الموضوع: قصة وعبرة
عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 05-07-2019, 05:07 PM
عبدالرحمن الناصر عبدالرحمن الناصر غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 474
افتراضي

.



للأسف الشديد معظمنا يحمل هذا النوع من الكبر وهو التقليل من قيمة وظيفة ما وبالتالى التقليل من قيمة شاغلها -- والحقيقة أنه لا توجد وظيفة على الإطلاق قليلة الشأن فكل وظيفة لها شأنها والعبرة بأن تقوم بها على أكمل وجه فإن فعلت فقد أديت ما عليك وحفظت لنفسك ولوظيفتك قيمتها وإن لم تفعل أصبحت وظيفتك هى الشيئ السيئ فى المكان وبالتالى نزلت قيمتك إلى الحضيض حتى ولو كنت تشغل أعلى الوظائف .

وللأسف فقدنا جزء كبير من الإنسانية تجاه الاخرين لمجرد أن مظهره العام بسيط أو ربما تظهر عليه علامات الفقر فى هندامه أو مثل ذلك ولو كنا نملك التواضع ما نظرنا إليهم هذه النظرة الدنيا فهو إنسان خلقه الله فى أحسن تقويم لكننا ما قييمنا فيه سوى مظهره الخارجى وربما يكون الداخل خير وأفضل منا (إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) لكنه الكبر - الذى لا يكاد أحدنا يخلوا منه ولكن بدرجات .

حتى لا يخلوا منه أكبر علماء الدين والشريعة - فاذا ما تحدث شخص عادى فى أمر من أمور الدين فى وجود أحد العلماء نجد أن هذا العالم قد ثار وغضب كيف تتحدث فى مثل هذا وأنا موجود ألا تعلم من أنا - أنا الأستاذ الدكتور الخبير (نوع من الكبر )


موضوع جميل الأخت الفاضلة - / أم الفضيلة
مع خالص تحيتى






.
رد مع اقتباس