الموضوع: ضيف وفرحتان.
عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 30-05-2017, 03:12 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,448
افتراضي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ: الْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ. قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: إِلَّا الصَّوْمَ. فَإِنَّهُ لِي، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ؛ يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِنْ أَجْلِي. لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ. ولَخَلُوف فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ. وَالصَّوْمُ جُنَّة. وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ، فَإِنْ سابَّه أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صائم" متفق عليه.

ما أسعد الصائم القائم في شهر من أفضل الشهور ، صلة بين العبد والرب بالطاعة وصلة بين العبد والعبد بالخير والإحسان وصلة بين العبد ونفسه بالصالحات من العمل .

ويأتي التبشير الرباني بالمكافأة للمخلصين في الطاعة والعبادة والعمل الصالح ، فاليغتنم كل واحد منا هذه الغنيمة الروحية ليسعد بالقبول

إن شاءالله ,

بارك الله فيك الأخ ملاد الجزائري على هذه الإلتفاتة الطيبة بهذا الموضوع الراقي

و في الأخ الفاضل "رضي2 " على التثمين بالكلم الطيب

جعل الله ما تقومان به في ميزان حسناتكما .
__________________




رد مع اقتباس