عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 17-02-2010, 12:38 AM
الطائر الجنوبي الطائر الجنوبي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 804
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصرى انا مشاهدة المشاركة
كثير من الامور تشير الى ان الامة العربية تعيش وقتا اصعب بكثير من الاوقات الماضية ف
مرت الامة قديما بمرحلتين كلاهما صعب الاولى كانت الحروب الصليبية وسقطت المدن العربية بيد الصلبيين ولكنها استطاعت ان تثور على الضعف وخرج من رحمها الابطال وانطلق التحرير بدء من عماد الدين زنكى الى صلاح الدين وا ستكمل التحرير قلاوون
وكانت الثانية الاندلس التى فقدها العرب لاسباب عديدة اهمها التشرزم والاستعانة بالاعداء لمقاتلة بعضنا البعض
والان يعيد التاريخ نفسه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فنحن الان بين مطرقة اسرائيل المدعومة من كل الغرب والتىتفعل ما تريد وتملك السلاح النووى دون ان يعترض احد لاعربيا ولاغربيا (والامانة تقتضى ان نشير ان مصر تحاول على استحياء ان تشير لذلك وتكاد ان تكون الدولة العربية الوحيدة التى تفعل ذلك على حسب معلوماتى )
اما السندان فهو تركى ايرانى كلاهما يبحث عن دور له فاعل فى المنطقة وعن حلفاء لكى تصبح كل منهما دولة اقليمية كبرى
فايران فى عهد الشاه كانت تبحث عن دور الشرطى للمنطقة وهى الان تبحث عن دور القائد (لن اناقش الخلاف المذهبى)
واصبحت ايران تمثل دولة لها العديد من القدرات المؤثرة عربيا (دورها فى العراق ولبنان وتحالفها مع سورية )وايضا اسيويا ودورها فى افغانستان وعلاقتها القوية مع تركيا
اما تركيا فقد غيرت ثوبها العلمانى وجدت ان البحث عن دور اروبى صعب فكان اسهل لها ان تدخل الى العالم العربى الضعيف اصلا الباحث عن منقذ فكان انها تبحث عن هذا الدور فهى مشروع دولة اقليمية كبرى اعتماد على صلاتها بالعرب على اساس دينى وتاريخى وصلاتها بالجمهوريات الجديدة فى اسيا التى استقلت عن الاتحاد السوفيتى السابق تبعا لوجود صلات عرقية ولغوية
( مع احترامى الشديد لاردوغان صاحب الفكر المستنير ورجل السياسة البارع صاحب المواقف التى اتهم بانها دعائية وارى غير ذلك)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

سلمت يداك أستاذي الفاضل التي خطت مثل هذا الطرح الجميل
لكن ألا تتفق معي بان من تولوا امورنا هم سبب نكستنا ؟
رضينا لأنفسنا الهوان و أصبحنا نتباكى تارة و نتغنى حينا أخر ببطولات الأجداد
لن يتغير أو يتبدل حالنا حتى نثور على انفسنا الخانعة الراغبة في الذل و الهوان
أصبحنا كشعوب نعترف بفداحة الخطأ و نقر به و لكننا لا نملك إلا اضعف الأيمان (بقلوبنا ) لضعفنا .
نسال الله إن يشد من عزمنا لننتصر على أنفسنا أولا و ثانيا و و
بعدها يمكننا التحدث في إمكانية الانتصار على غيرنا

لك أجمل التحايا

التعديل الأخير تم بواسطة الطائر الجنوبي ; 17-02-2010 الساعة 12:40 AM
رد مع اقتباس