عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 19-06-2003, 03:53 PM
المهندالبتار المهندالبتار غير متواجد حالياً
الوسام الفضي


 
تاريخ التسجيل: Mar 2002
المشاركات: 1,113
افتراضي

الرد على كلامك ؟؟؟؟؟

قلت :

الجواب على هذا من وجوه :

أولآ - أن لفظ الحديث الذي في مسلم ( قام فينا رسول الله صللى الله عليه وسلم خطيبآ بماء يدعى خما بين مكة والمدينه , فقال: ( أما بعد أيها الناس إنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي , وإني تارك فيكم ثقلين : أولهما : كتاب الله فيه الهدى والنور ,فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به ) فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال: وأهل بيتي , أذكركم الله في أهل بيتي ) .

فكيف أستنتجت أنهم عدل كتاب الله , وهذ الفظ دل على ان الذي أمرنا بالتمسك به , وجعل المتمسك به لا يضل هو كتاب الله . ثم لماذا لم يفهم هذا القول من الامة المسلمة سوى الشيعة دون غيرهم ؟؟ هل لهم خاصية في الفهم !!!!
وقد جاء في غير هذا الحديث كما في مسلم لما خطب في حجة الوداع قال صلى الله عليه وسلم : ( قدتركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن أعتصمتم به : كتاب الله , وأنتم تسألون عني فما أنتم قائلون ؟ ...الحديث .فماذا انتم قائلون ؟؟؟؟

أما قوله : ( وعترتي أهل بيتي وأنها لن يفترقا حتى يرد علي الحوض ) فهذا رواه الترمذي . وقد سئل عنه الامام احمد بن حنبل فضعفه , وضعفه غير واحد من اهل العلم . وقالوا لايصح .

وقد أجاب بعضآ من اهل العلم على فرض صحته : بأنه يدل على ان اهل بيته كلهم لا يجتمعون على ضلاله قاله ابو يعلى .
فاهل البيت لم يتفقوا ( ولله الحمد) على شيء من خصائص الشيعة , بل هم المبرؤون عن اي شيء منه .. وأنتم تقولون يعدلون القرآن فكيف لم يوافقكم منهم احد في مذهبكم .. هل بدلوا ؟؟؟؟

ثانيآ - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: هذا الحديث عن عترته ( إنها والكتاب لن يفترقا حتى يردا عليه الحوض)

فيدل على أن إجماع العترة حجة وهذا قول طائفة من اهل السنة , وذكره القاضي في المعتمد . لكن العترة هم بنو هاشم كلهم : ولد العباس وولد علي , وولد الحارث , ونساء النبي صلى الله عليه وسلم .. وليس أئمة الشيعة فقط ..
وبين ذلك أن علماء العترة _ كابن عباس رضي الله عنه وغيره _ لم يكونوا يوجبون اتباع علي ولا احد من أهل البيت في كل ما يقوله , ( فكيف يعدلون القرآن ) ولا كان علي رضي الله عنه وهو منهم يوجب على الناس طاعته في كل ما يفتي به . ولم يعرف ان احد من السلف من بني هاشم او غيرهم قال: يجب أن يتبع علي او اهل البيت في كل ما يقولونه , فضلآ عن كونهم يقولون انهم يعدلون القرآن ..

ثالثآ - أن العترة لم تجتمع على إمامة علي رضي الله عنه ولا على أفضليته وأهل البيت مثله في ذلك , بل أئمة العترة كأبن عباس وغيره يقدمون ابابكر وعمر في الامامة والافضلية . وكذلك سائر بني هاشم من العباسيين والجعفريين وأكثر العلويين مقرون بإمامة أبي بكر وعمر ..
والنقل الثابت عن جميع علماء أهل البيت من بني هاشم من التابعين وتابعيهم ، من ولد الحسن والحسين أنهم كانوا يتولون ابا بكر وعمر وكانوا يفضلونهم على علي , وهذا ثابت عنهم ومنقول بالتواتر .. ( فكيف يتولون من لا يعدل القرآن ) ؟؟؟

رابعآ - أن هذا معارض بما هو أقوى منه , وهو أن إجماع الامة حجة بالكتاب والسنة والاجماع . والعترة بعض الامة , فيلزم من ثبوت إجماع الامة إجماع العترة . وأفضل الامة ابو بكر ...... كما هو ثابت . فكيف يعتد بمن ليس عدل القرآن ؟؟؟

خامسآ - أن كثيرآ من الصحابة ومنهم أهل البيت الذين حضروا هذه الحادثة , لم يقاتلوا مع علي ضد معاويه .. فهل بدلوا ما سمعوا ...

سادسآ - أن الحجة قامة علينا بإرسال الرسول صلى الله عليه وسلم دون غيره ومن قال غير ذلك فعليه الدليل , ثم على فرض صحة ذلك , كيف أخر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا البيان , وكيف لم يذكره في مواقف أخر غير هذا الموقف .. ثم لماذا لم يفهم ذلك احد من السابقي أو التابعين سوى الشيعة فقط ...

الرواية الصحيحة:

عن ‏ ‏زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ قَامَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَوْمًا فِينَا خَطِيبًا بِمَاءٍ يُدْعَى خُمًّا بَيْنَ ‏ ‏مَكَّةَ ‏ ‏وَالْمَدِينَةِ ‏ ‏فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ثُمَّ قَالَ ‏ ‏أَمَّا بَعْدُ أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ‏ ‏ثَقَلَيْنِ ‏ ‏أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَاسْتَمْسِكُوا بِهِ فَحَثَّ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ وَرَغَّبَ فِيهِ ثُمَّ قَالَ وَأَهْلُ بَيْتِي أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) أُذَكِّرُكُمْ اللَّهَ فِي ((( أَهْلِ بَيْتِي ))) فَقَالَ لَهُ ‏ ‏حُصَيْنٌ ‏ ‏وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ يَا ‏ ‏زَيْدُ ‏ ‏أَلَيْسَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ قَالَ نِسَاؤُهُ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَلَكِنْ أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حُرِمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ قَالَ وَمَنْ هُمْ قَالَ هُمْ آلُ ‏ ‏عَلِيٍّ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏عَقِيلٍ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏جَعْفَرٍ ‏ ‏وَآلُ ‏ ‏عَبَّاسٍ ‏ ‏قَالَ كُلُّ هَؤُلَاءِ حُرِمَ الصَّدَقَةَ قَالَ نَعَمْ

مادليلك على أنهم يعدلون القرآن .. وإذا كانوا كذلك .. فلماذا لم يقل أهل البيت بذلك ولم يثبت أن أحد منهم قال به او دعا اليه ؟؟؟؟

2- وقوله صلى الله عليه واله وسلم : ( اني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي : كتاب الله حبل ممدود من السماء الى الارض , وعترتي اهل بيتي , ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض , فانظروا كيف تخلفوني فيهما )
بهذا الفظ لاتصح عند كثير من أهل السنة ... والصحيحة الاولى ...
وعلى فرض صحتها .. فلماذا لم يقاتل كثير من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم في جيش علي رضي الله عنه .. بل إن كثير من أهل البيت لم يقاتلوا معه ... فكيف خلفوا الرسول في أهل بيته ؟؟؟؟؟؟؟؟

3- إننا أمرنا في هذا الحديث بألتمسك بكتاب الله دون العترة بدليل أنه قال صلى الله عليه وسلم :‏أَمَّا بَعْدُ أَلَا أَيُّهَا النَّاسُ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ يُوشِكُ أَنْ يَأْتِيَ رَسُولُ رَبِّي فَأُجِيبَ وَأَنَا تَارِكٌ فِيكُمْ ‏ ‏ثَقَلَيْنِ ‏ ‏أَوَّلُهُمَا كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ الْهُدَى وَالنُّورُ فَخُذُوا بِكِتَابِ اللَّهِ وَاسْتَمْسِكُوا .... وهنا بين صلى الله عليه وسلم المراد من إيراد كتاب الله وهو التمسك به دون العترة إذ لو كان المراد التمسك بالعترة لذكر بعدها تمسكوا بها .. أو أخر قوله عن الكتاب تمسكوا به حتى يذكر الثقل الثاني ...
ثم هل تمسكتم بعترته ( أهل بيته ) لا ... لا ... لأنكم تخالفونهم في جميع معتقداتهم ...
والدليل ... أجمع أهل البيت على تقديم أبابكر وفضله وأن عمر أفضل من علي رضي الله عنهم اجمعين .. كذلك بناته من عترته فأين رقية وأم كلثوم من عترته ... يا محبي أهل البيت ... وهل يمكن أن يظلم النبي صلى الله عليه وسلم بناته فيخرجهم من عترته .. حاشاه ذلك ؟؟؟؟؟؟؟
ثم كيف تجعلون العترة في أبناء علي دون غيره من أهل البيت ..... وكيف تخرجونهم وقد أدخلهم صلى الله عليه وسلم كما في الحديث في عترته ... ومن أين لكم هذا الفهم .....؟؟؟؟؟؟؟



4- تستشهدون بكتب أهل السنة في صحة معتقداتكم ... مع أن أهل السنة لا يسندون لكم قولآ واحد في صحة معتقدهم ..... فعجبآ ثم عجبآ ثم عجبآ ....
5- لم يثبت عن علي رضي الله عنه ولا عن أهل البيت ومنهم ابن عباس .. أنهم فهموا فهمكم في العترة ... فكيف يفهم التابع مالم يفهمه المتبوع ... فلا حول ولا قوة الا بالله ...
رد مع اقتباس