عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 26-08-2009, 04:03 AM
Reeda Reeda غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 963
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المدير التنفيذي للمنتديات
أحبتي قرّاء حرفي الأكارم ومتابعيه
السلام عليكم ورحمة الله
وأبارك للجميع حلول شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران
نسأل الله سبحانه بعفوه وكرمه أن يشملنا بواسع رحماته ومغفرته
ويتقبل الله منا جميعا صالح العمل
سؤالٌ يخطر في مخيلتي فأهرب منه ويعيد الكرّة تلو الكرّة
فأغلبه أحيانا ويقهرني أحايين كثيرة فالنزال بيننا لم يتوقف
منذ فترة في مجتمعي الصغير في قريتي في مدينتي في الجامعة
وأخيرا هنا في أروقة المنتديات إذ يتطلب العمل الإشرافي
معرفة كافة البيانات لمنتسبي الهيئة الإدارية لأغراض أمنية وتنظيمية
تخص شبكة بوابة العرب ومن ذلك المعلومة الرئيسة عند طلب الترشيح
للعمل الإداري ( الإسم ورقم الهاتف * إختياري للنساء )
ومع أن الغالبية العظمى لا يرين في ذلك بأسا من خلال الثقة بالنفس
ومن خلال معرفة مكانة هذا الصرح ومتابعة مالكيْه وحرصهم على سرية
تلك البيانات إلآ أننا نُفاجأ أحيانا بالرفض بأحد طريقين
* رفض قبول الأشراف جملة وتفصيلا بسبب تلك الفقرة
* يتم التجاوز بجملة ( أتحفظ على الإسم ورقم الهاتف )
قد أجد العذر للكثير ممن وقع في براثن الغدر من الذئاب البشرية
ولكن كما يشاهد الجميع أنها إختيارية للنساء خاصة رقم الهاتف
ولكن لمً التحفظ على الإسم المجرد بدون العائلة والقبيلة وما يصاحب
ذلك من كشف الشخصية كاملة ؟
ولنفترض جدلا أنني كنت إحدى المرشحات وتم تعبئة حقل الإسم " نورة "
فهل يعني ذلك الوصول لكافة بياناتي وعائلتي التي إئتمنتني على
سرية معلومات العائلة الكريمة ؟
ومن تلك المقدمة تعاملت مع النقيضين في تلكم المجتمعات
فمنهن يعتبرن الإسم عورة لا يجب الوصول إليه لغير المحارم
والبعض منهن يفتخرن بأسمائهن !!!!
وبين هذا وذاك هل أسماء الإناث عورة أم هي أزمة ثقة بين
شرائح المجتمع بقطبيه الذكوري والنسائي ؟؟؟

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأستاذ الفاضل أبو ياسر

مهما حاولت أن تغير هذه العادة بالذات عبر الشعوب
وأقصد بالأخص مجتمعنا فإنك لن تستطيع
وذلك لأسباب عدة رأها المجتمع فبنى على أساسها هذا التحريم البشري
لذكر اسم الفتاة بين مجتمعات الرجال
والفتاة من كثرت مارأت من براثم الذئاب رأت أن فكرة إخفاء
اسمها فيها فائدة وحماية لها
فحرصت على كتمان أسرارها واعتبرت اسمها من ضمن هذه الأسرار
ولكل مقام مقال فأحيانا يكون لاسمها أثر فعال في محيطها
فلا تستطيع إخفائه وأحيانا أخرى وهي الأغلبية تحرص كل الحرص
على حماية اسمها من الظهور
وليتنا غيرنا هذه العادة واستطاعت المرأة ذكر اسمها بكل
ثقة دون الخوف ممن يحيط بها ولكن مابيدها حيلة
وإذا عرف السبب بطل العجب

تحياتي وتقديري

ريدا

رد مع اقتباس