عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 14-11-2016, 03:06 PM
ملاد الجزائري ملاد الجزائري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 77
افتراضي فطنة الأعراب

أهلاً بمن نسيت وِدَّنا.
** للأعراب يا سيدتي الكريمة ، أبياتٌ طريفة، في جميع أغراض الشعر ، فلا يخلو بيت لهم من فائدة :
* قال الأصمعي : رأيت أعرابياً يضاجر أخاه، فقال له أخوه: والله لأهجونك، فقال: فكيف تهجوني وأبي أبك، وأمي أمك؟
قال : اسمع ما أقول:
لئيم أتاه اللؤم من ذات نفسه ***** ولم يأته من إرث أم ولا أب
* وقف أعرابي على الحسن، وهو يعظ جلساءه، فقال: يا أعرابي! ما أظنك تعلم شيئا مما نحن فيه، فأنشأ يقول:
مهما جهلتُ فقد علــــم ***** تُ بأنني بشر أموتُ
والناس في طلب الغنى ***** وغناهم من ذاك قوت
شــادوا لغيــرهم وبــــا ***** دوا والقبور هي البيوت
** ولهم من النوادر والطرفة، ما يحبس الأنفاس من الإعجاب:
* جيء بأعرابيّ إلى أحد الولاة لمحاكمته على جريمة أُتهم بارتكابها، فلما دخل على الوالي في مجلسه، أخرج كتاباً ضمّنه قصته، وقدمه له وهو يقول: هاؤم إقرأوا كتابيه ..
فقال الوالي: إنما يقال هذا يوم القيامة.
فقال: هذا والله شرٌّ من يوم القيامة، ففي يوم القيامة يُؤتى بحسناتي وسيئاتي، أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي وتركتم حسناتي.
* وقف أعرابيّ على قوم فسألهم عن أسمائهم فقال أحدهم: اسمي وثيق، وقال الآخر منيع، وقال الآخر ثابت وقال آخر اسمي شديد، فقال الأعرابيّ: ما أظن الأقفال عملت إلا من أسمائكم.
دمتي بخير.

التعديل الأخير تم بواسطة ملاد الجزائري ; 14-11-2016 الساعة 03:12 PM
رد مع اقتباس