عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 14-08-2014, 01:04 AM
غسق الليل غسق الليل غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 1,093
Angry العراق بين حكومتين...........................المستقبل الدامي




لقد كان انقلاب سياسي في بغداد وكما هي العادة في الانقلابات يقوم بالانقلاب أفراد من داخل النظام الحاكم لقد كان المالكي ينتظر وصول الخصوم الى حالة عجز في الحل لتكون المفاجئة له ويسمعها عبر قنوات أعلام غير عراقية في بيته

لقد كانت صدمة للجميع وخاصة ايران التي كانت تعتقد ان كل أوراق اللعبة في بغداد بيدها وتساوم بها في ملفها النووي ولم تجد امامها من حل الا القبول بالامر الواقع وإظهار الامر انة توافق أمريكي أيراني
حتى امريكا نفسها التي كانت تتخذ من تشكل حكومة توافق وسيلة لتهرب من التدخل في العراق كان الامر بالنسبة لها امر غير متوقع فرنسا و بريطانيا كانت في بغداد وتعاملت مع المالكي انة الحاكم المستقبلي للعراق

لقد اراد المالكي للعراق ان يكون لبنان ثاني ولتسير الامور كما تسير في لبنان رئاسة بالتمديد حتى النواب السنة كانوا مع المالكي بحكم وضع اليد والمباركة الامريكية

لكن سر الانقلاب كان في اربيل لقد ادرك الأكراد ان التأخير يعني ان داعش ستكون في اربيل خاصة مع وجود بعض المؤيدين لداعش من
الأكراد فالبشمركا هربت كما هربت قوات المالكي ومسعود البرازني يمارس السلطة بعتبارة شيخ قبيلة وليس حاكم والقتال في الجبال الوعرة ليس كالقتال في السهول وقد حصل الأكراد على كركوك دون معارضة
فكانت فرصة مناسبة لـ ابراهيم الجعفري عراب الانقلاب ان ينقض علىه المالكي وهو في فراشة لقد تم الاتفاق على الانقلاب في عصر اليوم السابق للانقلاب وقد تم الاتفاق على الاعلان بواسطة قنوات فضاء غير شيعية لتكون الصدمة في القناة العراقية لـ4 ساعات
ومع تدافع الاعترافات الدولية وارتباك المالكي وحزبه تفرق الاحباب عن المالكي وتداعت الدول لاعتراف بالانقلاب من الداخل والخارج في استحياء في البداية ثم بقوة في النهاية وذلك ان المالكي دكتاتور ليس لدية اذرع يدير بها البلاد فلم نشاهد موقف للجيش او الاعلام او المراجع الشيعية الكل اختفى وكثير من النواب غادروا بغداد حتى قضاة المحكمة الاتحادية

والسؤال العراق الى اين..........................؟
المؤكد ان ايران لن تقبل بالهزيمة وانكماش نفوذها بالعراق لهذا سوف تجمع كل شياطينها في التفاصيل بعد استيعاب الصدمة بحيث يدخل العراق حالة السيولة على الطريقة اللبنانية فيكون الامر كما يلي

1- حكومة المالكي لن يسسلم السلطة الا بقرار من المحكمة الاتحادية والتي قد يغتال بعض القضاة فيها فتسقط شرعيتها حتى ينتخب البرلمان بديل للقضاة المتوفين
2- حكومة العبادي قد تشكل بضغط شعبي ودولي ولكن لن تجد برلمان يعطيها الثقة والشرعية لعدم اكتمال النصاب الذي قد يتطلب قتل بعضهم كما حصل في جبل سنجار وويصبح الحال مثل حال لبنان في انتخاب رئيس الجمهورية
3- سوف نشهد كثير من التفجيرات والاغتيالات ونشهد حالة من العجز والتفكك للقوات الامنية والجيش
4- سيكون هناك تقدم لثوار(جيش صدام ) الى بغداد سريع مع ضمور في قدرات داعش لان (جيش صدام) يسيطر على الاسلحة الثقيلة من مدفعية ودروع وراجمات ومروحيات وصواريخ دفاع جوي ام داعش فهي تملك اسلحة متوسطة ورشاشات ثقيلة لديها قدرة في الحرب المتحركة وهي اقرب لقوات الصاعقة قوات المالكي مع سقوط المالكي بداءت بعمليات تدمير الجسور على دجلة وهذا يعني ان معركة بغداد قد بداءت

وعلية فلدينا حكومة المالكي حكومة وضع اليد والقوة وحكومة العبادي ذات الشرعية الشعبية والدولية
وكلنا يعلم ان المالكي لدية القدرة الان ان يضع العبادي ومعصوم والجعفري الجبور بالسجن بامر منه

على المجتمع الدولي وقف التعامل مع المالكي بعدم تقديم السلاح او شراء النفط واعتبار القوات التي تتبع المالكي وليس معصوم قوات غير شرعية سوف يتعرض ضباطها للمسائلة قبل ان يصبح لدينا جيشين

ان من يشاهد حجم الفرحة في كل العراق من سنة وشيعة يدرك حجم الخطيئة التي كانت ترتكبها امريكا بحق الشعب العراقي وان اعتقاد امريكا وبايدن خاصة ان حكومة المالكي تحض بالشيعة المؤيدين للمالكي انها رؤيا عمياء فلم يقدم المالكي وشلته أي شيء لشيعة لهذا كانت الفرحة في كربلاء قبل الانبار

ولتاريخ نقول امرين
الاول ان الكرادة هي معقل المعارضة لاي حاكم لبغداد من عهد المنصور باني بغداد ووبالامس ثارت الكرادة

الثاني الكوفة فالكوفين لا يراهنون الا على الحصان الكسبان فلقد تخلوا عن الامام الحسين ووقفوا مع يزيد بن معاوية ثم الحجاج
واليوم نشهد الكوفيون يطبلون للعبادي وللعلم الكوفة هي مركز الحضارة الثاني في الدولة العباسية والاول في الفلسفة

مما يؤلمنا ان في العراق وبغداد سوف تسيل دماء ودماء فالسيد حيدر العبادي ليس عسكري وحال العراق مثل حال مصر لا يحكمها الا العسكر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14-08-2014, 09:55 PM
bachir ch bachir ch غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 6
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما يمكن ان نقوله الا : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
نسأل الله العظيم ان يرفع الفتنة عن اهل العراق ويحقن دمائهم
العراق اكثر من مجرد دولة اسلامية عربية فهي بلاد الحضارة والاصالة
تفجرت منها ينابيع العلم والمعرفة للعالم اجمع
كما لا انسى ان اسأله سبحانه ان يفرج عن امة سيدنا رسول الله صلى الله
عليه وسلم وان يحقن دماء المسلمين في كل مكان ويلم شملنا ويُوفقنا للتمسك
بهديه وهدي نبيه انه ولي ذلك والقادر عليه

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجيش الأمريكي منهك وغير قادر علي غزو أي دولة أخرى بعد تكسير عظامه في العراق وفي أفغا أقبال منتدى العلوم والتكنولوجيا 5 22-02-2012 01:42 AM
الآفاق المستقبلية للعلاقات العراقية-الخليجية راجي الحاج سياسة وأحداث 2 11-06-2011 03:27 AM
جيوش الظلام-جنود المصائب (المرتزقة) (3) راجي الحاج سياسة وأحداث 0 31-05-2011 11:53 PM
الله اكبر الهروب الامريكي الكبيرمن العراق قد أنجز كما بشرنا محمد اسعد بيوض التميمي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 25-09-2010 02:10 PM


الساعة الآن 02:54 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com