادنا الأعظم في اقتفاء أثر من يخالفوننا
دينا وأخلاقا ومبادئا مما جعلهم يخرجون عن نطاق شخصيتهم الاسلامية
فضاعوا وأضاعوا معالم المقومات الأساسية ولكن بأسهم وتشاءمهم
جعلهم يشرئبون بأعناقهم إلى الماضي السحيق الماضي الزاخر
بالبطولات المملوء بالمكارم والفضائل الماضي الذي
يحوي بين طياته الكثير من المناقب والمآثر التي تجعلنا نعتز ونفتخر
بأصالتنا لكن ما العمل لرد الاعتبار وجعل حاضرنا أشبه بماضينا؟
على المربيين تقوية عقيدة الشباب وجعلهم أقوى عزيمة وأمضى شكيمة
في مواكبة الدول وأكثر اصرارفي الارتقاء في سلم المكارم
وأكثر اعتزازا بعروبتهم وافتخارا بديانتهم وأقدر على مواجهة
من يحاولون بث السموم داخل قلوب الشباب حول شخصيتهم
حتى يزعزعوا لغتهم بأنفسهم
بالاضافة الى كل ما فات فأحسن طريقة يوصل شباب اليوم
الى تحسين صورة حاضرهم هو الاقتباس من الماضي والمضي على طريقه
والرسم على آثاره ولن يجد المثال الحي والصورة الناطقة
لأمجدنا الماضية إلا في القرآن الكريم وذلك بما يحويه من قصص
وأمثال تروي العجائب على ماضينا التليد وما يجعل الشاب المسلم
يفتخر بنفسه كونه عربيا مسلما قول الشاعر:
ومما زادني شرفا وعزا*** وكدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي***وان أرسلت لي أحمد نبيا
أسعدني مرورك وتدخلك الطيب غاليتي

بوركت جهودك وسدد الله خطاك
__________________
رد مع اقتباس