عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #26  
قديم 01-09-2009, 07:49 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي




محاضرة الدكتور جمال عبد الهادي



صفحات مجهولة من تاريخ بيت المقدس



بسم الله الرحمن الرحيم ، و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين و بعد :



نبدأ في دراسة صفحات مجهولة في تاريخ بيت المقدس من بعد عام 1098م أو 1099م ، كونها مرحلة متسارعة الأحداث و باعتبارها قد بدأت فيها مرحلة جديدة ، تمثّلت في سقوط بيت المقدس بيد أبناء أوروبا ، بالإضافة إلى منطقة الرها في شمال العراق و أجزاء من آسيا الصغرى (شبه جزيرة الأناضول) ، و بهذا دخل العالم العربي و الإسلامي في مرحلة صراع و دفع للهيمنة الأوروبية الصليبية التي شاركت فيها ألمانيا ، إنجلترا ، فرنسا ، إيطاليا ، و حشدت كلّ قواها لبسط نفوذها على المنطقة العربية خاصة و الإسلامية عامة ..



كان يدعم هذه الحملات الصليبية الكنيسة الرومانية الشرقية البيزنطية التي تدين بالأرثوذكسية ، و الكنيسة الرومانية الغربية التي تدين بالكاثوليكية ، و استمر بيت المقدس أسيراً في أيد الصليبين حتى عام 583هـ ..



نلمح في هذه المرحلة أن المقاومة الإسلامية بدأت منذ اللحظة الأولى لاحتلال بيت المقدس و ذلك لكونه يعيش في حنايا و قلوب و عقائد المسلمين و انطلقت هذه المقاومة بقيادة كلّ من عماد الدين زنكي و شيخ الدين غازي و نور الدين محمود و نجم الدين أيوب والد صلاح الدين و أسد الدين شيركوه عم صلاح الدين و بمعاونة العلماء و منهم القاضي الفاضل العماد – و لم يكن صلاح الدين قد ولِد في تلك الفترة و كان مولده عام 532هـ - ، و استمرت هذه المقاومة حتى نجح عماد الدين زنكي في تحرير الرها أول معقل من المعاقل الصليبية في ذلك الوقت و حاصر قلعة من القلاع التي تمركز فيها الصليبيون .



و قاد الحركة الجهادية الله صلاح الدين الأيوبي و وفّقه الله – و قد بلغ من العمر خمسين سنة - لتحرير بيت المقدس و استطاع أن ينظّف المسجد الأقصى و قبة الصخرة من شعارات أعداء الإسلام و يعود نداء الله أكبر يتردّد في جنباتها مرة أخرى ، و كان ذلك في 27 رجب من عام 583هـ ، و بعدها أصبح بيت المقدس جزءاً من الكيان السياسي لدولة الخلافة الإسلامية العباسية على عهد الأيوبيين و المماليك و ظلّ كذلك حتى سنة 1918 م ..



و نلمح في هذه المرحلة الهجمة الشرسة التي جاءت من المغول و التتار التي استهدفت الخلافة العباسية التي تشكّل الحصن الواقي الذي يذود عن المسلمين و عقائدهم و عن أمتهم و مقدساتهم ، و لقد قيّض الله لهذه المرحلة قطز و محمد بن قلوون و الأشرف خليل يكسروا غزوة المغول و التتار ، لتتحرر ليس القدس فحسب بل بلاد الشام و شمال العراق و شبه جزيرة الأناضول ، و تنكسّر شوكة أبناء أوروبا في آخر معقل في عكا سنة 692 هـ و بعدها أصبحت الشام كلها و العراق و بقية العالم الإسلامي و الجزء الجنوبي من شبه جزيرة الأناضول و شرقها ، و مصر و الشمال الأفريقي أصبحت تشكّل جزءاً من الكيان السياسي لدولة الخلافة العثمانية التي امتدت حدودها السياسية لتشمل إيران و العراق و خراسان و شبه الجزيرة العربية و شبه جزيرة الأناضول ..



و في عهد العثمانيين افتتح محمد الفاتح القسطنطينية و أسماها مدينة الإسلام (إسلامبول) سنة 1453م ، و بعدها انتشر الإسلام في شبه جزيرة البلقان و وصل المسلمون إلى بودابست (المجر) حتى امتدت الحدود السياسية للدولة العثمانية لتشمل شبه جزيرة البلقان ، فكانت صربيا تشكّل منطلقاً للجيوش الإسلامية ، و كانت شبه جزيرة الأناضول تشكّل المنطلق الذي ينطلق منه المسلمون لنشر الإسلام في أوروبا ، و كانت بلاد الحجاز و بيت المقدس تشكّل متصرفية تتبع الباب العالي مباشرة حماية لها من مؤامرات الصليبين و اليهود التي بدا أمرها يظهر بوضوح منذ عهد السلطان سليم الأول.



إذن من خلال دراستنا لهذه الحقبة التاريخية لبيت المقدس تؤكّد لنا حقيقة لا مراء فيها و بما لا يدع مجال للشك أنه لم يكن لليهود كيان سياسي على أرض فلسطين و لم يكن لأبناء أوروبا موضع قدم على أرض بلاد العالم العربي و الإسلامي حتى سنة 1909م و من هنا بدأت مرحلة من تاريخ الصراع بين الشرق و الغرب الصراع بين الحق و الباطل .



و في خضم هذا الصراع و من ضمنه أيضاً وقع في سنة 1909م الانقلاب العسكري الثاني الذي أطاح بالسلطان عبد الحميد الثاني الذي شكّل عقبة حقيقية أمام إقامة كيان صهيوني في أرض فلسطين ، لكونه رفض أن يفرّط بحبة تراب واحدة من أرضها ، و الذي كان يردّد دائماً أن هذه الأرض التي رواها آبائي و أجدادي بدمائهم لا يمكن التفريط فيها ، و عمد اليهود إلى إغرائه بالمال لتسديد مديونية الدولة العثمانية و لكنه رفض بإباء و شمم ، رغم حوجته الماسة لهذا المال في تلك الفترة ، و دوّن بمذكراته أنه ليس من حقه التفريط بشبرٍ واحد من أرض فلسطين ، و على إثر هذا الموقف تم التآمر عليه و الإطاحة به على أيدي الضباط من أبناء حزب الاتحاد و الترقي ، و هكذا انهارت عقبة من عقبات إقامة كيان سياسي صهيوني على أرض فلسطين .



من أبرز ملامح هذه المرحلة من الصفحات المجهولة انعقاد المؤتمر الصهيوني العالمي في بازل بسويسرا عام 1897م ، و الذي تقرّر فيه إقامة الكيان الصهيوني الغاصب على أرض فلسطين ، و فيه دبّروا مكيدة الخلاص من العقبة المستعصية التي تقف في وجههم و هي الخلافة الإسلامية بقيادة السلطان عبد الحميد الثاني ، فجاء الانقلاب العسكري الأول سنة 1908 و الثاني سنة 1909 و الذي انتهى بإقامة حكم العسكر ..



و في هذه المرحلة وقعت الحرب العالمية الأولى و التي صدر أثناءها وعد بلفور ، و ذلك باتفاق بين ألمانيا و إنجلترا و الولايات المتحدة و فرنسا و إيطاليا و روسيا ليشترك الجميع في جريمة غرس هذا الكيان العنصري النازي على أرض فلسطين و بموجبه تم الاتفاق على تمزيق العالم العربي وفق معاهدة سايكس بيكو ، و التي اتفق فيها على أن تغضّ فيها فرنسا و إنجلترا عن الروس في المنطقة الواقعة ما وراء البحر الأسود مقابل أن يغضّ الروس الطرف عن الفرنسيين و الإنجليز في العالم العربي و الإسلامي ...



و قامت الحرب العالمية الأولى و استدرج العرب لدخول هذه الحرب تحت قيادة فيصل بن الشريف بن الحسين ، بعد أن أقنعوه بأنه يمكن أن يكون خليفة على دولة عربية مستقلة ، بشرط أن يتعاون مع أبناء أوروبا من الإنجليز و الفرنسيين الحلفاء في ضرب الجيوش الإسلامية العثمانية التي كانت تحمي فلسطين و بيت المقدس و أرض المسلمين ، و قَبِل الشريف الحسين أن يحارب تحت راية الصليبين أبناء أوروبا ، و هكذا دخلت الشعوب العربية التي ابتليت بهذه القيادة السياسية الحرب إلى جانب ما يسمى الحلفاء الذين تستّروا بستار الصليب ، و اضطر الأتراك أن يخوضوا هذه الحرب بجانب ألمانيا ، و هكذا ضربت ثلاثة جيوش عربية إسلامية عثمانية كانت تحمي بيت المقدس ، و على إثر ذلك دخل الجنرال اللنبي القدس في ديسمبر 1917م قائلاً : "الآن انتهت الحروب الصليبية" ، و دخل الجنرال غورو إلى دمشق و وضع قدمه على قبر صلاح الدين قائلاً : "ها نحن قد عدنا يا صلاح الدين" ، و تعتبر هذه المرحلة من أخطر المراحل التي نعيش تبعاتها لغاية اليوم ...

إذن لغاية سنة 1918 لم يكن لليهود كيان سياسي في أرض فلسطين ، و لا للاستعمار الغربي موضع قدم على أرض الشام ، كان هناك احتلال إنجليزي لمصر سنة 1882م ، و كان هناك احتلال فرنسي لتونس و الجزائر و المغرب 1830م ، و في سنة 1922 م صدر صك الانتداب من عصبة الأمم بتفويض بريطانيا العظمى لإدارة فلسطين ، بمعنى إبادة و تشريد شعبها و فتح الطريق أمام الهجرة اليهودية ، و أصبحت عصبة الأمم و إيطاليا و فرنسا و إنجلترا و كلّ الدول الأوروبية تدعم المشروع الصهيوني ، و تولّت بريطانيا تيسير هذا الأمر و منذ عام 1918 واصل الإنجليز تهويد فلسطين و تسليمها لليهود...



و لقد أدرك الشعب الفلسطيني ما يدبّر له و أدرك العالم العربي هذه المخطّطات ، و لكن لم يكن يملك من أمره شيئاً ، كون العالم العربي يرزح تحت نير الاحتلال الأجنبي ، فكانت الأمة مكبّلة بالأغلال ، ففلسطين محاصرة ، الخلافة غائبة ، حكام باعوا أنفسهم للإنجليز أو لأعوانهم ، و الشعب الفلسطيني محاصر : من الجهة الشرقية كلوب الإنجليزي الذي كان قائد جيش الأردن ، و من جهة سوريا وجود قوات احتلال فرنسي ، و مصر احتلال إنجليزي ، و استغلال لهذه الأوضاع المزرية قام الإنجليز منذ عام 1918 - 1948 م بدعم من الدول الأوروبية بتشريد غالب الشعب الفلسطيني و سلّموا هذه الأرض للعصابات الصهيونية التي فتحت باب الهجرة لها و في عام 1948 أعلنوا الإنجليز انسحابهم بعدما أتمّوا مرحلة التهويد ، و على إثر ذلك اجتمع ممثلو الكيان الصهيوني ، و أعلنوا قيام دولة (اسرائيل) على التراب الفلسطيني في 14/5/1948م ..

الغريب أن أول من سارع للاعتراف بهذا الكيان المسخ هي روسيا و بعد 6 دقائق اعترفت أمريكيا بالدولة الصهيونية الغاصبة على أرض فلسطين ، و بهذا أوفت بريطانيا بوعدها ؛ وعد بلفور ، و نقضت العهود مع الشريف حسين بدولة عربية مستقلة ، و ما كان له أن ينخدع و لكنه أجرم بحق هذه الأمة لتصديق وعودهم و هم الذين بدون وعد و لا عهد حتى أصبحت فلسطين لقمة صائغة بأيديهم ..



و بعد 14/5/1948 بدأ الكيان العنصري الدخيل يباشر نشاطه بدعم من الدول الغربية الاستعمارية و بدعم من المنظمة الدولية ، و بهذا أصبح الكيان الذي اقتلع شعب من جذوره ، و انتهك المقدسات ، و صادر أرض الغير ، عضواً في المنظمة الدولية ، و يدعم بالرجال و السلاح ، فروسيا فتحت باب الهجرة إلى أرض فلسطين ، و فرنسا هي التي نفّذت المشروع النووي للكيان الصهيوني ، و ألمانيا هي التي زوّدتهم بغواصات نووية و زوارق التوربيد و تدعمهم بالمال و الخبرات لتصنيع الأسلحة الجرثومية و الكيميائية ، و أمريكيا تدعمهم بالمال و السلاح ، و للأسف فإن العالم العربي و الإسلامي بنواقصه وقف مواقفه السلبية و هو يرى هذا الكيان يعلو يوماً بعد يوم و هو لا يحرّك ساكناً .. و نسي الجميع أن القدس وقف إسلامي و فلسطين بتاريخها جزء من عقيدة المسلمين و تحريرها فرض على المسلمين و هو واجب شرعي و ضرورة حياتية لا يعذر منها أحد و نصرة أهلها من عقيدة المسلمين و الأمة حكام و محكومين واقعة تحت تكليف تحرير بيت المقدس ..



في هذه المرحلة التي علا فيها اليهود علوّاً كبيراً كما أخبر الله عز و جل : (وَ قَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَ كَانَ وَعْدًا مَّفْعُولاً (5)) .. الإسراء ..



هذه المرحلة تحتاج إلى دراسة متأنّية كي نفقه و ندرك بفرض الله على أمتنا لنصرة المسلمون في كلّ مكان يظلمون فيه ليس فلسطين فحسب و إنما العراق و الشيشان كذلك ، يقول ابن قتامة : "إذا سطا العدو على شبر من أرض الإسلام فقد أصبح الجهاد متعلّقاً في رقاب المسلمين ((أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَ لَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَ بِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَ مَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَ لَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) .. الحج" ..



في هذه المرحلة لا بدّ من تجلية صفحاتها حتى ندرك من هو الصديق و من هو العدو من يوالي و من يعادي و من الذي رمانا بهذا البلاء ، و ننبّه إلى أن الدول الأوروبية غير جادة بإقامة دولة فلسطينية لا على أرض غزة ، و لا على أرض الضفة ، و لا على وقف العدوان الواقع على أرض فلسطين ، و خريطة الطريق جاءت فقط لكون العدو الصهيوني في ورطة حقيقية ، و في كتاب نشر مؤخراً في مجلة البيان تحت عنوان (الانتفاضة و التتار الجدد) للدكتور سفر بن عبد الرحمن الحوالي ، تكلّم فيه أن العدو في ورطة حقيقية ، و الهدف من خارطة الطريق إنقاذ العدو الصهيوني ، و استقطاب مشاعر المسلمين لإخراجهم من ورطتهم في العراق و أفغانستان ، و هم الذين وضعوا الجميع بقاربٍ واحد و عازمين على إغراقهم ، و ما صدر عن أوروبا في إيطاليا مؤخراً بوضع حركة حماس حتى جناحها السياسي على قائمة الإرهاب إلا دليل على عدم جدية الدول الأوروبية بإقامة دولة فلسطينية ، و أن هذا القرار خطّط له بليلٍ دامس و هو ليس وليد 11 سبتمبر أو أحداث أفغانستان ، و الدليل على ذلك سأعرض لكتاب أو كلمات قالها عالم من علماء مصر اللواء الدكتور سلمي محمد أستاذ الاستراتيجية الشاملة في أكاديمية ناصر العسكرية في كتاب له نشر سنة 1996م كتب كتاب (كيف نفكّر استراتيجياً) .. و في صفحة 403 تكلّم في المحور الرابع عن محاربة الإرهاب : ((على الرغم من كلّ هذا فقد نجد أن الاتجاه العالمي هو التعبير بكلمة الإرهاب عن الإسلام ، و بعضهم يضيف وصفاً للإرهاب ليقول الإرهاب الإسلامي ، و هو ما نجده كثيراً في تعبيرات قادة الكيان الصهيوني .. و لذلك تعتبر التعبئة العالمية لمحاربة الإرهاب أحد أهم مكوّنات ثقافة السلام ، و يعبّر بعض أعداء الإسلام بقولهم محاربة أعداء السلام ، و هم يشيرون بذلك إلى مسلمي فلسطين من منظمة حماس ، إلى الجهاد الإسلامي ، حتى منظمة حزب الله التي تجاهد لتحرير جنوب لبنان من الاحتلال الصهيوني ، و يضيفون إليهم كلّ المجاهدين المسلمين الرافعين لراية الحق في كلّ أنحاء المعمورة)) ، و نبّه الكاتب : ((و لكن الأمة لم تنتبه في حينه و هو أن شعار التحالف الدولي من أجل محاربة الإرهاب الذي يرفعه الرئيس الأمريكي و يوافقه عليه عددٌ كثير من قادة الغرب ، و عدد من قادة الدول الإسلامية ، ما هو إلا شعار يحمِل في طيّاته شنّ حرب عالمية شاملة ضد الإسلام ، لاقتلاعه من العالم إن استطاعوا و لن يستطيعوا لأن إرادة الله اقتضت أن يعلوَ هذا الدين .. (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَ دِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَ لَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33) .. التوبة .. و كفى بالله شهيداً)) ..



لا بد أن ندرك أن هذه الهجمة الشرسة لا تستهدف العراق فحسب و لا فلسطين فحسب و لا الشيشان و أغانستان ، و إنما تستهدف المملكة العربية السعودية لأنهم يحلمون بخيبر و بني النضير ، و تستهدف مصر لتمزيقها مزّقهم الله كلّ ممزق ، تستهدف أمتنا التي جعلها الله رحمة للعالمين ، الأمة التي أوصاها الله بأهل الكتاب ((لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَ لَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَ تُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَ أَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَ ظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَ مَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) .. الممتحنة))..

نريد من هذه الدراسة أن ندرك أن العالم الغربي و أوروبا غير جادة في وقف العدوان القائم في فلسطين و أن خارطة الطريق لتخدير مشاعر المسلمين و لكن فلسطين محتلة منذ عام 1918 فلماذا لم يتحرّكوا عند صرخة الشعب الفلسطيني في عام 1921 و 1935 بقيادة الشيخ المجاهد عز الدين القسام و عام 1936 الحسيني و حسن سلامة و صرخة 47 و 48 و الدول الأوروبية هي التي مكّنت العدو من قيام هذا الكيان على أرض فلسطين و كبّلوا العالم العربي حتى أصبح للكيان الصهيوني جذور في أرض فلسطين ..



إن وضع حماس على قائمة الإرهاب الأوروبية جريمة و لنا أن نتساءل أين حقوق الإنسان ؟؟ و أين القانون الدولي ؟؟ و أين الحريات ؟؟ فشعب يدافع عن عرضه و مقدساته و عن وطنه إرهابي !!!!!!! ، لماذا إذن حاربت القوات الأمريكية الموجودة في القارتين الجديدتين بقيادة جورج واشنطن الإنجليز ، لماذا حارب الصينيون الإنجليز و دول أوروبا في حرب الأفيون و لماذا ديجول فرنسا قاوم الاحتلال النازي ؟ فالمقاومة مشروعة تاريخياً و قانوناً و شرعاً و العالم كلّه يدرك أن الحق مع الشعب الفلسطيني في مقاومته ضد الاحتلال الدخيل و لكن رغم هذا يصرّون على مواصلة موقفهم الداعم للكيان الصهيوني لتنقلب الموازين و على إثر ذلك جعلت المقاومة الفلسطينية إرهاباً و تم القضاء على الحريات و الديمقراطية و غيّب القانون على يدي من يطلق على نفسه دول العالم المتحضّر لتقيم البشرية في العهد الرعوي رغم كلّ ما يمتلكوه من وسائل تكنولوجية و علم ..



لا بد من إدراك هذه المرحلة ليعرف العالم كله و الشعب الأمريكي لأن فيه فئات ما زال عندها قيم و مبادئ لذلك نرى المظاهرات قد خرجت في الدول الأوروبية و حتى أمريكا معارضة للحرب على العراق و منهم فئات تريد وقف العدوان على الشعب الفلسطيني و لا بد من تنبيههم أننا في حالة وقف العدوان على أمتنا سنكون لهم أصدقاء ، لكم ما لنا و عليكم ما علينا لأن الله علّمنا ((لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَ لَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَ تُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَ أَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَ ظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَ مَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9) ..الممتحنة)) ..



هذه الصفحات المجهولة في تاريخ القضية الفلسطينية لا يمكن فهمها إلا في سياق تحديات العصر التي تواجه المسلمين و هي كثيرة و لا بدّ من التعرّض لها في محاضرة قادمة ضمن سلسة محاضراتنا ((صفحات مجهولة في تاريخ بيت المقدس)) نعرِض فيها لدور الفرد المسلم في وجه تحديات العصر في ضوء الكتاب و السنة و أحداث التاريخ و القدس إحدى هذه التحدّيات لكي نتعلّم كيفية مواجهة هذه التحديات من الأنبياء و على رأسهم محمد صلى الله عليه و سلم ، و من عمر و أبي بكر ...
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 04-09-2009, 02:07 AM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي

الأقصى في رمضان

الاعتكاف بالاقصى أمر جديد ومتطور

قبل حوالي 6 سنوات كان الاقصى يغلق على مدار السنة وحتى رمضان فيفتح بالنهار فقط وبالليل تغلقه السلطات الاسرائيلية



حتى بدأ الاعتكاف قبل 6 سنوات حينها وحين علم الصهاينة اصرار المصلين على الاعتكاف فأجمعوا امرهم أن يكون الاعتكاف داخل المصلى فقط وبشرط أن يتم اغلاق جميع الابواب على المعتكفين وبذلك لا يستطيعون الوصول الى الخلاء الا في وقتين منفصلين من الليل مرة في الساعة 11 ومرة في الساعة الواحدة والمرة الاخيرة تفتح الابواب لصلاة الفجر


ولكن ذلك كان قبل حوالي 6 سنوات من الان واستمر هذا الحال مدة سنتين أو ثلاثة (تغلق ابواب الاقصى) وممنوع الخروج للساحات أو الخلاء


ولكن قبل 3 سنوات او 4 من الان ونظرا للأعداد المتزايدة والمزدحمة داخل المصلى قرر المعتكفون الصلاة في الساحات المقابلة للأقصى لاجبار الصهاينة على عدم اغلاق ابواب المسجد ونجحوا بفضل الله فاصبحوا يتحركون بحرية ولكن ليست تامة فممنوع ان يذهبوا الى أي مكان وانما فقط الى الخلاء ( ممنوع التجول في ساحات الاقصى )



وطبعا في كل هذه السنين كان الاعتكاف فقط في العشر الاواخر فقط



اما الان وبفضل الله فاصبح الاعتكاف كل خميس ليلة جمعة طوال شهر رمضان + العشر الاواخر جميعهم

فهذا التغير الذي حدث السنة حاول الصهاينة منعه ولكنهم لم ينجحوا بفضل الله

ولذلك ندعوا جميع المستطيعين أن يلبوا نداء الاقصى للاعتكاف فيه ولتكثير سواد المسلمين

منقول
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 04-09-2009, 02:47 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

ما شاء الله والشكر لله
مشكورة روح فلسطين
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-09-2009, 09:56 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي

صور جديدة لتهويد القدس والحفريات تحت مسجدنا المبارك







تحياتي
رووح فلسطين
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 09-09-2009, 09:51 AM
نائل سيد أحمد نائل سيد أحمد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 4
افتراضي

[U] جزاكم الله خيراً ..
رد مع اقتباس
  #31  
قديم 09-09-2009, 03:54 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نائل سيد أحمد
[U] جزاكم الله خيراً ..

اللهم امين نحن وانت اخي الكريم بوركت المرور
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 10-09-2009, 09:36 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

كشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث عن قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بشق نفق جديد في بلدة سلوان الواقعة جنوب المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة. وأكد مهندسون وعلماء آثار أن الحفريات في محيط المسجد الأقصى خطيرة على استقراره.

وقالت مؤسسة الأقصى إن النفق الذي يبدأ من غرب مسجد سلوان يتجه صوب المسجد الأقصى ويمتد على مسافة 120 مترا بعرض متر ونصف وعمق ثلاثة أمتار. وأشارت المؤسسة إلى أن سلطة الآثار الإسرائيلية وجمعية "إلعاد" الاستيطانية تعمل بشكل متواصل في المكان وتقوم بإخراج كميات كبيرة من الأتربة من الموقع.

وقال مدير مكتب الجزيرة وليد العمري إن الحفريات في محيط المسجد الأقصى خطيرة على استقراره حسب ما أكد المهندسون وعلماء الآثار والقائمون على المسجد.

وأوضح وليد العمري أن خطورة النفق تتمثل في أنه ينطلق من حي سلوان ويستطيع أن يدخل منه الأشخاص ويصلوا إلى أسفل الحرم القدسي الشريف لأنه يلتقي هناك مع شبكة من الأنفاق التي حفرت خلال السنوات السابقة.

وأضاف أن هذا النفق يضاف إلى الأنفاق الأخرى المحفورة التي تحفرها السلطات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى. وكما هو معلوم هناك نحو 12 جمعية يهودية استيطانية تنشط وتطمع في المسجد الأقصى بشكل أو بآخر، وهذه الأنفاق تخدم مصالحها، لأنه ليس واضحا ما إذا كان حفرها هو فقط بهدف الآثار، بل هدفها حسب ما تقول مؤسسة الأقصى هو الاستيلاء على الحرم القدسي ومصادرته.

وأكد مدير مكتب الجزيرة أن ما يميز هذا النفق عن غيره هو أنه أول نفق من نوعه لأنه يبدأ من خارج سور القدس ويدخل من أسفل السور إلى البلدة القديمة بالقدس حيث المسجد الأقصى والحرم القدسي.

وفي السياق ذاته تستعد سلطات الاحتلال الإسرائيلي لهدم عشرات المنازل في قريتي الساوية ويتما الفلسطينيتين على الطريق الرئيسي الرابط بين مدينتي رام الله ونابلس.

يأتي ذلك عقب استجابة المحكمة الإسرائيلية العليا لطلب تقدمت به جمعية استيطانية تحمل اسم "ريغيفيم". وأمرت المحكمة السلطات بتنفيذ قرارها القاضي بهدم نحو خمسين منزلا في القريتين.

وكانت الجمعية الاستيطانية قد رفعت شكايتها ضد أصحاب هذه المنازل الذين تتهمم بتشييد بيوت دون الحصول على تراخيص من الإدارة المدنية الإسرائيلية.

من جهة أخرى كشفت مؤسسات أرثوذوكسية مسيحية فلسطينية عن صفقة تأجير عشرات الدونمات لشركة إسرائيلية تعمل في تطوير المشاريع.

وأكدت هذه المؤسسات وشخصيات وطنية فلسطينية أن البطريركية الأرثوذوكسية التي يديرها رجال دين يونانيون قامت بتأجير أكثر من 70 دونما لشركة إسرائيلية، وأن هدف إسرائيل هو إكمال الطوق الاستيطاني حول مدينة القدس المحتلة
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 11-09-2009, 06:40 AM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

‏بينما نحن كأمة نقيم احتفالات تقليدية وشكلية ومحلية بشأن القدس عاصمة للثقافة العربية لعام‏2009,‏ فإن المدينة المقدسة تخضع الآن وأكثر من أي وقت مضي لهجمة شرسة غير مسبوقة في محاولة لعزل القدس تماما عن محيطها العربي‏.‏ ويواكب تلك الهجمة الاستيطانية حملة صهيونية مسعورة لتضليل الرأي العام العالمي بالتشكيك في ثوابت عروبة ومقدسية القدس‏,‏ وترويج مغالطات كاذبة عرضنا في مقال الخميس الماضي واقعتين منها هما واقعة أكذوبة المؤرخ الاسرائيلي مردخاي كيدار بالتشكيك في معجزة الإسراء والمعراج‏,‏ والادعاء بأن الواقعة لم تحدث فيما بين المسجد الحرام والمسجد الأقصي بالقدس‏,‏ وإنما وقعت فيما بين مسجدين آخرين بقرية الجعرانة فيما بين مكة والطائف‏!!‏ وترتبط الواقعة الأخري بالواقعة السابقة حيث تطلق اسرائيل علي الحرم القدسي الشريف اسم جبل الهيكل‏,‏ وتدعو اليهود إلي الصلاة فيه لإحياء ذكري خراب الهيكل‏.‏

والتساؤل المطروح ما هو موقف المؤرخين والجغرافيين والباحثين والأثريين والإعلاميين العرب للرد علي مثل تلك الادعاءات والمزاعم والأكاذيب اليهودية الصهيونية‏,‏ والتي يتم ترويجها بمختلف اللغات علي المستوي الدولي‏.‏

وما أحوج القدس ـ وأكثر من أي وقت مضي ـ إلي عطاء محافل الفكر والعلم والتعليم والثقافة والإعلام العربية للرد علي مثل تلك الأكاذيب بالحقائق وبمختلف اللغات‏,‏ ولعل هذا يتقدم مراسم الاحتفال التقليدية بالقدس عاصمة للثقافة العربية‏,‏ وما يعزز العطاء العربي في هذا الصدد وجود شهادات ورؤي ووجهات نظر صائبة أدلي بها مؤرخون وجغرافيون وقانونيون ومثقفون وإعلاميون أجانب‏,‏ ومن جنسيات مختلفة تؤازر عروبة ومقدسية القدس‏,‏ ويمكن لكل من الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي تولي الإشراف الكامل علي مشروع توثيق عروبة ومقدسية القدس‏,‏ وفي مقدمة المشروع توثيق ملكية الأرض الفلسطينية منذ حرب‏1948‏ وما بعدها بالاستعانة بالأرشيف العثماني والأرشيف البريطاني بصفة خاصة لتعويض سجلات الملكية التي نهبتها اسرائيل وصادرتها‏,‏ ومنها وثائق الأوقاف الاسلامية لعقارات وأحياء كاملة في القدس‏.‏

ومثل تلك المسئولية العربية الاسلامية يمكن تحقيقها علي أرض الواقع بعمل جماعي بشأن عروبة ومقدسية القدس‏,‏ ولا عجب فقد نجحت الادارة المصرية لقطاع غزة بالتعاون مع فريق عمل فلسطيني في إعداد سجلات جديدة لجميع أراضي مدن وقري وقطاع غزة‏,‏ بعد أن نهبت اسرائيل وثائق السجل العيني لقطاع غزة أثناء العدوان الثلاثي علي مصر واحتلال غزة حيث واصلت اسرائيل احتلالها غزة في مارس‏1957‏ حتي استكملت عملية نهب وثائق السجل العيني للقطاع‏.‏

هكذا تكون نماذج المشاركة في احتفالية القدس بعطاءات متعددة ومتنوعة ومتكاملة من قبل المؤرخين والمتخصصين في مجالات نظام السجل العيني وملكية العقارات‏...‏ إلخ‏.‏

وثمة مبادرات من قبل هؤلاء المتخصصين نذكر علي سبيل المثال كتاب الاستاذ الدكتور أمين مسعود أبو بكر تحت عنوان‏[‏ ملكية الأراضي في متصرفية القدس‏](1858‏ ـ‏1918)‏ من مطبوعات مؤسسة عبد الحميد شومان‏(‏ عمان ـ عام‏1996)‏ واعتمدت الدراسة علي مجموعة من سجلات الأوقاف‏,‏ العثمانية التي حفظت في مديرية عموم الأوقاف‏,‏ ويعود أقدمها إلي عام‏1845,‏ وهو تاريخ تشكيل مديرية الأوقاف في مدينة القدس والوكالات المتفرعة منها في مراكز المقاطعات‏.‏

هذا مجرد نموذج من نماذج أخري عديدة ومتنوعة تفرغ أصحابها من المفكرين والعلماء والمهنيين لأداء مسئولية ما تسهم في تعزيز شرعية الملكية العربية للقدس قبل قدوم الاستعمار البريطاني‏,‏ والاحتلال الاسرائيلي‏,‏ ولقد أدركت اسرائيل منذ وقت مبكر خطورة هذا علي احتلالها للقدس فسارعت منذ السنوات الأولي للاحتلال بالسطو علي وثائق القدس التاريخية‏,‏ حيث تخوفت أن تلجأ الدول العربية إلي التحكيم الدولي لحسم النزاع علي أراضي القدس‏,‏ ونذكر علي سبيل المثال اقتحام اسرائيل للمحكمة الشرعية في القدس عام‏1991‏ وسرقة وثائق تتعلق بالاملاك الوقفية وشهادات تؤكد عروبة وإسلامية هذه المدينة كخطوة مكملة لخطوات سابقة لم تتورع اسرائيل علي القيام بها‏.‏ وساعد اسرائيل علي هذا أن وثائق القدس لم تحظ كثيرا بالاهتمام العربي‏,‏ فهي مبعثرة في كل مكان بالمدينة المقدسة وخارجها‏.‏

ولا عجب أن يعثر أستاذ جامعي عربي علي‏883‏ وثيقة من وثائق الحرم القدسي‏,‏ الشريف في العصر المملوكي وذلك داخل درجين فقط من أدراج إحدي خزائن المتحف الاسلامي القدسي وذلك عام‏1974‏ وتم نشر هذه الوثائق عام‏1985‏ في حوليات كلية الآداب بجامعة الكويت‏,‏ وأخطر الأمور أن تكون اسرائيل قد استلت علي وثائق كثيرة من هذا النوع قبل ذلك ولم يكشف أمرها بعد‏.‏

{{{‏

والتساؤل المطروح ـ ماذا لو أقدم عدد من العواصم العربية والإسلامية علي انشاء مراكز دراسات خاصة بالمدينة لا تكتفي بتحقيق التراث ونشر الاصدارات الجديدة بل ومراسلة مراكز الدراسات الأوروبية والأمريكية‏,‏ والإشراف علي عقد المزيد من الندوات والموائد المستديرة في حضور عربي عالمي لقادة الفكر والإعلام في عالمنا المعاصر‏,‏ ولعل هذا يكون نموذجا من نماذج الاحتفاء بالقدس عاصمة للثقافة العربية‏.‏
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 12-09-2009, 05:35 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي



غزة - خاص معا - "أذكر قبل سنوات كان يمكنني انا وزوجي ان نسجل في إحدى الرحلات إلى المسجد الأقصى بمبلغ لا يتجاوز 20 شيقلا وهناك نصلي حتى الغروب ثم نعود قافلين إلى غزة في ساعات المساء"، وتزيد السيدة المسنة ام ابراهيم:" اما اليوم فإنني أشتاق لذرة تراب من المسجد الاقصى والقدس".

حالها هو ذاته لمليون ونصف المليون نسمة المعلقة قلوبهم برحاب المسجد الاقصى وهم بعد مرور ثمانية أعوام على منعهم كسكان لقطاع غزة يشعرون أن الحلقات ازدادت ضيقاً في ضوء الحصار الإسرائيلي الشامل والمفروض على القطاع منذ أعوام تقارب الثلاث.

غزيون يأملون بأداء الجمعة الرابعة والأخيرة من رمضان لعام 1430 هجرية في الأرض المباركة بالمسجد الأقصى ولكن أحلامهم تذهب أدراج الرياح على معبر بيت حانون الذي يحكم الاحتلال الإسرائيلي السيطرة عليه ولا تكاد حشرة تعبره سوى بإذن وتصريح يستهلك اسابيعا او اشهرا طويلة.

ويقول اهالي غزة ممن هم في سن الشباب انهم لم يؤدوا ركعة واحدة في المسجد الأقصى منذ ولدتهم أمهامتهم فهم تجاوزا الثالثة عشر من العمر بعد ان اشتعلت نيران انتفاضة الاقصى في الثامن والعشرين من ايلول / سبتمبر 2000 ، بعضهم شاهد الاقصى صغيرا دون أن يتذكر ملامحه لأنها كانت منذ سنوات وسنوات.

أبو أحمد يشعر بالحرج من عدم صلاته في المسجد الاقصى بعد ان تجاوز الخامسة والثلاثين من العمر وحين كان في الحادية عشر فقط استطاعت امه ان تصحبه معها في احدى الرحلات التي كانت تنظم إلى القدس عبر الطريق المخضرة الطويلة وهو ما يتذكره فقط.

أما المواطن سامي فيقول أن والده توفي عن عمر يناهز السبعين وهو مشتاق للصلاة في المسجد الاقصى وقد كان يأمل في رمضان الجاري ان يؤدي ركعة فيه في ضوء التصاريح التي تمنح للمرضى للعلاج داخل الخط الأخضر ولكن المنية وافته قبل ان يحوز إحدى هذه التصاريح.

ويحاول الغزيون التغلب على هذه المشاعر بالنظر إلى كل برنامج تلفزيوني تبثه القنوات الفضائية عبر شاشاتها عن المسجد الاقصى وعن اهل القدس المسلمين ولا يكاد بيت في غزة إلا ويعمد إلى الإفطار أمام شاشة الفضائيات التي تبث أذان المغرب مباشرة من أولى القبلتين وثالث الحرمين والتي تعلقت بها قلوب المسلمين عامة والفلسطينيين خاصة.

سعيد " أبو شادي" يكاد يطوي عقده الرابع يقول :" ماذا لو سمح الاحتلال للرجال فوق الخمسين عاماً بزيارة المسجد الاقصى والصلاة فيه والنساء فوق الخامسة والأربعين أسوة بسكان الضفة الغربية رغم ان هذه أمر مجحف بحق اهم الشعائر وأكبر الديانات في فلسطين".
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 26-09-2009, 04:59 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

قتحم مئات اليهود الحرمين الشريفين فى مدينتى القدس والخليل، أمس، لتأدية شعائرهم الدينية، تحت حماية جنود الاحتلال، فيما حذرت مؤسسات دينية فلسطينية، معنية بالقدس، من خطورة المخططات اليهودية ضد المسجد الأقصى، متوقعة اقتحاماً يهودياً جماعياً للحرم المقدس غداً.

فى مدينة القدس، اقتحم أكثر من ١٣٠ يهودياً حرم المسجد الأقصى عنوة، فى الوقت الذى تركت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلية حوالى ١٥٠ مستوطناً وأنصارهم من الحركات اليهودية المتطرفة يقتحمون الحرم الإبراهيمى فى مدينة الخليل، جنوب الضفة.

وقال مدير أوقاف الخليل، زيد الجعبرى: «إن المستوطنين اقتحموا منطقة (الإسحاقية)، المخصصة لصلاة المسلمين داخل الحرم الشريف، ودنسوها وأدوا فيها صلواتهم التلمودية، كما أطلقوا مزاميرهم وأبواقهم داخل المسجد، وكل ذلك تحت حماية قوات الاحتلال، وتعد تلك الواقعة الأولى من نوعها منذ مجزرة الحرم الإبراهيمى فى فبراير ١٩٩٤».

يأتى ذلك فى الوقت الذى حذرت فيه المؤسسات الدينية الفلسطينية المعنية بالقدس، من المخططات اليهودية بحق المسجد الأقصى، ونبهوا أمس من محاولات جماعات يهودية تنفيذ اقتحام جماعى للحرم المقدس غداً بمناسبة عيد «كيبور» اليهودى، الذى تنشط فيه ككل مناسبة دينية ـ إسلامية كانت أو يهودية ـ التوترات بين الطرفين، وحذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث هذه المرة من أبعاد قيام عناصر من وحدة «خبراء المتفجرات» فى الشرطة الإسرائيلية باقتحام المسجد الأقصى وقيامهم بجولة داخله.

وفى بلدة بلعين، سقط عشرات المصابين الفلسطينيين، فى اشتباكات عنيفة، بين قوات الاحتلال ومتظاهرين فلسطينيين ونشطاء أجانب، أثناء مسيرة سلمية، احتجاجاً على استمرار بناء الجدار العازل، الذى يقسم العديد من القرى الفلسطينية، ويحول دون وصول المواطنين إلى أعمالهم.

ين
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 01-10-2009, 08:39 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

مثل هذا الكتاب محاولة لكشف مكانة القدس في وعي المسلم ووجدانه، الذي يربط بين البيت الحرام والمسجد النبوي وبيت المقدس، من خلال ما يسميه المؤرخون بـ «المدى الطويل» الذي يبدو فيه تاريخ القدس تاريخا مستمرا للذات الاسلامية ويستقصي على مستوى ادق المراحل والاحداث والعهود واهم الشخصيات التي باتت جميعها جزءا لا يتجزأ من تاريخ المدينة المقدسة. وقد اعتمد الكتاب في استقصائه على منهج علمي مركب يستند الى قاعدة المعلومات التاريخية والرمزية والثقافية ويستثمر بشكل فعال منهجيات عديدة، تاريخية وانثروبولوجية، ثقافية وبنيوية وألسنية وتأويلية وسيميولوجية، تتيح كشف الابعاد المختلفة والمركبة لهذه المدينة في وعي المسلم.

ويعيدنا الكتاب، كما يقول محمد احمد السويدي، امين عام المجمع الثقافي في الامارات، الى قاعدة هائلة من الواقع والرموز والاحاديث والتفاسير والمصنفات التي تدل في مجملها على تغلغل القدس فكرة ومكانا في عمق الذات الاسلامية.

الجغرافيا المقدسة تنفرد القدس بما يمكن تسميته بالجغرافيا المقدسة العليا للعالم، حيث ترتبط بها الحياة الروحية للاديان السماوية التوحيدية الكبرى الثلاثة. وتتميز الرؤية الاسلامية للقدس في انها تدمج الجغرافيتين المقدستين (اليهودية والمسيحية) في مجالها المقدس وتعترف بهما لاهوتيا. وقد انعكس ذلك في الممارسة الفعلية حين تسنى لكل دين منها ان يكون بمنزلة الحاكم السياسي للقدس. ففي حين حرم الصليبيون على المسلمين دخول القدس او ممارسة شعائرهم فيها وصادروا الاماكن المقدسة فيها وقاموا بتنصيرها، وقام اليهود بعد احتلالهم لها في حزيران 1967، بمحاولة تهويدها المنهجي وبكل الوسائل الممكنة، بمحاولات لم تتوقف حتى الآن، فإن العرب المسلمين تركوا بيت المقدس حرا ومفتوحا امام المسيحيين واليهود على حد سواء، وشاركوهم في احتفالهم بقداسة القدس والاهتمام بخدمتها وعمارتها والتبرك بفضائلها، الى درجة انه تكون ادب اسلامي كامل، يمكن تصنيفه تحت عنوان «فضائل القدس» يبين ان قدسية القدس ليست امرا عابرا او ثانويا في المنظومة الجغرافية الاسلامية، بل طرف جوهري مكون لها.

وتستند المنظومة الجغرافية الاسلامية على الوحدة المتكاملة والمترابطة الى اطراف ثلاثة، هي: البيت الحرام والمسجد النبوي والقدس (المسجد الاقصى والصخرة الشريفة) وقام التصور الاسلامي على الوحدة الالهية الاصلية، ما بين الكعبة وبيت المقدس، ولغويا حمل اسم القدس من كل الدلالة التوراتية Paradigmatique للقداسة والتبجيل. ولم يكن الفتح العربي الاسلامي للقدس (336م) خارج الرؤية النبوية ذاتها كجزء لا يتجزأ من اطراف المنظومة الجغرافية الاسلامية المقدسة، ويحضر هذا الفتح في الوعي الاسلامي كتصديق لوعد نبوي مسبق بهزيمة الروم وفتح القدس، تحقيقا لوعد نبوي ـ إلهي، ونبوءة تؤكد ذاتها عند المسيحيين.

وبعد دخول الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه اليها بنى مسجدا في المنطقة التي كانت مليئة بالتراب بجوار الصخرة المقدسة وصير الصخرة في آخره. وعندما اكتمل البناء وافق بلال على الاذان افتتاحا لأول صلاة في المسجد فخشعت أفئدة الناس واقشعرت ابدانهم وبكوا بكاء شديدا. وكان مبنى المسجد خشبيا يتماشى مع مبدأ التقشف لدى المسلمين الاوائل. وبذلك يكون عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد رسخ الاسلام كديانة جامعة وليس كديانة مانعة لا تعترف بأي دين آخر. وكثير من المؤرخين يذهبون الى ان عمر رضي الله عنه، لما قبل شروط البطريرك صفرونيوس جميعها ما عدا الشرط الخاص بحرمان اليهود من دخول القدس، معتذرا بأن القرآن قد حدد ما لأهل الكتاب وما عليهم، لكنه تعهد له بألا يدخل احد من اليهود الى مقدساتهم او يسكن في حاراتهم، مما ادى الى تحسين وضع اليهود على نحو ملموس وزاد من نشاطهم الثقافي، وسمح للمسيحيين ببناء كنائسهم وترميمها من دون قيود، بينما كان المسلمون يتعبدون في حرمهم الخاص (المسجد الاقصى) بأعداد كبيرة. وقد دفعت مكانة القدس في المنظومة الجغرافية الاسلامية الكثير من الصحابة الى زيارتها او الاقامة فيها، وحرص بعضهم على ان يمضي بقية حياته فيها، طالما ان الرؤية الاسلامية تعتقد انها ارض الحشر والنشور يوم القيامة وان الموت فيها يحمل لصاحبه اجرا كبيرا.

واهتم الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ببركة سلوان في القدس وبنى حديقة عامة شاسعة حولها وتمت مبايعة معاوية بن ابي سفيان في القدس، خليفة للمسلمين، وكان دائم التردد عليها والتبرك بها. وبعد تولي عبد الملك بن مروان الخلافة بعام واحد ابتدأ باصلاح اسوار القدس وبوابات المدينة وشيد دار الامامة بجوار الحرم، وكان اعظم اسهاماته بناء مسجد قبة الصخرة، ولغايات التشرف والتبرك اعطى نفسه حق الاشراف على بدء العمل بنفسه، فقدم من دمشق الى بيت المقدس وجمع الصناع وخصص خراج مصر على مدى سبع سنين لخدمة بناء قبة الصخرة وحدها. فكانت تصميما فريدا في تاريخ العمارة الاسلامية، مزج ما بين جمال الهندسة المعمارية والذوق العربي مع الاستفادة من الاسلوب البيزنطي. وقد انجز بناء المسجد الاقصى في عهد الوليد على الهضبة القدسية ذاتها التي اقيمت عليها قبة الصخرة. وواصل اهتمام والده بعمارة بيت المقدس عاصمة للامبراطورية الاسلامية. وكان اخوه سليمان قد هم بالاقامة نهائيا في بيت المقدس، فجمع الاموال والناس بها. اما الخليفة عمر بن عبد العزيز فقد كان يستحلف العمال الذين يحاسبهم على ادائهم عند الصخرة، وتكررت زياراته لبيت المقدس، مثل بقية الخلفاء، وهذا ما وسع الخيال الاسلامي (الروحي والذهني) في العصر الاموي لتشمل قداسة بيت المقدس الشام وما يحيط بها، تفسيرا لـ«الذي باركنا حوله» في سورة «الإسراء». كما ان التهميش العباسي السياسي لفلسطين لم يؤثر في المركز الديني الثابت لبيت المقدس، فقد زارها المنصور مرتين واعاد بناء الحرم إثر وقوع زلزال هدم شرق المسجد الاقصى وغربه. وكذلك فعل ابنه محمد المهدي الذي انفق اموالا طائلة لترميم ما خربه زلزال آخر في عهده. بينما جعلها الخلفاء الآخرون مدينة مفتوحة متعايشة لكافة الاديان. وبذلك ترسخ في الوعي الاسلامي الرمزي في المرحلة العباسية موقع القدس كبنية مولدة لشاعرية رمزية دينية رؤيوية عليا، تحضر فيها العلاقات الميتافيزيقية للمكان بكل اشراقاتها العليا.

وعندما سيطر الصليبيون على بيت المقدس، اعادوا تحصينها ومسخوا المقدسات الاسلامية وانتهكوا حرمتها، مما اثار مشاعر المسلمين وآذى نفوسهم وأعدهم للجهاد لطرد الغزاة. واكتسبت القدس تأكيدا جديدا، اثر هذا الغزو، يؤكد منزلتها الرفيعة وحرمتها قبل الغزو الصليبي وهي التي ادت الى ان تصبح رمز الجهاد والتحرير ايام الزنكيين والايوبيين وبعدهم.

لقد تكونت الصورة النمطية لقداسة المدينة منذ مرحلة البعثة النبوية وترسخت بقيم معززة ومضافة في العهد الاموي ثم الفاطمي، وكتبت المؤلفات العديدة في فضائلها للتذكير دائما بقدسيتها، وتتابعت هذه الكتب في العهد المملوكي والعهد العثماني لتكتمل بذلك مدونات «فضائل القدس» في الثقافة العربية الاسلامية.

الهجرة اليهودية بدأت فلسطين تتعرض لخطر الهجرة اليهودية المنظمة، منذ منتصف القرن التاسع عشر، عندما راح المتمولون اليهود يشترون الاراضي بطرق مختلفة، وارتفع ذلك مع ازدياد اعداد المهاجرين، لا سيما مع الهجرة الكبرى عام 1882، بعد المذابح القيصرية ضد اليهود في روسيا. وتمكن اليهود المشمولون بالحماية البريطانية من شراء مزيد من الاراضي ومن السيطرة على التجارة والبناء في القدس عن طريق التعاونيات. ولعبت ضغوط القناصل الاوروبيين وفساد الجهاز الاداري العثماني دورا في اضعاف المقاومة العربية للهجرة. وفي سياق ذلك تمكن اليهود من تملك اول ارض في القدس في عهد السلطان عبد المجيد. وفي عهد السلطان عبد العزيز منحت الحكومة اليهودية قطعة ارض لاقامة مدرسة زراعية عليها بالقرب من يافا. ورغم ذلك حافظ الخلفاء العثمانيون على مواصلة التقليد الاسلامي بخدمة القدس. فأنفق السلطان عبد العزيز على عمارة الحرم وزخرفته ثلاثين الف ليرة عثمانية وبنى المسجد العمري بالقرب من كنيسة القيامة. كما وقف السلطان عبد الحميد الثاني بحزم ازاء المطالب الصهيونية فأصدر قانونا في عام 1882 بتحريم الهجرة اليهودية الى فلسطين وبيع الاراضي لهم وانفق على عمارة الحرم القدسي 30 ألف ليرة عثمانية.

ان تاريخ الاستيطان اليهودي في فلسطين وتاريخ مقاومته معروف للجميع، ولا يدخل في غائية تأليف الكتاب، وكان الهدف من ذلك التركيز على حقيقة ان الاسلام بوصفه دينا جامعا لا دينا مانعا، يقبل التعايش مع الاديان السماوية الاخرى في بيئة تعددية، قد قدم انموذجا لامكانية ان تكون المدينة المقدسة «صلح الكل» من ابناء ابراهيم في الارض.

لقد تحولت المرحلة الصليبية الى محطة في تاريخ المنطقة، في حين ان المرحلة الصهيونية ما زالت مستمرة بكل مفعولاتها الكارثية على شكل اقتلاع الفلسطينيين الراسخي الجذور من ارضهم وتهجيرهم وتحويلهم الى لاجئين او الى اقلية مهمشة ومحاولة تهويد القدس في استعادة معاصرة لمنهج الصليبيين البائدين في اقصائهم للآخر ومسخ مقدساته وتشويه امكنته. فقد كان الوعي الاسلامي بموقع القدس في المنظومة الجغرافية الاسلامية المقدسة، خلال 14 قرنا، شديد التركيز، وامتلكت فيه القدس ديناميات ذاتية داخلية مشعة، غدت فيه محل قيم عليا مضافة. وقد تعزز الوعي في المرحلة الصهيونية المعاصرة لدى مجمل العرب بأهمية تكريس الموقع الاسلامي المتميز للقدس في قضية الكفاح الشاق والعادل الذي يخوضه العرب ضد اسرائيل في مواجهة طمس وتهويد الهوية العربية ـ الاسلامية للقدس. وهذا يتطلب تأكيد الوعي العربي والاسلامي بالقدس في مواجهة سياسة التهويد المنهجية العاتية المتمثلة بـ «الابادة الثقافية»، وان حماية المدينة المقدسة هي قضية عربية واسلامية وعالمية، كي تكون القدس مدينة سلام بالفعل وليس بمجرد الاسم.

=
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 01-10-2009, 11:48 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي

مد جمال عرفة - علا عطا الله



غزة- حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من قيام شخصية إسرائيلية بارزة قد تكون رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أو الرئيس شيمون بيريز بافتتاح شبكة أنفاق جديدة أسفل المسجد الأقصى المبارك في موعد قريب، جاء ذلك فيما كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مخطط إسرائيلي لإقامة أضخم مشروع استيطاني بالقدس يتضمن بناء 14 ألف وحدة.

وفي بيان عاجل لها مساء الثلاثاء 29-9-2009 ووصلت "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه، قالت مؤسسة الأقصى: إنه طبقا لإفادات من مصادر عدة من أهل بلدة سلوان (جنوب المسجد الأقصى)، فإنه من المتوقع أن تفتتح رسميا شخصية إسرائيلية بارزة في موعد قريب شبكة الأنفاق أسفل البلدة والممتدة من وسطها على طول 600 متر مرورا بحي وادي حلوة، وبعد نحو 100 متر عن جنوبي المسجد الأقصى المبارك.


وفيما لم تحدد تاريخا بعينه لهذا الافتتاح، أشارت هذه المصادر لـ"مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" إلى أنها سمعت أن شخصية إسرائيلية بارزة يمكن أن يكون نتنياهو أو وزيرا بارزا آخر، أو شخصية إسرائيلية بارزة أخرى قد تكون الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

وتزامن هذا مع تأكيد شهود عيان من بلدة سلوان أن تحركات غريبة لوحظت أمس واليوم الأربعاء في منطقة عين سلوان خاصة في منطقة وادي حلوة عند مداخل أحد الأنفاق التي تحفرها المؤسسة الإسرائيلية أسفل بلدة سلوان؛ وذلك بهدف تحديد مسار ومخطط لزيارة شخصية بارزة قد تشارك قريبا في افتتاح رسمي لشبكة الأنفاق أسفل بلدة سلوان.

يتبع
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 01-10-2009, 11:48 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي

استعدادات للافتتاح


وبحسب معلومات أخرى وصلت إلى "مؤسسة الأقصى" ونقلها لـ"إسلام أون لاين.نت" الإعلامي محمود أبو العطا الذي فضح مخططات الاحتلال بالصور في مناسبات عديدة وتعرض بسببها لاعتقالات متعددة، فإنه منذ نحو أسبوعين تقوم المؤسسة الإسرائيلية بواسطة ما يسمى بـ"سلطة الآثار الإسرائيلية" وبتمويل ودعم من جمعية "إلعاد" الاستيطانية، بأعمال حفر وتنظيف، ومد شبكة كهرباء، ودرج حديدي وقوابض، وأعمال إنشائية واسعة تنفذ في شبكة الأنفاق أسفل بلدة سلوان؛ استعدادا لفتحها قريبا.

كما نوهت "مؤسسة الأقصى" إلى أنه من خلال رصدها لبعض التقارير الصحفية الإسرائيلية خلال الأيام الأخيرة فقد أشارت هذه المصادر إلى احتمال افتتاح هذه الأنفاق قريبا.

وكان نتنياهو قد عمد خلال فترة رئاسته للوزارة عام 1996 للإقدام على فتح نفق تحت المسجد الأقصى بطول 450 مترا بالقوة بعد محاولتين فاشلتين عام 1986 وعام 1994 بحراسة قرابة 5 آلاف جندي إسرائيلي؛ ما أدى لحالة استنفار فلسطينية قادها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والفصائل المقاومة نتج عنها استشهاد 63 فلسطينيا وجرح 1600 آخرين، فيما قتل 36 جنديا إسرائيليا وأصيب عشرات آخرون.

وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي أكدت فيه مصادر الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948 لـ"إسلام أون لاين.نت" على أن هناك شبكة أنفاق تحت كل من الأقصى والقدس القديمة وحي سلوان أكملت إسرائيل حفرها بالفعل، كما أنه يجري حاليا ربط شبكات الأنفاق في هذه المناطق الثلاث مع بعضها البعض؛ ما سيجعل المسجد الأقصى محاصرا بشبكات أنفاق من أسفله، ويزيد من مخاطر انهياره.

وقالت إن هناك مؤشرات أخرى على السعي الإسرائيلي لفرض أمر واقع بشكل عاجل وسريع لتقسيم الأقصى بين المسلمين واليهود على غرار ما جرى في منطقة المسجد الإبراهيمي في الخليل الذي يسيطرون على 60% منها.

يتبع
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 01-10-2009, 11:49 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي

مخطط استيطاني


وتزامن بيان "مؤسسة الأقصى" مع تقرير نشرته صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الأربعاء كشفت فيه عن مخطط إسرائيلي لبناء 14 ألف وحدة استيطانية في بلدة الولجة الواقعة جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.

وذكرت الصحيفة أن مشروعا لبناء ما لا يقل عن 14 ألف وحدة استيطانية في منطقة "الولجة" سيطرح خلال الأسابيع القليلة القادمة على وزارة الداخلية وسلطات التنظيم والتخطيط في بلدية القدس للمصادقة عليه.

وبحسب الصحيفة، فإن هذا المشروع هو الأكبر من نوعه في منطقة الشق الشرقي لمدينة القدس والمحتل عام 1967، منذ إقامة الأحياء العملاقة "جيلو"، و"بسجات زئيف"، و"هار حوما"، وسيربط مستعمرة "جيلو" مع تجمع مستعمرات "جوش عتصيون" جنوب الضفة الغربية.

وحسب التقديرات ستبلغ مساحة الحي الجديد ثلاثة آلاف دونم (دونم= كيلو متر)، ومن المقرر أن تتسع لاستيعاب ما لا يقل عن 40 ألفا من المستعمرين اليهود، ومن المقرر أن يتجاوز هذا الحي الذي سيطلق عليه اسم "تل يعل" الحدود البلدية لمدينة القدس إلى داخل محافظة بيت لحم.

ويقول مختصون بشأن الاستيطان إنه وعلى الرغم من أن أراضي الضفة الغربية تحتوي على مستوطنات يوجد بها وحدات سكنية أكثر من هذا المشروع وكذلك عدد المستوطنين الذي يصل لأكثر من 40 ألفا، إلا أن هذا المشروع يعتبر الأكبر منذ سنوات.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 14-10-2009, 10:05 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

دليل المسجد الأقصى المبارك


هذا الدليل



يعرض الدليل في بابه الأول عرضاً موجزاً لتاريخ القدس منذ تأسيسها على يد اليبوسيين وحتى بداية هذا القرن، ثم يتحدث في الباب الثاني عن قدسية وإسلامية الحرم القدسي، يليه وصف عام للحرم .

ثم يتطرق في الأبواب التالية للحديث عن المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة وسائر المقدسات والآثار في الساحات بشي من التفصيل، كما زوّد الدليل بعدد من المخططات الهندسية التي تساعد في استيعاب المعلومات الواردة فيه .

وباعتقادنا أن الدليل بهذه الأبواب يعطي صورة كافية للزائر عن المسجد الأقصى ومنشآته، ويضعه في جو من متعة المعرفة إلى جانب ما يكتسبه من راحة نفسية وسمو روحي من خلال العبادة والزيارة، وقد وازن الدليل بين المستوى الأكاديمي الجيد وبين العرض بصورة مبسطة يفهمها الجميع .


القدس
نبذة تاريخية (1)

تعتبر مدينة القدس من أقدم المدن التاريخية في العالم، حيث يزيد عمرها عن (45) قرناً، وهي مهد الديانات السماوية الثلاثة، اليهودية والنصرانية والإسلام .

وقد عرفت القدس بأسماء عديدة على مر العصور كان أهمها، يبوس، أورشاليم، إيليا كابتولينا، إيلياء، بيت المقدس، القدس، القدس الشريف .

يبوس هو الاسم الأقدم الذي عرفت به القدس قبل حوالي (4500) سنة، وذلك نسبة لليبوسيين الذين ينحدرون من بطون العرب الأوائل في الجزيرة العربية، ويعتبر اليبوسيون السكان الأصليون للقدس، فهم أول من سكنها حينما نزحوا إليها مع من نزح من القبائل العربية الكنعانية حوالي سنة (2500 ق.م)، حيث استولوا على التلال المشرفة على المدينة القديمة وبنوا قلعة حصينة على الرابية الجنوبية الشرقية من يبوس عرفت بحصن يبوس الذي يعرف بأقدم بناء في القدس وذلك للدفاع عن المدينة وحمايتها من هجمات وغارات العبرانيين والمصريين (الفراعنة) .

وكما اهتم اليبوسيون بتأمين حصنهم ومدينتهم بالمياه، فقد احتفروا قناة تحت الأرض لينقلوا بواسطتها مياه نبع جيحون (نبع العذراء) الواقع في وادي قدرون (المعروفة اليوم بعين سلوان) إلى داخل الحصن والمدينة .

كما عرفات القدس بأورشالم نسبة إلى الإله (شالم) إله السلام لدى الكنعانيين، حيث ورد ذكرها في الكتابات المصرية المعروفة بألواح تل العمارنة والتي يعود تاريخها إلى القرنين التاسع عشر والثامن عشر قبل الميلاد.

وظلت يبوس بأيدي اليبوسيين والكنعانيين حتى احتلها النبي داود عليه السلام (1409ق.م)، فأطلق عليها اسم (مدينة داود)، واتخذها عاصمة له، ثم آلت من بعده لابنه الملك سليمان وازدهرت في عهده ازدهاراً معمارياً كبيراً، وفي هذه الحقبة سادت الديانة اليهودية في المدينة .

وفي سنة 586 ق.م دخلت القدس تحت الحكم الفارسي عندما احتلها نبوخذ نصر وقام بتدميرها ونقل السكان اليهود إلى بابل .

وبقيت القدس تحت الحكم الفارسي حتى احتلها الاسكندر المقدوني في سنة 332 ق.م. وقد امتازت القدس في العهد اليوناني بعدم الاستقرار خاصة بعد وفاة الاسكندر المقدوني حيث تتابعت الأزمات والخلافات بين البطالمة (نسبة إلى القائد بطليموس الذي أخذ مصر وأسس فيها دولة البطالمة) والسلوقيين (نسبة إلى القائد سلوقس الذي أخذ سورية وأسس فيها دولة السلوقيين)، الذي حاول كل منهما السيطرة على المدينة وحكمها .

وفي سنة 63ق.م استطاع الرومان أن يحتلوا القدس على يدي قائدهم بومبي، وفي سنة 135 ميلادي قام الإمبراطور الروماني هادريانوس بتدمير القدس تدميراً شاملاً، حيث أقام مكانها مستعمرة رومانية جديدة أسماها (إيليا كابتولينا) .

وظلت تعرف القدس بإيليا أيضاً في العصر البيزنطي (330-636م)، ذلك العصر الذي اعترف فيه بالديانة المسيحية كديانة رسمية للإمبراطورية البيزنطية، عندما اعتنقها الإمبراطور قسطنطين، وفي عهده قامت أمه الملكة هيلانة ببناء كنيسة القيامة سنة 335 م .

وفي سنة 614م استولى الفرس للمرة الثانية على القدس وقاموا بتدمير معظم كنائسها وأديرتها، وظلت تحت الحكم الفارسي حتى استردها هرقل منهم سنة 627 م فظلت تحت الحكم البيزنطي حتى الفتح الإسلامي .

ولما كان الإسلام ديناً عالمياً لا يقتصر على العرب، فقد وقع على كاهل العرب والمسلمين نشره في كافة البلدان، فكانت الفتوحات الإسلامية وكانت فلسطين من أول البلدان التي سارت إليها الجيوش الإسلامية، وبعد هزيمة الروم في معركة اليرموك أصبح الأمر سهلاً بالنسبة للمسلمين للوصول إلى القدس وفتحها، وفي سنة 15 هجرية / 636 ميلادية دخل الخليفة الراشدي عمر بن الخطاب القدس صلحاً وأعطى لأهلها الآمان من خلال وثيقته التي عرفت بالعهدة العمرية .

وبقدوم المسلمين إلى القدس تبدأ حقبة جديدة في تاريخها، حيث توالت سلالات الخلافة الإسلامية على حكمها تباعاً، فحكمها بعد الخلفاء الراشدين: الأمويون، والعباسيون، والطولونيون، والأخشيديون، والفاطميون، والسلاجقة .

هذا وظلت تعرف القدس باسم إيلياء وبيت المقدس منذ الفتح العمري وحتى سنة 217 هجرية، عندما بدأت تعرف باسم القدس لأول مرة في التاريخ الإسلامي وذلك بعدما زارها الخليفة العباسي المأمون سنة 216 هجرية وأمر بعمل الترميمات اللازمة في قبة الصخرة المشرفة وفي سنة 217هجرية قام المأمون بسك نقود حملت اسم (القدس) بدلاً من إيليا، ومن المحتمل أنه قام بذلك تأكيداً لذكرى ترميماته التي أنجزها في قبة الصخرة(2).

وعليه تكون القدس قد سميت بهذا الاسم منذ بداية القرن الثالث الهجري، وليس كما يعتقد البعض بأن ذلك يعود إلى نهاية الفترة المملوكية (القرن التاسع الهجري)، وتبلور فيما بعد حتى صار يعرف في الفترة العثمانية باسم (القدس الشريف) .

وفي سنة 492هجرية / 1099 ميلادية احتل الصليبيون القدس وعاثوا فيها فساداً وخراباً دونما اكتراث لقدسيتها ومكانتها الدينية، فارتكبوا المجازر البشعة في ساحات الحرم الشريف، وقاموا بأعمال السلب والنهب وحولوا المسجد الأقصى إلى كنيسة ومكان لسكن فرسانهم ودنسوا الحرم الشريف بدوابهم وخيولهم حينما استخدموا الأروقة الموجودة تحت المسجد الأقصى والتي عرفت بعدهم بإسطبل سليمان، الأمر الذي يتناقض تناقضاً تاماً مع تسامح الإسلام الذي أكده وترجمه عمر بن الخطاب عندما دخل مدينة القدس .وما أن ظهر الحق وزال الباطل، حتى فتح الله على السلطان صلاح الدين الأيوبي بنصره على الصليبيين في معركة حطين سنة 583هجرية/ 1187 ميلادية، فحرر فلسطين وطهر القدس وخلصها من الصليبيين وردها إلى دار الإسلام والمسلمين .

وظلت القدس بأيدي المسلمين، تحكم وتدار من قبل السلالات الإسلامية التي جاءت بعد الأيوبيين، فكان المماليك والعثمانيون حتى سقطت بأيدي البريطانيين سنة 1917 م .

قدسية وإسلامية الحرم الشريف

ارتبطت قدسية المسجد الأقصى بالعقيدة الإسلامية منذ أن كان القبلة الأولى للمسلمين، فهو أولى القبلتين حيث صلى المسلمون إليه في بادئ الأمر نحو سبعة عشر شهراً قبل أن يتحولوا إلى الكعبة ويتخذوها قبلتهم وقد سمي أيضاً مسجد القبلتين نسبة إلى ذلك (3) .

وتوثقت إسلامية المسجد الأقصى بحادثة الإسراء والمعراج، تلك المعجزة العقائدية التي اختصت برسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، حيث قال فيها سبحانه وتعالى (4) :

{سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير} .

فقد أسري برسول الله عليه الصلاة والسلام ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى في بيت المقدس في السابع والعشرين من رجب قبل الهجرة بعام، ومن بيت المقدس صعد النبي عليه السلام إلى السماء فكان المعراج .

وقد ربط الرسول عليه مكانة المسجد الأقصى بالمسجد الحرام ومسجد المدينة فقال (5) :

{لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى} .

وما أن أدرك واستوعب المسلمون أهمية هذه المكانة الدينية الرفيعة للمسجد الأقصى وبيت المقدس وعلاقتهما الوثيقة بالعقيدة الإسلامية، حتى بدأوا بأسلمتهما مادياً وسياسياً .

فكان الفتح العمري لبيت المقدس سنة 15 هجرية/ 636 ميلادية، عندما دخلها الخليفة عمر بن الخطاب سلماً أعطى لأهلها الأمان من خلال وثيقته التي عرفت بالعهدة العم(6)، وقد جاءت هذه الوثيقة لتمثل الارتباط السياسي وحق الشرعية الإسلامية بالقدس وبفلسطين. وبعد تسلمه مفاتيح مدينة القدس من بريرك الروم صفرنيوس، سار الفاروق عمر إلى منطقة الحرم الشريف التي كانت خراباً تاماً في ذلك الوقت وزار موقع الصخرة المشرفة وأمر بتنظيفها كما أمر بإقامة مسجد في الجهة الجنوبية من الحرم الشريف. وبعد ذلك نظم شؤون المدينة فأنشأ الدواوين ونظم البريد وعين العيون وأقام يزيد بن أبي سفيان والياً وعيّن عبادة بن الصامت قاضياً فيها وعلى جند فلسطين .

وكما كان للخليفة عمر بن الخطاب والخلفاء الراشدون من بعده الفضل في فتح بيت المقدس وأسلمة المسجد الأقصى فعلياً وإدخالهما دار الإسلام والمسلمين سياسياً، كان للخلفاء الأمويين الفضل في تشكيل الوجه الحضاري الإسلامي لهما. ذلك أن الأمويين استطاعوا أن يفهموا المكانة الدينية والسياسية لبيت المقدس والمسجد الأقصى في ذلك الوقت خاصة في ظل انكسار القوتين العظميين الفرس والروم أمام الدولة الإسلامية الحديثة.

فكان لا بد لهم من ترسيخ الوجه الحضاري الإسلامي في بيت المقدس من خلال المسجد الأقصى المبارك الأمر الذي نتج عنه تعمير منطقة المسجد الأقصى المبارك تعميراً يتلاءم مع عظمة واستقرار ورخاء الدولة الإسلامية الفتية، حيث نفذ مشروع التعمير هذا في عهدي الخليفة عبد الملك بن مروان وابنه الخليفة الوليد، الذي اشتمل على بناء قبة الصخرة المشرفة وقبة السلسلة في عهد الخليفة عبد الملك، وبناء المسجد الأقصى ودار الإمارة والأبواب ومعالم أخرى عديدة (اندثرت جراء الهزات الأرضية العنيفة التي حدثت في بيت المقدس وفلسطين) في عهد الخليفة الوليد التي سنأتي على تفصيلها لاحقاً في هذا الدليل .

وكأن الخليفتين اتفقا على تنفيذ هذا المشروع وحدة كاملة حسب تخطيطات وتصميمات متفق عليها جاءت كلها وحدة كاملة متجانسة لإكساب المسجد الأقصى المبارك ذلك الطابع المعماري الإسلامي المميز، أمام تحديات العمارة البيزنطية في المنطقة والتي تمثلت بعمارة الكنائس وبخاصة كنيسة القيامة في القدس وكنيسة المهد في بيت لحم .

هذا وقد حافظ الخلفاء العباسيون قدر استطاعتهم على عمارة المسجد الأقصى المبارك، ولكن على ما يبدو دون تغيير ملموس في ذلك الطابع المعماري الذي اختطه ونفذه الأمويون، عوضاً عن الترميمات العديدة التي قاموا بها، وبخاصة مشروع ترميم قبة الصخرة الذي تم في عهد الخليفة العباسي المأمون (7) وكذلك مشروع ترميم المسجد الأقصى الذي تم في عهد الخليفة العباسي المهدي (8) .

وكما كان للخلفاء الفاطميين أياد بيضاء في المحافظة على المسجد الأقصى المبارك وذلك من خلال الترميمات التي أنجزت في قبة الصخرة والمسجد الأقصى في عهدي الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله وابنه الخليفة الظاهر لإعزاز دين الله (9) .

وقد بدأ هذا الطابع المعماري للمسجد الأقصى المبارك بالنمو والتطور في الفترة الأيوبية، حيث قام الأيوبيون بعد تحرير وتطهير المسجد الأقصى من الصليبيين الذين عبثوا به وغيروا بعض ملامحه، بإرجاعه إلى ما كان عليه قبل الغزو الصليبي وإصلاحه وتعميره وإضافة بعض المنشآت إليه، وبذلك كانت النقلة الأولى في نموه وتطوره المعماري .

وقد ساهم المماليك مساهمة فعالة وقوية في إبراز الطابع المعماري الإسلامي للمسجد الأقصى المبارك، حيث على يديهم كانت النقلة الثانية في نموه وتطوره المعماري، والتي جاءت متممة لما اختطه ونفذه الأمويون وبها اكتملت صورة الحرم الشريف المعمارية التي تعكس إسلامية المسجد الأقصى المبارك عبر العصور، حيث قاموا بإنشاء أروقة الحرم الشريف والمدارس الدينية التي اكتنفتها ومآذنه وأبوابه، كما قاموا بتعمير القباب والأسبلة والمساطب والمحاريب المنتشرة اليوم في ساحة الحرم الشريف .

وقد تزامن مع صنع الطابع المعماري للمسجد الأقصى المبارك، تطبيق وتجسد المكانة الدينية له عند المسلمين والتي ذكرت في القرآن الكريم والحديث الشريف، فلولا تلك المكانة لما نمت وتطورت القدس معمارياً بما فيها الحرم الشريف على هذه الصورة التي نراها اليوم .

فلقد حرص المسلمون ومنذ الفتح العمري، على شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه ونشر الدعوة الإسلامية، حتى أن الخليفة الفاروق عمر قام بتكليف بعض الصحابة الذين قدموا معه عند الفتح (10) ، بالإقامة في بيت المقدس والعمل بالتعليم في المسجد الأقصى المبارك إلى جانب وظائفهم الإدارية التي أقامهم عليها. فكان من هؤلاء الصحابة عبادة بن الصامت (ت34 هجرية) أول قاض في فلسطين، وشداد بن أوس (ت 58هـ)، وتوفي هذان الصحابيان في بيت المقدس حتى توفيا ودفنا فيها بمقبرة باب الرحمة الواقعة خارج السور الشرقي للمسجد الأقصى (11) .

وواصل علماء الإسلام من كل حدب وصوب شد الرحال إلى المسجد الأقصى للتعليم فيه، فكان منهم مقاتل بن سليمان المفسر (ت 150 هجرية) والإمام الأوزاعي بن عبد الرحمن بن عمرو فقيه أهل الشام (ت 157 هجرية) والإمام سفيان الثوري إمام أهل العراق (ت 161 هجرية) والإمام الليث بن سعد عالم مصر (ت 175 هجرية) والإمام محمد بن إدريس الشافعي أحد الأئمة الأربعة (ت 204 هجرية) (12) .

كما وحرص الزهاد وشيوخ الصوفية على شد الرحال إلى المسجد الأقصى للصلاة والاعتكاف فيه والتبرك به، وذلك في القرنين الثالث والرابع الهجريين، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: بكر بن سهل الدمياطي المحدث (ت 289 هـ) وأحمد بن يحيى البغدادي الذي قدم إلى القدس وبقي فيها حتى توفاه الله (13) .

وقد شهد المسجد الأقصى في القرن الخامس الهجري حركة علمية قوية، جعلت منه معهداً علمياً عالياً لعلوم الفقه والحديث. ذلك لكثرة ما وفد إليه من علماء المسلمين وأئمتهم للتدريس فيه، والذين كان أشهرهم حجة الإسلام أبو حامد الغزالي الذي قدم إليه في سنة 488 هجرية معتكفاً ومدرساً (14) . وقد ذكر لنا حجة الإسلام أنه كان ثلاثماية وستون مدرساً في المسجد. الأمر الذي يؤكد المكانة الرفيعة التي يتمتع بها المسجد الأقصى المبارك عند المسلمين .

وبعد الفتح الصلاحي، عادت الحياة العلمية والدينية في المسجد الأقصى بعدما انقطعت ما يقارب قرناً من الزمن إثر الاحتلال الصليبي له. فقد عاد المسلمون على اختلاف طبقاتهم إلى شد الرحال إليه لزيارته والصلاة والاعتكاف فيه من جهة، والعلم والتدريس والمرابطة فيه من جهة أخرى، الأمر الذي نتج عنه تأليف كتب الفضائل الخاصة بالقدس والمسجد الأقصى والتي اشتهرت في الفترتين الأيوبية والمملوكية نذكر منها (15) :

الجامع المستقصى في فضائل المسجد الأقصى :

تأليف الإمام الحافظ بهاء الدين أبي القاسم بن عساكر المتوفى سنة 600 هجرية .

فضائل بيت المقدس:

تأليف أبي المعالم المشرف بن المرجى بن إبراهيم المقدسي وهو من العلماء الذي عاشوا في القدس في القرن الخامس الهجري .

باعث النفوس إلى زيارة القدس المحروس:

تأليف الشيخ برهان الدين الفزاري (ابن الفركاح) المتوفى سنة 729 هجرية.

مثير الغرام إلى زيارة القدس والشام:

تأليف شهاب الدين أبي محمود أحمد بن محمد المقدسي المتوفى سنة 765 هجرية .

إتحاف الأخصا بفضائل المسجد الأقصى:

تأليف أبي عبدالله محمد شمس الدين السيوطي المتوفى سنة 880 هجرية .

وقد وصلت فكرة إنشاء المدارس الدينية ذروتها في العهد المملوكي، حيث عمل المماليك الذين أحبوا القدس حباً عظيماً، متمثلين بالسلاطين والأمراء والقضاة ورجالات الدولة المهمين والأثرياء الميسورين على بناء وتعمير المدارس الدينية والأربطة (جمع رباط) والزوايا (جمع زاوية) (16) في أروقة الحرم الشريف وكذلك حوله من الجهتين الشمالية والغربية، ورتبوا الوظائف فيها وأوقفوا عليها لتقوم بتمويلها والصرف عليها. هذا وقد بالغوا في حبهم لها حين أوصى بعض من مؤسسي وواقفي هذه المنشآت بأن يدفن بعد وفاته بالمبنى الذي قام بتعميره وإنشائه، حيث نجد في معظم هذه المباني غرفة الضريح التي دفن فيها صاحبها والذي نسب اسم المبنى أو المدرسة إليه تخليداً لذكراه .

وهكذا غدا المسجد الأقصى جامعة إسلامية عظيمة الشأن تمثل قدرة المسلمين على الإبداع والإعمار، وإشادة بنيان حضارة فريدة، وظل المسجد الأقصى يقوم برسالته العلمية والدينية في الفترة العثمانية وحتى يومنا هذا ولكن ليس بالمستوى الرفيع الذي كان يتمتع به في الفترات السابقة. هذا وقد تبلورت فكرة تقديس الحرم الشريف عند المسلمين، حتى أن بعض حجاج الشام جعلوا زيارة المسجد الأقصى وقبة الصخرة مبدأ الحج (الإهلال بالحج والعمرة) إلى الحجاز (17). ولم يقتصر الأمر على حجاج بلاد الشام وحسب بل شمل الحجاج من البلدان الإسلامية الأخرى، الأمر الذي نتج عنه فكرة القدوم للعيش والمرابطة في القدس وخير دليل على ذلك المسلمون الذين قدموا من شمال أفريقية للعيش والمرابطة في القدس (18) والمواظبة على الصلاة في المسجد الأقصى المبارك والذين ما زالوا يرابطون فيها مع إخوانهم المسلمين أحفاد أولئك الصحابة الغرّ الميامين الذين وفدوا مع الفتوحات الإسلامية، عاملين في ذلك بما جاء عن الرسول الكريم محمد صلى الله وسلم الذي قال (19) :

{لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لعدوهم قاهرين، لا يضرهم من خالفهم حتى يأتيهم أمر الله عز وجل وهم كذلك، قالوا يا رسول الله، وأين هم؟ قال ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس} .


وصف عام للحرم الشريف

المقصود بالحرم الشريف تلك المنطقة التي تقوم على ربوة أو منصة شبه منحرفة الأضلاع والواقعة في الجهة الشرقية الجنوبية للقدس القديمة، حيث بلغت قياسات أطوال حدودها كالآتي (20) : (انظر خريطة الموقع)

الحد الجنوبي (281 م) .

الحد الشمالي (310م) .

الحد الشرقي (462م) .

الحد الغربي (491م) .

كما وأحيطت هذه المنطقة من الجهتين الجنوبية والشرقية بسور المدينة الذي يعود تاريخه للفترات الإسلامية الأيوبية والمملوكية والعثمانية، وأما من الجهتين الشمالية والغربية فقد أحيطت بأروقة تم بناؤها في الفترتين الأيوبية والمملوكية .

ويكتنف هذه المنطقة الصخرة الشريفة التي عرج منها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماوات العلى، والقبة التي بنيت فوقها (قبة الصخرة المشرفة)، والمسجد الأقصى المبارك، والمآذن والأروقة والمدارس الدينية والقباب والأسبلة والمساطب والمحاريب، والمنطقة جميعها بما فيها، مباركة لدى المسلمين بدليل قوله تعالى:

{سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير} .

هذا وقد أطلق على هذه المنطقة بكاملها اسم المسجد الأقصى المبارك منذ العهد النبوي وحتى الفترة المملوكية والتي فيها أطلق عليه اسم الحرم الشريف، حيث فصل المماليك إدارة المسجد الأقصى المبارك عن القدس وعينوا عليه ناظراً خاصاً عرف بناظر الحرم الشريف، ثم ألحقوا به المسجد الإبراهيمي في الخليل حيث صار يلقب صاحب هذا المنصب بناظر الحرمين الشريفين. ذلك حسب ما ورد مراراً وتكراراً في النقوش الإسلامية المملوكية التي جاءت لتوثيق معظم المعالم المعمارية في الحرم الشريف (21) .

وقد بقي هذا الاسم متداولاً بين المسلمين حتى يومنا هذا، مستخدمين اسم المسجد الأقصى المبارك للدلالة على القسم المغطى من المسجد الأقصى أحياناً، وللدلالة على الجزء الشريف أحياناً أخرى. كما وعرف الحرم الشريف باسم الحرم القدسي .

ومن الجدير بالتنويه إلى أنه لم يطرأ أي تغيير على حجم مساحة الحرم الشريف عبر فترات التاريخ الإسلامي المتعاقبة وحتى يومنا هذا .

وللحرم الشريف أربعة عشر باباً، أربعة منها تم إغلاقها بعد الفتح الصلاحي للقدس كإجراء أمني لحمايته وهي: باب الرحمة الواقع في الجهة الشرقية، والأبواب الثلاثة المعروفة أثرياً بالمنفرد والمزدوج والثلاثي الواقعة في الجهة الجنوبية للحرم الشريف.

وأما الأبواب المفتوحة فهي على الترتيب :

في الجهة الغربية :

باب المغاربة (المعروف أيضاً باب النبي)، باب السلسلة (المعروف أيضاً بباب داود)، باب المتوظأ (المعروف أيضاً بباب المطهرة)، باب القطانين، باب الحديد (المعروف أيضاً بباب أرغون)، باب الناظر (المعروف أيضاً بباب علاء الدين البصيري وباب ميكائيل وباب الحبس وباب المجلس)، باب الغوانمة (المعروف بباب الخليل وباب الوليد) .

في الجهة الشمالية:

باب العتم (المعروف بباب شرف الأنبياء وباب الداودية وباب فيصل)، باب حطة، وباب الأسباط (22) .

وللحرم الشريف أربعة مآذن هي (23) :

مئذنة باب المغاربة الواقعة في الركن الجنوبي الغربي للحرم الشريف .

مئذنة باب السلسلة الواقعة في الجهة الغربية للحرم الشريف بالقرب من باب السلسلة .

مئذنة باب الغوانمة الواقعة في الركن الشمالي الغربي للحرم الشريف .

مئذنة باب الأسباط الواقعة في الجهة الشمالية للحرم الشريف .

وقد زود الحرم الشريف بمصادر المياه، حيث حرص المسلمون عبر التاريخ الإسلامي للحرم الشريف على حفر الآبار وبناء الصهاريج والسقايات والأسبلة المنتشرة جميعها في ساحة الحرم الشريف (24) .

هذا وتدار شؤون الحرم الشريف الإدارية والمالية، اليوم من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في عمان، وقد ألحقت بالحرم الشريف مكاتب ومؤسسات دائرة الأوقاف الإسلامية الواقعة داخل الحرم الشريف مثل: المتحف الإسلامي ومكتبة المسجد الأقصى ومدارس ثانوية الأقصى الشرعية ودور القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف وغيرها .


الحواشي والملاحظات

1. الموسوعة الفلسطينية ، ج3، ص 508-514 .
2. سمير شما، النقود الإسلامية التي ضربت في فلسطين، دمشق، 1980، ص 38-39.
3. السيوطي (1984)، ق 21، ص 183-185 .
4. سورة الإسراء، الآية (1) .
5. صحيح البخاري .
6. نص العهدة العمرية: راجع العارف (1961)، ص 91- 98 .
7. راجع مبحث قبة الصخرة/ العباسيون في هذا الدليل .
8. راجع مبحث المسجد الأقصى /العباسيون في هذا الدليل .
9. راجع مبحث قبة الصخرة والمسجد الأقصى/ الفاطميون في هذا الدليل.
10. السيوطي (1984) ، ق 2، ص 20 – 34 .
11. لمزيد من الإطلاع راجع كل من الدراستين اللتين قام بهما الأستاذ فهمي الأنصار وهما بعنوان: عبادة بن الصامت – حياته وموضع قبره / شداد بن أوس – حياته وموضع قبره، والصادرتين عن قسم إحياء التراث الإسلامي، 1986 .
12. العسلي (1981)، ص 27-28 .
13. العسلي (1981) ، ص 28 .
14. يذكر لنا مجير الدين (1973)، ج2، ص 28 : ((أن الإمام الغزالي أقام بالزاوية الناصرية التي كانت تقوم فوق باب الرحمة والتي عرفت بعده بالغزالية .
15. لمزيد من الإطلاع راجع: كتاب مخطوطات فضائل بيت المقدس لمؤلفه الدكتور كامل العسلي، عمان، 1981 .
16. الرباط والزاوية، هي المباني التي استخدمت كدور للعبادة والتصوف وكذلك لإيواء الفقراء والمساكين في بلاد الشام، علماً أن الأربطة في شمال أفريقية كانت عبارة عن القلاع العسكرية التي كانت لمرابطة العساكر فيها مع الحرص على تعليمهم وتفقيههم بأمور الدين.
17. السيوطي (1084)، ق1، ص 151 – 152 .
18. لمزيد من الإطلاع على تاريخ المغاربة الذين قدموا مع الفتح الصلاحي لبيت المقدس وظلوا فيها مرابطين حتى هذا اليوم راجع: دراسات (1984)، 193-248، وكذلك بالنسبة للمسلمين الأفارقة في القدس، راجع الدراسة التي صدرت عن قسم إحياء التراث الإسلامي والذي قام بإعدادها حسني شاهين، 1984، والذي قال فيها: ((تلك الجالية التي قدم واستقر أفرادها في بيت المقدس في أواخر العهد التركي وما تبع ذلك من سنين، ولم يكونوا من بلد إفريقي واحد بل كانوا من بلاد أفريقية مختلفة منها ما يعرف اليوم بالسودان وتشاد ونيجيريا والسنغال وغيرها)).
19. الواسطي (1979)، حديث رقم 35، ص 26 .
20. EI (1971), III,174
21. راجع كل ما ورد عن المماليك في هذا الدليل .
22. راجع أبواب الحرم الشريف .
23. راجع مآذن الحرم الشريف .
24. راجع أسبلة الحرم الشريف
نقلا عن المركز الفلسطينى للاعلام
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 15-10-2009, 04:13 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

شرح كامل ودليل وافي .
بوركت اخي مصري انا
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 16-10-2009, 02:18 PM
العزم10 العزم10 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 19
افتراضي هل فعلا لهم حق تاريخي فيها

يدعي اليهود الصهاينة ان لهم حقا تاريخيا في فلسطين وأنهم أولى الشعوب بهذه الأرض المباركة والحقيقة أن هذا مخالف للحقيقة التاريخية التي تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الفلسطينيين العرب الكنعانيين هم أبناء فلسطين الأصليين وان إقامة اليهود في ارض فلسطين كان عابرا ولفترات محدودة - ما بين 1120 قبل الميلاد و331 ق.م - و أن تواجدهم لم يكن في كل فلسطين بل في مناطق محدودة فقط .

و أقدم بين يديك التاريخ المختصر والموثق لفلسطين وذلك مساهمة في نشر الوعي بقضيتنا ودحضا لافتراءات الصهاينة الغاصبين

الفلسطينيون ساميون عرب وهم الشعب الحقيقي لفلسطين من قبل خمسين قرناً مضت تقريبـاً ....

3500 قبل الميلاد. - هجرة الساميين العرب من شبه الجزيرة العربية إلى فلسطين ومصر وسوريا .
2500 ق.م - استقرار الكنعانيين ( قبيلة سامية ) على أرض فلسطين .
2000 ق.م - حكومة كنعان أول دولة سنت القوانين على أرض فلسطين .
1220 ق.م - أول غزو يهودي لأرض فلسطين ، استولى على أثرها العبرانيون على أجزاء من فلسطين .
1000 ق.م - حكم داوود -عليه السلام - أرض فلسطين قرابة أربعين عاماً ثم تبعه حكم سليمان - عليه السلام - .
922 ق.م - وفاة سليمان - عليه السلام - وانقسام مملكته في فلسطين إلى دولتي يهودا في الجنوب و إسرائيل في الشمال .
721 ق.م - سقوط إسرائيل في يد الأشوريين وسبي ونفي سكانها إلى الشرق .
587 ق.م - غزو الملك البابلي ( نبوخذ نصر ) لدولة يهودا وتحطيمه القدس وسبي سكانها إلى بابل .
539 ق.م - أعاد الملك الفارسي ( قورش ) 42 ألفاً من يهود بابل ليعطيهم حق الإقامة في فلسطين .
331 ق.م - غزو الإسكندر المقدوني لفلسطين في طريقه إلى مصر .
300 ق.م - غزو الأنباط العرب لفلسطين والقضاء على الممالك العبرية و إقامة دولة في جنوب فلسطين و شرق الأردن بعاصمة لها في البتراء .
200 ق.م - نهاية الحكم المقدوني وبداية حكم السلوقيين على نفس الأجزاء .
63 ق.م - نهاية الحكم السلوقي بقيام الثورة المكابية .
40 ق.م - انتهاء الحكم المكابي على الأجزاء العبرانية المتبقية و التي لم تتعد المئة و عشرين ميلاً طولاً والستين ميلاً عرضاً .
639 م - بداية الحكم الإسلامي لفلسطين ضمن الفتح الإسلامي لبلاد الشام .
1099 م - احتلال الصليبيين لأجزاء من فلسطين ضمن بداية الحملات الصليبية على الشرق الإسلامي .
1187 م - تحرير القدس على يد صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين .
1517 م - بدء الخلافة العثمانية على فلسطين وبقية العالم الإسلامي .
1897 م - أول مؤتمر صهيوني عالمي في ( بال ) بسويسرا - برئاسة هرتزل - تم فيه اختيار فلسطين لإقامة وطن قومي عليها ( لليهود ) .
1918 م - شكل اليهود ( 8 بالمئة ) من سكان فلسطين على مساحة تقدر بـ ( 2.5 بالمئة ) من مساحة فلسطين .
1923 م - دخول فلسطين تحت الاحتلال البريطاني ، و تلى ذلك قيام الثوار الفلسطينيين بانتفاضات أسفرت عن استشهاد ما يقارب الخمسين ألفاً و أعدمت بريطانيا 175 مجاهداً ، وسجنت ثلاثمائة مدى الحياة ، إضافة لمن عذبوا في السجون السياسية ، تبع ذلك ارتفاع نسبة اليهود إلى ( 32 بالمئة ) واغتصاب ( 5.5 بالمئة ) من مساحة أرض فلسطين .
1947 م - إقرار مجلس الأمن الدولي لمشروع تقسيم فلسطين بين الأردن و مصر و اليهود .
1948 م - اعلان قيام دولة الكيان الصهيوني الغاصب على 78 بالمائة من ارض فلسطين
1949 م - احتلال القدس الغربية وانتهاء الحرب في يوليوز من هذا العام ، نُقل بعدها مقر الحكومة الإسرائيلية من تل أبيب إلى القدس .
1964 م - ظهور منظمة التحرير الفلسطينية .
1967 م - احتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة أي 22 بالمائة من باقي فلسطين وصحراء سيناء وهضبة الجولان خلال ساعات أدى ذلك إلى هجرة ما يقارب نصف مليون فلسطيني إلى المخيمات ، صدر إثر ذلك قرار مجلس الأمن الدولي رقم ( 242 ) داعياً للعودة إلى حدود ما قبل الحرب .
1973 م - حرب رمضان / أكتوبر ومواجهة القوات الفلسطينية و السورية و المصرية و الأردنية للكيان الصهيوني ، صدر خلالها قرار مجلس الأمن الدولي رقم ( 338 ) لوقف الحرب وتنفيذ القرار رقم ( 242 ) .
1978 م - توقيع اتفاقية ( كامب ديفيد ) بين بيغن و أنور السادات بحضور كارتر .
1980 م - إعلان القدس عاصمة الكيان الإسرائيلي بعد توحيد جزئيها الشرقي والغربي .
1982 م - انتفاضة ( الحادي عشر من ابريل ) في المسجد الأقصى إثر انتهاك اليهود لحرمة المسجد الأقصى - مجزرة صبرا وشاتيلا - .
1987 م - تأسيس حركة حماس وانطلاق الانتفاضة الأولى والتي سميت بثورة المساجد
2000 م - اندلاع انتفاضة الأقصى ، اندلعت إثر تدنيس المجرم شارون لباحات المسجد الأقصى المبارك
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 19-10-2009, 03:36 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

بارك الله فيك

اليهود انفسهم يعلمون بهذه الحقائق ولكنهم يعمدون لتغيير الوقائع وتزوير التاريخ.
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 19-10-2009, 06:00 PM
العزم10 العزم10 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 19
افتراضي

جزاكم الله خيرا على تثبيت الموضوع وجعله في ميزان حسناتكم
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 21-10-2009, 07:03 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

الشكر لك ولكل من ساهم فى الكتابة والشكر لك لانك قمتى بتثيبت هذا الموضوع وهو فخر لى ان يضع اسمى على موضوع يخص القدس خاصة او فلسطين عامة
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 02-11-2009, 05:58 AM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي


احبط حراس المسجد الأقصى فجر أمس مستوطنا “إسرائيليا” متطرفا وبحوزته سلاح خلال محاولته اقتحام الأقصى عبر بناية المطهرة المتاخمة مستخدما السلالم لاستهداف المصلين داخل المسجد وارتكاب مجزرة بحقهم.


وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية، في بيان صحافي، إن حراس المسجد الأقصى أحبطوا محاولة المستوطن بعد أن القوا القبض عليه وهو مسلح حاول الدخول إلى المسجد الأقصى وقاموا بتسليمه إلى شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأضافت الأوقاف “أن الاعتقاد السائد هو أن المتطرف كان سيرتكب مجزرة في الأقصى كما حدث في الحرم الإبراهيمي في الخليل عندما تسلل مستوطن إلى الحرم خلال صلاة الفجر وقتل وأصاب العشرات بعد ان فتح النار عليهم أثناء أدائهم الصلاة. وأشارت إلى أن فلسطينيين في القدس وبعد سماعهم للخبر زحفوا إلى المسجد الأقصى من الأحياء القريبة منه.


وأدان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، محاولة الاقتحام، وقال، في بيان، إن هذا الحادث “يدل على النية المبيتة لارتكاب مجزرة ضد المصلين الفلسطينيين”، متسائلاً عن سبب وجود هذا “المتطرف” في مكان قريب من المسجد الأقصى في ساعة مبكرة. واعتبرت حركة “حماس” على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم محاولة الاقتحام، تصرفاً غير فردي يأتي في إطار عمل مرتب ومنظم له من قِبَل “إسرائيل” من أجل استهداف المسجد.


من جهتها اعتبرت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث التابعة للحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 48” أن عمليات التحريض بحق المسجد الأقصى وبحق المصلين والمهتمين بالمسجد وتكرار محاولات اقتحامه تنذر بإمكانية إقدام جماعات يهودية متطرفة محاولة استهداف المسجد أو ارتكاب مجزرة بحق رواده.


في غضون ذلك، دعت منظمة المؤتمر الإسلامي مجلس الأمن إلى عقد جلسة عاجلة لبحث انتهاكات “إسرائيل” للقانون الدولي في القدس المحتلة واعتداءاتها ضد المقدسات في الأراضي الفلسطينية، وحثت اليونسكو أيضاً على للعمل على إصدار قرار لوقف الإجراءات التي تقوم بها “دولة الاحتلال” سعياً لتغيير طابع مدينة القدس الثقافي ومعالمها التاريخية والحضارية. وقالت اللجنة التنفيذية للمجلس التنفيذي لمنظمة المؤتمر الإسلامي، التي تتخذ من جدة غرب السعودية مقرا لها في بيان لها في ختام أعمال الاجتماع الاستثنائي للجنة حول الاعتداءات “الإسرائيلية” ضد المسجد الأقصى، “ان اللجنة قررت تشكيل لجنة فنية من الدول الأعضاء والبنك الإسلامي للتنمية، بالتنسيق مع فلسطين تكلف بدراسة الوضع الحالي للقطاعات الحيوية في مدينة القدس، ويعهد إلى الأمانة العامة برئاسة وتنسيق عمل هذه اللجنة”.


اين نحن من الاقصى يا مسلموا العالم وغوثاه









__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 02-11-2009, 12:14 PM
اية الكون اية الكون غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: فلسطينية بالاردن
المشاركات: 4,169
افتراضي

اين نحن من الاقصى يا مسلموا العالم وغوثاه

نحن هنا لا حول ولا قوة لنا, ما زال المسلسل مستمرا قتل , تهويد , سلب للمحرمات واغتصابها.
ونحن هنا !!!!!!!!!
حسبنا الله ونعم الوكيل
__________________

آية الكون
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 10-11-2009, 07:58 AM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

سلطات الاحتلال الصهيوني تسلم المواطنين 17 أمر هدم في أحياء البستان واليمن وعين اللوزة


سلَّمت بلدية الاحتلال الصهيوني أمس الأحد (8-11) 17 أمر هدم جديد في سلوان؛ منها ثمانية في حي البستان، والباقي في عين اللوزة وحي اليمن، في خطوةٍ صهيونيةٍ جديدةٍ لتنفيذ أوامر الهدم السابقة والجديدة؛ تنفيذًا لمخططها لتهجير الشعب الفلسطيني وتهويد المدينة المقدسة.

وقال فخري أبو دياب عضو لجنة الدفاع عن عقارات سلوان: "لقد جددت بلدية الاحتلال أوامر الهدم للعديد من أصحاب المنازل الـ88 المهددة بالهدم في قرية سلوان الواقعة جنوب المسجد الأقصى، وقام موظفوها بتعليق إخطارات هدم قضائية وإدارية على منازل المواطنين دون ذكر اسم صاحب المنزل المهدد؛ وذلك استنادًا إلى قانون 212 الذي يعطي الحق في هدم المنازل دون محاكمة ولا اهتمام بالعائلة التي تقيم فيه".

وأوضح أبو دياب أن القرارات صادرة عن البلدية في الفترة الواقعة بين (20 - 25-10-2009) وأعطت البلدية مهلة 20 يومًا للأهالي لاستئناف القرار، وبناء على الأوامر الصادرة لم يتبق منها سوى يومان لتقديم الاعتراضات للبلدية.

وقال أبو دياب: "يبدو أن تنفيذ مخطط حي البستان بات وشيكًا، وهدم 88 منزل قد اقترب، ونناشد أهاليَ مدينة القدس الحضور الدائم في خيمة الاعتصام لمنع الهدم ودعم صمود الأهالي"، مشددًا على ضرورة التكافل الجماهيري لصد الهجمة الصهيونية التي تستهدف أحياء في سلوان.
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 20-11-2009, 10:08 AM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

فى الوقت الذى تتصاعد فيه موجة الغضب الدولى إزاء القرار الإسرائيلى ببناء ٩٠٠ وحدة سكنية جديدة فى القدس الشرقية، كشف «مركز إعلام القدس»، أمس، عن أن الحى الاستيطانى الجديد الذى تعتزم إسرائيل بناءه فى مستوطنة «جيلو» بالقدس، ليس المشروع الوحيد بل هو مقدمة لبناء ٧مشاريع أكبر وأضخم منه.

وأوضح المركز أن إسرائيل تنوى التصريح ببناء هذه المشاريع تباعاً، ولكن بعد امتصاص آثار الأزمة الدبلوماسية التى ظهرت مع الإدارة الأمريكية، حيث أعلنت تل أبيب، أمس الأول، عن مشروع استيطانى جديد يدعى «نوف تسيون».

جاء ذلك فيما تواصلت الخطوات الإسرائيلية الاستفزازية، حيث هدمت سلطات الاحتلال، أمس الأول، مبنى شيده فلسطينيون فى القدس. وبينما قال متحدث باسم بلدية القدس إن المبنى كان مخزناً صغيراً أو سقيفة شيدت دون ترخيص، وأن أمراً صدر بإزالة المبنى فى ١٩٩٦،

قال مالك المبنى إن بلدية القدس لم تفعل شيئاً سوى أنها أعدت خريطة هيكلية، وإنها لن تقوم بتسكين أحد على ما يبدو فيما تتزايد أعداد العائلات الفلسطينية، وتابع قائلاً: وإذا كان الفلسطينيون يشيدون منزلا اليوم فإن الإسرائيليين يشيدون ٩٠٠ بيت.

وفى الوقت نفسه، تجمع وفد يضم ٥٠ يهودياً أمريكياً لوضع حجر الأساس لمبنى يعتزمون بناءه فى القدس الشرقية كتوسعة لمستوطنة «نوفازيون».

وجرت مواجهة بين وفد اليهود الأمريكيين ومجموعة من المحتجين من حركة «السلام الآن» الإسرائيلية ذات التوجه اليسارى. وقال بيان صحفى صادر عن اليهود الأمريكيين إنهم يريدون توجيه رسالة للرئيس الأمريكى باراك أوباما بأن من «حق اليهود أن يعيشوا فى مناطق إسرائيل».

وعلى الصعيد ذاته، وصل إلى القدس الغربية ٢٥ مهاجرا يهودياً من أمريكا الجنوبية برفقة الرئيس الإسرائيلى، شيمون بيريز، بعد انتهاء زيارته للبرازيل والأرجنتين.

ومن جهته، أعلن يوسى بيلين، الرئيس السابق لحزب «ميريتس» اليسارى العلمانى، أن رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، سيقرر قريباً تجميد البناء داخل المستوطنات فى الضفة الغربية لـ١٠ أشهر، لكن هذا القرار لن يشمل «القدس».

وأضاف بيلين خلال تسلمه وسام جوقة الشرف من وزير الخارجية الفرنسى، برنار كوشنير، فى مقر السفارة الفرنسية فى تل أبيب، أمس الأول، «هذا القرار يشكل خطوة إلى الوراء ستؤدى إلى فراغ سياسى وإلى تفكيك السلطة الفلسطينية».

وكان كوشنير أعلن عن أسفه إزاء القرار الإسرائيلى، فيما قال الرئيس الإسرائيلى، شيمون بيريز، لدى لقائه كوشنير إن إسرائيل تعرف موقف أمريكا وفرنسا بشأن القدس، لكنه أضاف إن المفاوضات وحدها التى يمكن أن تحل الخلافات.

وميدانياً، أصيب ٣ فلسطينين، أمس، إثر غارات شنها الطيران الحربى الإسرائيلى على الشريط الحدودى فى مدينة رفح بجنوب قطاع غزة وأخرى استهدفت موقعاً للتدريب غرب مدينة خان يونس، وفقاً لشهود عيان ومصادر طبية فلسطينية.

وبينما زعمت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلى أن «الغارات كانت رداً على الإطلاق المستمر فى الآونة الأخيرة للصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة»، أكد شاهد أن «طائرات إف-١٦ قامت بقصف موقع تدريب لكتائب عزالدين القسام (الجناح المسلح لحركة حماس) فى خان يونس بـ٣ صواريخ دون وقوع إصابات».

وعلى صعيد تطورات الأوضاع فى محيط المسجد الأقصى، أعلنت «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث» أن هناك أعمال حفر بدأتها الأذرع التنفيذية للسلطات الإسرائيلية فى طرف حارة الشرف، على مسافة عشرات الأمتار من المسجد من الجهة الغربية فى مدينة القدس.

وأضافت المؤسسة أن هذه الأعمال تأتى تمهيداً لبناء نفقين ومصعدين كهربائيين توصل ما بين حارة الشرف - التى صادرتها إسرائيل عام ١٩٦٧- وساحة البراق وباب المغاربة. وسياسياً، اعتبر رئيس المكتب السياسى لحركة «حماس» خالد مشعل أن إعلان دولة فلسطينية من جانب واحد هو «تسويق لأوهام وبيع لسراب واستنزاف لتطلعات الشعب الفلسطينى».
__________________
(((ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)))
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 20-11-2009, 03:43 PM
رووح فلسطين رووح فلسطين غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: فلسطين
المشاركات: 3,434
افتراضي


الاحتلال الصهيوني يهدم منازل الفلسطينين








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلقة أمروء القيس في نظر المعاصرين خالد الفردي منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 13-09-2009 04:03 PM


الساعة الآن 10:56 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com