عبدالله سعد اللحيدان   اضغط هنــــا   اضغط هنـــا   لا يوجد


العودة   منتديات بوابة العرب > منتديات الشؤون السياسية > سياسة وأحداث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-03-2011, 05:32 PM
قنديل البحر قنديل البحر غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 286
افتراضي بشار الوحش يتهم الفلسطنيين بالشغب والتخريب




اتفقت وسائل إعلام سورية خاصة، أمس، على توجيه أصابع الاتهام في عمليات الشغب وأحداث الفوضى التي رافقت تظاهرات درعا خلال اليومين الماضيين وأسفرت عن إحراق مراكز وسيارات حكومية إلى «متطرفين فلسطينيين» مقيمين في مخيم قرب مدينة درعا، وهو الأمر الذي أثار استياء القيادات الفلسطينية، سواء في درعا أو في دمشق، ودفعها إلى نفي هذه الرواية التي لم يتم التداول بها في الإعلام الرسمي.
وفي تغطيتها للأحداث التي شهدتها درعا أول من أمس، نشرت «الوطن» أمس، خبرا مطولا عن القصة، جاء فيه، أن «وخلال المواجهات كان شيوخ ووجهاء درعا يوجهون النداءات عبر مكبرات الصوت في الجوامع للشباب بالخروج من وسط المدينة والتوقف عن إحداث الفوضى والخراب، إلا أنهم رفضوا كل النداءات، وتبين لاحقاً لوجهاء درعا أن أغلبية من شارك في إحداث الفوضى والخراب كان من المتطرفين الفلسطينيين وأن أبناء درعا كانوا أقلية».
ونقلت عن أحد الوجهاء ان «درعا المسلمة والمسالمة أرض الأبطال والثوار لن يحولوها إلى أرض دمار ولو تطلب الأمر مواجهة المخربين بالأيدي».
والحالة تقريبا تكررت في موقع «شام برس» الإلكتروني، الذي نقل عن «مصادر مطلعة تأكيدها أن بعض المتظاهرين عمدوا إلى إطلاق النار على رجال الشرطة والاعتداء على الأملاك العامة الأمر الذي أدى إلى سقوط سبعة جرحى من أفراد الشرطة إثر تظاهرة جديدة خرجت في مدينة درعا اليوم».
وتابع الخبر: «علمت شام برس من المصادر أن مجموعات من فتح الإسلام تأتي من التجمعات الفلسطينية الموجودة على أطراف درعا إلى وسط المدينة وتقوم بإطلاق النار لتفجير الأوضاع وإثارة الفتنة للإيقاع بين الدولة والشعب».
كما تكررت الحالة في تغطية قناة «الإخبارية السورية» التي وجهت الاتهام بدورها لتنظيم «فتح الإسلام» على نشراتها وشريطها الإخباري في مرات عدة.
ورد تحالف الفصائل الفلسطينية على الأخبار السابقة في بيان تلقت «الراي» نسخة منه جاء فيه أنه و«استنادا إلى المعطيات على الأرض وانطلاقا من المتابعة الحثيثة والدقيقة للأحداث التي جرت في مدينة درعا فإن الفصائل الفلسطينية في سورية تنفي ما أشيع من معلومات حول مشاركة عناصر فلسطينية في المظاهرات وأحداث الشغب التي حدثت».
وحذر البيان من نشر الفتنة، وقال إن «الفصائل تدعو وسائل الإعلام إلى التنبه لخطورة زج اسم الفلسطينيين في هذه الأحداث نظرا لما يترتب عن ذلك من تعبئة نفسية لا تخدم سوى أعداء شعبنا وأمتنا».
كما كان الحدث مناسبة لإعلان الفصائل الفلسطينية في سورية وقوفها إلى جانب السلطة حيث أكد البيان أن «الشعب الفلسطيني في سورية وإذ يعرب عن حرصه على الأمن والاستقرار في سورية فإنه يؤكد على التضامن المطلق مع سورية وقيادتها في مواجهة أي مخطط يهدف إلى النيل من سورية التي كانت ومازالت العمق الاستراتيجي لثقافة المقاومة وخير من دافع عن شعب فلسطين وقضيته».
وأضاف: «يهم فصائل المقاومة أن تؤكد أن الفلسطيني في سورية والذي يتمتع بكامل الحرية ويمارس حقوقه السياسية في التعبير عن انتمائه الوطني والقومي سيظل وفيا لسورية وشعبها وقيادتها، انسجاما مع قناعته ومبادئه».
في سياق متصل، حصر أهالي مدينة درعا مطالبهم، في وثيقة حملت أكثر من 20 بندا قدموها للجنة من القيادة القطرية لحزب البعث الحاكم التقتهم بهدف تهدئة النفوس.
وعلمت «الراي» أن المطالب كانت تقتصر في اليوم الأول للاحتجاجات التي شدتها المدينة الواقعة جنوب سورية على الحدود مع الأردن على ثمانية بنود، وزادت في اليوم التالي إلى 15، لتصبح أكثر من 20 أول من أمس.
وقامت الحكومة بتلبية بعض المطالب على الفور من قبل الإفراج عن الشبان الذين اعتقلوا قبل الاحتجاجات بحجة كتابة شعارات مناوئة للسلطة على جدران المدارس.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:00 AM.


New Page 4
 
 
Copyright © 2000-2018 ArabsGate. All rights reserved
To report any abuse on this website please contact abuse@arabsgate.com