عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-04-2007, 01:33 PM
Yafaweya Yafaweya غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: Abu Dhabi
المشاركات: 717
افتراضي وما أكثرها الأعذار 0000000




وما أكثرها الأعذار



زوج وزوجة استحالت حياتهما معا، فقررا الطلاق بعد زواج استمر لعدة سنوات
تستمع إلى الزوج، فيسرد عليك القصص والحكايات، وتقول كم كان مظلوما معها !
تستمع إلى الزوجة، تسرد الأخرى عليك القصص، وأيضا تقول كم ظلمها معه !

ربما هي نفس القصص والحكايات تسمعها من الطرفين
ولكن كل طرف قصّها عليك من منظوره الخاص
بحيث تتعاطف معه، وتجد له المبررات لهذا الطلاق






هو زوج منذ عدة سنوات، يتعرف مؤخرا على فتاة، يقع في حبها
يبرر حبه لها رغم زواجه، بأن زوجته من النوع التقليدي
وأن زواجه جاء مغايرا لأحلامه وآماله التي وضعها عليه
يقنعها ويقنع نفسه، بأنه بحاجة كبيرة لوجودها في حياته
فمعها شعر بحلاوة الحب الحقيقي، الذي حرم منه لسنوات طوال






موظف بسيط ومكافح، تزوج من إنسانة من نفس وسطه تقريبا
بعد عدة سنوات، نرى أبناءهم، منهم من يعمل بالشارع
والآخر ترك المدرسة وذهب للعمل في محل بقالة
تسأل الأب عن هذا الحال: يقول لك، إنجاب أغلب أبنائي
كان غلطة لم نحسب حسابها، وظروفي صعبة
لا أستطيع أن أصرف على تعليمهم، لذا أرسلتهم للعمل






موظف حكومي، من أجل إنجاز معاملات المراجعين
يطلب منهم الرشاوي بطرق ملتوية، حتى أحيانا يطلبها علانية
تسأله لماذا تتعامل بالرشوة؟ يقول: وضعي المادي صعب
وعندي أسرة كبيرة وأبناء أصرف عليهم، وما هي إلا هدايا من المراجعين




بعيدا عمّا هو حلال أو حرام في تصرفاتهم
فهم يختلقون الأعذار لأنفسهم، كي يكن ضميرهم مرتاحا على الأقل أمام أنفسهم


صور كثيرة نراها في مجتمعاتنا، وقد تكون مسّتنا نحن أنفسنا

فقط أتسائل: لماذا تعودنا اختلاق الأعذار لأنفسنا؟
هل نقنع أنفسنا بأننا كبش فداء المجتمع والظروف المحيطة؟


هل تتقبلون أعذارهم؟



بانتظار آرائكم

دمتم بخير
يافاوية


التعديل الأخير تم بواسطة Yafaweya ; 22-04-2007 الساعة 03:27 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-04-2007, 03:07 PM
أحمد سعد الدين أحمد سعد الدين غير متواجد حالياً
مديــــــر عــــــــام المنتــــــديــات
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
المشاركات: 50,659
افتراضي

جزاك الله خيرا الابنة الفاضلة يافاوية

اقتباس:
هل تقبلون أعذارهم؟
فى العموم ، لا - والله أعلم بما فى نفوسهم

قال تعالى :
قل إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه يعلمه الله .. ( آل عمران:29 )
والله يعلم ما تسرون وما تعلنون . ( النحل:19 )
يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور . ( غافر:19 )
إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى . ( النجم:30 )

ولكن لكل حالة ظروفها الاجتماعية والاقتصادية والنفسية

اقتباس:
لماذا اختلقوا تلك الأعذار لأنفسهم؟
للنفس البشرية عدة مراتب منهاالنفس الأمارة بالسوء وهي التي مالت بها الشهوات، وتأثرت بالطباع وصعب قهرها وكفها عن شهوة ترديها، وطبع يهوى بها إلى قاع الضياع، فقد استمرأت التفريط في جنب الله، وفي طاعته، وفي الإيمان به، وفي العمل بما أنزل الله على أنبيائه ورسله من هدي منير

قال تعالى :
وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ .(يوسف:53)

تلك النفس تدفع بصاحبها - إن لم يقم بتزكيتها - الى الهوى

وفى نفس الوقت توجد النفس اللوامة

قال تعالى :
وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ . (القيامة:2)

فقد قال الحسن البصري رحمه الله، في شأن صاحب تلك النفس " إن المؤمن والله ما نراه إلا يلوم نفسه، ما أردت بكلمتي، ما أردت بأكلتي، ما أردت بحديث نفسي، وأما الفاجر فيمضي قدمًا قدمًا ما يعاتب نفسه، فالنفس اللوامة ما تزال تلوم صاحبها إذا قصر في فعل طاعة، أو هم بارتكاب معصية حتى يذعن للحق، ويرجع إلى الهدى، ويلجأ إلى الاستغفار والتوبة، ومن تاب تاب الله عليه فهو جل جلاله تواب رحيم.

فإذا ما غلب الهوى على الانسان ولامته نفسه ولم يقم بطاعتها فى الرجوع الى الحق فإنه يختلق الأعذار ويمارى فى الحق انتصارا لهواه

قال تعالى :
يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ . (النحل:111)
لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ . (التوبة:66)
يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ . (التوبة:94)
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ . (التحريم:7)

فالنفس تستطيع أن تلقي الإنسان في مهاوي الهلاك، إذا استجاب لغرائزها وانطلق وراء شهواتها واستمع لوسوستها

النفس أمارة بالسوء ولابد من جهادها حتى ترتاض للحق، لابد من جهاد هذه النفس والنبي صلى الله عليه وسلم يقول
"المجاهد من جاهد هواه"

المجاهد من جاهد نفسه في ذات الله، الكيّس من جاهد نفسه حاسبها وحاكمها وعمل لما بعد الموت، حتى تنتقل من نفس أمارة بالسوء إلى نفس لوامة

فالنفس اللوامة هي التي تكثر اللوم لصاحبها إذا قصّر في فعل واجب أو وقع في فعل شرّ، تلومه، تؤنبه، هذا التأنيب الداخلي، هذه المحاسبة هذا اللوم هذا الذي يسمونه الآن الضمير

إذا ارتقت النفس الأمارة إلى هذه المرتبة، مرتبة النفس اللوامة ما زال صاحبها يجاهدها ويرقيها ويرقى بها حتى تصل إلى مرتبة أعلى وأسمى هي مرتبة النفس المطمئنة

يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي . (الفجر:27)

هي نفس واحدة ليست نفوساً ثلاثة، ولكن كل واحدة من هذه مرتبة من مراتب النفس، ترقى إليها، وإنما ترقى إليها بالمجاهدة

قال تعالى
والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين . (العنكبوت:69)


اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22-04-2007, 07:16 PM
دمووع القمر دمووع القمر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الدولة: عيون حبوبي
المشاركات: 7,851
افتراضي

اختي لا تكمن الخطورة في كونها اعذار ولكنها تكمن في كونها ذنوب قد يبيحها البعض وقد يبيحها المجتمع وما آلت ايه تصرفاتنا امر مذري للغاية ..
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 22-04-2007, 11:07 PM
raw3a raw3a غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 1,300
افتراضي

عزيزتي يافاوية
مواضيعك اكثر من رائعة دائما
وتنصب في صميم الاوضاع الاجتماعية
لا اعرف لماذا يختلق الناس الاعذار لأنفسهم
وربما لو نظرنا الى انفسنا لرأينا انفسنا كذلك نختلق الاعذار
ربما لحاجتنا بالشعور بتعاطف الاخرين معنا
وربما لإظهار الصورة الملائكية الوديعة امام الناس
اشكرك اختي الغالية مرة اخرى
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-04-2007, 09:11 PM
Yafaweya Yafaweya غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: Abu Dhabi
المشاركات: 717
افتراضي

الأخ الفاضل أحمد سعد الدين
مساء الخير


صراحة أقولها، لي الشرف أن أرى مشاركتك في أحد مواضيعي


أخي الكريم، صدقت فيما تطرقت له، هناك أنواع من البشر والنفوس

النفس الأمارة بالسوء، التي تحلل لنفسها القيام بأي شيء
مهما كانت نتائجه وحتى لو عملا خاطئا، فهي تبيحه لنفسها

وأيضا النفس اللوامة، وهي التي تحاسب صاحبها وتقوّم اعوجاجه


والله وحده سبحانه وتعالى أعلم بخبايا هذه النفوس


فنرى هذا يحلل الخطيئة لنفسه ويختلق الأعذار للقيام بها

ونرى آخر لا يفتأ عن محاسبة نفسه ولومها وعقابها أيضا


مداخلتك أثرت الموضوع، تشكر عليها


دمت بكل الخير
يافاوية

التعديل الأخير تم بواسطة Yafaweya ; 24-04-2007 الساعة 10:06 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-04-2007, 09:59 AM
ربيع القلوب ربيع القلوب غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 3,743
افتراضي

الأخت الفاضله يافاوية
الحلال بين والحرام بين وبينهما امور مشتبهات
ولكن دعيني أقول لك أن الأعذار التي ترتكتب
بما يخالف بها الأخلاق لا تقبل ولكن في النهاية
لا بد من دراسة كل حالة على حدى حتى تستطيع
أن تبث فيها إن كان سيقبل العذر أم لا .....

وهنا مثال على الأعذار
فقد ابيح اكل الميتة في حالة الهلاك للمسلم ولم
يجد شيء يأكلة ولكن بالقليل الذي يعطية القوة
البدنية ....

لا بد من دراسة الحالة ومن ثم نحدد هل يقبل العذرام
لا
ولا يوجد من هو كبش للظروف والمجتمع والمحيط
ولهذا لا بد من أن نربط العلاقة بالدين والحلال والحرام ...
سواء كان ذلك
في الزق وفي تيسير أمور المسلم وفي الإستجابة
للدعاء ..
دمت بود

التعديل الأخير تم بواسطة ربيع القلوب ; 25-04-2007 الساعة 11:23 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 25-04-2007, 11:09 PM
emillia emillia غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الدولة: Rabat. Morocco
المشاركات: 752
افتراضي

غاليتي يافاوية،
هناك العديد من المواقف التي نتعرض إليها في حياتنا اليومية
تضطرنا أحيانا لإعطاء أعذار
سواء كانت حقيقية أو مجرد أعذار ومبررات
كالتخلف عن موعد ما أو نسيان شيء كان يجب القيام به ...الخ
وهذا يدخل شيئا ما في ما نسميه ب المجاملة

بالنسبة للمواقف التي ذكرت في موضوعك،
فعندنا مثل مغربي يقول بما معناه أنه إذا كان المتكلم أحمقا فالمتلقي يجب أن يكون عاقلا
يجب تحليل ما نسمعه بطريقة علمية ومنطقية ولا نصدر أحكامنا فقط على لما سمعناه

وبالنسبة لي إنسان يبحث عن مبررات لإقناع الآخرين
هو إنسان يريد إقناع نفسه أولا
فعندما يكون الشخص مقتنعا بقراره، لا يأبه بما سيقوله الناس
ولا يحتاج لمبررات

ما يثير استغرابي فعلا في أمرنا هو أننا دائما نخاف ونعمل ألف حسابا لما سيقوله الناس علينا
ولا نخاف الله في قراراتنا

شكرا عزيزتي يافاوية على موضوعك القيم

تحياتي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-04-2007, 12:22 PM
Yafaweya Yafaweya غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: Abu Dhabi
المشاركات: 717
افتراضي

العزيز/ة احساس جديد
صباح الخير

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احساس جديد
اختي لا تكمن الخطورة في كونها اعذار ولكنها تكمن في كونها ذنوب قد يبيحها البعض وقد يبيحها المجتمع وما آلت اليه تصرفاتنا امر مذري للغاية ..
أتفق معك، ربما بعضها ذنوب، يبيحها البعض لأنفسهم ويختلقون الأعذار

وأيضا كذلك نظرة المجتمع، بعض الذنوب لا تؤخذ على أنها ذنوب


شكرا لمشاركتك وتعقيبك واهلا بك معنا


دمت بخير
أختك يافاوية
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 27-04-2007, 01:32 AM
Yafaweya Yafaweya غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: Abu Dhabi
المشاركات: 717
افتراضي

عزيزتي روعة
مساؤك سعيد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة raw3a
عزيزتي يافاوية
مواضيعك اكثر من رائعة دائما
وتنصب في صميم الاوضاع الاجتماعية
لا اعرف لماذا يختلق الناس الاعذار لأنفسهم
وربما لو نظرنا الى انفسنا لرأينا انفسنا كذلك نختلق الاعذار
ربما لحاجتنا بالشعور بتعاطف الاخرين معنا
وربما لإظهار الصورة الملائكية الوديعة امام الناس
اشكرك اختي الغالية مرة اخرى
شكرا لإطرائك عزيزتي، فكل ما هنالك
بأني أنقل صور مما أراه من حولي

نعم عزيزتي، أغلب البشر يختلقون الأعذار لأنفسهم
ليس فقط الفئات المذكورة كأمثلة في موضوعي
ربما أنا وأنتِ وأي شخص آخر يختلق الأعذار

كما ذكرتِ لتعاطف الآخرين معنا
أو لإظهار الصورة الملائكية أمام الناس

ولكن حين اختلاقنا لتلك الأعذار لأنفسنا
أعتقد بأن ذلك سببه لأننا نريد أن نكن بصورة جيدة
على الأقل أمام أنفسنا، وأن ننم مرتاحي البال والضمير

لذا فإننا نختلق الأسباب والأعذار لنفسنا
كي نشعر بالرضى بما نقوم به من أخطاء وزلات


فنرى شخصا ما يرتكب الخطيئة ولو جلس مع نفسه
لعلم بأنها خطيئة واعترف بها وأقرها

ولكننا نوهم أنفسنا بتلك الأعذار أمام أنفسنا
كي نستمرأ ما نقوم به ولا يؤنبنا ضميرنا عليه


عزيزتي، أسعدتني مشاركتك
وآمل أن تشاركينا دائما بالقسم العام


دمتِ بكل الخير
يافاوية
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 27-04-2007, 07:33 AM
!! مـــدثـــر !! !! مـــدثـــر !! غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 116
افتراضي

السلام عليكم ..

طرح رائع و متنوع لأنماط و أمثلة عديدة من اختلاق الأعذار للذات و إقصاء الآخر ! ، اعتقد أن في الأمر أنانية كبيرة ..!! ، لا يسلم منها إلا القليل (!) بمن فيهم محدثكم ..!! ، فأنا أحياناً أختلق الكثير من الأعذار لأخطائي !

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Yafaweya

فقط أتسائل: لماذا تعودنا اختلاق الأعذار لأنفسنا؟
أحيانا تكون الأمور متداخلة بشكل كبير و مستعصي على الشرح ! ، و يسبر أغوار تفاصيل صغيرة لا قيمة لها عند المخالف (!) بينما نراها أعذار سائغة ..!! ، و أحياناً نتمادى في أنانيتنا !

شكراً جزيلاً أختي الكريمة .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عدم قبول الأعذار سلطان022 منتدى العلوم والتكنولوجيا 7 25-09-2002 02:52 PM
ما عذرك؟ s_m_b منتدى العلوم والتكنولوجيا 1 07-02-2002 12:48 AM
سجين الصمت 0000000 الباجري منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 04-01-2002 09:48 PM
يا لكِ من 0000000 قاسية !!! الباجري منتدى العلوم والتكنولوجيا 24 09-08-2001 03:57 PM
كرهنى بنفسك ........0000000 ؛][؛سايق الـخــيــر؛][؛ منتدى العلوم والتكنولوجيا 6 01-06-2001 11:23 AM


الساعة الآن 06:19 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com