عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 19-05-2011, 11:55 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة الثانية ))



الجزء السابع




الرابعة


(( وجهت أصابع الاتهام
إلى جهاز المخابرات الصهيوني ( الموساد )
في اغتيال بالمه
لأنه كان يناصر منظمة التحرير الفلسطينية
ويعادي السامية ))




الخامسة



(( مزاعم عن تورط جماعة
منشقة عن حزب العمال الكردستاني
هي المسئولة عن اغتيال بالمه
وذهب فريق من الشرطة
لمقابلة ( عبد الله أوجلان ) الذي أعترف
أن زوجته هي زعيمة هذه الجماعة المنشقة
التي قتلت بالمه
وكان التقرير لهذا الفريق في النهاية
بأن المعلومات غير مجدية ))




السادسة



(( في أواخر أيلول 1996 م
أدلى الكولونيل ( أوجين دي )
وهو ضابط شرطة في جنوب أفريقيا
بشهادته إمام المحكمة العليا في بريتوريا
والتي تزعم أن بالمه قد قتل في عام 1986 لأنه
( يعارض بشدة نظام الفصل العنصري
وللسويد مساهمات كبيرة
في دعم حزب المؤتمر الوطني الإفريقي )
وقال انه يعرف الشخص المسؤول عن اغتيال بالمه.
وزعم أن كريغ وليامسون .....
وهو زميل سابق له في الشرطة قال له :

( العميد يوهانس كويتزي ...
الذي كان رئيسه
قال له أن يكون اسمه انطوني وايت
وأن يتصل بمجموعة برتيل Wedin ....
الذين يعيشون في شمال قبرص منذ عام 1985م
وكان القاتل ويدعى بيتر Caselton
وهو عضو في فرقة اغتيال كوتزى المعروفة بعملية (Longreach )

وذهب فريق تحقيقي سويدي إلى هناك
ولم يتمكن من الحصول
على أي دليل يثبت هذه المزاعم))




السابعة





(( تسربت معلومات
بأن مقتل بالمه له علاقة بصفقة سلاح
بين السويد والهند
بقيمة 8,4 مليار كرونة سويدية لتزويد الهند
بمدافع هاوتزر
من صنع شركة Bofors السويدية
وقيل أن راجيف غاندي أستخدم
صداقته للراحل بالمه للحصول على التمويل
ولم يكن يعلم بالمه أن وراء هذه الشركة السويدية
شركة انكليزية مقرها في غيلد فورد سوراي ..
انكلترا
وتعتبر شركة تعمل في الظل
هي التي دفعت المال
لرشوة المسؤولين في الحكومة الهندية
من أجل أبرام الصفقة .
وفي صباح اليوم نفسه الذي اغتيل فيه
أجتمع مع السفير العراقي

( محمد سعيد الصحاف )

المعروف عالميا
وطرح على بالمه مقترحات
الحصول على أنشطة
تقدمها شركة Bofors
الأمر الذي أثار غضب بالمه بشدة ...
ويبدو أن غضبه له علاقة بتجار السلاح
أو وسطاء تجارة السلاح

وأعتبر الأمر غير نظيف

ويبدو أن العراق كان يسعى
للحصول على خدمات تسليح غير تقليدية
خلال الحرب العراقية ـ الإيرانية
له علاقة بأسلحة ( كيمائية )
وجهاز المخابرات البريطاني M16
له ضلع في القضية
ولهذا السبب قمعت الشرطة السويدية
خدمات التعامل مع الهند لأسباب معروفة ))





إلى حلقة أخرى






رد مع اقتباس