عرض مشاركة واحدة
  #17  
قديم 26-03-2001, 02:12 PM
أبوعمر أبوعمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2001
المشاركات: 49
افتراضي


،،،،،،،،،،،،،،، (( بسم الله الرحمن الرحيم )) ،،،،،،،،،


فتوى فضيلة الشيخ العلامة الفقيه / محمد بن صالح العثيمين في تحريم قيادة المرأة للسيارة :-

سئل سماحة الشيخ العلامة / محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عن قيادة المرأة للسيارة :-
وهذا نص السؤال :-

أرجو توضيح حكم قيادة المرأة للسيارة وما رأيكم بالقول ( إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي )
قال العلامة / الجواب على هذا السؤال ينبني على قاعدتين مشهورتين بين علماء المسلمين :

القاعدة الأولى :- أن ما أفضى إلى المحرم فهو محرم

القاعدة الثانية :- أن درأ المفاسد إذا كانت مكافئة للمصالح أو أعظم مقدم على جلب المصالح

فدليل القاعدة الأولى قوله تعالى { ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ) فنهى الله تعالى عن سب المشركين مع أنه مصلحة ، لأنه يفضي إلى سب الله تعالى .

ودليل القاعدة الثانية :-
قوله تعالى : { يسئلونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما }
وقد حرم الله الخمر والميسر مع ما فيهما من المنافع درءا للمفسدة الحاصلة بتناولهما ، وبناء على هاتين القاعدتين يتبين حكم قيادة المرأة للسيارة فإن قيادة المرأة للسيارة تتضمن مفاسد كثيرة فمن مفاسدها نزع الحجاب لأن قيادة السيارة سيكون بها كشف الوجه الذي هو محل الفتنة ومحط أنظار الرجال ولا تعتبر جميلة أو قبيحة على الإطلاق إلا بوجهها أي أنه إذا قيل جميلة أو قبيحة لم ينصرف الذهن إلا إلى الوجه ، وإذا قصد غيره فلا بد من التقيد ، فيقال : جميلة اليدين ، جميلة الشعر ، جميلة القدمين وبهذا عرف أن الوجه مدار القصد .
وربما يقول قائل : إنه يمكن أن تقود المرأة السيارة بدون نزع الحجاب بأن تتلثم المرأة وتلبس في عينيها نظارتين سوداوين ، والجواب : عن ذلك أن يقال : هذه خلاف الواقع من عاشقات قيادة السيارة وأسأل من شاهدهن في البلاد الأخرى وعلى فرض أنه يمكن تطبيقه في ابتداء الأمر فلن يدوم طويلا بل سيتحول في المدى القريب إلى ما عليه النساء في البلاد الأخرى كما هي سنة التطور المتدهور في أمور بدأت هينة مقبولة بعض الشيء ثم تدهورت منحدرة إلى محاذير مرفوضة .

وأما قول السائل : ما رأيكم بالقول : إن قيادة المرأة للسيارة أخف ضررا من ركوبها مع السائق الأجنبي ؟ فالذي أرى أن كل واحد منهما فيه ضرر ، وأحدهما أضر من الثاني من وجه ولكن ليس هناك ضرورة توجب ارتكاب أحدهما ،
واعلم أنني بسطت القول في هذا الجواب لما حصل من المعمعة والضجة حول قيادة المرأة للسيارة والضغط المكثف على المجتمع السعودي المحافظ على دينه وأخلاق ليستمرئ قيادة المرأة للسيارة ويستسيغها ، وهذا ليس بعجيب لو وقع من عدو متربص بهذا البدل الذي هو آخر معقل للإسلام يريد أعداء الإسلام أن يقضوا عليه ، ولكن هذا من أعجب العجب إذا وقع من قوم من مواطنينا ومن أبناء جلدتنا يتكلمون بألسنتنا ويستظلون برايتنا قوم انبهروا بما عليه دول الكفر من تقدم مادي دنيوي ، فأعجبوا بما هم عليه من أخلاق تحرروا بها من قيود الفضيلة إلى قيود الرذيلة وصاروا كما قال ابن القيم رحمه الله في نونيته :

هربوا من الرق الذي خلقوا له

،،،،،،،،،،، وبلوا برق النفس والشيطان

وظن هؤلاء أن دول الكفر وصلوا إلى ما وصلوا إليه من تقدم مادي بسبب تحررهم هذا التحرر وما ذلك إلا لجهلهم أو جهل الكثير منهم بأحكام الشريعة وأدلتها الأثرية والنظرية وما تنطوي عليه من حكم وأسرار تتضمن مصالح الخلق في معاشهم ومعادهم ودفع المفاسد ، فنسأل الله تعالى لنا ولهم الهداية والتوفيق لما فيه الخير والصلاح في الدنيا والآخرة ) انتهى كلام العلامة / محمد بن صالح العثيمين في تحريم قيادة المرأة للسيارة

فنسأل الله بمنه وكرمه أن يبصر المسلمين حتى يعرفوا ما يراد بهم من أعدائهم اليهود والنصارى وأذنابهم العلمانيين .

أرجوا أن أكون قد بينت خطورة هذا الأمر إلا وهو قيادة المرأة للسيارة ، فعرضت المفاسد ثم ختمت هذه المفاسد بفتوى للعالمين العلامة / عبدالعزيز بن باز رحمه الله

والعلامة / محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
رد مع اقتباس