عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > المنتديات العلمية > منتدى العلوم والتكنولوجيا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2010, 06:14 PM
ibneliraq ibneliraq غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 9
Lightbulb مسلسل ايران والقضية العربية الحلقة الاولى القضية العراقية




مرحلة قيام الثورة الاسلامية الايرانية
منذ بداية الثورة الاسلامية الايرانية في عهد الخميني وبعد الاطاحة بنظام الشاه صار الخميني يطيح بشركائه وتصفية من لايشاطره فكرة قيام دولة اسلامية على طراز شيعي اثنى عشري وهو يسعى الى تصدير الثورة الاسلامية وتحقيق ما يرمو اليه للسيطرة على المنطقة بالخليج وخصوصا العراق وبعد ان اتضحت نيته بتحقيق ذالك من خلال تسخير اعوانه بالعراق بالتحرك من خلال تثقيف الناس بالفكرة الثورية الاسلامية وتعبئة الناس حولهم والسيطرة على الشارع العراقي من خلال الدين ومعاداة النظام البعثي وهذا يتضح جليا من خلال خطبهم واهمية الثورة ا الاسلامية التي فيها الخلاص من الانظمة العميلة للغرب واستغل القضية الفلسطينية لجذب تاييد شعبي شيعي واسلامي وعربي وبعدها ادرك النظام السابق بالعراق بقيادة صدام حسين خطورة الموقف واستغل ضعف الدولة الفتية وانها لم تستطع لملمة اوراقها والسيطرة على الدولة والانقسامات التي كانت موجوده حينها ولضرب التدخلات الايرانية بالعراق وبالشارع الشيعي وايضا احراز نصر على ايران من خلال نقض اتفاقية الجزائر المبرمة مع نظام الشاه ونظام حزب البعث حينها والتي كانت تتضمن احد بنودها ان الاتفاقية تعتبر ملغاة في حالة تدخل ايران بالشان الداخلي للعراق والتي اساسا ابرمت من اجل قطع الدعم المالي والعسكري من قبل نظام الشاه للاكراد وقطع امداداتهم والسيطرة على شمال العراق بعد كان الاكراد يشنون هجماتهم على الجيش العراقي ايام النظام السابق لكسب نصر وتحقيق اهدافهم بقيام دولة كردية ومن هنا بدأت المشكلة واشتعلت الحرب بين العراق وايران وبداء الحقد الفارسي على نظام صدام حسين والعمل على اسقاطه بشتى الوسائل الشرعية واللا شرعية وخصوصا بعد ما حصل العراق على نصر عسكري على ايران ودخول الجيش العراقي داخل الاراضي الايرانية وصار النظام الايراني يستقبل المعلرضين للنظام السابق واصبح يدعمهم ماديا وعسكريا واستخباراتيا وصار يدربهم على شن هجوم عسكري داخل المدن العراقية وعلى الحدود وفي اي مكان بالعراق ومن هنا بدأت فكرة اسقاط النظام البعثي
مرحلة مابعد سقوط نظام حزب البعث على يد قوات التحالف بقيادة امريكا
ولايخفى على احد الدور الايراني بالعراق وما تسعى الى تحقيقه من خلال اعوانها بالعراق والدور الذي يقوم به الحرس الثوري وفيلق القدس الايراني والمليشيات التي تاتمر به من خلال تصفية الخصوم السياسية المعارضين لسياسات ايران بالمنطقة من السنة والشيعة وبقية والاقليات الموجودين بالعراق من الوطنيين وحزب البعث العربي الاشتراكي ونبداء اولا قبل الاحتلال بفترة قصيرة حيث قدمت الحكومة الايرانية للامريكان معلومات استخباراتية عن العراق ليستفاد منها الجيش الامريكي وقوات التحالف في اسقاط النظام السابق للعراق بقيادة صدام حسين و المتمثل بحزب البعث وبالمقابل ازاحت امريكا الد الاعداء للنظام الايراني وفي حين كانت تعتبر ايران امريكا من اعدائها هي واسرائيل والغرب وكانت دائما ترفع شعار الموت لامريكا واسرائيل وقد يسال سائل كيف تساعد ايران امريكا على احتلال العراق وهي قد وقعت اتفاقية مع نظام صدام حسين والحكومه العراقيه السابقة لرفض الاحتلال وتواجد قوات التحالف في الخليج لان هذا التواجد يهدد الامن في المنطقة وخاصة امن ايران وان هذا يتناقض مع سياسات ايران لكن هي هذه اللعبة التي لعبتها في ايران على العراق و امريكا حيث ساعدتها في اسقاط العدو اللدود لايران وازاحة نظام صدام حسين وحزب البعث من طريقهم والانتقام من نظام صدام حسين وكانت هذه الصفقة السياسية بين امريكا وايران وبعد ذالك قامت ايران بادخال اعوانها المتمثله بالمجلس الاعلى وحزب الدعوة بالعراق ومشاركتهم بالعملية السياسية والسيطرة على العراق والقرار السياسي واجتثاث البعث وقتل الخصوم حيث سمحت لمليشياتها بادخول وتدريب اعوانهم من العراقيين على قتل الوطنيين والبعثيين وضباط ومراتب الجيش العراق الامني السابق والطيارين والمخابرات والجهات الامنية وشيوخ العشائر العربية الاصيلة والمثقفين وقامت بدعمهم بكل ما تستطيع من اموال واسلحة ومعلومات استخباراتية ومنعهم من الدخول بالعملية السياسية من خلال توجيه تنظيم القاعده لفرض سيطرته بالمناطق السنية وتهديدهم بعدم المشاركة بالعملية السياسية لعدة اسباب واهمها عدم قبول اي عملية سياسية بوجود المحتل وهذا ما حصل في حين مليشياتها توجهها لحماية اعوانها وقد يسال سائل كيف تدعم ايران تنظيم القاعدة وهي على اختلاف عقائدي مع الثورة الايرانية والاجابة على هذا السؤال هو ان بعد سقوط طالبان في افغانستان على ايدي قوات التحالف بقايدة امريكا والتي قدمت ايظا ايران مساعداتها لامريكا لاسقاط العدو الاخر لايران المتمثل بالنظام السلفي الجهادي التكفيري وبعد سقوط نظام طالبان والقاعده في افغانستان هرب كثير من قيادات القاعدة الى ايران واعتقلتهم ايران واحتفظت بهم في ايران بالسجون كورقة ضغط تستخدمها ايران ضد امريكا في ماوتسها لها مع الامريكان في تحقيق مكاسب سياسية واذا ما مشت الامور بما لا تشتهي ايران وقبول الصفقة فسوف يكون هناك اشياء كثيرة سوف تفعلها ايران وهذا ما اكدتها امريكا حيث قالت ان ايران تحتجز عدد من قيادات القاعدة ومن ظمنها زوجة ابن لادن واولاده وبعض قادة تنظيم القاعدة وحيث ساومت ايران امريكا بهم وتسليمهم لامريكا بشروط هي تريدها واهمها موضوع الملف النووي واخذ ضمانات من امريكا بعدم الاعتداء على ايران حيث رفضت امريكا هذه الصفقة والذي حصل بعد ذالك صارت ايران تدفعهم الى العراق وتدربهمم ودعهم بالاموال والاسلحة ومحاربة الامريكان وقوات التحالف بالعراق ولم تكتف ايران بهذا بل راحت تدعم اي جهة تقاوم امريكا والمشروع الامريكي بالعراق والشرق الاوسط وان كانو من اهل السنة وهذا العرض قدمته ايران ايظا للحزب الاسلامي بالعراق حيث رفض الحزب الاسلامي وتمسك بفكرة المقاومة السياسية غير العسكرية و حيث كانت ايران تشترط بتقديم الدعم للمقاومة على ان تتم المقاومة في المناطق السنية وذالك لعدة اسباب
اولا : تاجيج المناطق السنية وتسخينها امنيا حتى تعبر امريكا ان المناطق السنبة مناطق ساخنه وان السنة جماعة ارهابية ويجب اقصائهم من العملية السياسية ومحاربتهم وزجهم بالسجون وقتل من يستطيعون قتلهم وان اي قتيل من الطرفين السني والامريكي هو لمصلحة ايران من خلال العمليات القتالية التي كانت المقاومة تقوم بها حيث انها سوف تتخلص من الطرفين وبذالك يخلو الجو لعملائها ان يسيطرو ا بالشارع العراقي ويتحصلون على مكاسب سياسية
ثانيا : افشال المشروع الامريكي بالعراق حتى يضهر للراي العام ان امريكا تقتل الشعب العراقي وان ما جائت به للعراق لا لاجل ان تحقق الديموقراطية والحرية هو محض كذب وافتراء وانها حرب ضد الاسلام وسرقة خيرات البلد وبالتالي سقوط امريكا بالمستنقع العراقي حتى لاتستطيع ان تخرج من العراق منتصرة وايقاع اكبر الخسائر بالجيش الامريكي ومن يحالفها
ثالثا : تحقيق مناطق امنة للشيعة الموالين لايران حتى يتمكنوا من ايسيطرو ويعطو صورة للعراقيين ان المجلس الاعلى وحزب الدعوة والاخزاب الموالية لايران انهم شرفاء ووطنيين وهدفهم الحفاظ على الشيعه من جرائم السنة والوهابية والقاعدة والبعثيين وانهم جائو لخلاص الشيعة من النظام السني الذي كان يحكم طوال 33 سنة ونقل صورة للناس في الجنوب ان ايران تريد لهم الخير والامان وان جماعتهم هم الوحيدون القادرون على حماية الشيعة من بطش السنة التكفيرية والبعث الصدامي وهذا ما تؤكده تصريحاتهم وراء كل تفجير وقتل للعراقيين
رابعا : اشاعة الطائفية بالشارع العراقي حتى يتمكنو من حصد الاصوات لهم من قبل الشيعة في العراق واشعارهم انهم وحدهم القادرون على حمايتهم وعدم رجوع البعث للسلطة لانهم لايستطيعون ان يسيطروا وبحصدوا الاصوات الا بالطائفية وهذا ما حصل فعلا
خامسا : بقاء امريكا بالعراق اطول فترة ممكنة حتى لاتلتفت الى ايران وملفها النووي وتستفيد من الوقت باتمام مشروعها النووي وهذا عكس ما كانو يصرحون ويطالبون بخروج الامريكان من العراق بسرعة حتى يصير الشارع الشيعي بالعراق بصفهم ويصيروا يتحاكون بمواقف ايران مع العراق وتكسب راي الشارع الشيعي
سادسا : ايصال رسالة للامريكان وقوات التحالف ان السنة معادين للمشروع الامريكي بالعراق وانهم جماعة ارهابية ولاتعتمد عليهم واشراكهم بالحكم واسبعادهم من العملية السياسية وان الشيعة المتمثلين بقياداتهم هم اهلا للاعتماد عليهم واهلا للحكم ولكن سرعان ما توضح للشارع العراقي زيف ما كانو يدعون الحكومة الايرانية وثبت هذا للامريكان وصاروا يفاوضون و يقربون السنة بالحكم واقناعهم بوجوب اشراكهم بالعلية السياسية بعد ما ادرك الشارع السني ان القاعدة وتوجهاتها ودعمها من ايران وتنبهوا للخطر القادم من ايران وان ما تقوم به القاعدة هو لصالح ايران .
والان نعود لموضوع دعم المقاومة السنية والقاعدة بشكل خاص وموضوع احتجاز ايران لقادة تنظيم القاعدة في ايران ومن ضمنهم عائلة اسامة بن لادن وهذا ما تاكد اخيرا لجوء بنت اسامة بن لادن الى السفارة السعودية في طهران بعد هربها من الرقابة وطلبها للرجوع الى السعودية وقد صرح لاريجاني في حينها استغرابه لما حصل وكيف دخلت الى الاراضي الايرانية وانهم لا علم لهم بها وعن دخولها الاراضي الايرانية حيث كانت ايران واجهزة مخابراتها تضغط على بن لادن بخصوص عائلته حتى يرضخ لاوامرهم وبالتالي مصلحة مشتركة وهي القضاء على الامريكان وبالمقابل حماية عائلته وبعض القاديين من تنظيم القاعدة وعدم تسليمهم للامريكان
اما موضوع دعم المليشيات الشيعية فيتظمن قتل الامريكان وخطف جنودهم وم يعاونهم من العراقيين وقتل من يريدون قتلهم وتصفية الخصوم السنية والشيعة الغير متعاونيين مع النظام الايراني واعوانهم والبعثيين واعوان امريكا من المترجمين وغيرهم وحتى من كبار الموضفين بالحكومة العراقية لكي تجلس بدلهم من يرغبون ومن هم موالين لاعوانهم من الاحزاب واعوان ايران امثال علي اللامي وغيره ولكن الذي حصل بالواقع وبعد تصريحات هيئة علماء المسلمين بالعراق من تورط فيلق بدر بقتل اهل السنة والبعثية والطيارين والعرب العراقيين الوطنيين من السنة والشيعة وتاجيج الشارع العراقي والعربي وادخال القيادات العربية لحل هذا الموضوع من خلال ممارسة ا الضغوطات الدبلوماسية وبدات صورة بدر والمجلس الاعلى تتشوه بالشارع العراقي وهنا اصبحت ايران تفكر ببديل عن فيلق بدر بالتصفية فاوعزت لمليشياتها بالقيام بالدور الذي كان فيلق بدر يقوم به وخاصة جيش المهدي الذي كان يقوده السيد مقتدى الصدر وكان هذا الجيش يعتبر خط عروبي وخطر على ايران وعلى المجلس الاعلى وذالك لشعبيته في الشارع العراقي الشيعي وخوفا من ان يتصدر الاصوات بالانتخابات وخصوصا كان وقتها جيش المهدي يقاتل جنب الى جنب مع السنة ضد المحتل وهنا صارت تساومه وتقدم له المغريات من الاموال اضافة الى التهديد اذا ما لم يخضع الى اوامرها وبالفعل تم جر جيش المهدي لهذه العمليات واشراكه بالتصفية والحقن الطائفي من خلال قتله للرموز الدينية والساسية والعربية بالشارع السني باعتبارهم وهابيين وقتلة يريدون قتل الشيعة واضهاره بمضهر المنقذ للشيعة وبالتالي كان هذا ما ارادته ايران هو التخلص من شعبيته بالشارع الشيعي وزج افراده باسجون وايظا كان يقدم لايران خدمة اخرى بقتل الامريكان وقتل الخصوم السياسيين والوطنيين المعادين لايران حتى تنصع صورة بدر القوة التي يعتمد عليها الايرانيون والذين كانت ايران تتمنى ان تحصد الاصوات الشعبية بالشارع الشيعي وكذالك ارسال رسالة للامريكان ان المجلس الاعلى كيان سياسي وليس عسكري يؤمن بالمقاومة الدبلوماسية والسياسية ومؤمن بالعملية السياية وانه الوحيد الذي يفيد الامريكان في استبتات الامن وفرض سيطرة الحكومة على البلد
الى اللقاء بالحلقة الثانية من مسلسل ايران والقضية العراقية
مع تحياتي الكاتب العراقي ابن العراق من الشمال للجنوب
ابن العراق
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المنظمات الدولية khaldoon_ps سياسة وأحداث 29 11-11-2019 09:48 PM
تعليم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية قطر الندي وردة منتدى العلوم والتكنولوجيا 4 02-01-2011 05:41 PM
واقع تدريس اللغة العربية في المرحلة الابتدائية د/راضي فوزي حنفي منتدى العلوم والتكنولوجيا 2 16-02-2010 11:39 PM
ثورة يوليو (محاولة فهم) مصرى انا منتدى العلوم والتكنولوجيا 8 27-06-2009 11:17 PM


الساعة الآن 10:21 PM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com