عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 14-07-2011, 12:20 PM
أم بشرى أم بشرى متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 8,968
افتراضي كيف تعيش مع رمضان ...



جعل الله تبارك وتعالى شهر رمضان موسمًا للطاعات والعبادات وفضّله على سائر الشهور، وجعل فيه وظائف للطاعات يتقرب بها العبد إلى مولاه، وجعل فيه لطائف ونفحات مباركة يكرم بها سبحانه وتعالى من يشاء من عباده فضلا منه ورحمة وكرمًا.ا

ورمضانُ شهر الصبر والصبر ضياء وثوابه الجنة، وشهر المواساة مَنْ فطّر فيه صائمًا كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شىء أي له أجر يشبه أجره وهو شهر أوله رحمه وأوسطه مغفرة وءاخره عتق من النار.ا فطوبى للمؤمن الذي اغتنم أيامه وساعاته ولياليه وتَقَرّب فيه إلى مولاه بمختلف وظائف الطاعات فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات المباركة فيكون في الآخرة من السعداء الآمنين الفائزين.ا

كيف تستقبل رمضان

رمضان شهر الخيرات والمبرات والبركات، وموسم الخير والعطاء والفلاح،موسم الأعمال الصالحة من صيام وقيام وقراءة القرءان وصدقة وإحسان، إنه الشهر الذي يأتينا مرة كل عام وننتظره بشوق وشغف وهُيام، فيحل علينا ضيفًا عزيزًا، فاحمد الله تعالى يا عبد الله أنْ مَدَّ الله تعالى في عمرك حتى أدركت رمضان هذا العام، فكم من المسلمين تمنوا هذا، ولكن المنية عاجلتهم فلم يبلغوه، فرمضان مزرعة خير للعباد وتطهير للقلوب والنفوس من الفساد.. وزاد التقوى ليوم المعاد... فهناك أوان الحصاد.ا
فاعزم في قلبك يا أخي المسلم إذا وافيتَ رمضان أن تغتنمه كلَّه بالخيرات والطاعات، وأن تشمر فيه على وظائف الطاعات والعبادات في أيامه ولياليه... اوتذكر قول القائل:ا

أتى رمضانُ مزرعة العباد ~~~ لتطهر القلوب من الفسادا
فأدّ حقوقه فعلا وتركًا ~~~ وزادك فاتخذه للمعادا

فإذا رأيتَ – يا أخي المسلم – ليلا هلال رمضان أو علمتَ بذلك فاحمد الله تبارك وتعالى على أن وافيت رمضان وقل عند رؤية الهلال ما كان يقوله نبيُّنا الأعظم صلى الله عليه وسلم "الله أكبر اللهمّ أهلّه علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والتوفيق لما يحبُّ ربنا ويرضى، ربُّنا وربُّك الله".ا

نيّة الصيام في رمضان

وإذا أردت –يا أخي المسلم – صيام رمضان فاعلم رحمك الله بتوفيقه أن للصيام فرائض، وفرائضه اثنان: النية والإمساك عن المفطّرات. والنية محلها القلب فلا يشترط النطق بها باللسان، واعلم أنه لا بُدّ لك من تبيت النية أي إيقاعها ليلا قبل الفجر لكل يوم من رمضان وكمال النية في صيام رمضان أن تقول في كل ليلة عند دخول المغرب وقبل دخول الفجر: نويتُ صومَ غد عن أداء فرض رمضان هذه السنة إيمانًا واحتسابًا. أي طلبًا للاجر من الله تبارك وتعالى، واعلم أخي الصائم أنه لا يضر صيامك شيئًا إذا أكلت أو شربت ليلا وقبل الفجر بعد فعلك وعقدك هذه النية.ا

فَضْلُ السَّحور وتأخيره إلى آخر الليل وقبل الفجر

اجتهد –يا أخي المسلم- أن تصلي العشاء كل ليلة من رمضان جماعة في المسجد مع إخوانك المسلمين، قل كل ليلة من رمضان أوراد ليلك ونم على طهارة وقل أوراد النوم على فراشك، واعزم في قلبك على القيام للسَّحور في ءاخر الليل، فإنّ هذا وقت فضيلة وخير وبركة، وفيه تتنزل الرحمات والبركات ويستجاب فيه الدعاء، فإذا استطعت أن تقوم في ءاخر الليل وقبل الفجر للدعاء والعبادة والسَّحور ولو بجرعة ماء فافعل فإن هذا سُنّة وفيه بركة. لأن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم قال: ا"تَسَحّروا فإنّ في السَّحُور بركة" رواه مسلم.ا

فضل قراءة القرآن في رمضان

اعلم يا أخي الصائم أنه يستحب قراءة القرءان في رمضان والإكثار من تلاوته خصوصًا في ءاناء الليل، فإنه في الليل تنقطع الشواغل ويتواطأ القلب واللسان على التدبر،ا والنبيُّ العظيم صلى الله عليه وسلم يقول "اقرؤوا القرءان فإنّه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه" رواه مسلم. وشهر رمضان –أخي المسلم- له خصوصيةٌ بالقرءان لأنه فيه نزل كما قال الله تعالى {شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرءان} [سورة البقرة ءاية 185].اا

وقد كان السلف الصالح يكثر في رمضان من قراءة القرءان خصوصًا في الليل، فقد كان للإمام الشافعي رضي الله عنه في رمضان ستون ختمة للقرءان يقرؤها في غير الصلاة، وكذلك غيره كثير من السلف الصالح كانت لهم أوراد مباركة في قراءة القرءان ليلا ونهارًا. فاجتهد يا أخي المسلم في رمضان أن تقتدي بسلفنا الصالح في كثرة قراءة القرءان الكريم ليلا ونهارًا بعد أن تكون قد تعلمت القراءة من قارىء، واجعل لك وردًا بقراءة القرءان بخشوع وتدبر في ليالي رمضان كلها، واتبع في ذلك السلف الصالح الذين اتبعوا نهج نبينا الأعظم صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله والله يتولى هداك.ا

المحافظة على الصلوات في رمضان

الصلوات الخمس هي أفضل الأعمال بعد الإيمان بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وأداءُ هذه الصلوات جماعة يضاعف فيه الثواب كثيرًا، يقول النبيّ العظيم صلى الله عليه وسلم "صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفَذّ بسبع وعشرين درجة" متفق عليه. وءاكد الجماعة جماعة صلاة الصبح، فالعشاء، فالعصر. فاحرص يا عبد الله في رمضان على المحافظة على أداء الصلوات الخمس في أوقاتها وإياك والغفلة عن أدائها وتضيعها. واحرص أن تؤديها جماعة في المسجد لتنال بذلك الثواب الجزيل، وخاصة جماعة صلاة الصبح وصلاة العصر وصلاة العشاء فإنَّ في أداء هذه الصلوات الثلاث جماعة وخاصة في رمضان من الفضائل ما ليس في غيرها، فقد قال النبيُّ عليه الصلاة والسلام "مَنْ صَلَّى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كلَّهُ" رواه مسلم.ا

فائدة: قال العلماء مَنْ صَلّى العشاء والفجر جماعة كل يوم في رمضان حاز فضيلة ليلة القدر وإن لم يرها في اليقظة.ا

فضل صلاة التراويح في رمضان

من الصلوات المستحبة النافلة ذات الثواب العظيم والتي خصّها الله تبارك وتعالى بشهر رمضان صلاة التراويح التي هي من قيام رمضان، فقد قال الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدم من ذنبه" متفق عليه.ا

واعلم أخي المسلم أن صلاة التراويح عشرون ركعة تُصلّى في الليل بعد أداء صلاة العشاء في رمضان، والأفضل أن تصلى جماعة، وسميت بذلك لأن أهل مكة كانوا إذا صَلُّوا أربع ركعات يستريحون ويطوفون حول الكعبة، وكان أهل المدينة يصلّون ستًّا وثلاثين ركعة تعويضًا عمّا يفوتهم من الطواف، لذلك من أراد أن يصلي قيام رمضان بأقل من عشرين ركعة فلا يقل "أصلي التراويح" بل ليقل أصلي قيام رمضان، فاغتنم يا أخي المسلم شهر رمضان بالازدياد من الخيرات والطاعات واحرص على أداء صلاة قيام رمضان جماعة في المسجد يكن ذلك ذخرًا لك يوم الميعاد.ا

قيام الليل بالعبادة في رمضان

إنّ قيام ليالي رمضان بالطاعات من صلاة وذكر وقراءة للقرءان عبادة جليلة وقربة عظيمة وسنّة نبوية، وفيه شرف وعزّ لعباد الله المتقين. وقيام الليل بالصلاة والعبادة قرة عين المحبين ولذة المتقين وبستان العارفين وتجارة الفائزين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ومَقربة إلى ربكم ومَكفَرةٌ للسيئات ومَنهاة عن الإثم ومطردة للداء عن الجسد" رواه الطبراني والترمذي.ا

فاغتنم يا أخي المسلم مجيء رمضان واحرص على قيام لياليه كلها بالطاعات وخاصة الصلاة وقراءة وذكر الله تعالى والدعاء، وإياك أن تكون في ليالي رمضان مع جملة البطالين الغافلين عن طاعة الله تعالى باللهو والسهر على ما لا ينفع، عوّد نفسك- يا أخي المسلم- واقهرها وجاهدها على قيام ليالي رمضان بالطاعات، واجتهد أن تكون وقت السَّحر ءاخر الليل وقبل الفجر وأنت في طاعة الله تعالى مع قوافل أهل الله المتقين، فهذا الوقت هو وقت استجابة الدعاء ولين القلب وشفائه وصفائه، فما بالك إذا كان هذا الوقت من ليالي شهر رمضان المبارك الذي هو أفضل الشهور عند الله تبارك وتعالى، وفيه ليلة مباركة هي ليلة القدر المباركة التي هي خير من ألف شهر، حيث إن العمل بالطاعة فيها أفضل من العمل في هذه الشهور التي ليس فيها ليلة القدر.ا

ختم الصيام قبل المغرب في مجالس العلم والخير

علم الدين حياة الإسلام، وهو سلاح المؤمن به يحارب هواه ونفسه الأمارة بالسوء، وبه يحارب شياطين الإنس والجن، والذي لا يتعلم ما فرض الله تعالى عليه من علم الدين الضروري الذي لا بدَّ من تعلمه يَهْلكُ ويُهْلِكُ غيره، ويكون حاله كحال من يمشي في الظلام في أرض فيها المفترسات والمهلكات، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "طلب العلم فريضة على كل مسلم" رواه البيهقي، فمن أراد الله تبارك وتعالى به خيرًا يفقهه في دينه فيعرف ما أحلّ الله وما حرَّم.ا

ومن أراد الله تبارك وتعالى به خيرًا يحب علم الدين ولا يشبع منه، لذلك يقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم "لا يشبع مؤمن من خير يسمعه حتى يكون منتهاه الجنة". وكذلك تعليم علم الدين وبيان أحكامه للناس باب خير عظيم ولصاحبه الدرجات العالية، يقول النبي العظيم صلى الله عليه وسلم "إنّ الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النملة في جُحْرها وحتى الحوت ليُصَلُّون على معلمي الناس الخير" رواه الترمذي.ا

لذلك أخي الصائم احرصْ على حضور مجالس العلم وكن شغوفًا بذلك، واحرص على تعليم الناس أمور دينهم إن كنت على حظّ وافر من العلم ومتمكنًا فيه، احرص على ذلك وخاصة قبيل الغروب في أيام رمضان المباركة، احرص أن تختم يوم صيامك في طاعة الله تعالى، وخاصة في حضور مجالس علم الدين التي تحفُّها الملائكة وتذكر قول القائل:ا

تَفَقّهْ فإنَّ الفقهَ أفضل قائد ~~~ إلى البر والتقوى وأعْدَلُ قاصدا
فإنّ فقيهًا واحدًا متورعًا ~~~ أشدُّ على الشيطان من ألف عابدا


الإفطار بعد الصيام في رمضان

اعلم يا أخي الصائم أنه لا بُدَّ قبل إفطارك في يوم الصيام من أن تتحققَ من غروب الشمس ولا تكتفي الاعتماد على أذان إحدى الإذاعات التي تتسرع في إعلان الأذان قبل وقته ولا تراعي أحكام الشرع كما يحصل ذلك كثيرًا. وإذا ما تحققتَ من غروب الشمس فالسُّنة أن تُعَجّل الفطر لقول النبي العظيم صلى الله عليه وسلم "لا يزالُ الناس بخير ما عَجّلوا الفطر" رواه مسلم.اا

ويُستحبُّ أن يكون إفطارك عند تحقق غروب الشمس على تمر فإن لم تجد فعلى ماء، وليكن ذلك قبل أن تصلي المغرب، وذلك لقول نبينا الأعظم صلى الله عليه وسلم "إذا أفطرَ أحدكم فليفطر على تمر فإن لم يجد فليفطرْ على ماء فإنه طهورٌ" رواه أبو داود.ا

وإذا ما أفطرت –يا أخي المسلم- من صيامك فقل "اللهم لك صمتُ وعلى رزقك أفطرت"، وقل أيضًا "ذهب الظمأ وابتلَّتْ العُروق وثبتَ الأجر إن شاء الله".ا ولا تنسَ أن تدعو الله تعالى بهذا الدعاء الذي عَلَّمنا النبي العظيم صلى الله عليه وسلم أن نقوله عند الفِطْر وهو "اللهم إني أسألك برحمتك التي وَسِعَتْ كل شىء أن تغفر لي ذنوبي" رواه الحاكم في المستدرك.اا

الإكثار من البر والطاعات في رمضان

يقول الله تبارك وتعالى {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى} ويقول جلّ جلاله {وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين} [سورة ءال عمران ءاية133].ا اعلم يا أخي المسلم أنَّ رمضان موسم للطاعات وفرصة للازدياد من الحسنات، فشمّر في شهر رمضان أكثر من غيره عن ساعد الجدّ في العبادة والطاعة وحضور مجالس علم الدين من أهلها، ولا تتقاعس في رمضان وفي غيره عن الازدياد من الطاعات، فتقول: أنا عملت كذا وكذا من الحسنات، بل ينبغي أن تكون دائبًا في طلب المزيد من عمَل البرّ وعلم الدين إلى الممات. فأيام الدنيا قصار وأيام الآخرة طوال، ومهما أكثر المسلم من الحسنات فإنه ينتفع بها في الآخرة التي ليس لها نهاية، فهناك في الآخرة يعرف الإنسان قدر الحسنات ويقول: يا ليتني عملت من الحسنات أكثر مِمّا عملت. قال الله تعالى {فمنْ يعمَل مثقال ذرة خيرًا يره} وقال سبحانه وتعالى {واتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله ثم تُوفّى كل نفس ما كسبت وهم لا يُظلمون} [سورة البقرة ءاية281].ا قال أحدهم:

غدًا تُوفّى النفوس ما كسبت ~~~ ويحصد الزُّرّاع ما زرعواا
إن أحسنوا أحسنوا لأنفسهم ~~~ وإن أساؤوا فبئس ما صنعواا


يتبع /....
__________________




رد مع اقتباس