عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 26-01-2010, 11:04 AM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,288
افتراضي نجاح غير متوقع




نجاح ....غير متوقــــع


في الثامنة عشر ربيعا ، سارت *آمال * وعنفوان الشباب يلاحقها ، تارة تسبقه بأفكارها ، بأحلامها ، بطيشها مع صديقة الأيام * منى * ، وتارة تفكر ، تتئد، تتراجع أنا خائفة ....

على بعد خطوات هناك تتراءى الثانوية ، ضجيج ، ضحكات متعالية ، أساتذة ، طلبة ، عمال الكل في زحمة التوافد ...إنه يوم القلق ، يوم الحصيلة لسنوات خلت .

دخلت * آمال * والبطاقات ترصد ، وبعض أعوان الشرطة يلتقط الضجيج بأعين الرضا ، وفي تمدد غير طبيعي تصحو ذاكرة البعض منهم على ماض ِ ِمضت معه أحلام الشباب ، دخلت آمال بقدٌها المترنح وبلمسات خفيفة تضبط خمارها ، والتساؤلات تداعب ُ قلبها النابض بحركات غير عادية :أتعادُ أسئلة العام الماضي ؟ وهل هي صعبة أم سهلة ؟..أحس أني فقدت كل شئ...زال كل شئ ، إلهي رحماك...ويزداد الخفقان ، وتمتد أسناها إلى قضم أظافرها ، إنها ساعات حرجة ،كلٌ ُ طالبِ ِ رافق بطاقته الملصقة على الطاولة ، وانهمك في ملء الإستمارة الموزعة ِ، وساد الصمت نادرا ما يتعالى صوت في أدبِ ِ : لم أفهم ؟ تعالى يا أستاذ .

كانت *آمال* قد ملأت الإستمارة على عجالة ثم سرحت إلى البعيد ، إلى السنة الماضيةِ ، كان الاستعداد مكتملا َ َ، والرغبة جامحة ، والتطلع إلى عالم الجامعة يُراقِص ُ الإحساس ، ويستيقظ والدي تقول آمال على غير عادته بصوت مرتفع كنت ساعتها أستعد للباكالوريا التي لم يبق لها إلا أياما معدودة ، أحمد، أحمد أسرع والدتك في خطر ،أسرع وأحضر السيارة ، تعاونا على حمل أمي المريضة بالربو ، وإلى قسم الإستعجالات مباشرة ، حزن عميق احتضن خوفنا ،
ووجوم لم أعهده خيم علينا كان مآلنا الله لم نفتر بالدعاء إلا حين يتضاعف بكاء أختي الصغيرة .
كنا جميعا حيرى ،نظرات أمي لا تفارقنا ، كانت حادة وكأن الوداع يلازمها ، بوجه مزرق ،وأعين جاحظة ،منظر رهيب وهي تصارع الإختناق وضيق التنفس

بأيدِ ِ النجدة...النجدة

ساعات تمرٌ ُحتى طلع النهار ونحن ننتظر، فاجأتنا رنٌات الهاتف بجرس اهتزت له المسامع والقلوب ، وقفزنا مرة واحدة لاستلام المكالمة ويا ليتنا لم نسرع ......

ليتنا لم نسمع : ...الله أكبر إنٌا لله وإنٌاإليه راجعون .

السلام عليكم أبنائي كيف أحوالكم ؟ إستفقتُ على إثرها و عدت للإمتحان ، كان القادم ممثلاعن مديرية التربية والوفد المرافق له ، يحمل ُ ظرفا كبيرا ، إشرأبت الأعناق إليه ، وسادت تمتمات غريبة داخل القسم ، وأرادت *آمال * أن تسافر ثانية بذاكرتها إلى الماضي لكن استعجلها الممثلُ : أنت ِ بنيتي تعالي ، وأنت
يا ولدي تفضل أشرفنا على مسك الظرف وفتحه أمام زملائنا وأيدينا ترتعش لكن أحسست بنشوة فاترة ، وبعدها شعرت باستقرار نفسي ٌ غريب وعدت إلى مكاني في شوق إلى ما وراء هذه الأوراق التي أدار الأستاذ ظهرها إلينا ،وبين الحين والآخر يسرق ُبصرهُ مضمونها حتى يأذَِنَ الجرس بالبدإ .

وُزِعتْ حبات الحلوى علينا كنت أمقتها،لا حلاوة فيها ، لن أكلها هذا العام ، لن أتجرع مرارتك ،أفهمتِ ؟ ...هكذا كانت تقول* آمال * .

وفي عفويةِ ِ عابرة ِ ِدق الجرسُ ، ووُزعتِ أوراق الأسئلة، تصلبت الأبصارُ عليها ،ساد الصمتُ ،التزم الأساتذة مناطق الحراسة بكل هدوء ، ولم يبق على الساحةِ سوى صوت القلوب في دقات متفاوتة ، وشفاه متمتمة ، وصرير أقلام تحركها الأنامل في تواثب متتال ِ ِ.
تجاوبت * آمال *مع الأسئلة ....كم بدت لي سهلة تقول ، ورحتُ في تسارع

أبُطٌنُ الورقة بمعلومات وأنا في غاية التمكن من صحتها ، حبستُ نفسي على الإلتفات ،لا يمنة ولا يسرى ، وأنا أحلٌلُ النص استوقفتني :
-الأم مدرسة إذا أعددتها *** أعددتَ شعبا طيب الأعراق

أُصيبتُ حينها بدوار إلى ضربات قلبِ ِ سريعة ولم استفق إلا وأنا ممدة على سرير

ماهذا أين أنا ؟..أين الورقة؟ ضاعت الباكالوريا ، ماهذا يا رب؟ ...

لا تخافي يا آمال إنه مجرد إغماء وزال بسبب التعب وطالما أجبت نصف الإجابة

لن يكون إقصاء فأحسستُ بشيئ من الإنفراج تقول آمال .

عادت إلى المنزل تجرٌ ُ أذيالَ الخيبةِ ، وشريط الماضي يلازمها وهي تحاول رميه في سلة النسيان ، وبوجه مكفهرِ تستقبل إخوتها ، وتحكي لهم الحكاية في مرارةِ اليائسين ، ساعتها يدخل الأب مزودا بسُعالِِ ِ متكرر وحمى حُمرتها تجلت على صحن وجهه المستدير ، وتنسى آمال الإحباط ، وتنسى الوهن ، أبي ،أبي

لاشيئ بنيتي مجرد زكام بسيط ، بالمناسبة كيف حالك مع الإمتحان اليوم ؟ أخبريني ..وبشفقةِ ِ مصطنعة ترد : الحمد لله يا أبي ، ربي يوفقنا ، إن شاء الله

بنيتي ، ثم يدخل إلى غرفته ليستريح قليلا .

كانت *آمال * تكابد ما حدث لها بصبر غير معهود وتبني الأمل من جديد ، وتقول

: أمي لن أخذل أمنيتك ، سأكمل ، وسأنجح بإذن الله .

جاء الصباح الموالي ، وجاءت صديقتها *منى * ، كيف الحال اليوم ؟ الحمد لله
ترد آمال ، وبهمة ِ ِ عالية سلما الأمر لله وواصلا السير على درجة كبيرة من الإستقرار النفسي والتطلع لغد أفضل ، حتى فجأة مرت سيارة في عجالة خارقة
جرفت ولدا كان يحمل خبزا ، صرخت آمال ، صرخت منى ، يا إلهي ماذا نفعل

هل معك الهاتف النقال يا منى ؟ نعم أعطيني إياه؟ ألو أحمد ، نعم ، أسرع نحن في طريقنا إلى الثانوية ، حادث، نعم حادث...ماذا وقع؟ ألو...انقطعت المكالمة .

كان الوقت يمر بسرعة ، وباب الثانوية قَرُبَ على الغلق ، وأحمد تأخر ، آمال ومنى تنتظران ، الناس تجمهروا :لمن هذا الولد ؟ مسكين ، أمات ؟ غوغاء وغوغاء تشق الشارع ..لم يأت أحمد..الوقت هيا بنا .

كان أحمد قد عمل مخالفة في الطريق ، ضبطه الشرطي وأمره بالمرور على مركز الشرطة لإجراء المحضر ، رفض أحمد لأنه في عجلة من أمره وجرت بينهما مشاداة ألزمته الحجز لمدة نصف يوم مع غرامة ماليةِ ِ.

آمال اعتورها خوف ، توتر ، ثم تشرع في قراءةالأسئلة والإجابة ، إنها في المستوى .

انتهت أيام الباكالوريا ، ولم ينته القلق ، إلا أن آمال تحاول أن تتناسى وهي في زحمة الشغل المنزلي ..

وفي أحد الليالي عاد الأب كعادته متأخرا وقد تعود الجلوس مع جاره *سي الطاهر* الوقت صيفا والحرارة لا تطاق ، اختناق ، ضجيج الأبناء الأفضل البقاءإلى ساعات متأخرة في فضاء أرحب وحكايات عن الماضي.

رنٌَ َ جرس الهاتف، أبت آمال أن تجيب ...وفي كبرياء اليائسين استسلمت لنومها

غير مبالية بالرد ، اتجه الأب إلى السماعة وعرف أنها *منى* ، اقترب من آمال
وبلطف ناداها : آمال ، آمال المكالمة لك ، إنها من *منى*..أوه منى دعيني قلت لايكلمني أحد..أرجوك دعيني أنام ،منى: أوجاءك النوم ؟ غريب أمرك ، إن الباكالوريا قد..باي قالت آمال وأغلقت عاودت الكرة *منى* ألو ، ألو ، آمال : ماذا؟ لقد نجحت ِ والله نجحتِ ، نجحت مستحيل نجحت وتستفيق من النوم فتجدها الساعة الواحدة ليلا .
ذهب النوم عنها وبدأت تفكر وهاجس الباكالوريا يُراودها وإذا بها تسمع الزغاريد
فأخذت تجري من هنا ، إلى هنالك ، لقد اُعلنتْ النتائج ، وراحت في بكاء متواصل وضاع الأمل ...ويرن الهاتف النقال حقيقة إنه زميلها عماد لقد نجحت يا آمال وبمعدل جيد قبل قليل على الموبيليس .
______________

التعديل الأخير تم بواسطة أم بشرى ; 26-01-2010 الساعة 11:11 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-01-2010, 04:13 AM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

أسجل مروري يا غالية
ولي عودة بقدر هذا الحرف الجليل


تقبلي تقديري واحترامي
فراشتك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-01-2010, 04:43 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,288
افتراضي

شكرا على مرورك العطر..

لكن أنتظر المتابعة والتثمين بالتعليق

وأظنك لا تبخلي بالتوجيه واتسديد

تقديري وتحياتي..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-02-2010, 09:48 PM
عبدالله الفالح عبدالله الفالح غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 135
افتراضي

السلام عليكم
نص متماسك الحبكة , جميل , مؤثر , دلالاته مفتوحة على شتى الإحتمالا ت , إستمتعت به بقدر ما تأثرت
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-02-2010, 12:33 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,288
افتراضي

دائما ننتظر ملاحظاتكم...

وقد حرمت ُ منها عند الكثير ..

وأرى قصة " زفاف الرحيل " لم ينلها قلمك لأُحضى بتقويمك

بورك فيك وفي ردك النقدي المرجو....
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-02-2010, 05:06 AM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

الغالية بشرى
آمال هنا تصارع الماضي والحاضر
وكلنا يعلم تعلق الفتاة بأمها وتعلقها بشهادة الباكالوريا فهي في بعض البلدان حلم ليس بالسهل
آنال ليس عندها ثقة بنفسها ولا ثقة في الحاضر
رغم أنها تمتلك الايمان وتسترجعه حالة الشعور بالضعف
خوفها أقوى منها حتى أنها رفضت معرفة النتيجة مستسلمة للحلم
الفرج قادم لا محال فمن جد وجد ومن زرع حصد

آنال حزينة
لأن الماضي يسكنها
والحاضر يذكرها به


أم بشرى صدقت حين قلت أن القصة تزف الرحيل ليس هنا فقط وانما في ساحة الأدب كافة
صحيح أني لم أمارس كتابتها سوى في المرحلة الابتدائية
ولكن ولكن هذا لا ينكر أنني أتابع ما يجول في الساحة
هناك أمر ما أجد حلاوة القصة على الورق وليس في الشاشة لذالك هناك عزوف عن قراءتها هنا وعن كتابتها ربما
قد أكون مخطئة
لكن يكفيني أنني استمتعت بآمال هذه الليلة

بوركت غاليتي وشكرا لما تقديمنه لنا من فكر وأدب
تقبلي تقديري واحترامي
ولا تنسينا من صالح الدعاء
أختك

التعديل الأخير تم بواسطة <*papillon*> ; 05-02-2010 الساعة 07:18 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-02-2010, 04:42 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,288
افتراضي

سعيدة أنا بصراحتك ...

لكن " زفاف الرحيل " بطلتها "رقية " المأساة والتي سأتمها في الجزء الثاني الذي لم ارسله بعد حتى أنتظر رأيكم في الجزء

الأول ...لذا طلبت منك ذلك ، أما آمال وليس منال في " نجاح غير متوقع هذا أمر آخر ، كان هذفي ايصال رسالة للمنهارين

أمام أولى الصدمات

تحياتي..
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-02-2010, 07:20 PM
<*papillon*> <*papillon*> غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2002
المشاركات: 4,100
افتراضي

تبقى صديقتي منال في بالي رغم آمال
عذرا على الالتباس في ذكر الاسم
صحيح أن آمال هي رسالة للمنهار حتى لا يسقط في أول كبوة له
لأن الحياة صعاب كثيرة
لكن أحتفظ رأيي أنها حزينة

في انتظار جديدك لتتحفينا به
بوركت غاليتي
تقبلي تقديري واحترامي
أختك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النظام الإيراني يضطر للرد على المقترح الدولي وتصريحات نجاد يثير هجومًا دوليًا على الن Sabbah Abu Soheil منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 01-11-2009 12:08 PM
مصادر تؤكد تزوير الأنتخابات الأيرانية مراقب سياسي2 منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 16-06-2009 03:48 PM
الصحف السعودية تهاجم احمدي نجاد وتعتبره نكسة لايران. ابن جده منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 16-06-2009 03:41 PM


الساعة الآن 10:31 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com