عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-03-2012, 05:34 AM
أبونزار المخلافي أبونزار المخلافي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 336
افتراضي (( أنكون نحن الشعراء والأدباء من نجعل لتجاربنا هذا الخلود ))






((أنكون نحن الشعراء والأدباء من نجعل لتجاربنا هذا الخلود))





هاهو قلبه ينسحب منكسراً ، يجر جراحاته وخيباته
أراه ينزوي منكفئاً ملجماً فاقداً لسانه
التي طالما تغنت بأحواله ، وصاغت لواعجه
طوال رحلة قطعها موغلاً في غمار هوى شجونه وليالي حنينه الجارف
تاركاً خلفه أحاديث وحكايات يتداولها السهارى والسمّار
وكأنها قصص شهرزاد في ألف ليلة وليلة، من جعلوها في مجالسهم
تسلية يملئون أوقاتهم بها ، لما يتوفر فيها من التشويق والإثارة
ناهيك عن تراجيديتها تستهوي من يعيشون تجارب مماثلة
والتي لا يمكن أن توازيها إي تجربة ، إلا في الأساطير والخرافات..
ينظر.. يطل إلى ماضي تاريخ تجربته
وفصولها العديدة ، يسأل نفسه بحرقة تلسعه نيرانها : أكل ماعشته كان وهمًا
زينته مشاعري المهدورة بإسراف ، التي لم أستبقي شيء من جيشانها
وتوالدها العاصف بي نحو الجنون ، الذي استهويته وجاهرت به
حتى أكون استثنائياً بعاطفتي المحتشد جيشها ليلاً ونهراً على أرض القلب النابض بالولع والحنين ..
لا شك أن هناك كانت الكثير من التساؤلات التي استوقفت واعترضت خياله
المجنح به نحو عوالم ساحرة عاشها مستمتعاً بما منحته من أحاسيس
يعتقد بأن الكثير لم يعيشها وكان سعيداً بها إلى حد الثمالة ، هذه التساؤلات أجوبتها حاضرة كانت
ومقنعة له بأن شريك تجربته كان يعيش ما عاشه وماصورته له مشاعره
وما جملته عين عاطفته ، وكيف أفصح عنها شعراً ونثراً وأدباً أحتوى أنبل المشاعر الإنسانية
ربما لبون المسافات التي كانت تفصله عن واقع شريكه وعدم الاقتراب منه منحه هذه النظرة الخيالية
جاعلاً إياه كائن سماوي غير البشر.. أتذكر تلك المقولة لأحد الفلاسفة التي تقول :عندما نقترب من الأشياء
تفتقد ما رسمناه عنها في مخيلتنا من تصورات لهيبتها وقداستها
وتلك الصورة الرائعة البهاء بدت له غير تلك الصورة التي عاش ينسجها شعراً ونثراً
عندما أقترب مكتشفاً الحقيقة المغايرة لذاك الملاك الذي ظل يناجي سموه طوال هذه المسيرة الغرامية
التي صاحبتها الكثير من التضحيات الجسام ، محتفظاً بها كجانب من حياته هو الأطهر والأسماء
كونه أثرى حياته وجملها وكان ملهماً.. حصيلته منعكسة على نتاجه الإبداعي
والإنساني ـ خلاقاً وسلوكاً وثقافة بصماتها واضحة في حياته رغم عذابات الحرمان والشجن
التي اكتوت بها جوانحه التواقة للوصال ...
مضى يتعامى ببعده حتى لا يسقط مرتطم بصخور الفجيعة التي لم تكن واردة
ولم يبحث عن موردها حتى لا يفقد ما شيده من قصور الخيال وجنان التصورات
لعين الروح والفؤاد وعوالم صنعها من حروف الكلمات وقوافي البوح
التي سيورثها أجيال وقصص امتلأت بها دفاتره وأوراقه النابضة سطورها بحبر قلبه ..
أيكون مخدوعاً من سيتغنى بها غير مدركاً زيف الحقيقة التي انتهى إليها ؟..
حتى لا يتناقض أمام تركة تاريخه العاطفي ــ قصائد وكتابات ــ آثر الصمت
شفقة بمورثه الوجداني والإنساني...

آه :يا ليتني ما اكتشفت هذا: هكذا يحدث نفسه: ليتني مت قبل هذا وكنت مخدوعا دون إدراك خدعتي ..
يالخيبتي التي أظن لن ينتهي مذاقها المر في حلقي آه: يا لبشاعة الحقيقة عندما تنشب أظافرها الحادة
في قلب اكتشافنا المتأخر .. ويا ليتها ما أوقعتني السبل إليها حتى أموت بوهمي الجميل
دون هذه الصدمة التي قصفت أسطورة عشت أزين تاريخها العاطفي
بعدما غدت كذبة أمام عيني العمياء عنها كانت طوال مسيرة اشتعال الجوى ..
ماذا عن قصص الحب الخالدة ، أتكون هي الأخرى في حقيقتها أكاذيب لأصحابها
ومثالية لمن أطلعوا على تاريخها ، جاهلين أصلها الزائف تصديقا لما خلده عنها أبطالها الشعراء
ربما عاشوا مخدوعين بوهمهم وخيالهم ولم تتكشف لهم الحقائق
رأفة بتاريخهم و موروثهم المثالي في شكله والمزيف في باطنه..
أنكون نحن الشعراء والأدباء من نجعل لتجاربنا هذا الخلود ..نصنع منها أساطير في شعرنا وأدبنا ..
نعيشها بخيالنا الشاعر والأديب .. نكسوها ثوب ناصع البياض ونلبسها حلل طاهرة ..
نجعل شركائنا مثالين واستثنائيين من دون بقية جنسهم ..نمنحهم الخلود الأبدي فيما تسطره قرائحنا
وتصوغه مشاعرنا فتبدو في ذروة الإنسانية لمن يطلع عليها ويتلمسها ؟
أنكون نحن من نعطيها هذه الصفة الجمالية لمن يتلقوها صوراً وخيالاً وجمالاً ساحراً
فيما تترجمه مشاعرنا ولولاها لكانت كمثل كثير من تجارب الحب والعشق لا يوجد لها اثر
كونها افتقدت الوسيلة المعبرة عنها شعراً وأدباً ؟...
نكون قد أعطيناها صورة خرافية غير موجودة
في الحقيقة المرجوة، عندما نكتشف بأننا ذهبنا بخيالنا الشاعر بعيد عن واقع يتنافى
مع هذه الهالة النورانية التي أحطناها بها..
أتكون كل حقائق الأشياء في طبعها هي هكذا نقيض التخيل والتصور؟
أعندما نذهب لنعيشها ملموسة نكون قد عمدنا الى قتلها ؟
أمن أجل الاحتفاظ بها علينا أن نعيشها خيالا حتى نستبقيها وهما نظل نطارده ويطاردنا
يثرينا أدباً وشعراً ..حنيناً وشجناً وجنوناً لذيذاً ؟
نعيشه لأنفسنا عالما من الوهم إذا كانت الحقائق جميعها شائكة
والوصول إليها هو النهاية ومرفأ الخيال والحنين والموت الحقيقي للعاشق
الفنان المبدع عليه أن يظل يطارد سراباً..
أذكر أمثلة لشعراء عاشقين تجاربهم خلقت موروثاً أدبياً وشعرياً
فلو كان قيس تزوج بليلى لما كانت هناك قصة حب مأساوية خالدة وعشاق آخرين شعراء
خلفت لنا تجاربهم أعمالا شعرية وأدبية مخلدين بها محبوباتهم فلولاهم
لما سمعنا بليلى أو لبنى أو بثينة وعفراء فالفضل للظروف والأقدار التي باعدت بينهم
حتى كانت هناك عذابات وحرمان أطلق الخيال وأشعل المشاعر مصورة تلك المعاناة
شعراً ونثراً أثرى الوجدان الإنساني..

تواردت هذه التساؤلات والتأملات عقب ما تجلى له
من خلال اقترابه ممن عاش ينسج عنه في خياله الشاعر والأديب تصورات
بعيدة عن واقع تلقى صدمته لحظة ملامسته واكتشافه .أفقده إيمانه بكل التجارب المماثلة لتجربته
مرتاباً ومشككاً بكل الموروث العشقي ، واصلاً الى قناعة جعلته يجزم أن الخيال
والتصور وهماً يتنافى مع حقيقة الأشياء عند ما نعيشها.


2012عام
10ربيع الثاني 1433هــ

عبدالغني على المخلافي
أبو نزار

التعديل الأخير تم بواسطة أبونزار المخلافي ; 30-03-2012 الساعة 09:25 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 30-03-2012, 10:22 PM
خالد الفردي خالد الفردي متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: مصر مطروح
المشاركات: 9,257
افتراضي

نسيج رائع بين التساؤلات والإجابات


تتخلد القصص بصدق المشاعر وببراعة الإفصاح عن تلك المشاعر

حرف يفوح بعبق الرقي هو حرفك أخي الغالي أبو نزار

دمت بود ودام لنا هذا القلم بتميزه
تقديري
__________________
إنا لله وإنا إليه راجعون
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30-03-2012, 10:48 PM
fo_fo_80 fo_fo_80 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,841
افتراضي

لغة قوية
تعبير سخي
قراءة ممتعة.


تحياتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-03-2012, 05:16 PM
فتاة التوحيد فتاة التوحيد غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 1,775
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المبدع الرااائع الأخ نزار ....
يا الله ما أجمل نسجك وما اروع طرحك ......
حروف نسجت من الجمال حملت بريقا جذاباليس له مثيل .....
راااائع هذا النص بحق
تقبل احترامي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-03-2012, 11:35 PM
انتصار عطية انتصار عطية غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: palstin
المشاركات: 248
افتراضي

أخي القدير نزار ...
مبدع هذا الحرف بكل ما فيه
قد بهرت بما نسجته
أناملك من حروف
تسابق جمالها مع الريح ....وتناثرت من ثناياها
حبيبات الروعة والحبك المتين في المعاني والأسلوب
أخذتنا معها لنسبح عبر الشفق لأبعد من الشمس
تقبل مروري
أختك
بنت فلسطين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الرخاء المادي أدى إلى كثرة الشعراء ؟ ليالي منتدى عـــــــذب الكــــــــلام 0 01-07-2011 11:35 AM
انظروا على يد من هزيمة الجنوب في عام 94 -وكيف التعاون الاسرائلي اليمني 00 ابو اصيل الجنوب منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 19-06-2011 06:40 PM
النظام اليمني يلعب ببطاقة الإرهاب بشكل جيد جداً,والعلاقة السرية مع القاعدةتجلب الكثير د/عمار الشيباني منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 27-12-2010 08:02 PM
تقرير : الرئيس اليمني يشعر بخيبة الأمل من الأصدقاء الروس‎ @نسل الهلالي@ منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 11-07-2010 08:20 PM
أكذوبة لواء العماليق اليمني عبدالماجد موسى منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 26-10-2009 09:42 PM


الساعة الآن 04:26 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com