الموضوع: مثل ومغزى ...
عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 24-06-2019, 09:30 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,098
افتراضي



أول من قال هذه المقولة هو الشاعر العربي "الحطيئة" الذي كان مشهورا بهجائه،

حيث أتى الكوفة، فلقى رجلا فقال له: "دلني على مفتي رأيه صائب في البلدة"،

فقال له الرجل "عليك بعتيبة بن النهاس العجلي"،

ثم مضى الحطيئة نحو داره حتى صادفه فقال له هل أنت عتيبة؟

فقال له لا ثم سأله مرة أخرى "أنت عتاب فإن اسمك شبيه بذلك"،

فقال الرجل "نعم أنا عتيبة".

ثم سأله عتيبة عن اسمه فرد عليه الحطيئة قائلا "أنا جرول أبو مليكة"،

فلم يعرفه فلما قال له أنا الحطيئة عرفه ورحب به، فطلب منه الحطيئة أن يحدثه عن أشهر الشعراء،

فقال له عتيبة "أنت أشهر الشعراء"، فقال الحطيئة "خالف تذكر"

بل أشهر مني الشاعر الذي يقول "ومن يجعل المعروف من دون عرضه يفره، ومن لا يتق الشتم يشتم،

ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله على قومه يُستغنى عنه ويذمم".

فقال له عتيبة صدقت، ولكن ما حاجتك فقال له ثيابك هذه قد أعجبتني

وكان عتيبة يرتدي ثياب فخمة، فدعا خادمه يأتي له بثياب وخلع ثيابه التي كان يرتديها

فدفعها للحطيئة، ولكن عتيبة كان يعلم أن الحطيئة يريد منه شيئا آخر فقال له وما حاجتك أيضا؟،

فرد عليه قائلا: "أريد لأهلي حب وتمر وكسوة"

فدعا عتيبة أعوانه وأمرهم أن يمدوه بكسوة أهله،

فقال الحطيئة العود أحمد ثم خرج من عنده وهو يقول :

"سئلت فلم تبخل ولم تعط طائلا === فسيان لاذم عليك ولا أحمد".
__________________




رد مع اقتباس