عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 10-07-2019, 08:23 PM
امي فضيلة امي فضيلة غير متواجد حالياً
نائب المدير العام لشؤون المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
الدولة: اسبانيا
المشاركات: 727
افتراضي قصة الزوج الغيور وحكمة زوجته قصة رائعة جداً ومعبرة



قصة الزوج الغيور وحكمة زوجته قصة رائعة جداً ومعبرة





كان هناك زوج غيور جداً حتى انه كان يغار على زوجته من اقرب الناس اليه

حتى حجبها عن أهله وأهلها سد فى وجهها أبواب البيت ونوافذ

الحجرات ظلت الزوجة صابرة الى ان ضاق صدرها وفقدت الامل

فى اقناعه فرحلت الى بيت أهلها ولكن قبل ان ترحل تركت له رسالة قالت فيها :




زوجى العزيز وولى أمرى يشهد الله انى ماتركت بيتك راضية

ولكنى كرهت سجنك فوالله ليس هناك اصعب

من ان تترك الاسماك بحراً مهم كان حجمها




زوجى العزيز ( إن كيدهن عظيم ) فإن مكرت لك




فلن تأمن مكرى وان عزمت على المعصية فلن تعرف سرى




ولكن فوقي وفوقك من يعلم ما اخفى وما اعلن

زوجى العزيز انى لو أردت معصية فلن تمنعني وان أردت خطيئة فلن تقمعني




ولكن ان عصيت او أخطأت فمن عند الله ينفعنى ؟




زوجى العزيز اشهد الله انك كل رجال الدنيا

حتى وإن بلى جسدك ونخرت عظامك وجف جلدك




فان وضعت بعدها فى كفة وكل رجال الدنيا فى كفة

رجحت كفت طاعتك فأستحلفك بالله رفقاً بي

رفقاً بقارورة عطرك فأن كسرتها لن تلملمها ابداً





وختمة الزوجة رسالتها بقوله تعالى( فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان)

فهم الزوج رسالة زوجته واعتذر منها واصلح الله بينهم قال تعالى :

( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى

أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً ) النساء/19 .


أيتها الزوجة الوفية، أيها الزوج الغيور، إياكما و الطلاق!
__________________
اللهمَّ أسألُك خشيتَك في الغيبِ والشهادةِ،

وأسألُك كلمةَ الإخلاصِ في الرضا والغضبِ،

وأسألُك القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُك نعيمًا لا ينفدُ وأسألُك قرةَ عينٍ لا تنقطعُ،

وأسألُك الرضا بالقضاءِ، وأسألُك بَرْدَ العيْشِ بعدَ الموتِ، وأسألُك لذَّةَ النظرِ إلى وجهِك،

والشوقَ إلى لقائِك، في غيرِ ضرَّاءَ مضرةٍ،

ولا فتنةٍ مضلَّةٍ اللهمَّ زيِّنا بزينةِ الإيمانِ، واجعلْنا هداةً مُهتدينَ
رد مع اقتباس