عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 03-11-2014, 05:18 PM
جمانة3 جمانة3 غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 1,739
افتراضي








المفردات

طيب: مقدس منزه عن النقائص والعيوب.
لا يقبل: من الأعمال والأموال.
إلا طيبا: وهو من الأعمال ما كان خاليا من الرياء والعجب، و غيرهما من المفسدات، ومن الأموال الحلال الخالص.
بما أمر به المرسلين: من الأكل من الطيبات والعمل الصالح.
أشعث: جعد الرأس.
أغبر: مغبر اللون لطول سفره في الطاعات.
يمد يديه: يرفعها بالدعاء إلى الله تعالى.
غذى: بضم الغين المعجمة وتخفيف الذال المكسورة.
فأنى يستجاب له: من أين يستجاب لمن هذه صفته. والمراد أنه ليس أهلا للإجابة، وليس صريحا في استحالتها بالكلية.

يستفاد منه

1- الأمر بإخلاص العمل لله عز وجل.
2- الحث على الإنفاق من الحلال.
3- النهي عن الإنفاق من غيره.
4- أن الأصل استواء الأنبياء مع أممهم في الأحكام الشرعية، إلا ما قام الدليل على أنه مختص بهم.
5- أن التوسع في الحرام يمنع قبول العمل وإجابة الدعاء.
6- أن من أسباب إجابة الدعاء أربعة أشياء:
أحدها- إطالة السفر لما فيه من الانكسار الذي هو من أعظم أسباب الإجابة.
الثاني: رثاثة الهيئة، ومن ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( رب أشعث أغبر ذي طمرين مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره).
الثالث: مد اليدين إلى السماء فإن الله حيي كريم، يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفر خائبتين.
الرابع: الإلحاح على الله بتكرير ذكر ربوبيته، وهو من أعظم ما يطلب به إجابة الدعاء
.


شرح بن عثيمين
__________________
رد مع اقتباس