عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 22-10-2010, 11:26 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الحلقة السادسة عشر ))





ويسترسل محيي الشمري في إفادته ويقول :

(( بعد فترة في احد الاجتماعات
لا استطيع تحديدها
وقتها جلب محمد عايش مبلغ خمسين إلف دينار وتم توزيعها ...... ))

ويسحب محيي نفس عميق
حتى أن الصوت بدا واضحا

(( كان أكثر مبلغ من حصة غانم عبد الجليل
وبعدين محمد عايش وثم محمد محجوب ...
عدنان الحمداني
ثم أنا و كان المبلغ 5000 دينار
كان أول اجتماع لي في القيادة 5000..... 5000 دينار
وأنا بدوري أعطيت لبدن فاضل مبلغ بحدود 100 دينار
وأعطيت طالب صويلح أيضا نفس المبلغ
وأعطيت مؤيد .... مؤيد عبد الله مبلغ 1500 دينار
لأني طلبت منه إقامة علاقة مع سلمان داود ألبياتي
سكرتير اتحاد نقابات العمل حاليا
وهم بدورهم يساعدون بعض المقربين منهم
والحقيقة إن الكثير منهم لا يعرفون لماذا يقدم المال
وكانت الحجة أنها مساعدة من الحزب
أو شئ من هذا القبيل واستمرت الدعوات ))

رد صدام بسرعة : سلمان كان مفاتح في تنظيمكم ؟

وهنا تلعثم محيي وقال بالحرف الواحد

(( لا بهذه المرحلة لم يفاتح
أبو .. رفيق أبو عدي .. بالمر ..
بالمراحل الالحقــ الالحقة المرة القادمة
واخبرني مؤيد عبد الله انه فاتحه
وكان جيد ........ سلمان داود ))

رد صدام : سلمان داود
رد محيي : سلمان داود

وهنا رد سلمان داود البياتي :

أستاذ هذا الكلام كله غير صحيح !!!؟


فرد صدام بسرعة وقوة وحزم :

(( أطلع وقول هذا الكلام في التحقيق
وراح أتشوف القيادة كلها وتواجهها وتحكي لهم كل شي .))


عندها خرج سلمان
ولم يكن رأسه ينظر إلى الأرض .. بل مرفوع الرأس





والملاحظ انه لم يقل سيادة الرئيس ... بل أستاذ

وهذا يعني الكثير ..
وعند خروجه كانت رؤوس الحاضرين تستدير نحوه ..
تنظر أليه بدهشة وذهول


(( بالإضافة إلى ذلك كان محمد ..
المجرم محمد عايش كان لديه علاقة مع عدد من الكادر المتقدم في الحزب
في الحزب... على فترات مختلفة ))

وتوقف محيي عن الكلام ...
وهو ينظر إلى سقف القاعة ويبلع ريقه

(( كان مثلا يلتقي بطاهر احمد أمين بكثرة يأتي إلى بيته
وكانت جلسات خاصة ))


ثم كانت كلامات مبهمة .....
وصمت تكرر وأنفاس حسرة مريرة في صوت محيي ...
وهنا أدرك صدام حسين ..
إن محيي بحاجة للمساعدة
وفي عينيه شرارة
قال صدام :

طاهر احمد أمين ورد أسمه
في إفادة بعض أعضاء القيادة باعتراف شخصي
ثم صرخ : أطلع .. أطلع ( بمعنى أخرج )






وخرج ( طاهر احمد أمين )
والرجل لم يدافع عن نفسه ... خرج بهدوء
ويبدو إن الرجل استسلم إلى مصيره
ولم يجد داعي للكلام .. ترك الأمر لصدام
قال صدام لمحيي : أكمل
رد محيي :

(( نعم .. العفو .. من ضمن الذين لهم علاقة بمحمد عايش ..
عضو فرع الشمال .. أمجد
أمجد .. أمجد هاشم ورد أسمه في الاجتماع ..
أمجد .. أمجد هاشم جباري ))

فرد صدام :

وين أمجد هاشم ؟

نهض أمجد ولم ينطق بأي كلمة
رد صدام : أنزل ..... كلهم كالين عنك ( قائلين عنك )
كان في الطابق العلوي من قاعة الخلد ....







والرجل خرج أيضا بهدوء
وساد القاعة الهرج
وكعادته ... محيي توقف عن الكلام .. ثم نظر إلى صدام
وقال له :
(( اخو من .. اخو مرتضى عبد الباقي ..
أسمه كردي عبد الباقي
كان أيضا من الجماعة المفروض يلتقي به محمد عايش
بفترات مختلفة بشكل مباشر ))


رد صدام بسرعة :

(( كذلك ورد أسمه في اعترافات الآخرين ..
كوم أطلع مهمود الشيب .. اطلع يله ))


والمعنى ( أخرج .... وشيب رأسك يقودك إلى الموت )



رد كردي عبد الباقي :

ليش هذا حرام .. حرام







رد عليه صدام :

أطلع ... أنعل أبو الذي حطكم ( جعلكم في الحزب )
خرج كردي عبد الباقي وهو يتعثر بأقدام الجالسين ..
والذهول جعله يتخبط
لعله بصمته يحاول أن يحفظ ما تبقى من كرامته



وصدام يسحب نفسا عميقا من سيجاره الغليظ ..
وينظر إلى ردة فعل الرفاق بكل اقتدار
ومرتضى عبد الباقي شقيق كردي .......
حمل منصب وزير خارجية العراق

وهنا دخل محيي منحنى أخر ..
أشد خطورة
حين تكلم عن مشاركة العسكريين ..
الذراع العسكري للتنظيم
وكان النص في قوله .. ولم يكن متردد
النص الكامل بدون أي تصحيح ...........


(( الأسماء من الكوادر المدنية غالبا ما تذكر في الاجتماعات
والاستثناء العسكريين ..
فقط وليد
على أساس أن وليد يؤخذ رأيه في كل المسائل ..
محمد ينقل عن لسان وليد الذي لم يحضر .. قال وليد
ويقترح وليد .. لم نعرف أسمائهم ))

رد صدام فورا :

(( لا تتعب بها محيي .. سنذكر أسماء البقية ))


رد محيي : مو أني ابو عدي بعض الأسماء ... تدري

قاطعه صدام : أحجي إلي تعرفه على راحتك ........
رد محيي : كان يتردد اسم ضابط كبير في الجيش ..
دوري ( من عشيرة الدوريين )
رد عليه صدام :

أنت خليت كل دوري يرتجف ...

ثم ضحك صدام من كل قلبه
رد محيي : لان محمد محجوب قال لي ..
أنه كلش متحمس معنا .. متحمس جدا
وصدام ينظر إلى عزت الدوري وهو يضحك





أكتفي بهذا القدر .............

وليد الذين يتحدثون عنه ..
هو قائد كبير في الجيش العراقي
اسمه وليد محمود سيرت ..
لم أعثر على صورته في أرشيفي لكثرة الصور
والرجل أعدم في مجزرة الرفاق




إلى حلقة أخرى



رد مع اقتباس