عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات التربية والتعليم واللغات > منتدى اللغة العربية وعلومها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 20-12-2015, 03:34 PM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,133
افتراضي الرمز الأسطوري في الشعر الحر




رمز "العنقاء " :

العنقاء أو الفينكس _ طائر طويل العنق لذا سماه العرب "عنقاء" أما كلمة الفينكس فهي يونانية الأصل و تعني نوعا معينا من النخيل، وبعض الروايات ترجع أصل تسمية الطائر الأسطوري إلى مدينة يونانية أخذ المصريون عنها تلك الأسطورة
هذه هى أسطورة العنقاء كما ذكرها المؤرخ هيرودوت، و اختلفت الروايات التي تسرد هذه الاسطورة
بعض الروايات أشارت إلى البلد السعيد في الشرق على انه في الجزيرة العربية وبالتحديد اليمن، وأن عمر الطائر خمسمائة عام، حيث يعيش سعيدا إلى أن حان وقت التغيير والتجديد، حينها وبدون تردد يتجه مباشرة إلى معبد إله الشمس (رع) في مدينة هليوبوليس، وفي هيكل رَعْ، ينتصب الفينكس أو العنقاء رافعًا جناحيه إلى أعلي.
ثم يصفِّق بهما تصفيقًا حادًّا.
وما هي إلاَّ لمحة حتى يلتهب الجناحان فيبدوان وكأنهما مروحة من نار.
ومن وسط الرماد الذي يتخلف يخرج طائر جديد فائق الشبه بالقديم يعود من فوره لمكانه الأصلي في بلد الشرق البعيد.
وتربط الأساطير الفرعونية القديمة العنقاء بالتوق إلى الخلود وهي الفكرة
المهيمنة في الحضارة المصرية القديمة.
يمكن القول أن أسطورة العنقاء ترمز لفكرة البعث بعد الموت.
وكانت العنقاء رمزا لمدينة روما العصيّة على الموت،
وقد ظهر الطائر على عملاتها المعدنية رمزا للمدينة الأبدية..
ولقد تعددت الروايات و الحكايات حول هذا الطائر الخرافي...

نسبت اسطوره طائر النار العنقاء الى المصريين القدماء لأن
حضارتهم مرتبطة بفكرة الأبدية.
فهذا الطائر كان شبية بالنسر الرائع المظهر يكسوة ريشا ذهبياً
محمراً جعلة يبدو مغطى بهالة من اللهب.
تم تصويره في بعض الصور مغطى بلهب بدلا من الريش. وفي نهاية
دورة حياتة بنيما كان يحتضر بنى عشا على نار حتى اتلفة اللهب فبعد موتة
ولد فينكس اخر في رماد الأول
فكان فينيكس رمزاً للموت والحياة..

تعتبر العنقاء حيوان
روحاني في الثقافة الصينية التقليدية. طائر العنقاء الذي يتحلى بجمال الشكل وروعة الألوان ظل يمجده
ويتغنى به الشعب الصيني جيلا بعد جيل منذ القدم حتى اليوم.
:"للعنقاء رأس ديك وعنق أفعى وفم عصفور وظهر سلحفاة وذيل سمك،
وألوان متعددة رائعة، ويبلغ طوله ستة تشي(حوالي مترين).":" تشكّل عروق الريش على رأس العنقاء كلمة "أخلاق"،
وعلى جناحيه كلمة "طاعة"، وعلى ظهره كلمة "إخلاص"، وعلى بطنه كلمة "صدق"،
وعلى ذيله كلمة "رحمة". ":"
نشأ العنقاء في بلد الشرق البعيد ويطير في أنحاء العالم، ويشرب مياه البحر وينام في كهف بالليل.
اذا رآه شخص فسيكون بلده في سلام واستقرار."
ويرى العلماء أن العنقاء الذي يجمع جمال الحيوانات الأخرى كان طوطم طائر يعبده الصينيون القدماء.:"
يطير العنقاء تسعة آلاف ميل من الأرض الى السماء ويجتاز السحب ويحط على قبة السماء.""يوجد طائر رخّ اسمه بنغ،

ظهره ضخم مثل جبل تاي شان، وجناحاه واسعات مثل سحابتين سقطتا من السماء،
ويطير تسعة آلاف ميل الى السماء ويجتاز السحب."
وقد أصبح طائر العنقاء بجانب التنين رمزا الى الأمة الصينية ويحبه الشعب الصيني حبا جما

ــــ ظهر رمــز العنقــاء الأســطوري فــي شــعر محمــود درويــش متّصــلاً مباشــرة بمســار القضــية
الفلسـطينية، وبمسـيرته الشـعرية أيضـا؛ فـالظّهور العـارم للرمـز كـان بعـد الخـروج مـن بيـروت وتحطُّـم الحلـم
لديـه . كـان رمـز العنقـاء قبـل 1982 قـد ظهـر بصـورة مباشـرة مـرة واحـدة فـي ديوانـه (أحبـك، أو لا أحبـك،
1972) في قصيدته (سرحان يشرب القهوة في الكافتيريا).

كما ظهر في ديوانه (أرى ما أريد، 1990)، حـين بـدأ درويـش يعلـن صـراحةً رغبتَـه فـي التحـول

بذاتِه وبشعره في اتّجاه آخر. هكذا، صارت العنقاءُ تخرج من رمـادِه هـو لا مـن رمـاد شـعبه، وقـد تـوج هـذا

المسار بالظّهور الفـاجع للرمـز فـي ديوانـه (لمـاذا تركـت الحصـان وحيـدا؟، 1995) حيـث ظهـر رمـز العنقـاء

أربع مرات، وكان لصيقًا بالذّات الشاعرة الفردية أكثر من لُصوقه بالذّات الفلسطينية الجمعية، ثم أكّد تحولـه

هذا الـذي طـرأ بعـد أوسـلو بتحولـه الحـاد بـالرمز ليكـون دالاّ علـى أسـطورته الخاصـة فـي (جداريـة محمـود

درويش، 1999) بعد تجربة المرض المريرة والزيارة الكاسرة لفلسطين سنةَ 1996 لأول مرة منذ خُروجـه

منها سنةَ 1971، حيث أصبح له مقر إقامةٍ في رام الله، وقد برز رمز العنقاء في الجدارية أربع مرات أيضا.

وبين الألم والأمل والحيرة والارتباك في (لماذا تركت الحصان وحيدا؟) كما يبرز التساؤل، والتصميم

والعزيمة والحرص على الحياة كما في (الجدارية)، كـان الانبثـاق برمـز العنقـاء الخضـراء الذّاتيـة فـي ديوانـه

(لا تعتذر عما فعلت، 2004)، والإحساس بالانكسار في ديوانه (كزهر اللوز أو أبعد، 2006).

ــــ قد حملت العنقاء في الفكر العربي صورتَين اثنتين: أولاهما المستحيلُ في قولهم:
"المستحيلاتُ ثلاثةٌ: الغولُ والعنقاءُ والخِلُّ الوفي"، والأُخرى الدلالة على الإهلاك والهلاك، فإذا
أخبروا عن بطلان أمر وهلاكِه قالوا: "حلَّقت به في الجو عنقاءُ مغْرب"
.
ومن الجدير بالذِّكر أن بعض الشعراء العرب قد سبقوا درويش إلى أسطورة العنقاء، وفيهم
من جسد البواكير الأولى لاستخدام هذا الرمز الأسطوري، ولعلّ شفيق المعلوف كان أولهم في
قصيدتِه (محرقة الفينيق) التي يشرح فيها "أن الفينيق هو فرخُ العنقاء، ويوضح لنا كيف يصنع
هذا الطّائر محرقتَه ثم يرمي نفسه فيها، فيتحول إلى حفنة من غُبار، ولكنّه يعود فينبعثُ من هذا
الغبار من جديد:

ـــ ورمز العنقاء في شعر محمود درويش يوحي ب:
الحالة الفلسطينية وما تتضمنُه من مجازر وحشية اقتُرفت بحق الشعب الفلسطيني الذي وصفَه "درويش "
بالطّائر الأخضر الذي ينبعثُ بعد الموتِ في كلِّ مرةٍ؛ حيثُ: "لَم تتوحد الوحوش على جسدٍ كما
توحدت على الجسدِ الفلسطيني؛ لم يمر عام واحد في تاريخ الشعب الفلسطيني دون مذبحة؛
خُذوا هذه العناوين البارزة، عناوين فقط في رواية ضخمة لم تكتمل فصولُها بعد، لتَروا بعض
أختام الموتِ على الجسدِ المعجزة: دير ياسِين؛ كفر قاسم؛ قِبية؛ تلّ الزعتَر؛ بيروت؛ صبرا
وشاتِيلا 1؛ طرابلس؛ صبرا وشاتيلا 2... غير أن الطّائر الأخضر يعاود الانبعاثَ في كلّ مرة،
ويصوغُ أسطورتَه الجديدة"

ولقد زاوج الشاعر بين أسطورة العنقاءِ و طائر الفينيق كمؤشرين إلى حكاياتِ الخلق والتكوين
المستمرين للذّات الإنسانية، مع ثنائية الذّكورة والأنوثة اللذين لا بد من امتزاجهما ليكون التّوالُد
الأبدي، واضح تمام الوضوح. ويمكن القولُ: إن امتزاج الذّكورة والأنوثةِ في دائرة الجسدِ
والجنس يقابلُ احتراق العنقاء، وفي كلتا الحالين تنتج ذاتٌ جديدةٌ طازجة وهذا هو الذي يهدف إليه الشاعر درويش

وأراد أن يبينه ليعكس أنّالفلسطيني لن يموت وقضيّته لنتموت أيضا .
__________________




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-01-2016, 01:13 AM
جرح الشام جرح الشام غير متواجد حالياً


للمنتــــديات الأدبية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 313
افتراضي

مبارك جهدك المميز
طرح شيق وثري وسلس
وسلمت يمناك اختاه الفااضلة
تحياتي والمحبة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-01-2016, 01:19 AM
أم بشرى أم بشرى غير متواجد حالياً
مدير عام المنتديات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 9,133
افتراضي

أهلا وسهلا بعودتك الأخ جرح الشام

حلّت الأنوار ...

سعيدة بمرورك و تقييمك للموضوع

طبعا أنا غارقةمع الأساطير وكيفية توظيف رمزها في شعرشعراء التفعلة

كدرويش وغيره لذلك أحاول بين الحين والآخر أرصد أسطورة وسبب انتقائها وتوظيفها

في الشعرالحر .


http://vb.arabsgate.com/showthread.php?t=565241
__________________




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفة مع الشعر الحر وخصائصه أم بشرى منتدى اللغة العربية وعلومها 5 17-12-2015 11:45 PM
هل الغموض في الشعر قضية أم القضية أننا لا نفهم الغموض؟ أم بشرى منتدى العلوم والتكنولوجيا 18 23-10-2010 05:09 AM
موضوع جميل عن التـحـليـل الفـنـي بندر الحريبي منتدى العلوم والتكنولوجيا 0 29-01-2010 04:37 PM
العنايه بالشعر اصايل نجد منتدى العلوم والتكنولوجيا 19 04-12-2002 12:35 PM
عمليات زراعة الشعر ناجحة وبدون ألم الوفية منتدى العلوم والتكنولوجيا 9 29-05-2001 09:59 AM


الساعة الآن 11:35 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com