عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #76  
قديم 04-05-2011, 01:21 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي




حسبي الله ونعم الوكيل



(( ملخص الوزارات العشرة ))



( الجزء الثالث )



(( وزارة المعارف ))


أول وزيرا للمعارف هو ( عزت باشا الكركولي ) في الوزارة الأولى

ثاني وزيرا للمعارف هو ( محمد مهدي بحر العلوم ) في الوزارة الثانية

ثالث وزيرا للمعارف هو ( محمد علي هبة الدين الشهرستاني ) في الوزارة الثالثة

رابع وزيرا للمعارف هو ( عبد الحسين الجلبي ) في الوزارة الرابعة والسابعة

خامس وزيرا للمعارف هو ( محمد حسن أبو المحاسن )
في الوزارة الخامسة وقدم استقالته لأنه كان معارضا للسياسية البريطانية في العراق
وبقي منصبه شاغرا وهو جد رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري كامل المالكي

سادس وزيرا للمعارف هو ( محمد رضا الشبيبي ) في الوزارة السادسة

سابع وزيرا للمعارف هو ( حكمت سليمان )
في الوزارة السابعة خلفا لعبد الحسين الجلبي

ثامن وزيرا للمعارف هو ( السيد عبد المهدي ) في الوزارة الثامنة

تاسع وزيرا للمعارف هو ( محمد أمين زكي )
في الوزارة الثامنة خلفا للوزير المستقيل السيد عبد المهدي

عاشر وزيرا للمعارف هو ( توفيق السويدي ) في الوزارة التاسعة

الحادي عشر وزيرا للمعارف هو ( خالد سليمان ) في الوزارة العاشرة



(( وزارة العدلية ))


أول وزيرا للعدلية هو ( مصطفى الالوسي ) في الوزارة الأولى

ثاني وزيرا للعدلية هو ( ناجي السويدي ) في الوزارة الثانية والرابعة والسابعة

ثالث وزيرا للعدلية هو ( عبد المحسن السعدون )
في الوزارة الثانية خلفا للمستقيل ناجي السويدي وفي الوزارة الرابعة بالوكالة
خلفا للمستقيل ناجي السويدي أيضا

رابع وزيرا للعدلية هو ( توفيق الخالدي ) في الوزارة الثالثة

خامس وزيرا للعدلية هو ( احمد فخري ) في الوزارة الخامسة

سادس وزيرا للعدلية هو ( رشيد عالي الكيلاني ) في الوزارة السادسة

سابع وزيرا للعدلية هو ( رؤوف الجادرجي ) في الوزارة الثامنة

ثامن وزيرا للعدلية هو ( حكمت سليمان ) في الوزارة التاسعة

تاسع وزيرا للعدلية هو ( داود الحيدري ) في الوزارة العاشرة



(( وزارة الأوقاف ))


أول وزيرا للأوقاف هو ( محمد علي فاضل ) في الوزارة الأولى والثانية والثالثة

ثاني وزيرا للأوقاف هو ( عبد اللطيف باشا المنديل ) في الوزارة الرابعة

ثالث وزيرا للأوقاف هو ( ياسين الهاشمي )
في الوزارة الرابعة بالوكالة بعد استقالت عبد اللطيف باشا

رابع وزيرا للأوقاف هو ( الشيخ صالح باش أعيان ) في الوزارة الخامسة

خامس وزيرا للأوقاف هو ( إبراهيم الحيدري ) في الوزارة السادسة

سادس وزيرا للأوقاف هو ( حمدي الباجه جي ) في الوزارة السابعة

سابع وزيرا للأوقاف هو ( أمين عالي باش أعيان ) في الوزارة الثامنة

ثامن وزيرا للأوقاف هو ( الشيخ احمد الداود ) في الوزارة التاسعة

تاسع وزيرا للأوقاف هو ( توفيق السويدي ) في الوزارة العاشرة





إلى الجزء الرابع
رد مع اقتباس
  #77  
قديم 04-05-2011, 01:41 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي


حسبي الله ونعم الوكيل




(( ملخص الوزارات العشرة ))



( الجزء الرابع )




(( وزارة التجارة ))


أول وزيرا للتجارة هو ( عبد اللطيف باشا المنديل ) في الوزارة الأولى والثانية
ثاني وزيرا للتجارة هو ( محمد جعفر أبو التمن )
في الوزارة الثانية خلفا للباشا المستقيل عبد اللطيف المنديل
ولم يعد لوزارة التجارة وجود طيلة ثماني وزارات متعاقبة



(( وزارة الصحة ))



أول وزيرا للصحة هو ( د . حنا خياط ) في الوزارة الثانية
ثم تم دمجها في مديرية خاصة تابعة لوزارة الداخلية العراقية وكان لها حضور
في وزارة واحدة فقط من بين عشرة وزارات
وهذا يثير الدهشة والاستغراب !!!! ؟



(( وزارة الري والزراعة ))


تم استحداث هذه الوزارة في وقت متأخر
أول وزيرا للري والزراعة هو ( عبد الحسين الجلبي ) في الوزارة الثامنة
ثاني وزيرا للري والزراعة هو ( سلمان البراك ) في الوزارة التاسعة والعاشرة

وكان عدد جميع الوزارات 11 وزارة فقط


(( أسماء الوزراء ))


( عزت باشا الكركولي ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( عبد المحسن السعدون ) شغل حقائب عشرة وزارات
( جعفر العسكري ) شغل حقائب خمسة وزارات
( توفيق السويدي ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( صبيح نشأة ) شغل حقائب ستة وزارات
( ياسين الهاشمي ) شغل حقائب أربعة وزارات
( مزاحم الباجه جي ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( عبد الحسين الجلبي ) شغل حقائب أربعة وزارات
( محمد أمين زكي ) شغل حقائب خمسة وزارات
( علوان الياسري ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( عبد المحسن شلاش ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( ساسون حسقيل ) شغل حقائب خمس وزارات
( نوري السعيد ) شغل حقائب خمسة وزارات
( حمدي الباجه جي ) شغل حقائب وزارتين
( عبد العزيز القصاب ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( محمد مهدي بحر العلوم ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( محمد علي هبة الله الشهرستاني ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( محمد حسن أبو المحاسن ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( حكمت سليمان ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( محمد رضا الشبيبي ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( السيد عبد المهدي ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( خالد سليمان ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( طالب النقيب ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( الحاج رمزي بك ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( توفيق الخالدي ) شغل حقائب وزارتين فقط
( ناجي السويدي ) شغل حقائب أربعة وزارات
( علي جودت الأيوبي ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( رشيد عالي الكيلاني ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( رؤوف الجادرجي ) شغل حقائب حقيبتين وزارتين
( يوسف رزق الله غنيمة ) شغل حقائب وزارتين
( مصطفى الالوسي ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( احمد الفخري ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( داود الحيدري ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( محمد علي فاضل ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( عبد اللطيف باشا المنديل ) شغل حقائب ثلاث وزارات
( الشيخ صالح باش أعيان ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( إبراهيم الحيدري ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( أمين عالي باش أعيان ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( الشيخ احمد الداود ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( محمد جعفر أبو التمن ) شغل حقيبة وزارية واحدة
( سلمان البراك ) شغل حقيبتين وزارتين
( د. حنا خياط ) شغل حقيبة وزارية واحدة



عدد الحقائب الوزارية
طوال عشرة وزارات ( 99 ) وزارة
عدد الوزراء الذين حملوا ثلاث حقائب وزارية وأكثر
( 16 ) شخصية عراقية
وكان عدد الحقائب الوزارية 69 حقيبة
في حين من شغل وزارة أو وزارتين
( 26 ) شخصية عراقية
وعدد الحقائب الوزارية 30 حقيبة فقط !!!؟
تكون النسبة مجحفة أربعة إلى واحد ...
والأسباب سياسية





( توفيق الخالدي ) اغتيل في 23 شباط عام 1924 م


محاولة اغتيال ( عبد المحسن السعدون )
في 10 آب عام 1926م



في تفاصيل الوزارة السادسة ( رفض ) الشريف حسين
بيع فلسطين لليهود وقصة الوثيقة الشهيرة



أول تعداد سكاني في العراق في 1 تشرين الأول عام 1927م

قصة مظلومية الشيعة في العراق في الوزارة الثامنة




إلى وزارة جديدة








رد مع اقتباس
  #78  
قديم 14-05-2011, 01:10 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الوزارة الحادية عشر ))




الوزارة السعدونية الرابعة





تألفت الوزارة في 15 ربيع الآخر عام 1348 هــ
الموافق 19 أيلول عام 1929 م



( عبد المحسن السعدون )









كان عبد المحسن السعدون شديد الاعتداد بنفسه ....
نزيها في ممارسة حكمه بعيدا عن استغلاله لذاته
وكان يؤمن بسياسة معينة ومحدودة
يصارح فيها الشعب من دون لف أو دوران ...
خلافا لما جبل عليه غيره
من بعض الساسة
الذين كانوا يعملون بتوجيه من الملك فيصل الأول من وراء ستار .
فيطلعون كل يوم بوجه يختلف عن الوجه الآخر
ولم يكن السعدون ليؤمن بهذه السياسة
فقد كان فيه خلق البدوي وطبعه
اللذين انعكسا في سياسة تتسم بطابع من الصراحة والوضوح .

وذكرنا في وزارته الثالثة كيف كان شديدا وصريحا
مع السلطة البريطانية خلال المباحثات
حول الاتفاقية المالية والعسكرية العراقية البريطانية
إلى الحد الذي قدم فيه استقالة الحكومة
ومدى الإحراج الذي سببه سواء للملك فيصل الأول
أو لوزارة المستعمرات البريطانية .
وبعد استقالة وزارة توفيق السويدي وموافقة الجانب البريطاني
على الشروط التي كان عبد المحسن السعدون يطالب بها .
لم يجد الملك فيصل سوى أن يكلف عبد المحسن
بتشكيل الوزارة الحادية عشر وأرسل إلى عبد المحسن كتاب التوجيه الملكي
في 19 أيلول عام 1929 تلقى عبد المحسن هذا الكتاب

(( وزيري الأفخم عبد المحسن السعدون .... رقم 175
بناءا على استقالة فخامة توفيق السويدي من منصب رئاسة الوزراء
ونظرا إلى اعتمادنا على درايتكم وإخلاصكم
فقد عهدنا إليكم برئاسة الوزارة الجديدة
على أن تنتخبوا زملائكم وتعرضوا أسماءهم علينا
والله ولي التوفيق .
صدر عن بلاطنا الملكي
في اليوم الخامس عشر من شهر ربيع الآخر
لسنة ألف وثلاثمائة وثماني وأربعين هجرية والموافق لليوم
التاسع عشر من شهر أيلول
لسنة ألف وتسعمائة وتسع وعشرين ميلادية .

فيصل ))


وفي يوم 19 أيلول عام 1929 م
صدرت الإرادة الملكية المرقمة 176 لسنة 1929م
بتكوين الوزارة السعدونية الرابعة


عبد المحسن السعدون رئيسا لمجلس الوزراء
ووزيرا للخارجية
ناجي السويدي وزيرا للداخلية
ياسين الهاشمي وزيرا للمالية
ناجي شوكت وزيرا للعدلية
نوري السعيد وزيرا للدفاع
عبد الحسين الجلبي وزيرا للمعارف
عبد العزيز القصاب وزيرا للري والزراعة
محمد أمين زكي وزيرا للأشغال والمواصلات


وألقى عبد المحسن خطابا قصيرا في حفلة تنصيبه رئيسا للوزراء
قال في بعض منها :

(( اطلعتم أيها السادة
على البيان الرسمي الذي نشر قبل يومين
في الصحف عن العلاقات السياسية بين بريطانيا العظمى والعراق
وأظن إنكم لاحظتم فيه أن حكومة صاحب الجلالة البريطانية
قد أجابت مطالب العراق إلى درجة ما
فإنها أعربت عن استعدادها لتأييد دخول العراق
في عصبة الأمم في سنة 1933م
من دون قيد أو شرط
ولعقد معاهدة لتنظيم العلاقات بين البلدين
على أساس المقترحات الجديدة للاتفاق الانكليزي ــ المصري ))


وقال أيضا :

(( إن موافقة حكومة صاحب الجلالة البريطانية
على ما تقدم ذكره من المطالب العراقية لدليل ساطع
على السياسة المطوية على التساهل وبعد النظر
التي اعتزمت انتهاجها إزاء هذا البلد
الذي يرتبط وإياها بروابط الود والصداقة ))


وكان من المقرر أن يشترك حكمت سليمان في هذه الوزارة
مضافا إلى الشخصيات السياسية البارزة
التي اشتركت فيها ولكن حكمت سليمان اشترط
أن يشغل منصب وزارة الداخلية
في حين أن عبد المحسن احتفظ بهذا المنصب
لصالح ناجي السويدي
ولهذا اختير عبد العزيز القصاب
لشغل حقيبة وزارة الري والزراعة بديلا عن حكمت سليمان .

والملفت للنظر أن هذه الوزارة الجديدة
لم تنشر منهاجها الوزاري في الصحف
ولم يعلن رئيسها حتى عن خطة عملية مكشوفة لوزارته
إمام مجلس النواب !!! ؟
ولكنها وضعت لنفسها أسسا عامة
فيها شرح كافي ولكنها أبقتها في طي الكتمان !!!


ولكن بعد انتحار عبد المحسن
ظهرت الوثائق التي توضح كل شيء .




إلى حلقة أخرى

رد مع اقتباس
  #79  
قديم 26-05-2011, 11:37 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الوزارة الحادية عشر ))




الجزء الثاني





(( انتحار رئيس الوزراء عبد المحسن السعدون ))






وقبل الخوض في هذا الموضوع
لابد من مراجعة الأسباب التي أدت إلى هذه الفاجعة

من ابرز ما حدث في الوزارة السعونية الرابعة ( 11 )
أن الحكومة البريطانية أعلنت في يوم 7 تشرين الأول عام 1929م
تعيين السير ( فرنسيس همفريز ) معتمدا ساميا لها في العراق
خلفا للسير ( كلبرت كلايتين ) المتوفى
فغادر المعتمد الجديد بلاده في يوم 19 تشرين الثاني 1929م
ووصل إلى العراق في 10 كانون الأول عام 1929م
بعد أن زار المعتمد السامي البريطاني في مصر والمعتمد السامي في فلسطين .
وما أن وصل العراق حتى أبلغ الملك فيصل الأول والحكومة العراقية
أن تأييد الحكومة البريطانية لدخول العراق في عصبة الأمم
في مدة ثلاث سنين قد حان دون قيد أو شرط
وكان هذا الإعلان الرسمي له عميق الأثر
في الحالة السياسية الداخلية في العراق وحلت الثقة المتبادلة محل الشك
وهذا يعني أن لابد من معاهدة جديدة تحدد طبيعة العلاقة بين العراق وبريطانيا .
وبدأت المفاوضات فلما حاولت اللجنة الوزارية العراقية
أن تجعل مفاوضاتها مع الحكومة البريطانية
على أساس مفاوضة الند للند
فلم ترى من يأخذ ملاحظاتها بنظر الاعتبار
وخصوصا أنهم وجدوا أن لب المشكلة لم يتغير تغييرا يذكر
فكانت الحكومة البريطانية تظن أن وعدها المطلق
في دخول العراق إلى عصبة الأمم
سيجعل العراقيين مرغمين على قبول المعاهدة الجديدة
وهي بمضمونها لا تختلف كثيرا
عن سبب الخلاف السابق حول الاتفاقية المالية والعسكرية
والواقع أن ممثل المندوب السامي
لم يكن لديه السلطة السياسية التي تخوله التفاوض
بل هو ينفذ مشيئة حكومته المتعسفة .
في حين أن الملك فيصل الأول قال في خطاب العرش
يوم 2 تشرين الثاني عام 1929م :

(( ستعالج حكومتي مشروع المعاهدة الجديدة
على أساس الاستقلال التام وعلى قدم المساواة في مبادلة المنافع المتقابلة
وهي مهتمة الآن لتسيير أمور الدولة على أساس التصريح الجديد
لتقوم بمسؤولياتها العامة بصفتها حكومة مستقلة
في جميع شؤونها ولتأييد السلطات المخولة للوزراء
بمقتضى إحكام القانون الأساسي
لتمكينهم من القيام بالمسؤوليات التامة في إدارة أمور الدولة ))


وبعد أن انتهى الملك فيصل الأول من كلمته ( خطاب العرش )
وهذه نسخة ضوئية للوثيقة الأصلية .



الجزء الأول من الوثيقة



الجزء الثاني من الوثيقة



الجزء الثالث من الوثيقة



كان يجري عادة مناقشة خطاب العرش
في جلسة برلمانية لاحقة يحضرها رئيس الوزراء
للمناقشة والتباحث وإقرار القرارات
ولكن هذه الجلسة التي جرت يوم 11 تشرين الثاني عام 1929م
هي غير الجلسات الاعتيادية
ففيها أندفع البعض من المعارضة
إلى مهاجمة سياسة الحكومة
واتهامها بالتراجع عن مطالب الشعب العراقي ..
كان رئيس الوزراء عبد المحسن يستمع إليهم ....

نهض ( محمد زكي المحامي )
وهو نائب البصرة في مجلس النواب وقال :

(( أن الحوادث والأسباب
التي أدت إلى استقالة فخامة السعدون في وزارته الثالثة
لا تزال ماثلة في أذهاننا ....
إذ لم تمض على تلك الاستقالة سوى بضعة أشهر
وقد قيل لنا أن فخامة السعدون طلب عدة مطالب
وسميت بمطالب البلاد .....
وقد أيدت البلاد فخامته في ذلك الموقف الشريف
والآن أسأل فخامة السعدون
أين تلك المطالب وما الذي تحقق منها !!!؟
ألم ترجع الوزارة الحاضرة
بالقضية العراقية سبع سنوات إلى الوراء !!! ؟ ))


ثم نهض نائب عن بغداد
الحاج محمد جعفر أبو التمن وقال :

(( أن كانت الحكومة العراقية
تريد أن تستند على الوعود فأحسنها ما تضمنته العقود ...
ولا شك أن العقود التي عقدتها بريطانية مع العراق
هي أولى أن تلتزم بها الحكومة من أن تلتزم بتصريح ....
فأن كانت وزارة السعدون الحالية
تريد أن يمر هذا الدور بالنتائج
التي مرت عليها الأدوار الثلاثة
فعلى قضايا البلاد الهامة السلام ....
فإذا كان حقيقة يوجد لدى الوزارة
ما يمكن أن تبرر به موقفها
وتتخذ إزاء ما لا يحصل عليه من الوسائل المشروعة
التي تتذرع بما يناسب مع وزارة تحفظ كرامة البلاد
أرجو بيان ذلك ))


والذي يقصده الحاج محمد جعفر ( الأدوار الثلاثة )
هو رئاسة الوزارة العراقية لثلاث مرات
وهذه هي المرة الرابعة لم تحقق شيئا يذكر !!!!

ثم نهض رشيد عالي الكيلاني وقال :

(( أن الدخول في عصبة الأمم لا يعني الاستقلال
لأنه يوجد الآن في عصبة الأمم حكومات مستعمرة ليست بذات أهمية
ويوجد أيضا حكومات مستقلة وذات كيان ))


وهو يعني أن الاستقلال هو ( وهم ) ويعني احتلال .
وكذلك خطب باقي النواب ( الرنانة ) والنارية
بحسب الصحف العراقية التي نشرت ما جرى في مجلس النواب العراقي

وما أشبه اليوم من البارحة

على كل حال ...
في الحلقة القادمة نرى جواب رئيس الوزراء عبد المحسن
على منتقديه وكيف كان صريحا في قول كلمة الحق
في وجه أصحاب الكلام الفارغ والمنافق .




خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #80  
قديم 03-06-2011, 09:57 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الوزارة الحادية عشر ))




الجزء الثالث




(( خطاب رئيس الوزراء عبد المحسن السعدون ))




النص الحرفي للخطاب في مجلس النواب العراقي


سادتي !
أنتقد الخطباء الكرام منهاج الوزارة
وصرحوا بأن الحكومة مبتهجة ومسرورة وممتنة .
أيها السادة : لا يمكن لوزارة في هذه البلاد أن تكون ممتنة ومسرورة
لأنها معرضة دائما للانتقاد بصورة محقة أو غير محقة
منذ تشكيل الحكومة العراقية والوزارات المختلفة
تسعى للحصول على حقوق البلاد ولكن الظروف لم تساعد البلاد .

أيها السادة : اتهمني بعض الرفقاء الكرام
بأنني رجعت عن المطالب التي عرضتها في سنة 1928م
واكتفيت بالتصريح والمطالب التي كنت قد طلبتها
هي عبارة عن تعديل الاتفاقيتين ( المالية والعسكرية )
المستندتين إلى معاهدة سنة 1927م

واعترف للمجالس العالي
بأنه رغما عن تساهل الحكومة العراقية
بكل معنى الكلمة
للحصول على الاتفاق
لم نتمكن من إقناع حليفتنا العظمى
بالشروط المطلوبة
فلم أجد سوى الاستقالة طريقا


كما وعدت المجلس العالي يوما ما بذلك


فعندما صرحت حليفتنا بقبول العراق
في عصبة الأمم في سنة 1933م سررت بذلك التصريح .

أيها السادة : إن هذا التصريح ليس بقليل الأهمية
كما يعتقد بعض الإخوان
بل هو ذو أهمية عظيمة فبدخول العراق عصبة الأمم
تلغى جميع المعاهدات والاتفاقيات
وتعقد اتفاقية جديدة على أساس استقلال العراق التام
وعلى كل حال فأن السياسة المتبعة قد تغيرت
بعد إعلان هذا التصريح
وقد أصبح الوزراء العراقيون
يتمكنون من تطبيق أحكام القانون الأساسي
بصورة أوسع مما كانوا عليه في السابق
أما ما قاله بعض الإخوان
عن احتمال سقوط وزارة العمال في بريطانيا فأقول :

(( أن هذا التصريح قد أعطي من قبل الحكومة البريطانية
فإذا سقطت وزارة العمال فلا ينقص سقوطها ما نص عليه التصريح
إما إذا حصل ذلك فأعتقد أن نوال الاستقلال تابع إلى جرأة الأمة
فالأمة التي تريد الاستقلال يجب أن تتهيأ له
ولا يكون ذلك بالكلام والأقوال الفارغة
فالاستقلال يؤخذ بالقوة والتضحية ..
هذا ما أحببت أن أقوله . ))


ثم أود أن أعرض على الإخوان ما يخص المعاهدة بين العراق وإيران .
أن هذه المعاهدة وقتية وليس كما تفضل النائب المحترم محمد زكي
بأن حكومة إيران ستستفيد من العهود العتيقة
فأن المخابرات والمكاتبات التي جرت بيننا وبين حكومة إيران
تصرح بأن حكومة إيران لن تستفيد من العهود القديمة
وقد استفسرنا من وزارة العدلية
بشأن تقديم الاتفاقية إلى المجلس
فأجابت أنه لا ضرورة لتقديم الاتفاقية
إلى المجلس العالي ( مجلس النواب )
أما إذا أراد المجلس العالي أن تعرض عليه
فالحكومة لا تمتنع عن تقديمها للتصديق .

أيها السادة : أن الحكومة ساعية بكل معنى الكلمة
لأخذ المسؤولية على عاتقها
ولتظهر أمام المجلس العالي كما رغب بمظهر حكومة مسؤولة
فالحكومة لم تدع بأن العهود السابقة والاتفاقيات قد ألغيت
ولكن حكومة صاحب الجلالة حليفتنا
أرادت أن تعطي للعراق مجالا واسعا لأخذ المسؤولية
وذلك بالجنب من المداخلات في الأمور الداخلية
فليس في هذا الموضوع أي تبجح
ولم تظهر الوزارة بمظهر خلاف طبيعة الأمر
وخلاف حقيقة الحال الواقع .
هذا ما أردت أن أعرضه للمجلس العالي .


انتهى نص الخطاب

ما أن انتهى خطاب عبد المحسن
حتى سرب البعض ما قاله في مجلس النواب حين قال :

(( فالأمة التي تريد الاستقلال يجب أن تتهيأ له
ولا يكون ذلك بالكلام والأقوال الفارغة
فالاستقلال يؤخذ بالقوة والتضحية .. ))


فسعوا بالوشاية والتحريض ضده
لدى دار الاعتماد البريطانية إحراجا لموقفه
وإمعانا في توسيع شقة الخلاف بين الجانبين ....
العراقي والبريطاني
وسرعان ما ذهب وكيل المندوب السامي البريطاني الميجر يانك
ليزور عبد المحسن بعد تصريحه هذا

وعاتبه بعنف وخشونة على كلامه
ومعتبرا كلامه هو تصرف عدائي
والغاية منه تأليب وتهيئة الشارع العراقي
للمواجهة المسلحة ضد بريطانيا !!!



في الحلقة القادمة ... عبد المحسن السعدون ينتحر





خالص احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #81  
قديم 13-06-2011, 10:59 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الوزارة الحادية عشر ))





الجزء الرابع










كان عبد المحسن السعدون يعتقد
أن التدرج في العلاقات العراقية ـــ البريطانية أمر لا بد منه
وأنه ليس من المصلحة الجدال في الأمور والاستعجال في الطلب
وكان يجاهر بهذه الآراء إمام مؤيديه
وأمام خصومه على حد سواء
وسار على هذه السياسة أعوام عدة
وكان خلالها مرموقا من الساسة البريطانيين
وينظر إليه بعين الإكبار والإجلال .
ولكنه ومنذ أصدامه مع المعتمد السامي البريطاني
في أواخر عام 1928م ومن استقالة حكومته
ما أثار عمله الحماسة في قلوب العراقيين
والدهشة في الأوساط السياسية البريطانية التي لم تتوقع منه هذا العمل السياسي الجريء
وهو يفسر المأزق الذي وقع فيه عمالقة السياسة البريطانية
بسبب هذا الرجل السياسي المحترف
فما كان منهم سوى الرضوخ له
فأصدروا تصريح 14 أيلول عام 1929م
فعاد عبد المحسن إلى الحكم رغما عن أنفهم
ولكنه وجد في النهاية أن قلب المشكلة أو المسألة لم يتغير تغيرا يذكر
فخبث الانكليز في خلط الأوراق والتلاعب في الكلمات
والكر والفر في القبول والرفض
جعله يعتقد أنه قادر على المواجهة معهم من جديد
ولكن النواب العراقيين الذين جاء بهم انقلبوا عليه
وشكل موقفهم علامة استفهام في قلبه وعقله
وحين علم أن دار الاعتماد البريطانية قد أفسحت المجال للوشاة والفاسدين
لكي تستمع لهم وهو يسمع عتابا من وكيل المندوب السامي البريطاني ..

عتابا قاسيا ليس بمقدوره تحمله
ولاسيما وهو سليل أسرة عربية نبيلة
وزعيم قبيلة موغلة في القدم
فتمنى الموت على أن يكون على قيد الحياة


وشعر بمهانة كبرى وهو يرى نفسه أمام أحد صعاليك الاحتلال
يوبخه ويعنفه وكأنه ينتقم من موقفه المشرف وتحديهم لهم
وشعر أن رفاقه قد خذلوه وهو لم يكن عميلا سوى أنه وطني إلى حد العظم ..
عبد المحسن وبعد هذه المقابلة الخشنة كانت مشاعره الشخصية متشابكة

فلا هو قادر على تحمل هذا الكلام
ولا هو قادر على أن يكون رجل انتهازي


وعاد إلى بيته ليلة اليوم 13 من شهر تشرين الثاني عام 1929م
ودخل مكتبه وأغلق الباب وتناول مسدسه الشخصي
وأطلق النار على قلبه وتوفي على الفور .
سرعان ما انتشر خبر انتحار عبد المحسن كالنار في الهشيم
وكانت صدمة مدوية لكل إنسان عراقي في طول البلاد وعرضها
وهرع الوزراء والأطباء والأعيان والنواب إلى منزله بعيد هذا الحادث
للتأكد من صحة هذا الخبر المؤلم والمفزع
فلا كان أحد يتوقع أن يحدث ما حصل .





حتى الملك فيصل الأول لم يصدق الخبر
وذهب إلى دار الفقيد فورا وإذا هو واقف أمام جثة الفقيد الغارقة بالدم مذهولا
وقال في أسى شديد :

(( لقد خسرتك وخسرتك البلاد ))

وسرعان ما انقلبت الأفراح وولائم السمر إلى مآتم وبكاء .
في صباح اليوم التالي فإذا بالصحف اليومية مجللة بالسواد
وفي صدر الصفحة الأولى كان هذا البلاغ الرسمي :

(( تنعي الحكومة بمزيد الأسف والأسى
رئيس الوزراء فخامة عبد المحسن بك السعدون مودعا الحياة في داره
حوالي الساعة التاسعة
من مساء يوم الأربعاء ــ أمس ــ في 13 من تشرين الثاني 1929
وقد ترك وصية تاريخية إلى ابنه
شارحا فيها ما دعاه إلى هذه التضحية الخطيرة ))



جرى تشييع الفقيد إلى المقبرة الكيلانية في منطقة ( باب الشيخ )



في منتصف الصورة تماما هناك شجرة
قريبة من القبة البيضاء ... وبين الشجرة والقبة
يقع قبر الفقيد وشخصيا شاهدت الضريح
وهو مميز جدا في بساطته





في احتفال مهيب مشى فيه أغلب سكان بغداد
واشتركت وفودا فيه من كل أنحاء العراق وانهالت برقيات التعازي
من مختلف إنحاء العالم العربي للحكومة العراقية
وتشاطرها فيها حزنها وتتمنى للعراق الخير .





يذكر ناجي السويدي ....
بعض من أسباب انتحار عبد المحسن

(( أن عبد المحسن ومع وزرائه وضع منهجا لوزارته
ولكن نائب المندوب السامي الميجر يانغ
أظهر عدم موافقته على هذا المنهاج
فقال له عبد المحسن
أن ليس لوكيل نائب المندوب
أن يبدي ملاحظاته على المناهج الوزارية ..
ما جعل هذا الميجر يتحين الفرصة
للنيل من عبد المحسن ))



وقال أيضا ناجي السويدي


(( أن الجلسة النيابية التي عقدت قبيل الفاجعة
كانت نارية وهامة
وقد أنتقد بعض النواب سياسة الوزارة
مدفوعين بالعواطف أكثر من تقديرهم للظروف
التي حاقت بهذه الوزارة يوم تأليفها
حتى أن بعضهم طغى في السباب والشتم
بلا أي مبرر مما حمل عبد المحسن
على أن يزهد بهذه الحياة ))








إلى حلقة أخرى
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 27-06-2011, 01:34 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي


(( الوزارة الحادية عشر ))





الجزء الخامس






يقول الأستاذ أمين الريحاني
في كتابه ( فيصل الأول ) ص 136 :

(( أما الرئيس عبد المحسن فقد كان يرى
في ساعاته الهادئة رأيه السديد في التطرف وأضراره
ويحاول أن يبني جسرا للعبور بين وزارته والمفوضية
وكان في بعض الأحيان يرى عجز المفوضية
أو ترددها في التعاون فيخرج عما ملك من نفسه ...
محتدم الغيظ ومنددا .....
ومهددا فأثار عليه المتطرفين والانكليز معا ))



ويقول أيضا في ص 137 :

(( أضف إلى ذلك ما جاء من الخارج
مما زاد من محنته فقد حملت عليه صحافة بغداد
حملات منكرة وتكاثفت حوله غيوم المفوضية
وهي مثقلة بالغل والشنآن )) .


يروي السيد عبد العزيز القصاب
( وزير الري والزراعة )
في كتابه ( ذكرياتي ) ص283 :

(( وبعد هذه الفاجعة بيومين طلبني الملك فيصل الأول
وأطلعني على كتاب من دار الاعتماد البريطاني
شديد اللهجة كاحتجاج على نشر وصية عبد المحسن السعدون
ويتطرق إلى وصف الهياج الذي حصل
بنتيجة النشر وإخلاله بالهدوء والسكينة .... ))


ولم نجد نصا أو صورة ضوئية لهذا الكتاب .


في 16 تشرين الثاني عام 1929م
أرسل الملك فيصل الأول ردا
على كتاب دار الاعتماد البريطاني
يحمل الرقم ى /34 وذكر فيه :

(( عزيزي يانك ....
أرسل إلى فخامتكم مع هذا الرد
المذكرة التي وعدتكم بها أمس وهي تتضمن
خلاصة الحديث الذي أدليت به إليكم
عن إفادات الأشخاص الذين نشروا ملخص
وصية المرحوم عبد المحسن السعدون .
محبكم : فيصل ))

نص المذكرة :


(( صاحب الفخامة الميجر يانك
وكيل المعتمد السامي في العراق ــ بغداد

النقطة الأولى

أن ما نشر عن الوصية في ملحق العالم العربي
وفي بغداد تايمز هو خلاصة ليس لها أية صبغة رسمية .

النقطة الثانية

أن الخلاصة المذكورة أعطيت للجريدتين بعد مداولة عدة أشخاص
وذلك لتصحيح ما كان يشاع من أن سبب الانتحار
أنما نشأ عن أسباب غير اعتيادية
مما قد يخدش شرف المرحوم وعائلته

النقطة الثالثة


أن بلاغ الحكومة العراقية الرسمي
هو البلاغ المختصر الذي جاء في أول النشرة


النقطة الرابعة


أن العبارات التي طويت من الوصية
لم تطو إلا من قبيل الحيطة
وتخفيف ما قد يحتمل أن يقع من بعض المتطرفين
للخدش من كرامة المرحوم يوم دفن جثمانه
ففكر أصدقاؤه بأنهم قد يستغل بعض المتطرفين
العبارات التي يمكن أن تكون نوعا ما قاسية
والتي وجهها إليهم فيستثمرونها لدى بعض العوام
وكأنها موجهة ضد الأمة جمعاء
وليست موجهة ضد معارضيه فقط .

النقطة الخامسة

أن واضعي الخلاصة يقولون
أنهم يعلمون بأن الوصية ستنشر بحروفها
ولا يمكن ستر ما هو منصوص فيها
إلا أنهم أرادوا أن يؤخروا تلك حتى يسكن الروع الشديد من الفاجعة
وأنهم ينكرون كل الإنكار أن يكون هناك قصد من أي شخص
لاستثمار هذه الوصية لمقاصد سياسية
ويؤكدون أنها ما كانت إلا للمحافظة على كرامة الرجل الراحل
من طعن بعض الخصوم المحمومين .

النقطة السادسة

أن نص الوصية هو منذ أمس في يد كل من زار بيت الفقيد
وهي معلومة اليوم لدى الخاص والعام


النقطة السابعة


أن الذين حضروا تحرير الخلاصة
هم ياسين الهاشمي وتوفيق السويدي وناجي السويدي
وعبد العزيز القصاب والدكتور خياط
وحسين أفنان ورستم حيدر وخالد سليمان وحاجي سليم


النقطة الثامنة


أن إفادات ياسين الهاشمي وناجي السويدي
وعبد العزيز القصاب مماثلة وكلهم يؤكدون
بأنهم مشتركون في المسؤولية إذا كانت هناك مسؤولية .

انتهى


ويبدو أن الملك فيصل وبعض الوزراء
بذلوا جهودا مضنية لحمل وكيل المندوب السامي
على الاقتناع بصحة ما جاء في مذكرة الملك المرسلة له ..
ويبدو أن المحاولة نجحت من خلال الرد الجوابي
على مذكرة الملك فيصل الأول

حضرة صاحب الجلالة الملك فيصل المعظم
أيد الله ملكه ــ بغداد

دار الاعتماد
بغداد
الرقم 1 ــ او /209
التاريخ 19 تشرين الثاني 1929م

وهذه نسخة ضوئية للوثيقة




الغريب في الأمر في تقارير دار الاعتماد البريطانية
عن ( سير الإدارة في العراق )
التي اعتادت أن تذكر كل شاردة أو واردة
مهما كانت تافهة
لم تتعرض إلى أسباب الانتحار بصورة مطلقة !!!
ومكتفية بأن فلانا قد انتحر في الساعة كذا !!!؟

على كل حال
فقد العراق بانتحار هذا الرجل النبيل
كبيرا من ساسته الكبار
وفقد الانكليز بمقتله كبيرا
من أصدقائهم الكبار .



(( وصية عبد المحسن السعدون ))


نص الوصية الأصلية كتبت باللغة التركية
وهذه نسخة ضوئية لها .






وهذا نص الترجمة العربية للوصية
بالمعنى الحرفي الموجهة إلى ولده الكبير علي :


(( ولدي وعيني ومستندي علي !
أعف عني لما ارتكبته من جناية .
لأني سئمت هذه الحياة
التي لم أجد فيها لذة وذوقا وشرفا .
الأمة تنتظر الخدمة .
الانكليز لا يوافقون .
ليس لي ظهير .
العراقيون طلاب الاستقلال
ضعفاء وعاجزون
وبعيدون كثيرا عن الاستقلال .
وهم عاجزون
عن تقدير نصائح أرباب الناموس أمثالي .
يظنون أني خائن للوطن وعبدا للانكليز
وما أعظم هذه المصيبة !
أنا الفدائي الأشد إخلاصا لوطني
وقد كابدت أنواع الاحتقارات وتحملت المذلات
في سبيل هذه البقعة المباركة
التي عاش فيها آبائي وأجدادي مرفهين .
ولدي .. نصيحتي الأخيرة لك هي :
( 1 ) أن ترحم إخوتك الصغار
الذين سيبقون يتامى
و ( تحترم والدتك ) وتخلص لوطنك .
( 2 ) أن تخلص للملك فيصل وذريته
إخلاصا مطلقا .
أعف عني يا ولدي علي .

التوقيع عبد المحسن السعدون ))




انتهى تاريخ الوزارة الحادية عشر
إلى الوزارة الثانية عشر ... في هذه الملحمة الكبيرة






خالص احترامي وتقديري








رد مع اقتباس
  #83  
قديم 20-07-2011, 12:01 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الوزارة الثانية عشر ))




الجزء الأول





تشكلت في 16 جمادي الآخر عام 1348هــ
الموافق 18 تشرين الثاني عام 1929م




(( وزارة ناجي السويدي ))









ولد في بغداد عام 1300 هــ الموافق 1882م
توفي في جنوب أفريقيا يوم 17 آب عام 1942م ــ 1361 هــ
حين كان في الأسر البريطاني بعد ثورة أيار عام 1941م
وعمره 60 سنة
وهي الوزارة الوحيدة التي شكلها
بعد انتحار رئيس الوزراء عبد المحسن السعدون
تم حل وزارته في مساء يوم الأربعاء
الموافق 13 تشرين الثاني عام 1929م ....
أتفق وكيل المعتمد السامي مع الملك فيصل الأول
على أن خير من يعهد إليه
بتكوين الوزارة في هذه الظروف الصعبة والدقيقة
التي يمر فيها العراق هو ( ناجي السويدي ) وزير الداخلية
في الحكومة المنحلة بصفته زعيم ( حزب التقدم ) الجديد
على أن تضم الوزارة كافة أعضاء الوزارة المنحلة
ويضاف إليها السيد ( خالد سليمان ) لإكمال النقص في التشكيلة الجديدة
وبعث الملك برسالة إلى ناجي شوكت هذا نصها :


(( وزيري الأفخم ناجي السويدي العدد 205

بناء على وفاة المأسوف عليه المرحوم
فخامة عبد المحسن السعدون فقيد الأمة والوطن
ونظرا إلى اعتمادنا على درايتكم وإخلاصكم
فقد عهدنا إليكم برئاسة الوزارة الجديدة
على أن تنتخبوا زملائكم وتعرضوا أسمائهم علينا
والله ولي التوفيق .

صدر عن قصرنا الملكي
في اليوم السادس عشر من شهر جمادي الثانية
سنة ألف وثلثمائة وثماني وأربعين هجرية
والموافق لليوم الثامن عشر من شهر تشرين الثاني
سنة ألف وتسعمائة وتسع وعشرين ميلادية

فيصل ))



عقد حزب التقدم اجتماعا موسعا
عرض فيه الرئيس ( المكلف ) على أعضاء الحزب
المهمة التي كلف بتنفيذها وطلب منهم التأييد لتيسير مهمته
فأجمع الأعضاء على أنهم في كل الأحوال ....عند حسن الظن .

في يوم 18 تشرين الثاني عام 1929 م
صدرت الإرادة الملكية المرقمة 206 لسنة 1929م
بتكوين وزارة ناجي السويدي

ناجي السويدي رئيسا لمجلس الوزراء ووزيرا للخارجية
ناجي شوكت .. وزيرا للداخلية
ياسين الهاشمي .. وزيرا للمالية
عبد العزيز القصاب .. وزيرا للعدل
نوري السعيد .. وزير الدفاع
خالد سليمان .. وزير الري والزراعة
عبد الحسين الجلبي .. وزير المعارف
محمد أمين زكي .. وزير للمواصلات والإشغال


في حفل تنصيبه رئيسا للوزراء قال ناجي السويدي
أنه سيسير وزملائه على عين المنهج الذي سار عليه الراحل العظيم
وأنهم سيتبعون مبادئه السامية بكل دقة .

وقصد الوزراء البلاط الملكي ورئيسهم لمقابلة الملك
فكان اللقاء عفوي ولحظات مهيبة عاطفية
بكى فيها الملك فيصل الأول على فقيد البلاد
وتوجه الجميع حيث دفن الفقيد في الحضرة الكيلانية المقدسة
ووقف ناجي السويدي إمام مثوى الفقيد وهو يبكي ويقول :

(( أيها الراحل العظيم .....
أتقدم إلى ضريحك العزيز ..
أتقدم أنا ورفقائي الذين كانوا يحيطون بك
إحاطة الهالة بالقمر
وها أنهم يحيطون الآن بضريحك
وقلبوهم كسيرة تخفق حزنا وأسى
على ما أصابهم بفقد رئيسهم الأعظم وسندهم الأوحد
وأنا وإياهم نقسم على ضريحك الطاهر
بأننا سنضع نصيحتك العظمى نصب أعيننا
لتكون لنا منارا نهتدي له في سبيل تحقيق المبادئ السامية
التي ضحيت بنفسك من أجلها
وأرقت دمك الزكي
لتكون لنا قدوة كبرى في خدمة البلاد وتحقيق أمانيها ..
سيدي نم مستريحا
فأنك حيا وحيه مبادئك إلى الآبدين الخالدين ))


عاد الوزراء إلى مكاتبهم ..
معتقدين بأنهم سيزاولون إعمالهم بحرية
وأنهم سيحققون ( مبادئ الشعب )


لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن






إلى حلقة أخرى
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 24-07-2011, 08:22 PM
أبراهيم الجعفري أبراهيم الجعفري غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 101
افتراضي

الاخ الفاضل محمد الشاهد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جهد كبير يستحق الثناء والتقدير
من المتابعين لكم

تحياتي
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 01-08-2011, 11:30 PM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

أخي العزيز إبراهيم الجعفري
وعليكم السلام ورحمته وبركاته

شاكرا لك مرورك الكريم ..
ورمضان مبارك وكريم للجميع أن شاء الله
يسعدني اهتمامك ومتابعتك الكريمة


خالص احترامي وتقديري لجنابكم الكريم
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 02-08-2011, 12:49 AM
محمد الشاهد محمد الشاهد غير متواجد حالياً
حُجب لسوء سلوكه
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 939
افتراضي

(( الوزارة الثانية عشر ))





الجزء الثاني





ما كادت الوزارة الجديدة تستقر في دست الحكم
حتى رفعت إلى الملك هذا الكتاب
والمعنون ( سري ومستعجل ) الرقم 2825
بغداد 23 تشرين الثاني 1929م

سيدي ومولاي صاحب الجلالة
وهذا نص الكتاب



الجزء الأول من الخطاب



الجزء الثاني من الخطاب



ومن الجدير بالذكر كانت الجلسة النيابية الخامسة
المنعقدة في يوم 21 تشرين الثاني عام 1929م
هي أول جلسة عقدت بعد انتحار عبد المحسن السعدون
فأخلى الوزراء في الوزارة الجديدة مقاعدهم الوزارية في قاعة الاجتماع
وجلسوا إلى بقية النواب متفرقين
ووضعت صورة الفقيد على منصة الرئاسة
مجللة بالسواد ومحاطة بإكليل فخم من الزهور
وكان الحزن العميق والألم الشديد بادية على وجوه الجميع ....
كما أن الصمت كان يسود القاعة بشكل ملفت للنظر
عندها تحدث ناجي السويدي رئيس الوزراء
وأعلن عن ورود برقيات تعازي ورسائل كثيرة من داخل العراق وخارجه
تتعلق بتأبين فقيد البلاد
ونوه عن أن هذه الجلسة مخصصة
لتأبين الفقيد فتسارع النواب لتسجيل أسمائهم
والتحدث عن مزايا الرجل الراحل
حتى بلغ عددهم 34
وبدأ النواب والوزراء يلقون ما عندهم من المراثي
فكانت جلسة نيابية فريدة من نوعها
تجلت فيها عواطف الولاء للسعدون وإمارات الاستياء الشديد
من سياسة المخاتلة والمراوغة والتمويه التي درج عليها الانكليز في العراق
وقرر المجلس في النهاية إرسال برقية تعزية إلى نجل الفقيد في لندن
وكتاب تعزية إلى أسرة الفقيد في بغداد لمواساتهما بهذه الحادث الجلل .

واستمرت الوفود من كل إنحاء العراق تأتي
فتقصد قبر المرحوم عبد المحسن وتقيم حفلات التأبين لروحه
وتضع أكاليل الزهور على قبره في مشهد عفوي مهيب
وكذلك اشتركت الجاليات العربية في العراق في تأبين الفقيد
وبقيت الصحف العراقية والعربية طيلة أكثر من شهرين مستمرة
في بث إخبارها وتقاريرها عن الفقيد الراحل
وكانت رسائل المواساة تأتي من الدول الإسلامية والأجنبية
والشخصيات العربية وغيرها
تؤشر على قيمة هذا الفقيد سياسيا
وعلى المستوى الشعبي والإقليمي والدولي .
وقرر مجلس الوزراء في جلسته المنعقدة في يوم
26 تشرين الثاني عام 1929م قبول لائحة
قانون تخطيط أراضي محلة السعدون في مدينة بغداد
وهي المحلة الواسعة التي أنشئت حديثا على اسمه
وما تزال تحمل هذه التسمية حتى يومنا هذا .

وفي جلسة 30 تشرين الثاني 1929م
تم قبول لائحة قانون دفع مساعدة مالية ومنح راتب
إلى عائلة المرحوم عبد المحسن بك
وهي تتضمن تخصيص راتب تقاعدي لعائلة الفقيد قدره 1200 روبية شهريا
وتخصيص مبلغ 50 ألف روبية لبناء دار سكن لعائلة الفقيد
وتكليف وزارة الري والزراعة بأن تسرع
في تخصيص قطعة الأرض في الباب الشرقي من بغداد

وكان الفقيد يسكن في دار بصفة مستأجر !!!! ؟

وقررت الحكومة أن توصي على صنع تمثال من البرونز للفقيد
لما تبقى من التبرعات ويذكر أن لجنة التبرعات في بغداد
اعتمدت المحامي السيد إبراهيم الواعظ أمينا لصندوقها
وأودعت إليه أمورها المالية فأتهم بالتصرف بقسم من التبرعات
وحكم عليه بالحبس ستة أشهر

ويروي ناجي شوكت في مذكراته
عن قصة هذا التمثال فقال :

((فلما دخلت وزيراً للداخلية في وزارة نوري السعيد الثانية
في 19 تشرين الثاني 1931 بعثت المشروع من مرقده.
فطلبت إلى لجنة التبرعات إن تقدم قائمة المبالغ التي جمعتها
فأتضح لي من هذه القائمة إن محاسبها المحامي إبراهيم الواعظ
تصرف بقسم منها كما شاء
فسيق إلى المحكمة وحكم عليه بالحبس مدة ستة أشهر
فلما استقالت الوزارة من الحكم
تدخل نوري السعيد في القضية وتمكن من إغلاقها
والباقي من التبرعات ( 25 ) ألف روبية وأودعت في أحد المصارف
فاستشرت جمعاً من الساسة في كيفية التصرف بها
لتحقيق فكرة التخليد
هل يبنى مستشفى باسمه .... وهذا يحتاج إلى مبالغ طائلة ؟
وأخيراً اهتديت إلى فكرة تمثال للراحل الذي ضحى بحياته في سبيل أمته
ولكن جوبهت بثلاثة موانع

الأول .... قيل إن الشريعة الإسلامية لا تجيز إقامة تماثيل
الثاني ..... اجتهاد نوري السعيد بأن لا يقام تمثال لأحد قبل إقامته للملك فيصل الأول
والثالث .... إن الانكليز كانوا يريدون إن يكون النحات بريطانياً


فلم التفت إلى المانع الأول

وكنت أعرف نحاتاً ايطالياً بارزاً
سبق إن نحت عدة تماثيل لكمال أتاتورك فأعجبني
لأنها كانت في غاية الروعة فقررت استدعائه إلى بغداد
بواسطة القنصلية للقيام بالعمل المطلوب..
أما بصدد المانع الثاني
فقد زرت الملك فيصل وشرحت له قضية التبرعات وما اختفى منها
والفكرة التي تراودني بخصوص إقامة تمثال
وأضفت إلى ذلك ... ومن غير اللائق إن يقام تمثال لأحد ما
قبل إن يكون هناك تمثال لصاحب الجلالة
فاني أفكر في إقامة تمثال لجلالتكم ......
فظهرت أسارير الارتياح على وجهه وسألني قائلاً :

(( ولكن من أين ستأتي بالمال اللازم ؟
فأجبت : إنكم إذا استصوبتم الفكرة ..
فان إيجاد المال سهل ))


وبعد إن رجعت إلى مقر الوزارة
اتصلت بمتصرفي الألوية كافة وطلبت منهم
إن يبعث بمبلغ يوازي خمس ميزانية البلدية كمساهمة
لإقامة تمثال لجلالة الملك..
فلما تم جمع المال أضافت إليها أمانة العاصمة
ما لزم من المبالغ لإكمال الكلفة (وكانت نحو خمسين إلف روبية)
ثم استدعيت النحات الايطالي الشهير

(كاتونيكا)

للقيام بصنع التمثال .... فاستغرق العمل فيه ثمانية عشر شهراً
وكانت قد استقالت وزارة نوري السعيد الثانية
واستقالت الوزارتان اللتان أعقبتا تلك الوزارة
ثم تألفت وزارة رشيد عالي، فقررت إقامة تمثال السعدون
وظل شامخاً حتى اليوم يذكرنا بأيام الاحتلال البريطاني المتسلط

وهو التمثال نفسه القائم في مدخل الباب الشرقي
والذي تم نقله في وقت لاحق
في ساحة السعدون والشارع الرئيسي يحمل ذات الاسم
ومنذ 21 أيار عام 1933م التمثال كان موجود
ولكن بعد سقوط نظام الحكم في بغداد عام 2003م
والفوضى العارمة اختفى التمثال الحقيقي الذي عمره 70 عاما
حين جاءت عصابة مسلحة من العابثين
ومعهم عربة سلك انتزعت التمثال من قاعدته إمام الناس بعد منتصف الليل
وأصبح الصبح فقاعدة التمثال تشهد أن عبد المحسن السعدون
قتل مرتين فمرة بيده ومرة على أيدي اللصوص
فسارع أحد النحاتين المجهول الهوية
على صنع نسخة من الفايبركلاس لنفس القالب
ووضع التمثال في مكانه على أمل أن تصنع نسخة أخرى من مادة البرونز
ولكنها بالتأكيد فقدت قيمتها التاريخية .


وهذه بعض الصور



افتتاح نصب عبد المحسن السعدون 1933م


المكان الجديد للنصب بعد أن كان في مدخل شارع السعدون
ومكانه في الساحة التي تحمل اسمه



إلى ملحق أخر






رد مع اقتباس
  #87  
قديم 24-08-2011, 03:32 AM
بدرالرويلي بدرالرويلي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 5
افتراضي

الـــــــف شكررررررررررر على هالموضوع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المالكي قلق من اتصالات تجريها الإدارة الأميركية مع المقاومة العراقية مراقب سياسي5 سياسة وأحداث 0 24-07-2009 12:07 PM


الساعة الآن 09:07 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com