عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العامة > منتدى النقاش الحر والحوار الفكري البنّاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 21-10-2008, 04:44 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي ثقافتنا الدينية بين الإفراط والتفريط !!!




إخوتي وأخواتي منتسبي منتدياتنا الحبيبة
السلام عليكم ورحمة الله
ما أكثر الذين تنطعوا في أمور الدين بغير هدىً ولا بصيرة
فضيقوا على الناس حياتهم وعلى طرفي النقيض تجد من يأخذ
الأمور على علآتها كمن يقرأ جزءا من آية تحريم الخمر
" ولا تقربوا الصلاة ..... " ويكتفي بهذا الأمر
وربما ينادي بتحريم الصلاة يوما ما والعياذ بالله
أو بمن يردد الحديث النبوي الشريف بالنهي عن التجسس
" ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا "
ويجعل ذلك الأمر مطلقا في كل مناحي الحياة والويل لك إن خالفته
لأنه لا يجيد غير ثقافة ما تشتهي نفسه الأمارة بالسوء
دعونا نعرج قليلا ببعض المشاهد ونفندها لعلّي أخي القارئ المحاور
أسترشد بثقافتك ووعيك الكثير
* تخوض مع البعض في نقاشٍ هام عن تقصير أحد الزملاء المتكرر
والذي اتضحت صورته أنه من الكسالى متعمدي استغلال الظروف
وثغرات النظام فيجيبك المحاور " لعل له عذرا " " التمس لأخيك
سبعين عذرا
" فيشيب رأسك من تلك القناعات الببغاوية والتي
لا ترى بعين الواقع غير ما يبرر تلك السلوكيات الخاطئة !!
إن التماس العذر يكون مرة أو مرتان حتى تتضح الصورة وبعدها
لا بد من الحزم حتى يرتدع المقصر عن غيه
* يطرح أحدهم موضوعا عن حرمة التجسس وهذا لا جدال ولا مرية
في صحته ولكن تكمن المشكلة في القناعة الأحادية أن ذلك نزل
في الخصوصيات العامة والخاصة التي لا يجوز لك الإطلاع عليها
مثل " حياتي الخاصة وأسرتي " لأنها لا تهمك ولا تضرك ولكنها
أسرار بيتي حماها الله برباط الأسرة أو قيمة ممتلكاتك النقدية
في البنوك إن كنت لا ترغب البوح بها وكل شيئ يندرج تحت الخصوصيات
لكن الغريب في الأمر أن بعض أؤلئك المحاورين يضيق أفقه بفهم
معنى الرقيب والحسيب فأدرجها تحت التجسس المطلق المحرّم شرعا
وليته يُدرك تماما أنه لن تكون للتربية مهما علت ووصلت لدرجة
عالية من زرع روح الإستقامة بالقدوة الحسنة فلا بد لها من رقيب
وحسيب فكم من بيتٍ صالح خرج من شجرته ثمرة فاسدة بسبب عدم
وجود الرقيب والحسيب وإليكم بعض الأمثلة "
* إمام وخطيب جامعٍ كبير
يصحب فلذات كبده للصلاة والبيت بيت طاعة وعبادة حتى التلفاز
وما فيه من قنوات ماجنة لا تعرف للبيت سبيلا ومع ذلك أحد الأبناء
انحرف عن الطريق المستقيم وكأنه نبت في دار سوء !!!!
السبب الإتكالية على أن التربية وحدها بلا رقابة كافية جدا لدرء
السوء والمفاسد
* فتاة لا تترك أمها صحبة ورفقة تربت في بيت طاعة وعبادة
تصحبها لمحاضرات المساجد والصلوات في الجوامع وكالعادة
استقلالية البنت في نومها بغرفة مستقلة دون رقيب والنتيجة
انحرفت الفتاة بمكالمات جوال بعد منتصف الليل
فهل يكفيك أيها المحاور الفطن بأن للرقابة دور مكمل للتربية
وهي من التجسس المحمود ولكن السؤال هو " ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء
؟
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-10-2008, 05:58 PM
د. شاهر النهاري د. شاهر النهاري غير متواجد حالياً
كـــاتب وأديــب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 2,456
افتراضي

ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء ؟

سؤال جاء في موضوعك أخي الكريم أبا ياسر ... وأستفزني للإجابة عليه ...

وأنا أقول أن طرح الثقة وزرعها وتنميتها في مشاعر وعقول الابناء أفضل ألف مرة من حرمانهم من أشياء سيجدونها عند غيرك في متناول اليد ...
ولن تتمكن من أن تكون رقيبا عليهم طوال الوقت ... فأخلق منهم رقباء ذآتيين على أنفسهم ...
أطرح أمامهم جميع الإمكانيات ... وثقفهم ... وأعمل على توعيتهم .... دون زجر أو تهديد ... ودون إشعارهم بأنك ستحاسب أو تجازي من يخطئ بكذا وكذا ...
فقط عرفهم أين الخطاء وماهي حدوده ...
وأين تقع مساحات الحرية ...
إجعل من نفسك ومن زوجتك قدوة لهم .... فيمما يمكن أن يكون محرما ... أو محللا ....
ربهم على الصدق ... وكن صادقا معهم ...
ربهم على العفة وكن عفيفا أمامهم
ربهم على الشرف وكن شريفا أمامهم ...
وثق أنهم منك يشربون ... ومن أمهم يتعلمون ...
لا أخاف من جميع المغريات ... لأني أعرف نفسي ... وأعرف ابنائي ... وأعرف كيف أن التربية علم ... وليست بالحرمان والوعيد والتهديد ...

الأبن صورة ابيه ...
والأبنة .. نسج يد أمهما ...
والحياة فيها مساحات من الحرية .... ومساحات من العلم والتعلم والثقافة ... كفيلة بأن تساعدنا على تربية ابنائنا بالطريقة التي تنبى بظهور جيل أفضل منا ...
جيل معتدل ... يرى جميع المغريات ... ولا يدنس نفسه بها ... لسبب بسيط ... أنه جيل ربي على الثقة ... والمحبة ... والصدق ...
لا عدمناك أخي أبا ياسر
وشكرا على الموضوع المميز
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-10-2008, 06:45 PM
وعــــــــــــد وعــــــــــــد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
الدولة: The land of Dilmun
المشاركات: 17
افتراضي



- هل تربية الابناء قاصرة على توفير الرعاية والحماية والمأكل والملبس ؟

بالطبع لا .. فالتربية مفهوم أشمل من ذلك ، فهو يتضمن ايضا بناء إنسان متوازن جسديا وعقليا ونفسيا وروحانيا ، تشمل غرس القيم والمعايير والمعتقدات


التربية هي التي تحدد مصير أبنائنا

التربية كوظيفة

التربية هي الوظيفة التي يقوم بهاالآباء ، وبالتالي فهم محاسبون على كيفية قيامهم بها .

من القرآن

( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة )

من السنة

( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )

( إن الله سائل كل راع عما أسترعاه ، أحفظ أم ضيع ؟ ، حتى يسال الرجل عن أهل بيته )

ويقول ابن القيم

( من أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى ، فقد أساء غاية الإساءة ، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء ، وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه ، فأضاعوهم صغرا فلم ينتفعوا بأنفسهم ، ولم ينفعوا آبائهم كبارا ، كما عاتب بعضهم ولده على العقوق ، فقال ياأبت إنك عققتني صغيرا فعققتك كبيرا ، وأضعتني وليدا فاضعتك شيخا )



أثلج الله صدورك

وأثابك

يا ابا ياسر



الموضوع يكاد لا يخلو من أي بيت


مودتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-10-2008, 07:38 PM
قطر الندي وردة قطر الندي وردة غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 19,164
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تختلف وجهات النظر فى هذا الموضوع من شخص للأخر حسب البيئة والتربية
مع انها من المفترض ان تصب فى نفس الأناء لان التربية السليمة التى تقام على أساس متينة
تكون هى ذاتها فى أى مجتمع .
اذا التربية السليمة يجب ان تشمل جميع النواحى المادية والنفسية وجوانب الحياة بأكملها
وتكون تحت رعاية ومراقبة من قبل الوالدين بأستمرار حتى تكون الثمار أينعت وجادت بالخير
بارك الله فيك أستاذي الكريم أبو ياسر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-10-2008, 05:25 PM
unique pearl unique pearl غير متواجد حالياً


المنتديات العامة & التطوير الذاتي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 692
افتراضي

بصراحة يا بحر ما عندناش حل وسط
تربينا على المتناقضات كل واحد يشد من جهة
في نظري التربية الدينية ضرورية مع التوعية بالأخطار والرقابة تكون بالممارسة يعني نتعامل مع الغلط بكل صراحة ومكاشفة ونعلمهم من سن الطفولة على المصارحة وبكذا راح نعرف كل حاجة بدون رقابة
__________________
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-10-2008, 11:56 PM
الندااويه الندااويه غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2003
الدولة: الكـــ Q8 ـــويت
المشاركات: 2,940
افتراضي

ابو ياسر

النبي عليه الصلاة والسلام يقول " كلكم راع وكلكم مسئوول عن رعيته "
ذلك يكون بالتربية الصحيحة وبالغرس الحسن منذ سن صغيرة ولا يكون بالتجسس وتضييق الحدود

فهل الرادع للمراهق من ممارسة سلوك غير اخلاقي هو وجود ابيه حوله
إن كان الأمر كذلك فالأب وجوده مؤقت ومحدود أما الله معه أينما ذهب إن لم يستشعر الخوف من خالقه وعقابه فلن يهمه مخلوقاته

بالأخيريهدي الله من يشاء دون الحاجة لرقيب يتابع حركاته
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 19-11-2008, 05:14 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. شاهر النهاري
ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء ؟

سؤال جاء في موضوعك أخي الكريم أبا ياسر ... وأستفزني للإجابة عليه ...

وأنا أقول أن طرح الثقة وزرعها وتنميتها في مشاعر وعقول الابناء أفضل ألف مرة من حرمانهم من أشياء سيجدونها عند غيرك في متناول اليد ...
ولن تتمكن من أن تكون رقيبا عليهم طوال الوقت ... فأخلق منهم رقباء ذآتيين على أنفسهم ...
أطرح أمامهم جميع الإمكانيات ... وثقفهم ... وأعمل على توعيتهم .... دون زجر أو تهديد ... ودون إشعارهم بأنك ستحاسب أو تجازي من يخطئ بكذا وكذا ...
فقط عرفهم أين الخطاء وماهي حدوده ...
وأين تقع مساحات الحرية ...
إجعل من نفسك ومن زوجتك قدوة لهم .... فيمما يمكن أن يكون محرما ... أو محللا ....
ربهم على الصدق ... وكن صادقا معهم ...
ربهم على العفة وكن عفيفا أمامهم
ربهم على الشرف وكن شريفا أمامهم ...
وثق أنهم منك يشربون ... ومن أمهم يتعلمون ...
لا أخاف من جميع المغريات ... لأني أعرف نفسي ... وأعرف ابنائي ... وأعرف كيف أن التربية علم ... وليست بالحرمان والوعيد والتهديد ...

الأبن صورة ابيه ...
والأبنة .. نسج يد أمهما ...
والحياة فيها مساحات من الحرية .... ومساحات من العلم والتعلم والثقافة ... كفيلة بأن تساعدنا على تربية ابنائنا بالطريقة التي تنبى بظهور جيل أفضل منا ...
جيل معتدل ... يرى جميع المغريات ... ولا يدنس نفسه بها ... لسبب بسيط ... أنه جيل ربي على الثقة ... والمحبة ... والصدق ...
لا عدمناك أخي أبا ياسر
وشكرا على الموضوع المميز
أخي الحبيب أبا نهار
السلام عليكم ورحمة الله
ذلك ما كنا نبغِ أخي الكريم
أن نزرع ونراقب زرعنا بالرعاية وليس الإهمال
من يتخذ من ذلك المنهج " زرع الثقة وغرس القيم " دون أن يكلف
نفسه تقييم ما آلت إليه بذرته لتقويمها قبل أن يشتد سوقها
فيعجز عنها فذلك منظّر لن يجني من الشوك العنب
__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 19-11-2008, 11:12 PM
أبو تركي أبو تركي غير متواجد حالياً
إبن البوابة البار
 
تاريخ التسجيل: Apr 2002
المشاركات: 6,584
افتراضي

ابا ياسر الحبيب ...
التربية مسؤولية مشتركة ..
ولكن الكثير منا اليوم رمى بها عرض الحائط
وكن الأمر لا يعنيه مما احدث شرخاً كبيراً في جدارها
وياليتهم اتخذوا من المصطفى صلى الله عليه وسلم
قدوة ومثلاً اعلى في تربية ابنائهم.

دمت بكل الود والغلا.
__________________

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا
.. الآية

ملاحظة ...
رد الجميل لبوابة العرب واجبُ تفرضه ابجديات
مبادئنا العربية الخالدة وقيمنا الأسلامية السامية.

وما من كاتب إلا سيبلى ويبقي الدهر ماكتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك يوم القيامة ان تراه




رد مع اقتباس
  #9  
قديم 20-11-2008, 12:14 AM
محب المكارم محب المكارم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 251
افتراضي

اسعدك الله يا ابا ياسر.
تربية الأولاد في هذا العصر وبناءهم بناء عقليا ودينيا ونفسيا من أصعب المهام التي تواجه المربي المصلح.

وفي زمن الفوضى الإعلامية والهوس الفضائي تكون عملية التربية أكثر تعقيدا وأشد تأكيدا من ذي قبل لكثرة المفسدين وانتشار فسادهم وزخرفته وتزيينه لضعاف الدين والعقل .

ومتى يبلغ البنيان يوما أشده إذا كنت تبني وغيرك ألف هادم.


ولكن....
المربي الموفق المسترشد بكلام رب العالمين والسائر على منهج المربي الأول الرسول الأمين يقابل ذلك الطوفان بكل عزة وثبات وبصيرة في حسن التعامل فيعلو على ما يحمله طوفان الباطل من زبد وغثاء ويحقق انتصارات باهرة على قدر اخلاصه وتضحيته.

________________

لا تعجب من كثرة الخاسرين الهالكين كيف هلكوا.... ولكن العجب من القلة الناجين المفلحين كيف افلحوا.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 20-11-2008, 09:10 AM
ابن حوران ابن حوران غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 2,349
افتراضي

أستاذنا الفاضل أبو ياسر

الرقابة الحثيثة والتعليمات والشروحات الكثيرة، لا تؤدي دائما لنتائج مضمونة، وهي من زاوية أخرى ـ فيما لو تكررت ـ دلت على أحد اثنين: إما انخفاض مستوى من يقوم بالمراقبة وإصدار التعليمات، أو انخفاض مستوى من تمارس معه تلك الإجراءات.

كان أجدادنا بصدر الإسلام، بالكاد يحفظون أجزاء بسيطة من القرآن، (وهو لم يكتمل النزول بعد) ومع ذلك قاموا بأعظم الأعمال من فتوحات ونشر الإسلام. لماذا؟ لأن إيمانهم المطلق كان يحركهم. وبعد أن كثر الشارحون والمجتهدون وكثرت الكتابات التي تفسر وتعيد تفسير وتشرح ما قال من سبق الشارح، انخفض أداءهم ودب فيهم الترهل.

في مهنتنا، عندما نرى أوراق شجرة قد اصفرت، لا ننشغل بمعالجة الأوراق، بل بمعالجة الشجرة، حتى لو كان اصفرار الأشجار يوحي بنذير شؤم.

لقد بدأ تشوه العلاقات الأسرية، منذ انتقلت الأسرة العربية من حالها القديم الذي امتد الى آلاف السنين، نحو نمطية من الحياة لم تتهيأ لها الظروف لتنمو بشكل طبيعي، فأصبح كحال من ضجر من تخزين حبوبه بأوعية خيش (شوالات) ممزقة، فبدلا من تهيئة مستودعات حديثة لنقل محتوياتها، اكتفى بتمزيق تلك الأوعية معلنا ضجره منها.

لقد قال أجدادنا :
إن الشباب والفراغ والجدة.... مفسدة للمرء أي مفسدة

عندما كان يُنتزع من الطفل ابن الست سنوات ساعة أو أكثر من ساعات العمل الملائمة لسنه، كان يأكل لقمة العشاء وهو مغمض عينيه وأحيانا ينام وهو يمضغ بلقمته، طبعا شأنه شأن من يكبرونه بالعمر.. أما اليوم، فالاتكال والشرود واسوداد المصير وعدم وضوح دور الفرد جعل كل أصناف المجتمع تائهين.

دمتم أستاذنا قلما واعيا وعقلا دءوب العمل
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 21-11-2008, 07:03 PM
khawlah.F khawlah.F غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: في سـلمـ الإبداع أرتقي ..
المشاركات: 1,185
افتراضي


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

اقتباس:
" ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء ؟

برأيي ومن واقع كوني ما زلت في مرحلة أتلقى فيها التربية و التعليم

أن الرقابة مهما كان حجمها لا تمنع الأبناء من فعل ما يريدونه !!

فأنت لا تستطيع الذهاب مع الأبناء إلى كل مكان و مثال على ذلك المدرسة ..

فيوجد بها عشرات الأساتذة ممن حملوا مسؤولية المراقبة ومع ذلك

المخالفات لا حصر لها ..

وللعلم يتوفر في مدرستي كاميرات مراقبة ومع ذلك ترى العجب العجاب فيها !!

،

أتعلمون أن بداية الانحراف و الأفكار الخاطئة تبنى داخل أورقة المدرسة !!

مهما كان مستواها التعليمي و مستوى المراقبة بها ..

،

ما أريد إصاله هو أن المراقبة المبالغ فيها تضر أكثر مما تنفع ..

وأنك تستطيع إقناع ابنك بكل سهولة من خلال مناقشتك له و وضع الثقة الكبيرة فيه ..

و يمكنك مراقبته عن بعد ..

ومثال على ذلك :

من المعروف أن النت شر لابد منه ومن المسلمات وجوده بكل منزل ..

فقم بـ وضع الجهاز في مكان تواجد العائلة مثلاً

و إن أصر على امتلاك جهاز خاص به .

أعطه ما يريده و راقب سلوكه إن قمت بالدخول عليه و رأيته يسرع

بإغلاق الصفحات و هو في غاية الارتباك و الخوف ..

فلا تقل شيئاً أشعرهـ بمدى ثقتك به ، أما عندما يتكرر منه السلوك أكثر من مرة ..

قم بعمل ما تراهـ صائباً ، ولكن تجنب التعامل معه بأسلوب العصبية

و الصراخ ..




،

أعيد و أكرر أن المراقبة الزائدة تضر أكثر مما تنفع ..

ومع كل ما قلته تبقون أعلم مني بما ينفع وما يضر ..


،

أستاذي ، سلمت يمناكـ ..

موضوع في غاية الأهمية ..

احترامي
..
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 28-11-2008, 09:34 AM
حصة حصة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2001
المشاركات: 19
افتراضي

اقتباس:
* فتاة لا تترك أمها صحبة ورفقة تربت في بيت طاعة وعبادة
تصحبها لمحاضرات المساجد والصلوات في الجوامع وكالعادة
استقلالية البنت في نومها بغرفة مستقلة دون رقيب والنتيجة
انحرفت الفتاة بمكالمات جوال بعد منتصف الليل
فهل يكفيك أيها المحاور الفطن بأن للرقابة دور مكمل للتربية
وهي من التجسس المحمود ولكن السؤال هو " ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء ؟
ماهو يقولك ياما تحت السواهي دواهي

ماهو سبب الأنحراف أولا وثانيا الرقابة ليست دور أساسي مكمل للتربية

قد أراقب بكل مكان وزمان ولكن بالنهاية الذي برأسي سأعمله بأي طريقة

لن تردع الرقابة مديري الفاضل ولكن الحوار وتأصيل المبادئ وتقوية العلاقة

من قبل الوالدين والأخوة هي أساس التربية ..

فما هي الفائدة مراقبة (من دون جرح مشاعر او بجرح مشاعر) والعلاقة هشة أوسطحية ؟

عالج جميع الأسباب بدون استثناء قبل أن تجسس تجسسا محمودا .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-12-2008, 07:19 PM
شموخ نجد شموخ نجد غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 4,833
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء ؟


الفاضل ابوياسر : أعتقد ننمي فيهم الرقابة الذاتية الصادرة من ذاتهم
و"اللي " مايخاف من ربه ولا يحسب له حساب :
ماتفيد معاه أي رقابة مهما حاولت أن تراقب !!



تحياتي لك ...
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-01-2009, 04:16 PM
هبّة ريح هبّة ريح غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 3,290
افتراضي

التربية السليمة المفتوحة على مناحي الحياة وليس التربية القمعية من أهم الوسائل
يأتي بعدها مراجعة الحسابات فكل عمل يجب أن نضع له معايير وأهداف وأساليب لتحقيقه
أما ترك الحبل على الغارب فلا تحصد غير الدمار لأن المؤثرات المحيطة أقوى من الحصانة التقليدية
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-01-2009, 05:22 AM
المنصور100 المنصور100 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 209
افتراضي

شكراً لك أخي الكريم على طرح هذا الموضوع المهم

ينقسم الناس في هذا الامر الى شرائح فمنهم من يهتم بزرع الوازع الديني في اولادهم ويهملون جانب الرقابة ومنهم من يهتم بالرقابة الصارمة مع زرع الوازع الديني باسلوب منفر ومنهم من يهتم بزرع الثقة في اولادهم ثقةً ربما تكون شبه عمياء مع زرع الوازع الديني باسلوب محبب ويهملون الرقابة ومنهم من يزرعون فيهم الثقة بلا اكراه او رقابة ويظنون بعملهم هذا انهم سيقدرون هذه الثقة ويختارون ما يناسبهم وما يصلحهم ونسوا العوامل الاخرى .

لايشك عاقل ان التربية في هذا الزمان اصبحت صعبة ومسئولية كبرى بسبب هذا الكم الهائل من المعلومات والتكنلوجيا واصبح العالم كقرية صغيرة تعرف ما يدور حولك في نفس لحظة الحدث .

فمما ذكرنا يتضح ان هناك افراط وتفريط في التربية مما نشأ عنه ما نعانيه من كلا الطرفين إما متشدد ومتطرف وإما مفرط متساهل وكلا الطرفين اسوأ من بعض مما شوه سمعة المسلمين في العالم ولا نريد ان نتوسع في مناقشة ذلك لان الامريطول ويكبر ويتسع ولنرجع لموضوعنا

فنقول خير الامور الوسط فينبغي على اولياء الامور مراعاة هذه الامور ولنشرح كل امر بشي من التفصيل
1- زرع الوازع الديني منذ الصغر باسلوب مدروس ومحبب يناسب عقلياتهم وقدراتهم .

بمعنى ان تزرع فيه الخوف من الله عزوجل ومحبة الله عزوجل وان الله يراه في جميع اعماله وأنه يجزيه بعمله إن كان خيراً أو شر , فإذا تم زرع هذا الخوف من الله فسيكون هذا الشخص رقيب نفسه ويكون هذا الخوف من الله درعاً مانعاً من الانزلاق في الرزيلة او المعصية بإذن الله تعالى وإن انزلق فسيرجع سريعاً ويستغفر ويتوب ويكون لبنة صالحة في المجتمع هادياً ومهدياً .

2- اعطاء الثقة لهم في حدود المعقول .

يجب إعطاء الأولاد الثقة في حدود معقوله لكي ينشئون في جو من الحرية والافكار المنضبطة بضوابط الشرع الحنيف من غير إفراط أو تفريط .


3- الرقابة المباشرة والغير مباشرة .

لايكفي أن نزرع هذين الامرين السابقين ونهمل هذا الجانب المهم وهو الرقابة المباشرة والغير مباشرة حسب الظروف ولنكون حكيمين في تصرفاتنا وأفعالنا ونوزن الاُمور بميزان العقل والحكمة لكي لا نأتي بنتائج عكسية لا تحمد عقباها ومن صعب عليه هذا الامر فليسئل أهل الحكمة و ألإختصاص ولا يستبد برأيه .

تحياتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-01-2009, 03:14 AM
مراقب سياسي2
 
المشاركات: n/a
افتراضي

* إمام وخطيب جامعٍ كبير
يصحب فلذات كبده للصلاة والبيت بيت طاعة وعبادة حتى التلفاز
وما فيه من قنوات ماجنة لا تعرف للبيت سبيلا ومع ذلك أحد الأبناء
انحرف عن الطريق المستقيم وكأنه نبت في دار سوء !!!!
السبب الإتكالية على أن التربية وحدها بلا رقابة كافية جدا لدرء
السوء والمفاسد
* فتاة لا تترك أمها صحبة ورفقة تربت في بيت طاعة وعبادة
تصحبها لمحاضرات المساجد والصلوات في الجوامع وكالعادة
استقلالية البنت في نومها بغرفة مستقلة دون رقيب والنتيجة
انحرفت الفتاة بمكالمات جوال بعد منتصف الليل
فهل يكفيك أيها المحاور الفطن بأن للرقابة دور مكمل للتربية
وهي من التجسس المحمود ولكن السؤال هو " ماهي الآلية التي تتم
فيها تلك الرقابة دون أن تجرح مشاعر الأبرياء من الأبناء ؟


الأخ العزيز أبو ياسر المحترم
لأول مرة أقرأ مواضيعك في هذا المنتدى .ولكن هذا الموضوع يحتمل الكثير الكثير من الأراء والرؤى كل حسب شخصه
وأسرته ومجتمعه بل حتى محيطه الخارجي,ولكن مجتمعاتنا العربية فيها نقاط التقاء كثيرة وأيضا لاتخلو من مفارقات. ولا نستطيع ان نخرج بنتيجة دون الأشارة الى المحركات الأساسية التي تهيمن على مجتمعنا هنالك محركان اساسيان يهيمنان
علينا وهما متناقضان بالتأكيد في أكثر المجالات أولهما الثقافة الدينية لرسالة الأسلام السمحاء والثانية النزعة القبلية الهمجية
وبالطبع أن لم نستطع تغليب الواحدة على الأخرى وبدون شك الأسلام هو الأولى هذا ما يقوله الجميع ولكن سأعطيك مثالا
تعيشه انت واعيشه انا.خذ اي بقعة لمجتمع ما من مجتمعاتنا دينهم الأسلام مذهبهم واحد ما أن تحدث مشكلة ما لسبب ما الا وقد
تكتلوا وتعاضدوا قبليا طرفا ضد الآخر.أذن نحن نعيش في تناقض نفسي بين ماتوارثناه من عقيدة وفهمنا لها ولكن الكثير من أمورنا حلها عشائريا وعرفيا بعيد عن الدين .ولكون الموضوع معقد سأكتفي الى هنا حتى أستمع لردك الكريم أو ردود الأحبة الآخرين ربما نصل ولكم مني السلام محبكم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 23-02-2009, 11:17 PM
ام الخير ام الخير غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 93
افتراضي

الاخ الفاضل "أبو ياسر "
جزاك الله خيراً لتحميل نفسك هموم رفع سوية مجتمعنا ،
ومناقشة مشاكل قد تجاهلها البعض وتغافل عنها آخرون ....
اطلعت على هذه المشكلة التي طرحتها وأحببت أن أذكر فيها مداخلة أرجو أن تكون مفيدة.
فيما يخص مشاكل وعلاقات الشباب والبنات بالذات
أجد أن الأمر بعد التربية يحتاج لتنسيق بين الوالدين لتولي أمر رقابة راشدة للأولاد مع أهمية الحفاظ على الثقة المتبادلة (بمعنى أراقب ، وأتجاهل ما يمكن تأجيل معالجته وأعالج الأولى فالأولى) وتكون المعالجة بالمصارحة والنقاش وإبداء سلبيات الأمر لمستقبل كل من الشاب أو الفتاة على حد سواء.
واحب التأكيد أن الرقابة لا تكون بالتخفي بل رقابة متزنة تبدو للأولاد وكأنها عفوية ، لضرورة الحفاظ على ثقتهم وإلا ساء الأمر أكثر.
أي أن معالجة الأمر يتوقف على أسلوب الولدين في التعاطي مع المشكلة بطريقة صحيحة وواعية وأجد أن الأسلم بدء توجيه الأولاد منذ طفولتهم للمصارحة مع الوالدين واتخاذهما أصدقاء لهم .
(كأن نقول للشاب:اعتبرني صديقك ، هل هناك أمر تحب ان تطلعني عليه؟ ).
فإن تعذر تطبيق ذلك من قبل الوالدين يمكنهم الإستعانة بأحد الأقرباء.
وليس أفكاري نظرية بل أطبقها فعلا.
فأنا صديقة وكما يقال (بيت سر ) لجميع شباب وشابات العائلة بغض النظر عن تفاوت السن ،
تمكنا من حل الكثير الكثير من المشاكل ، وتزوج بعضهم ،
ولازلت إلى الآن ملجأ لهم . أو واسطة بينهم وبين أهلهم .ولدينا مشاريع اجتماعية أثبتنا فيها
أن الشباب ليسوا سيئين ولكن الأهل إما أساؤا التربية أو غفلوا عن أمر مصادقتهم والصدق معهم.
>>وجهة نظري مع دعواتي للجميع بالخير<<

[SIZE=3]
لك خالص الشكر أستاذنا الفاضل أبو ياسر على الموضوع القيم .
[/SIZE]
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 25-02-2009, 06:02 PM
مصرى انا مصرى انا غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
الدولة: مصر- القاهرة -
المشاركات: 2,515
افتراضي

موضوع اثار فى الارتباك والحيرة فويل لاب فى عصر الفضائيات والنت لعصر الطفل يمتلك حصيلة من المعلومات والافكار اكثر من والديه وويل الاب من خوفه ورعبه على بناته عند الخروج للمدارس والجامعة هل يكفى ان تكون صديق او تكون مراقبا او متلصصا هل يحق لى ان افتش فى الحقائب والمحمول والكمبيوتر وهل كل ابنائنا يملكون القدرة على التفاهم مع الوالدين وايضا هل كلا الابوين قادر على القيام بدوره للاسف غالبا لا احدهم يستطيع والاخر غير قادر - موضوعك اثار شجون اب لبنات فقط يحاول ان يعبر الى الامان شكرا
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-04-2009, 04:23 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وعــــــــــــد


- هل تربية الابناء قاصرة على توفير الرعاية والحماية والمأكل والملبس ؟

بالطبع لا .. فالتربية مفهوم أشمل من ذلك ، فهو يتضمن ايضا بناء إنسان متوازن جسديا وعقليا ونفسيا وروحانيا ، تشمل غرس القيم والمعايير والمعتقدات


التربية هي التي تحدد مصير أبنائنا

التربية كوظيفة

التربية هي الوظيفة التي يقوم بهاالآباء ، وبالتالي فهم محاسبون على كيفية قيامهم بها .

من القرآن

( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة )

من السنة

( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته )

( إن الله سائل كل راع عما أسترعاه ، أحفظ أم ضيع ؟ ، حتى يسال الرجل عن أهل بيته )

ويقول ابن القيم

( من أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدى ، فقد أساء غاية الإساءة ، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء ، وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه ، فأضاعوهم صغرا فلم ينتفعوا بأنفسهم ، ولم ينفعوا آبائهم كبارا ، كما عاتب بعضهم ولده على العقوق ، فقال ياأبت إنك عققتني صغيرا فعققتك كبيرا ، وأضعتني وليدا فاضعتك شيخا )



أثلج الله صدورك

وأثابك

يا ابا ياسر



الموضوع يكاد لا يخلو من أي بيت


مودتي
الأخت الفاضلة وعـــــد
السلام عليكم ورحمة الله
مداخلتك أثرت موضوعي أيما إثراء فقد حوت ووعت
بموجزٍ من الكتاب والسنة ويبقى سؤالي الحائر
عن آلية ما بعد التربية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل نكتفي بما غرسنا ؟
أم نراقب تلك الغراس ؟ فلعل بعض الأعشاب المتطفلة تدمي
تلك السوق الغضة وربما فتكت بالجذور في قيعانها
__________________
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-05-2009, 10:13 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطر الندي وردة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تختلف وجهات النظر فى هذا الموضوع من شخص للأخر حسب البيئة والتربية
مع انها من المفترض ان تصب فى نفس الأناء لان التربية السليمة التى تقام على أساس متينة
تكون هى ذاتها فى أى مجتمع .
اذا التربية السليمة يجب ان تشمل جميع النواحى المادية والنفسية وجوانب الحياة بأكملها
وتكون تحت رعاية ومراقبة من قبل الوالدين بأستمرار حتى تكون الثمار أينعت وجادت بالخير
بارك الله فيك أستاذي الكريم أبو ياسر
أختي الفاضلة قطر الندى
عليكم السلام والرحمة
إن سلم الرأس سلم باقي الجسد بأمر الله
ولكن في أحايين كثيرة تكون بعض الرؤس خواءً
فكيف يستقيم الظلُّ والعودُ أعوجُ ؟؟
__________________
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 20-05-2009, 12:00 AM
مــــــرام مــــــرام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
المشاركات: 389
افتراضي

الكثير يسخر الدين لمجريات هواه
يستشهد بما يريد وقت ما يريد ليخدم موقفا معين
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 08-06-2009, 08:56 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة unique pearl
بصراحة يا بحر ما عندناش حل وسط
تربينا على المتناقضات كل واحد يشد من جهة
في نظري التربية الدينية ضرورية مع التوعية بالأخطار والرقابة تكون بالممارسة يعني نتعامل مع الغلط بكل صراحة ومكاشفة ونعلمهم من سن الطفولة على المصارحة وبكذا راح نعرف كل حاجة بدون رقابة
أختي الكريمة جوهرة المنتدى الفريدة
السلام عليكم ورحمة الله
كلامك جميلٌ جدا لا غبار عليه
فلو سادت روح المصارحة والحوار وتوضيح السلبيات
في معطيات الحياة وتشخيصها بدقة لسهل علينا العلاج
ولكن المشكلة تكمن في القمع والغلظة الذي يؤدي للتكتم والتنفس القسري في جنح الظلام
__________________
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 20-06-2009, 06:30 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الندااويه
ابو ياسر

النبي عليه الصلاة والسلام يقول " كلكم راع وكلكم مسئوول عن رعيته "
ذلك يكون بالتربية الصحيحة وبالغرس الحسن منذ سن صغيرة ولا يكون بالتجسس وتضييق الحدود

فهل الرادع للمراهق من ممارسة سلوك غير اخلاقي هو وجود ابيه حوله
إن كان الأمر كذلك فالأب وجوده مؤقت ومحدود أما الله معه أينما ذهب إن لم يستشعر الخوف من خالقه وعقابه فلن يهمه مخلوقاته

بالأخيريهدي الله من يشاء دون الحاجة لرقيب يتابع حركاته
أختي الكريمة الندااويه
السلام عليكم ورحمة الله
طال غيابك فعسى أن تكوني والأسرة بخير ؟
من خلال مداخلتك أستشف أن غرس الفضيلة ومخافة الله
هي الأهم لأنها الدائمة أما التخويف من العيب ونظرة
المجتمع وعين الرقيب فهي زائلة لا تدوم
وذلك ما كنا نبغِ جزاك الله خيرا
__________________
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 08-07-2009, 09:04 AM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو تركي
ابا ياسر الحبيب ...
التربية مسؤولية مشتركة ..
ولكن الكثير منا اليوم رمى بها عرض الحائط
وكن الأمر لا يعنيه مما احدث شرخاً كبيراً في جدارها
وياليتهم اتخذوا من المصطفى صلى الله عليه وسلم
قدوة ومثلاً اعلى في تربية ابنائهم.

دمت بكل الود والغلا.
الوالد والمربي الفاضل الشيخ أبا تركي
السلام عليكم ورحمة الله
في تشريعنا الإسلامي الحنيف كل سُبُل الخير والصلاح
ولكن أين نحن من تلك التربية التي أثمرت
عن جيلٍ حمل لواء الدين شرقا وغربا ؟
ربما يكون احتفال هذا الجيل برحيل ملك البوب
مايكل جاكسون كما يسمونه أهم عندهم من التدبر في
سيرة قادة المسلمين والله المستعان
__________________
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 10-08-2009, 05:22 PM
المدير التنفيذي للمنتديات المدير التنفيذي للمنتديات غير متواجد حالياً

 
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6,720
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب المكارم
اسعدك الله يا ابا ياسر.
تربية الأولاد في هذا العصر وبناءهم بناء عقليا ودينيا ونفسيا من أصعب المهام التي تواجه المربي المصلح.

وفي زمن الفوضى الإعلامية والهوس الفضائي تكون عملية التربية أكثر تعقيدا وأشد تأكيدا من ذي قبل لكثرة المفسدين وانتشار فسادهم وزخرفته وتزيينه لضعاف الدين والعقل .

ومتى يبلغ البنيان يوما أشده إذا كنت تبني وغيرك ألف هادم.


ولكن....
المربي الموفق المسترشد بكلام رب العالمين والسائر على منهج المربي الأول الرسول الأمين يقابل ذلك الطوفان بكل عزة وثبات وبصيرة في حسن التعامل فيعلو على ما يحمله طوفان الباطل من زبد وغثاء ويحقق انتصارات باهرة على قدر اخلاصه وتضحيته.

________________

لا تعجب من كثرة الخاسرين الهالكين كيف هلكوا.... ولكن العجب من القلة الناجين المفلحين كيف افلحوا.
الأخ العزيز محب المكارم
السلام عليكم ورحمة الله
لا شك أننا نعيش في زمن القابض على دينه كالقابض على الجمر
وأن متغيرات الحياة فرضت على الجميع الإنفتاح الإعلامي المؤثر
وحتى طبيعة المجتمعات تستقبل الوافد من كل حدبٍ وصوب
فتبادل المصالح والسياحة ووسائل التواصل بالشبكة العنكبوتية
ما يؤثر في البنية التحتية والتركيبة الديموغرافية للمجتمعات
فأصبحت التربية أصعب بكثيرٍ عن الماضي
ولكن ما نعجب له كيف يكون الدين عند البعض وفقا للهوى وتحقيق
الرغبات وحتى تفسيرهم للآيات وفق رغباتهم
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المضادات الحيوية وسوء استخدامها امال79 منتدى العلوم والتكنولوجيا 12 01-02-2010 02:14 PM
قلل من تناول المضادات الحيوية توصيات طبية جديدة حولها عند علاج الأسنان وتنظير الأمعاء DR.EMAD منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 22-12-2009 05:51 PM
المضادات الحيوية وسوءالاستخدام الشاعــر منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 21-12-2009 11:01 PM
المضادات الحيوية وسوء استخدامها dr.reham منتدى الطب والصحة 3 16-12-2009 09:48 AM
الحرية الدينية في المملكة العربية السعودية castle منتدى العلوم والتكنولوجيا 3 08-08-2007 10:02 PM


الساعة الآن 08:49 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com