عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 13-07-2019, 01:47 AM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 474
افتراضي

.



موضوع رااائع وعجيب سبحان من خلق فأبدع ----- وبخلاف عجائب الموت عند النمل فالنمل مملكات لكل وظيفته التى يعمل بها ويعملها فى غاية الإتقان --- فالنملة التى حزرت قومها من قدوم سليمان وجنودة أولا" ذكرها القرءان -(قالت نملة) أى جاءت بصفة النكرة بمعنى ليست نملة معينة أو مميزة وإنما مجرد نملة -- لقد كانت تقوم بأعمال الإستطلاع -جندى إستطلاع ولما شعرت بقدوم سليمان عليه السلام وجنودة ذهبت لتحزر قومها بكل التفانى والإخلاص ولم تيأس بإقتراب الجنود ولم تتوقف عزيمتها ظلت تكد وتبذل أقصى مجهود حتى اخر لحظة - وعندما حزرت قومها كان سليمان عليه السلام قد وصل المكان (حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ -----
وكانت روعة هذه النملة أنها حزرت قومها وإلتمست العزر لسليمان ومن هنا سميت السورة بسورة النمل على الرغم من وجود أشياء أخرى كالهدهد -- لقد ضربت النملة المجهولة بالنسبة لنا أروع الأمثال من التفانى فى العمل وكذلك الأدب والتماس الأعذار .

موضوع جميل ورائع لأختنا الفاضلة /امى فضيلة
مع خالص تحيتى








.
رد مع اقتباس