الموضوع: من كراستي .
عرض مشاركة واحدة
  #56  
قديم 11-04-2012, 03:30 AM
سـلمى سـلمى غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: دمشق
المشاركات: 73
افتراضي




بسم الله الرحمن الرحيم




(( الرسالة الرابعة ))




(( فلسطين حاضرة بيننا ))



جئتك باكية بدموع أمي الثكلى ..ففاض القلب حزناً !! وفاض قلمك وفاءً وحباً لها !! وبت أتساءل : أهي أجمل ؟!! أهي أغلى ؟!! أهي أقرب ؟!! وكنت تثبت لي في كل مرة أنها الأجمل والأغلى والأقرب !! فأحببتها معك ..وبعينيك ..وحبك لها !!




كلما تنقلت ريشتك بخفة وذكاء تنبش خفايا الظلم الصهيوني ازددت قرباً من تلك المخيمات البائسة وهي تستغيث بما تبقى فينا من كرامة ..أحسست وقتها أنني قريبة منك ..مادامت فلسطين حاضرة بيننا كتاج من شوك ! تاج أدمى قلبينا معاً ..فتبكي لأجله أقلامنا تارة ..وتغضب تارة ..! وتفرح تارة أخرى !! ألم أقل لك : إن فلسطين كانت ومازالت حاضرة بيننا ؟!!




في تلك الليالي الباردة التي تأكل أطراف الفقراء تحت سقف من القرميد.. تبدو كلماتك وهي تصور هذه المشاهد كوطن يريد أن يسكننا عنوة ..لعلنا نستفيق يوماً من غفلتنا.. وننظر بعين العطف لهؤلاء اليتامى والفقراء ..كما نظر منافقو العالم للصهاينة !!




هنا : طفلة تبكي أباها ..وهناك شاب سقط شهيداً في ريعان شبابه !! أي آلة تصوير رسمتها كلماتك ؟!! عيناي باتت تلاحق تلك الكمات ..باحثة عن شيء يخرجنا من هذا الصمت المخيف ...أبحث عن شيء يشبه الأمل في سفره الطويل بين الأزقة الضيقة الفقيرة ..شيء يشبه الوطن الذي يبكيه طفل ..ويحميه شاب ..وترثيه أم !!




وكنت في كل مرة أجد بين تلك الكلمات ما يعزيني ..فيبعث الحياة من جديد في كلماتي الميتة ..لتعلن:



وأخيراً أصبحت فلسطين ..وطن يسكن قلبينا معاً ! ألم أقل لك : فلسطين حاضرة معنا...في كل مرة !!





كن معي دائماً ...ومعها ..



يتبع ..


وعلى حب الله ورسوله نلتقي .
رد مع اقتباس