عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-05-2011, 02:27 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي صغحات من تاريخ الاغتيال السياسي

(( صفحات من تاريخ الاغتيال السياسي ))





وهو من فصول كتابي غير المطبوع ( تاريخ الاغتيال السياسي )
وهو ثمرة سنوات من الجهد المضني بين عام 1985 وعام 1987م
يحتوي على قصة أكثر من 400 عملية اغتيال سياسي
ولظروف خاصة فقدت الكثير من صفحاته
عثرت فقط على 217 صفحة من المتبقي
وفقدت صور تاريخية لا تعوض بثمن
ولكوني فقدت التسلسل التاريخي
اختيار الشخصيات .. يكون عشوائيا ومختصر
وفيه حديث مسهب عن 20 شخصية



(( الحلقة الأولى ))




( الجنرال اناستاسيو سوموزا كارسيا )






عام 1936م


ولد عام 1896م من عائلة ثرية وكان والده من أصحاب مزارع القهوة
وعندما أصبح في سن الشباب أرسلته عائلته للدراسة في ( فيلادلفيا )
للتخصص في إدارة الأعمال وفشل في دراسته
وعاد إلى نيكاراغوا .
وتزوج عام 1919م من فتاة تنتمي لعائلة ثرية أيضا
رغم اعتراض كلا العائلتين على هذا الزواج !!!

أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية قواتها البحرية ( المارينز ) عام 1909م
إلى نيكاراغوا لتدعم انقلابا ضد الجنرال الليبرالي ( خوزيه سانتوس زيلاريا ) .



خوزيه سانتوس زيلاريا



وانسحبت القوات الأمريكية عام 1925م
ولكن لتعود في العام التالي
عندما تجدد القتال بين المحافظين والليبراليين
وتمكن الثوار بقيادة الجنرال الليبرالي ( اوغستو سيزار ساندينو )
من إنزال خسائر فادحة بالأميركيين
حتى أنهم كانوا مضطرين لإبادة قرى كاملة آهلة بالسكان
من أجل القضاء على مجموعة صغيرة من الثوار .



اوغستو سيزار ساندينو


وعمدت واشنطن إلى تشكيل جيش من المرتزقة المحليين
وأطلقت عليهم أسم ( الحرس الوطني )
وعهدت بقيادته إلى الجنرال ( سوموزا كارسيا )
وهو ضابط صف رقي إلى رتبة جنرال
وكوفئ بهذا المنصب لإخلاصه للاحتلال الأمريكي ولإتقانه اللغة الانكليزية .
ثم انسحبت القوات الأمريكية عام 1933م .
وشدد الجنرال ( سوموزا ) قبضته على البلاد
وعمد إلى الحيلة فدخل في مفاوضات مع الجنرال ( ساندينو )
لنزع السلاح ولكنه غدر به وقتله بعد مأدبة غداء
أقيمت على شرفه عام 1934م
وبعد عامين أطاح ( سوموزا ) بحكم أبن عمه الرئيس ( غوان ساكاسا )
بعد انتشر الكساد الكبير إلى نيكاراغوا وكان الناس في ضيق اقتصادي كبير




غوان باتستا ساكاسا


وفي عام 1937م نصب نفسه رئيسا لنيكاراغوا
بدعم وتأييد الولايات المتحدة الأمريكية .
اغتيل ( اناستاسيو سوموزا كارسيا ) في 21 أيلول عام 1956م
على يد الثوار انتقاما لمقتل آلاف الأبرياء
ولأنه عمد إلى جعل نيكاراغوا مزرعة لأسرته
وكبار مساعديه وكانت نيكاراغوا تعاني
أشد أنواع الفساد المالي والإداري والاقتصادي
وتردت أحوال الناس إلى درجة الفقر المدقع .

أطلق عليه النار في صدره
الشاعر والموسيقي الشاب ( ريغوبيرتو لوبيز بيريز )
في حفل في مدينة ليون.




ريغوبيرتو لوبيز بيريز

كانت الإصابة مباشرة بعد أن استطاع تجاوز الحراس بكل جرأة
وكانت إصابة سومزا قاتلة ورغم محاولات إنقاذه
توفي بعد بضع أيام وفي نهاية المطاف
أصبح لوبيز بطلا وطنيا من قبل الحكومة الساندينية.
ومن الجدير بالذكر إنه بعد اغتيال ( سوموزا ) الأب
تولى الحكم أبنه الأكبر ( لويس )
ولكنه توفي بأزمة قلبية عام 1967م
وكان يمتاز بالاعتدال
وتولى الحكم من بعده ( سوموزا ) الصغير
شقيق ( لويس ) وكان شرسا مثل والده ولا يعرف الرحمة أو الرأفة ...
وهو المسؤول عن مقتل عشرات الآلاف من الأبرياء
وكان مصيره الاغتيال أيضا
بنفس الطريقة التي اغتيل فيها والده .


ملحق الصور



سوموزا مع زوجته عام 1933م


سوموزا في حملة انتخابات الرئاسة عم 1936م


سوموزا ... انتخابات الرئاسة 1936م


سوموزا مع الرئيس الامريكي فرانكلين روزفلت 1939م


سوموزا مع الرئيس الامريكي روزفلت 1939م


صورة شخصية








إلى حلقة أخرى


















رد مع اقتباس