عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 09-02-2010, 10:35 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,164
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نتحدث بما أمكنني من تجميعه عن هذا الفنان

" السيريالية هي أنا ... "
هذا ما قاله سلفادور دالي عن نفسه ...


" سلفادور .. ذلك الاستعراضي المجنون .. "
هذا ما قاله الآخرون عنه ...


" الفرق بيني و بين المجنون .. أني لست مجنونا "
وهذا رد سلفادور عليهم ....


هذا هو سلفادور دالي .. كما وصف نفسه و كما وصفه الاخرون ..
و حتى لا أورطكم معي و نحن ننبش بأظافرنا حواف الدائرة الدالية فنجد انفسنا وقعنا في فخ ..
أو نجد انفسنا فجأة امام ما لم نتوقع و قد أدركنا مسلكه كاملا ..
لذلك بدءا سنقتفي أثر لوحاته .. و علينا أن ندرك قدر ما ستصيبنا بالارهاق الذهني ؛
فكل لوحة هي عدة اتجاهات و أقطاب مغناطيسية تجذب و تطرد في ذات اللحظة


" دالي كما رسم نفسه
اسمه : سيلفادور فيليب خاسنتو دالي .. ولد في فيقيراس بقتالونيا التابع لإقليم جيرونا
شمال اسبانيا لأب يشغل وظيفة محترمة كمسجل وثائق ...
و من معنى اسمه بدأ يتعامل مع من حوله ؛ فإسم سلفادور يعني المخلص أو المنقذ لذلك فهو العبقري و الأكثر قدرة على الفعل .. و فيما بعد اعتبر نفسه مخلص الفن من مساوئ التجريد ..
ومن بلدته الاسبانية ورث العناد و القسوة و الخيال الجامح ،
فهو ليس بأقل قدرة من عناد مواطنيه كريستوفر كولومبس و لا سرفانتيس ولا بيكاسو ولا جويا ولا فيلاسكيز ..
و بهذا الرصيد بدأت حركته في الحياة تأخذ مسارها خمسة و ثمانين عاما عبر الزمن بين العبقرية و الجموح و شره المال ..


نحن الآن في بداية القرن العشرين , و بالتحديد في الحادي عشر من مايو عام 1904 ..
اليوم خرج سلفادور دالي الى الحياة ليجد ان سلفادور اخر قد سبقه اليها و رحل عنها قبل مجيئه بثلاث سنوات ..
و لم ينته الحدث هنا فهذا السلفادور السابق عليه هو شقيقه الذي توفي طفلا و حين رزق والداه بطفل آخر كان هو و أسمياه سلفادور ، نفس اسم الطفل المتوفى ..
و مع الأيام بدأت تعقد المقارنات بينهما ؛ ففي سنواته الاولى ألبساه ملابس المتوفى و قدّما إليه ذات لعب اخيه الراحل ..
و شعر سلفادور رغم سنوات عمره القليلة انه صورة ممسوخة وانه ليس هو ..
و اصابه هذا الاحساس بعدوانية دامت معه طوال حياته .. وليؤكد وجوده تمرد و اصابته انانية و رغبة في تعذيب والديه بأعماله الاستفزازية لقهرهما له و فرض الميت عليه ..
قادته موهبته الفطرية الى الرسم ظهرت في سن السادسة ,, و رسم أول لوحة في سن التاسعة ليهديها لجدته و كانت منظرا طبيعيا ..
و في العاشرة رسم لوحتين استوحاهما من احداث تاريخية فرسم " هيلين الطروادية " و " يوسف يلقى اخوته " .
و تعلق قلبه بلوحة الفنان ميليه " الملاك " و أحب لوحة فيرمير " صانعة الدانتيلا " و كانتا مفضلتين عنده على الدوام ..


اولى خطواته الفنية كرسام , كانت بتشجيع من صديق والده الفنان بيبيتو بيتشو الذي استضافه في برج طاحونته القديم ..
و نتيجة لموهبته المتوهجة اقنع بيتشو والده بإلحاقه لدراسة الرسم اكاديمياً لدى الفنان خوان نونيز .. و كان دالي قد بلغ الثالثة عشر ..
و لمدة عامين استمر تحت رعاية استاذه الذي شجعه لدراسة اللوحات الكلاسيكية الشهيرة خاصة اعمال رمبرانت و منه تعلم الاهتمام بالظل و النور ..
و في الرابعة عشر أقام أول معارضه ..


و ليحدث بعد 56 عام أي عام 1974 أن يقام متحف كامل لأعمال سلفادور في ذات المكان الذي شهد أول معارضه ..
لجأ سلفادور الى كتابات الفلسفة و قرأ للكثير من الفلاسفة ،
كـ نيتشه و فولتير و هيجل و شوبنهور و سبينوزا و ديكارت و غيرهم من الفلاسفة ..
و من ثم اتخذ الطريق الصحيح لتنمية موهبته الفطرية حيث كانت الخطوة الى مدريد عام 1921 حيث قدم طلب الالتحاق بأكاديمية سان فرناندو للفنون الجميلة .
و تم قبوله بصعوبة و هناك تعرف على صديقيه لوركا و بونويل , و كعادته الرافضة دائما لم يكن سلفادور سعيدا بما يتلقاه ,
فميوله الفنية بعيدة عن الأسلوب التأثيري السائد تدريسه و هو يميل للتكعيبية ..


و في عام 1922 رسم سكتش لقدم

وكذلك منظر طبيعي


و حدثت الفارقة في امتحان منتصف يونيو 1926 و بنمط عدواني يرد على أساتذة لجنة الامتحان قائلا :
" لا أحد من اساتذة سان فرناندو كفء و مؤهل ليحكم على موهبتي .. و سأنسحب "
و تم طرده من الأكاديمية دون الحصول على درجته العلمية ..
من بداياته في الرسم , لوحات رسمها بالطريقة التنقيطية


سنكتفي بهذا القدر حاليا لنعود من جديد بعد ان نتناقش في ذلك
رد مع اقتباس