عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 24-04-2017, 11:44 PM
ابوادريس ابوادريس غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2016
المشاركات: 552
افتراضي الفرق بين اللهم صل واللهم صلي (( مهم جداً ))

الفرق بين اللهم صل واللهم صلي (( مهم جداً ))
بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الفرق بين اللهم صل واللهم صلي (( مهم جداً ))



هناك أخطاء شائعه نجدها في كتاباتنا دون قصد



ولكنها تبقى أخطاء ولابد أن ننوه بها



ومن هذه الأخطاء :



كتابة اللهم صلِّ ..



فكثير من يكتب :

اللهم صلي - بالياء


وهذه للأنثى فلا يجوز اطلاقها على الله عزوجل




و هذا خطأ ،و علينا كتابتة بهذه الصيغه :



اللهم صلِّ على محمد وآل محمد



أو صلى الله على محمد وآل محمد




وهناك دلائل كثيره منها



في القرآن

(( قال الله سبحانه و تعالى: ( إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ {1} فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ {2} إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ) ))



وفي الادعيه مثل :

((صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الأَتْقِياءِ، وَاسْمَعْ نِدائِي، وَاسْتَجِبْ دُعائِي، ))



(( صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَفْعَلْ بِي ماأَنْتَ أَهْلُهُ، وَصَلَّى الله عَلى رَسُولِهِ وآل بيته الكرام وصحابته الغر الميامين وَسَلَّمَ تَسْلِيماً ))

وهذا سؤال وجواب في هذا الأمر..
رقم الفتوى: 146717




السؤال

كثير من الناس ، بل أكثر الناس تقول وتكتب : اللهم صلي على سيدنا محمد ، وهذا خطأ لغوي فاحش ، لأن ماضي الفعل هو( صلى ) وهو منتهي بالألف ، والألف حرف علة ، والقاعدة النحوية تقول : الفعل المعتل الآخر يبنى على حذف حرف العلة ، لذلك فعند فعل الأمر منه ( والمراد من الأمر هنا الدعاء ) يجب حذف حرف العلة فنقول : صلِّ بالتشديد والكسر ، وإنما قلت إنه خطأ فاحش لأنه بإثبات الياء يكون للمخاطبة المؤنثة - حاشا لله - كما نقول : صل يازيد وصلي ياهند ، لذلك فليس من اللائق أن نقول : اللهم صلي . لأن المخاطب هنا هو الله عز وجل.
هل هذا الكلام صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن اللغة الشائعة هي ما ذكر السائل من حذف الياء من فعل الأمر المسند للواحد المذكر ومنه قوله تعالى : وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ {التوبة:103}. ولا شك في أن الأخذ بهذا هو الأولى، خصوصا إذا كان غيره يؤدي إلى لبس كما بين السائل، ومع ذلك فإن هناك لغة مسموعة باثبات الياء إشباعا للكسرة، وحمل عليها قراءة: إِنَّهُ مَن يَتَّقِي وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ{يوسف:90}. في رواية قنبل عن ابن كثير.

وقول الشاعر :

ألم يأتيك والأنباء تنمى

وقول الآخر:

إذا العجوز عضبت فطلق ****ولا ترضاها ولا تملق

وقول الآخر:

وتضحك منى شيخة عبشمية ****كأن لم ترى قبلى أسيرا يمانيا

وقول الآخر:

هجوت زبان ثم جئت معتذرا ** من هجو زبان لم تهجو ولم تدع

وقول الآخر:

لعمري لنعم الحي جر عليهم ... بما لم يماليهم حصين بن ضمضم

وكان القياس يأتك، وترضها ، ولم تر ، ولم تهج ، ولم يمالهم .

وحمل الخليل عليه قول الله عز و جل: وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا . فقال أثبت الواو ههنا ومحله الجزم لأنه مخاطبة الواحد فيما ذكر لي بعض أهل المعرفة ...اهـ

وراجع للمزيد كتاب الجمل في النحو لإمام اللغة الخليل بن أحمد الفراهيدي، وشرح الأشموني للألفية والمفصل لابن يعيش.

والله أعلم.


http://fatwa.islam***.net/fatwa/inde...waId&Id=146717



فأرجو من الجميع التمهّل في الكتابة و قراءة ما تكتبون قبل الإرسال و خصوصا في المواضيع الدينية حتى لا يتغير المعنى المطلوب و لكم جزيل الشكر
رد مع اقتباس