عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 04-01-2015, 05:02 PM
ابن حوران ابن حوران غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 2,349
افتراضي المخصص لابن سيده

المخصص لابن سيده


كتاب المخصص، أثمن كنوز العربية، هكذا قال عنه النحاة وعلماء اللغة القدماء والحديثون، وهو أضخم معاجم العربية التي تعني بجمع ألفاظ اللغة حسب معانيها لا تبعاً لحروفها الهجائية، وكان الغرض منه تصنيف الألفاظ داخل مجموعات وفق معانيها المتشابهة، وهو يقع في سبعة عشر مجلداً. والطبعة التي بين يدينا هي من طباعة ونشر مطبعة بولاق المصرية سنة 1321هجري/1898م.

سنختار من هذه الموسوعة أبواباً، دون ترتيب الأجزاء، اعتقاداً بأن تلك الاختيارات ستفيد المثقفين والدارسين والكتاب، بموضوع المعاني. وسيكون هذا العمل مُكملاً للعمل الذي اخترناه ـ سابقاً ـ من كتاب فقه اللغة للثعالبي.


من هو ابن سيده: هو علي بن إسماعيل، أبو الحسن، اللغوي الأندلسي المرسي، والأخيرة نسبة الى مدينة مرسية شرق الأندلس. وقد ولد في بيت علم ولغة حيث كان والده (الضرير) من النحاة المعروفين بسعة ما يحفظون، وكانت ولادته سنة 398هجري، ووفاته سنة 458هجري.

باب: ما يؤنَّث من سائر الأشياء ولا يُذَّكَّر

(الريح) أنثى عند سيبويه، وجمعها رياح، وأرواح، وأراييح، ومن أنواعها الشمالية والجنوبية والغربية والصبا، والصرصر وهي الباردة، والبليل وهي الندية، أما الإعصار فهو عند أبي الحسن ذكر وكذلك عند سيبويه.
(النار) أنثى، وجمع تكسيرها نيران، وهناك من يجمعها (نيرة)، وأنؤور.
(الدار) أنثى ألفها منقلبة عن واو، وجمعها عند أبي الحسن (أدؤر)، وعند سيبويه دور.
(الأرض) أنثى وجمعها أرضون، [ومن يتصفح موسوعة تاريخ العرب قبل الاسلام للعلامة جواد علي يرى استخدام هذا الجمع ظاهرا] وجمعوا أرض بأروض وأراض.

(الفهر) مؤنثة، وهي الحجر يملأ الكف والجمع أفهار.
(العروض) مؤنثة للشعر وغيره.
(النعل) مؤنثة، من نعال الأرجل والسيوف الخ.
(الغول) مؤنثة، وهي ساحرة الجن، والجمع أغوال وغيلان.
(الكأس) مؤنثة، وهي تسمى هكذا إذا كان فيها ماء أو شراب، فإن فرغت لا تسمى كأساً، والجمع أكواس وكياس، ولكن الأكثر انتشارا كؤوس.

(القدوم) مؤنثة، وهي الأداة التي يُنحت بها، يقول الشاعر:
نعم الفتى لو كان يعرف ربه ..... ويُقيم وقت صلاته حمّادُ
نفخت مشافره الشمول فأنفه..... مثل القدوم يسنها الحدادُ
(الشمس) مؤنثة، قال تعالى { والشمس تجري لمستقر لها}
(الضبع) أنثى وهي هنا السنة الشديدة.

(الملح) مؤنثة، قال مسكين الدارمي:
لا تلمها إنها من نسوةِ.... ملحها موضوعة فوق الركب
(البئر) أنثى، قال تعالى {وبئر معطلة}، والجمع آبار.
(الرحى) أنثى، وجمعها أرحاء

(الضحى) أنثى، وكذلك قيل في العصر والظهر والمغرب، وقد قال بذلك أبو الحسن وسيبويه، لكن لأبي علي الفارسي رأي آخر: يقول كلها مذكرة، لكن تأنيثها آت من قصد الصلاة فهي مؤنثة.
(الحرب) مؤنثة، وجمعها حروب.
(العقرب) مؤنثة، وجمعها عقارب.
(الفيلق) مؤنثة، وهي جماعة أكبر من الفرقة والكتيبة واللواء في الجيش، وجمعها فيالق.
رد مع اقتباس